تغريبة متفائل الحردان
11-05-2012 11:07 AM

تداعيات:

تغريبة متفائل الحردان

يحيي فضل الله
[email protected]
[email protected]



دائما ما كان يخذله التفاؤل ، هو متفائل لدرجة انه يعلن هذا التفاؤل بصيحات فرح و صرخات تقترب من حالة من مسه عبط او اصابه نوع من البله ، هوهكذا دائما متفائل ، متفائل جدا و يقود هذا التفاول كل تحركاته بما فيها ميوله و احلامه السياسية تلك التي دائما في مهب الريح في بلد صدق ان كل أهله سياسيون بالفطرة ، هكذا وضع هذا القناع علي وجه الشعب السوداني – (( الشعب السوداني شعب سياسي )) – انه قناع سميك صنعه اولئك المستفيدون من ممارسة السياسة في السودان كي تختفي افعالهم مع ذلك الوعي السياسي الزائف الذي وصف به هذا الشعب البرئ براءة الطفولة من الخبث السياسي .

صديقي المتفائل هذا ، خرج و ظاهر و هتف متحمسا مرحبا بمايو في التاسع و الستين من القرن المنصرم وكان يحب ان يترنم وهو في الحمام اوفي السرحان بنشيد (( من خور عمر من نفس المكان المنتظر)) والي درجة النشوة و الطرب كان يتصايح ب (( مايو اتولد قالوا النجوم زادت عدد )) ، كان ميالا لاحلام مايو الاشتراكية و لم يكن يتوقع ان تنوع مايو ميولها و إتجاهاتها السياسية و كان قد خرج وظاهر و هتف بعودة نميري بعد إنقلاب يوليو وشوهد و هو يجري وهو يحمل صورة نميري وسط الحشود الجماهيرية و رغم كل ذلك تصدرت صورته غلاف مجلة اجنبية و هو يحمل عصا رفيعة ثبتت عليها ورقة من فئة الجنيه الذي ثقبته العصا من حيث وضع المشير جعفر محمد نميري صورته تلك التي سمي الجنية باحدي صفاتها ( الجنيه ابو عمة ) ،

خرج متفائل هذا في مظاهرات سميت بمظاهرات السكر إبان الديمقراطية الاخيرة و خجل و احس بالحرج حين عرف صدفة كيف دبرت هذه المظاهرات ولكن الخجل وحده لا يكفي كي يتخلي متفائل عن صفة التفاول التي كانت تحرك و تفعل حلمه بالتغير حتي في زمن الديمقراطية الاخيرة التي اتصفت بنوع من الهذيان شكت منه حتي جدران مبني البرلمان لذلك حين جاء انقلاب الثلاثين من يونيو في التاسع و الثمانين من القرن الماضي خرج متفائل في مظاهرة وحده طاف بها شوارع الحي الذي يسكنه رافعا عددا من الشعارات تتفق كلها في انها ضد الهوس الديني و تنادي بالوطن للجميع و الدين لله و لكن سرعان ما عرف انه خسر حلمه السياسي ولكن الخسارة وحدها لاتكفي كي يتخلي متفائل عن تفاؤله الازلي .

(( اسمعني يا عبدو سيد الشقة ده ما نمضي معاهو عقد ايجار لمدة سنه ، نمضي معاهو عقد بس ستة شهور لانوا شكلنا ما حنقعد في القاهرة دي كتير ، الوضع في السودان ملتهب و في اي لحظة ممكن هوب تقلب و نرجع السودان ))

هكذا كان متفائل يوصي صديقه عبد الله و هما في طريقهما الي مقابلة البواب و السمسار لايجار شقة في شارع هارون الرشيد في مصر الجديدة ، كانت الرغبة في الهروب قد دفعت بمتفائل الي القاهرة ، لم يكن ينوي الهروب من معارك احلامه النقية حد الدونكشوتية و لكن لقاءه مع حاجة زينب في ذلك الفجر المبكر و هي عائدة من الفرن تحمل كراسة العيش و التي بموجبها يمنح كل فرد تلاثة ارغفة في اليوم وكان هو في طريقه ايضا للفرن ، امسكت حاجة زينب به قبل ان يصبح عليها و همست في اذنه – (( يا ولدي ماضيع عمرك في البلد السجم دي و الشاعر بقول البلد إن أباك كترلو بالنجعات )) و ها هي القاهرة بوفرة الخبز فيها تعيده الي وجه حاجة زينب المنهك و المرهق في صباح شحيح الخبز في اوائل تسعينات القرن المنصرم و يتذكرها حاجة زينب و هي ترفض ان تحلف علي المصحف الكريم امام سكرتير اللجنة الشعبية في الحي كي تحصل علي حصة اسرتها من السكر بواسطة البطاقة التموينية ، رفضت حاجة زينب ان تحلف علي المصحف بعد ان اوضحت كم عدد افراد اسرتها وصاحت محتجة في وجه سكرتير اللجنة الشعبية (( انت يا ولد هايف و لا عديم شغلة؟ ، احلف كتاب الله عشان حتة سكيكره ؟، انت يا ولد قايل كتاب الله ده ساهل كده ؟ ، يا ولدي ماتختشوا شوية ، تعبتونا و كرهتونا العيشة )) ،

كان متفائل يعيش في القاهرة متفائلا بالعودة الي الوطن ، وطن يؤمن بالتعدد و التنوع العرقي و الديني و الثقافي ، وطن فيه المواطنة شرط اساسي للتعايش فيه و بتفاؤله ذاك و بقدر من الوعي السياسي الذي انضجته هزائم الحلم و احباطات الاماني السياسية اصبح متفائل مؤمنا بسودان جديد و بالتجمع الوطني الديمقراطي و مقررات اسمرا و بالانتفاضة المحمية بالسلاح و بالنضال المسلح و الاقتلاع من الجذور و يتلذذ حد الانتشاء بمقولة ( سلم تسلم ) و يشتهي في الاحلام الذهاب الي المناطق المحررة في شرق السودان وكان متفائل يتأفف من كل مبادرات المصالحة المتناثرة هنا و هناك علانية مرة و سرية مرة اخري .
مرت علي متفائل في القاهرة اعياد واعياد كان لايكف فيها ان يرد علي تلك الجملة المتكررة في كل الاعياد (( إنشاء الله السنة الجاية نكون في السودان )) ، يرد متفائل علي هذه الجملة و بثقة مفرطة تتجاوز امنيات العيد
– (( السنة الجاية دبك ؟ ، ليه؟ ، الشهر الجاي ده و يمكن الاسبوع الجاي ، الوضع اصبح غير محتمل ))

و هكذا تمر اسابيع و تمر شهور و شهور و يأتي عيد و يذهب عيد و الحراك السياسي تتنوع تجلياته بين حكومة الانقاذ و قوي التجمع الوطني في الخارج وكان وجود الحركة الشعبية من ضمن قوي التجمع يدعم تفاؤل متفائل الذي ظل يظهره من خلال نشاطه المكثف في كل جلسة يكون فيها و كان الاصدقاء يشفقون علية من ذلك الافراط في التفاؤل بالرغم من ان هنالك اعجابا خفيا بهذه القدرة النادرة وحين لاذ الكثيرون بمكاتب الامم المتحدة في شارع شهاب بالقاهرة حاصلين علي بطاقات الحماية والدعم المالي عبر منظمة كرتاس علي شارع عائشة التيمورية بغاردن ستي كان متفائل رافضا ان يكون لاجئا و يعتبر ان ذلك بمثابة خيانة لحلمه بالعودة ، كان متفائل يشجب بشدة اولئك الذين يتزاحمون امام السفارات الامريكية و الكندية و الهولندية و الاسترالية حالمين بالهجرة .

في ليلة الخميس العشرين من فبراير للعام السابع و التسعين من القرن الماضي ، حين كانت اصوات الشباب تستعذب احدي اغنيات الحقيبة ، تلك الاغنيات التي اخذت من ازمنة الرخاء التي ولت قدرتها علي الافراط في الغزل و منحت اولئك الشباب الحنين الدافق الي شوارع و محطات و شواطئ و احياء و صبايا و حسان في الذاكرة ، قطع رنين جرس مصر غناء اولئك الشباب الذي حاول صخبهم و هجيجهم ان يتحدي ضيق الشقة و حين فتح الباب اندفع متفائل ملوحا بجريدة ( الحياة ) لهذا اليوم و كان متفائل قد منح وجهه فرحا ممتدا و عميقا و إمتلأت الشقة بضجته المعهودة و صاح في الحاضرين – (( ما قلت ليكم المسألة قربت خلاص ـ يلا ياشباب بعد ده حقوا تستفوا شنطكم و جهزوا الهدايا ، اسبوع ، اسبوع بالكتير و نكون في السودان )) ، احد اولئك الذين ملوا الكلام عن و في السياسة اعترض قائلا – (( تاني حنرجع نتكلم في السياسة )) ، لوح متفائل بجريدة ( الحياة ) في وجه الجميع بعد ان جلس مسترخيا علي تفاؤله و فرد الجريدة قائلا-(( اسمعوا الكلام الخطير ده )) و بدأ يقرأ هذا الخبر من الجريدة (( اعلنت المعارضة السودانية عبر الامين العام للتجمع الوطني الديمقراطي السيد مبارك الفاضل انضمام لواء في الجيش السوداني و معه قواته الي قوات التجمع الوطني الديمقراطي -------- و بالمناسبة اللواء اسمو صديق و من منطقة النيل الازرق ، اها يا اخوانا الجحر اتملأ موية علي الجماعة ))

و تناثرت الاحاديث في السياسة تحتل موقعها القديم الذي اعتدي علية الغناء و الهجيج و تلونت و تنوعت التحليلات الدقيقة حول الامر و متفائل تصرخ فيه حتي الابتسامات و لم تمض ايام حتي تبدل الامر وبدلا ان يعقد اللواء صديق مؤتمر صحافيا في اسمرا كما صرح بذلك الامين العام للتجمع الوطني الديمقراطي في خبر جريدة (الحياة) ذاك ، بدلا عن ذلك شوهد اللواء صديق علي شاشة تلفزيون السودان و هو ينفي أنضمامه هو و قواته الي قوات المعارضة و وصف المعارضة كلها بالعمالة ، شاهد متفائل ذلك في شقة صديق في حي رابعة العدوية بمدينة نصر فخرج مندفعا من الشقة و هو يتأوه و قد لازمه غثيان مستمر صعد به علي ترام مدينة نصر المتجه الي روكسي و حين حاصره الغثيان افرغ ما في جوفه عبر شباك الترام .

انتظر متفائل الذي همدت حركته و فقد تفاؤله ان يصرح التجمع الوطني الديمقراطي بتصريح اخر يوضح فيه ملابسات انضمام اللواء اوعدمه لكن لم يحدث ذلك و في انتظار متفائل الذي هو الان بدون تفاؤل كان يكرر هذه الجملة و بهذيان كثيف (( هناك خلل في مكان ما ))

اخيرا خرج متفائل من قوقعته و تسلح بتفاؤل جديد لذلك شوهد في مباني الامم المتحدة في القاهرة يقدم طلبا كي يقبل كلاجئ و بعدها شوهد و هو يتردد علي السفارات الامريكية و الكندية و الاسترالية متفائلا بالانضمام الي الشتات و اصبح يردد في المجالس هذه الجملة متحصنا بتفاؤله الجديد – (( السودان ده انا خليتو ، حردتو عديل كده ))

بعدها بسنوات لاتكفي مطلقا لتحول سياسي نوعي وكبير كان متفائل يشاهد القناة الفضائية السودانية في شقته المكونة من غرفة وصالة جلوس وحمام علي عمارة في شارع (بانك) في العاصمة الكندية اتاوا و كان قد عاد لتوه من ورديته لهذا اليوم كجامع قمامة ، شاهد متفائل السيد مبارك الفاضل الامين العام للتجمع الوطني الديمقراطي السابق و هو يؤدي القسم امام رئيس الجمهورية ليتولي منصب مساعد الرئيس ، لم يحتمل متفائل المشهد الذي امامه فكان ان ضحي بزجاجة ويسكي كاملة حين حطم بها شاشة التلفزيون .


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 2237

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#503368 [محمد أحمد]
4.19/5 (6 صوت)

11-05-2012 07:11 PM
عزيزي الفاضل / يحي فضل افتقتك كثيراوالله ، انت لا تعرف مقدرتك القوية في القصة القصيرة ، ومن ايام جريدة السياسية وان ببحث عن كتاباتك، اذا كنت لا تريد ان تكتب للشعب السوداني المغلوب على امره ، فارسل لي بقدر المستطاع ماكتبته و ما ستكتبه باذن الله عبر البريد التالي ، وصدقني ولو اجتمعت انت والاستاذ عووضه في جريدة واحد ككتاب ، صدقني حتبور معظم الجرائد ، كدي جرب.

أخوك المتشائم /محمـد احمد
tuba,[email protected]


#503207 [alsadeg]
3.88/5 (4 صوت)

11-05-2012 04:05 PM
هههههههههههههه سبحان الله
والله بضحك والدمعه موجوده
والله ما عارف السبب وحالتو الزول خريج وليهو 4 سنين بس
لا قادر اهاجر ولا القى وظيفه
سبحان الله اصبحنا راجين ندسه فى الواطه
الله يدينا الجنه


#503164 [مناضل عجوز]
4.07/5 (5 صوت)

11-05-2012 03:16 PM
" ينصر دينك يا ود فضل الله " وكفي

" إنما متنا شقينا المقابر "


#503098 [ود الّذين]
4.07/5 (5 صوت)

11-05-2012 01:59 PM
تعجبني صراحتك، وسرد الواقع دون تجمّل، أرى ان متفائل الحردان، كان محطوطا عندما قرر أن (يدق خلف) في الوقت المناسب، على الأقل لقى ليهو شقة صغيرة وأنيقة وتلفزيون بي مزاج كمان.. وجمع النقايات مقدور عليه، فالدش البارد يتكفل بما علق بالجسم، وJ. Walker يزيل ما علق بالذهن.


#503095 [بت الجبال]
4.07/5 (5 صوت)

11-05-2012 01:57 PM
كلنا عشنا حاله التفاول دى لكن حسع اقتنعنا وبقينا راجين المهدى المنتظر


ردود على بت الجبال
Greece [القرم تفاحة ابل] 11-05-2012 08:42 PM
ما يسمعك الصادق المهدي


#503078 [سوداني _لا حزبي _لا انفصالي]
4.19/5 (6 صوت)

11-05-2012 01:36 PM
يحي فضل الله انت اخذت من الوطن اصالة القرى وجمال البادية . ننتظر كتاباتك كما الصحاري العطشى التي تنتظر هطول المطر
دمت قلما قمة في الروعة وجميل المضمون وسودانيا وجدانا وخاطرة تهبنا دوما معاني الدهشة ومدلولات الابهار النبيل الشفيف
كلنا نتفاءل بوطن يمتد ليسع الجميع ونعيد اغنيات الماضي العريق
وطن اسمه السودان يضم بين جوانحه دينق الينق واوهاج ومحمد صالح وابكر وووو
وطن يمتد كما كان من نمولي الي حلفا
ومنقو لا عاش من يفصلنا
وطن يسع الكل وإنسان يحمل الهوية السودانية الاصيلة الكريمة
نحلم بغد اخضر ان شاء الله
لا مجال للسياسة ومنافقيها وتجار الدين بيننا
ما يجمعنا فقط هو سودان واحد وارض مليون ميل محبة ومودة وسماحة
ودمت ......


#502967 [ابو منيب]
4.19/5 (6 صوت)

11-05-2012 11:43 AM
ودفئ حضنك بالأغاني
كلما يضهب طريقك
وامسك الجمرة البتبرق
بين رمادك
وبين حريقك
وارفق الدمعة البتعرف
شاسع الحزن البعيقك
ولو فضل في العمر خطوة
وسع الأحلام
واهرب منو ضيقك
لي براح في الشوق يتاوق


كلامكم ده ذاتو ياأستاذنا يحى فضل الله هو بخلى ناس حردان أوسعوا فى الأحلام ونحن معاهم

ناس سيدى الصادق كان بقولولوا ليناالحكومة دى ذى لوح التلج بتذوب براها من 1991 جتى تاريخه ماعرفنا العيب فى حكومة التلج ... وحكام أحلام الثلج .

أسف مؤلم .. موت الأحلام المشروعة على انقاض أهواء وميول ساسة الغفلة ,اقدار الوطن المرة


#502952 [زاهر]
4.19/5 (6 صوت)

11-05-2012 11:27 AM
ليه طولت الغياب يارائع


#502949 [آآآآآآخ]
4.57/5 (7 صوت)

11-05-2012 11:25 AM
أبكيتنى بدموع الدم !!! نحن من التفاهة بحيث لا نستحق الحياة !!تفاهة من يعييه تغيير واقع صنعه أراذلنا !! هل هذا من المنطق والمعقول أن نهزم من قبل هكذا حفنة لا تملك من القوة سوى حلاقيم وأوداج منتفخة وأرداف تنوء تحت وطأتها سيقانهم النحيلة وأدمغةِ هى الخواء والتنبلة !!! اللهم ردنا إليك بموت رحيم وذنب مغفور !!


ردود على آآآآآآخ
United Arab Emirates [اقبال حامد] 11-05-2012 12:41 PM
اميين... بس هذا لاينفع ..ولا يجدي ما دمت حينا لابد ان تفعل شيئا ..هل فعلت شيئا من اجل جليلة خميس--مثلا ..كل البقدر يعمل حاجة يعملها حتي لو يعلم ابنه ان يقول في وجه الظلم لا
التحية للاستاذ يحي فضل الله -من بت امبدة الجميعاب -هذه المدن ما ازالت تنتظرنا وانا متفائلة وما حردانا ولافض فوك يا استاذ يحي


يحيي فضل الله
يحيي فضل الله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة