المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مريم المهدي .. تتعرض لكمين في ندوة بلندن
مريم المهدي .. تتعرض لكمين في ندوة بلندن
11-06-2012 10:07 AM

مريم المهدي .. تتعرض لكمين في لندن

/ إبراهيم سليمان
صوت من الهامش
[email protected]


لو لا أنها بنت الإمام، لظننا أن منظمي الندوة أخذوها للمنصة على حين غيره، ذلك ان مشاركتها لم تكن معلنة عنها في الدعوة للمناسبة، فقد تفاجأ الحضور بتواجدها، في وقت تناقلت صحف الخرطوم ان السلطات الأمنية منعتها من السفر إلى نيالا، والسيناريوهات المتوقعة لهذا التصرف من قبلها، "تحنيس" السلطات الأمنية، ومن ثَم الاستنجاد بأخويها المستشار الرئاسي والضابط الأمني، ثم التفكير في وِجهة اخري مفتوحة المنافذ، وما درى ناس لندن أن الدكتورة مريم المنصورة كما يحلو لأحبابها الأنصار مناداتها، في حال ترحال دائم، تخطت معدلات سفرها الوزيرة الأمريكية هيلاري كلنتون، فقد ذكرت انها قادمة من ندوة في ألمانيا، هذه الرحلات المكوكية المتصلة على حسابها الخاص بالطبع، وإلا لاحتاجت لطائرة خاصة حال تكليفها بمهام رسمية من الدولة. بترحالها الماراثوني يبدو أنها توجه رسالة الي د. إبراهيم الأمين مفادها أن ما تقوم بها بدفعها الذاتي، كأمينة للاتصال والعلاقات الخارجية، لا قبل لاحد سواها بها.
لا يفهم مما جاء في صدر المقال أنها لم تكن مستعدة لموضوع الندوة المنعقدة في الثالث من نوفمبر الجاري تحت عنوان "وحدة قوى المعارضة مدخلًا لإسقاط النظام"، بإبراز هاوس وسط لندن بحضور مكثف، بالعكس فقد تحدثت كعادتها بإسهاب وبدون توقف لالتقاط الأنفاس او تناول جرعة ماء، ويبدوا أنها كانت متحسسة، أنها جاءت للنزهة السياسية في المكان الخطأ والزمان الخاطئ، بالنظر إلى مواقف حزبها من جملة متغيرات في البلاد، وموقف والدها الإمام من النظام، ومشاركة أخويها عبد الرحمن وبشري في سلطة الإنقاذ الغاشمة، واعلانها عن نموذجها المفضل من انتفاضات الربيع العربي للتغيير في السودان، لذا فقد شرعت في مستهل حديثها في ترطيب الجو، وبناء ساتر استعطافي لامتصاص أي هجوم مباغت، حيث أنها أشادت بالحضور النسوي في محاولة إستقطاب جندري، ومن ثَم عرجت إلى تكسير الثلج لقوى الهامش من خلال الإشادة بحركة التحرير جناح مني آركو مناوي، مفندة كيف أن السلطات حرمتها من التحول إلى حزب سياسي وفرضت عليها الخروج من الساحة السياسية والعودة إلى الميدان، وفي ذات السياق، وبدون مناسبة أشارت إلى منعها من السفر من قبل السلطات الأمنية السودانية، دون أن توضح كيف سمحو لها بالمغادرة إلى لندن، يبدو أن ناس الأمن على علم بأن ناس لندن ليس على رؤوسهم قنابر.
فور اعلان المنصّة عن وجود الدكتور مريم وان لها كلمة، سمع الحضور أصوات تعميير المسدسات، والمصيبة أن المنصة فتحت باب المداخلات بعد كلمتها مباشرة، فقد تحدثت بعد السيدين على عسكوري ممثل الجبهة الثورية ود. الكنين ممثل الجبهة الوطنية العريضة، أي أن النقاش بدأ والدم يغلي في العروق، بسبب حديثها التبريري في مضمونه، فقد كررت مناشدتها بعدم تجريم القوى السياسية السودانية لبعضها البعض بسبب المواقف او الرؤى، ومشددة على أن الكلمة الأولى والأخيرة ينبغي ان تكون لجماهير الشعب السوداني، ورغم عدم الخلاف على هذا من حيث المبدأ، إلا أن عقل الحصيف السياسي ينصرف إلى جماهيرية حزب الأمة، والدوائر الانتخابية التي فاز بها في آخر انتخابات حره ونزيهة، ذلك أن الأوساط السياسية باتت تتحدث عن الديمقراطية التوافقية كحل مرض وآمن للمأزق الوطني إلى حين.
ولكن يبدو أن دكتورة مريم لم تتمرن على عمل الساتر بصورة احترافية خلال عملها كمجندة بجيش الأمة بأريتريا تحت قيادة أخيها الأمير والمستشار الانتقادي لاحقا، فقد خاب أملها في منسوبي حركة مني رغم إطرائها لهم والدفاع عنهم، فقد انطلقت اولى الرصاصات إليها من مداخلة الأستاذ حسين اركو مناوي، ثم توالت عليها النيران، من كافة الاتجاهات، حتى من بنات جنسها، منها بالذخيرة الحية ومنها بالطلقات المطاطية، فالسيدة سوزان كاشف ممثلة حركة قرفنا الشبابية ضربت بالإشادة النسوية من قبل الدكتورة عرض الحائط ولم ترحمها، وقد أفادتها عودتها إلى مقعدها وسط الحضور، اكثر من المصدات الاستباقية، والشخص الوحيد الذي حاول رفع النيران عنها هو السيد شريف ياسين ممثل حزب البعث، حيث قال في مداخلته: يجب عدم التأويل على التغير المسلح لأنه قد يؤدي إلى دكتاتورية حسب رأيه، ضاربا بالثورة الإرتيرية كمثال
اختتمت الدكتورة كلمتها قائلة سوداننا ده كما قال شاعرنا الكبير محجوب شريف (بعد الدعاء له بعاجل الشفاء) وطن حداي مدادي، وطن خير ديمقراطي، وما نبنيه فرادي، وتوقفت هنا، إلا أن الحضور استمر، قائلا بصوت جماعي مسموع: "ولا بالضجة في الرادي" أي أنت يا دكتورة بنت ابيك!! ومن شابه أباه ما ظلم.
خلال كلمتها تطرقت إلى ثورات الربيع العربي، إلا انها "فطت" الثورية اليمنية، ونظن أنها قصدت الابتعاد عن هذا النموذج "النحس" لما سبب لها من صداع مزمن، أي انها تحاشت سيرة البحر.
استطاعت د. مريم تغيير مجرى النقاش مائة وثمانين درجة، فقد أشعلت جوه الذي سيطر عليه منسوبي قوى الهامش بوضوح المطالب والثقة في الطرح و الحماسة الزائدة، وأخطر ما ذكر فيها جاءت في كلمة حسين أركو مناوي حيث قال فيما مضمونه: هذه المرة حقوقنا نأخذها بأيدينا، ولا ننتظر من احد ان يمنحنا إياها، بمعني لسنا في حاجة لوصاية من جهة أو أبوة احد.
لظروف خاصة لم أتمكن من حضور ختام الندوة، وأنا خارج من القاعة وهي في اوج سخونتها، قلت لقريبة الدكتورة مريم الجالسة في الصفوف الخلفية، قلت لها: قريبتك دي ما أكلت نار! فقالت: ولكن قريبتي دي ما قوية.
حقيقة كانت الدكتور مريم محيضة الجناح، وحيدة كالسيف، وإن لم تتاح لها فرصة اخرى للدفاع عن كلمتها، ستعود للخرطوم وفي داخلها غصة مرة، واسي علي تكاليف الرحلة، وإن كانت على وفاق سياسي تام مع والدها الإمام، لأرسل معها في المرة القادمة، الفريق صديق إسماعيل لما عرف عنه من قوة عين "انقاذية"، في محاولة لإدخال ناس لندن في علبهم، بالنبش في ماضي عواجيزهم، أما الشباب من لدن شباب قوي الهامش، وحركة قرفنا وحركة التغيير، فلا قبل لهم بهم، وان أتت بامانتها العامة "الموازية" لأمانة د. إبراهيم "مكتوف الصلاحية" بكاملها.
الخلاصة: رغم أن إسقاط النظام يعتبر أولوية قصوي، لكن من خلال جو "الكمين" يتضح أن هنالك مواضيع كبيرة ومفاهيم خطيرة لا تزال محتاجة للنقاش الجاد، والتناول الصريح من قبل كافة مكونات الشعب السوداني، بروح رياضية وعقليات ناضجة، وإلا بعد الانهيار المباغت المتوقع للنظام، ستكون هنالك مواجهات مفتوحة، بالإمكان تدارك منطلقاتها الآن بالحوارات المكثفة والسمنارات البناءة، ونعتقد ان لندن رغم "كمائنها" السياسية المحكمة، مؤهلة دون غيرها للاطلاع بهذه المهمة.
[email protected]
ابراهيم سليمان/آفاق جديدة/ لندن



تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 3096

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#505325 [إبن السودان البار -----]
0.00/5 (0 صوت)

11-07-2012 04:12 PM
الأسر الطائفية التي كونها وقواها الأستعمار حليفة الكيزان والتي يطلق عليها الكثيرين جهلاً أم مصلحة بأنهم أحزاب ديمقراطية وطنية والمنطق والتعقل يوضح انهم حسب تركيبتهم لا يجب أن نطلق عليهم أحزاب حيث لا ينطبق عليهم تعريف الحزب الصحيح ؟؟؟ إنهم يشعرون الآن بأن الزمن تخطاهم وليس في صالحهم فتراهم الآن بجميع أفرادهم يحاولون جاهدين وجود موطأ قدم لهم وسط السيل القادم والشباب الثوار فيندسون في أي تنظيم ويظهرون في أي محفل ؟؟؟ ان التاريخ يقول ذلك فأبناء الغرب الذين كانوا ينتظرون إشارة آل المهدي مقابل شبر في الجنة الآن انفضوا من حولهم والآن يقاتلون بضراوة وشجاعة لإقتلاع لصوص الإنقاذ ؟؟؟ شباب الميرغنية زهد الركوع وبوس الأيدي والفتة الساخنة وبدأوا يالتخلي عن عرابهم المقيم بمصر حيث استثماراته ومستشفاه الخاص ؟؟؟


#504417 [معاوية الامين عبد السلام]
4.00/5 (1 صوت)

11-06-2012 06:42 PM
يا لسخرية القدر،ان تتبجح النخب النيلية ،بدبلوماسية هوجاء و في معقل ،من يكتون بجمرات سياستهم الميكافيللية الضاربة،كثيرا ما اتحدث و اقول و اكتب و اكرر ان مافي جعبة السلطة البيطريركية،في السودان ليس هم باهلا في ان يتحدثون و يللجون عن قضايا و صراع السودان،لان في ذلك استهتار و استخفاف بعقول و ذكراة الشعوب ،ان ما يزعم بالحزب الامة او ال البيت ،قد ارتبطت بمجموعة من المالات ،و الساسات التي رسخت لمبداء ،فشل الدولة السودانية وهذا من وقت ظهور اسم هذا الحزب علي حلب الصراع الاجتماعي ،في ذلك ادلة و براهين لا تخفي علي احد،مجمل القول الوجز طبعا؛يجب علي الشوب السودانية ان يعلم جيدا بحقوقه ان لا ينبقي لاحد ان يتحدث باسم ازمتهم ،واضطهادهم و محنتهم ،وهو لم يتأثر و لم يعاني من تفهاات هذا النظام ،الذي اعتبره بل قد يعتقده كل شريف حصيف غيور علي اهلوا ووطنوا ،بانه لا فرق بينه(اي النظام)و حزب الامام(الامة)من حيث الايديولوجية(النفعية)و ثعلبية الحنكة؛لان لا يمكن برغم الفلوكلور الاعتباطي الذي نشهده في عيلة الامام ما بين السلطة و المعارضة المسمي انتقاءا،نصدق بكل بساطة عن نواياهم ؛اجزم بان كل ما يظهره هذا الحزب بواسطة جنديها (الدكتورة)من تضامنهم ووقوفهم مع الجوعي و الفقراء و المحرومين من عيش كريم ،ما هوالا خداع ممنهج ،هدفه الحفاظ علي مصالحهم الضيقة وممتلكاتهم المهولة التي لم تتاثر بعدمن اي سياسة اتوقراط اعتلي علي السلطة التي تعاقبت علي الحكم بمختلف الوانها واشكالها(اللهم عدي احداث الجزيرة ابا و في ذلك خصوصية و اعتبارات للراحل نميري)


#504384 [جمعية الثقافة السودانية بمانشستر]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2012 06:04 PM
مريم الصادق المهدي ستتحدث في مانشستر
وهذه الندوة تم الاتفاق عليها
قبل مغادرتها السودان او منعها من السفر الي نيالا
الندوة بعنوان:

السودان: المأزق وكيفية الخروج
تقدمها
جمعية الثقافة السودانية بمانشستر - إنجلترا

الزمان: الساعة السادسة مساء الجمعة 9 نوفمبر 2012
المكان: مركز Inspire
The Inspire Centre, 747 Stockport Road, Levenshulme
Manchester, M19 3AR

الدعــــــوة عـــــامة ... يرجي الحرص علي الحضور في الموعد المحدد


#504360 [محمد ضياءالدين]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2012 05:24 PM
ما يحمد للدكتوره مريم حرصها علي تسجيل حضور دائم في كافة المحافل السياسيه داخل وخارج السودان ـ اعتقد ان صاحب المقال قسي علي الدكتوره علي خلفية موقف مسبق من حزب الامه وحاول ان يفرض انطباعه الخاص علي القارئ ـ ماود ان اؤكده ان المعارضه الخقيقيه للنظام بالداخل سياسيه كانت ام مسلحه ـ معارضةالخارج يجب ان تدعم معارضة الداخل بجمله من الاجراءات ـولن تكون باي حال بديلا عن معارضةالدخل كما يتوهم البعض ـ آن الاوان لتجاوز الصغائر والتوحد ونبذ كل مايودي لاستمرار حكم نظام المؤتمر الوطني المستفيد الوحيد من تناقضتنا الشكليه ـ ودمتم ياناس لندن ـ


#504224 [ابو ايمن]
1.00/5 (1 صوت)

11-06-2012 02:50 PM
كمين؟؟ وان شاء الله ما ...........


#504048 [يسقط البشير!]
4.13/5 (4 صوت)

11-06-2012 12:16 PM
يجب ان ينتبه الشعب السودانى لان عودة البيتين الكبيرين اخطر عليهم من حكم الانقاذ!


ردود على يسقط البشير!
Saudi Arabia [ابومهنا] 11-07-2012 02:50 PM
طيب انت عاوز تبعد كل خلق الله وتجي انت؟ تعال بصناديق الاقتراع ايها المتشدد من اليمين او اليسار المتشددين المتطرفين. نرحب بكل من ياتي بارادة الشعب حتى لو كان نتنياهو !!!!! او اي شيطان رجيم طالما اتى برضا الشعب وتسنده الاغلبية .


#504041 [مارتن لوثر]
3.50/5 (3 صوت)

11-06-2012 12:13 PM
لا يمكن تعلم السياسه بالتوريث او بوضع الدبابير والنياشين على الاكتاف والصدور


#503986 [Ghazy]
3.00/5 (2 صوت)

11-06-2012 11:38 AM
مما يدل على ان المقال يعبر عن هوى كاتبه عدم ذكر ولو مقتطفات من المداخلات فقط ركز على رفض قوى الهامش كما يدعى لحزب الامه واطروحاته فمحاولات الكاتب اليائسه للربط بين الانقاذ وحزب الامه حرث فى البحر وحزب الامه هو الممثل الاول لقوى الهامش وعندما يطرح الحوار والجهاد المدنى بديل للبندقيه ليس ضعف او جبن ولكنها الحكمه التى هى ضالت المؤمن وان اضطر لحمل السلاح فلن يتردد وله فى ذلك باع طويل


ردود على Ghazy
United Arab Emirates [Ageeb] 11-06-2012 09:41 PM
أي جهاد مدني بالله عليك، الم تمنعوا شباب الثورة من التظاهر انطلاقا من مسجدكم؟ الم يرفض امامكم فكرة الربيع السوداني وما يزال ينتظر من الانقاذ التنازل عن السلطة طواعية واختيارا؟ انتم من اضاع السودان بتفريطكم في الثقة والامانة التي اودعها لديكم الشعب السوداني عندما اوصلكم الى السلطة في انتخابات نزيهة حرة. اقولها لكم بملء الفم ان الشعب السوداني فقد الثقة بكم نهائيا ولن يعيدكم للحكم مرة اخرى، وهذا ما يفسر تقاربكم مع الانقاذ للوصول الى صفقة ما معه وتمييع الربيع السوداني بتثبيط الهمم.


إبراهيم سليمان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة