في خلافة الجنرال....!ا
11-06-2012 03:45 PM

في خلافة الجنرال....!

شمائل النور
[email protected]

مقال لم يجد حظه من النشر:


في خلافة الجنرال....!

كثر الحديث عن الحالة الصحية للرئيس السوداني إلى أن أقرت الرئاسة بصحة إجراء عملية للحنجرة كان قد خضع لها الرئيس في إحدى الدول الصديقة....وبالمقابل انتعش ملف خلافة الرئيس في أروقة الحزب الحاكم ولو انه لم يخمد أصلاً،لكنه يعترك سراً منذ زمن...والحديث عن خلافة الرئيس بات مصدراً للقلق بالنسبة للرئيس.

لم يكن امتعاض الرئيس حينما سُئل عن رأيه حول المذكرات التصحيحية تلك التي قادها بعض الإسلاميين الذين لا يستشعرون أدنى حياء من استيلاد نسخة جديدة لحكم السودان ثاني وثالث وعاشر،حيث لم يكفهم تشظي الوطن،لم يكن ذلك الامتعاض الرئاسي إلا بعد يقين جثم على صدر الرئيس بان الإسلاميين لا يريدون إصلاحاً بتلك المذكرات –إن وُجدت- فهم كما سرّحوا كبيرهم الذي يرتدي زي المعارضة حالياً فليس عصياً عليهم تسريح الرئيس إن وقف أمام مسيرة التغيير التي يدعيها بعض قادتهم...تذكرون طبعاً عندما همّت الحكومة بما سمته عبثاً مكافحة الفساد،كانت البداية مباشرة بأشقاء الرئيس وكأنما الفساد اقتصر على ضاحية كافوري،وفتح ملفات أخوان الرئيس هو لب الاستفهام وفي ذات الوقت لب الإجابة..والإجابة واضحة طبعاً،المقصود هو الرئيس وليس أخوانه،مايعني ان الرسالة المراد ايصالها هي ان الرئيس تارك الجمل بما حمل لأشقائه لا رقيب ولا حسيب...ثم تكشفت ملفات فساد بعض الاسلاميين التي قيدت اختياراً إلى صفحات الصحف..من هنا بدأ الصراع يطفو على السطح بشكل فاضح حتى أن نفياً لم يصدر منهم..وعلى أساس سياسة (نشر الغسيل) بدأت حرب خفية علنية بين الاسلاميين والرئيس،فهم على يقين تام ان الرئيس عائق حقيقي أمام التغيير والمواكبة لضمان قبول الشعب بنسخة جديدة منهم،والتغيير أصبح يعني لدى الرئيس شيء واحد وهو تسليمه إلى العدالة الدولية،وربما ليس بعيداً ان يفعلونها عبر صفقة تضمن حكمهم للسودان إلي الأبد،والمجتمع الدولي لا أخلاق تحكمه تجاه مواطن السودان.

دخل الجيش الشعبي مدينة هجليج،في سابقة دفاعية استوجبت استقالة الحكومة بأكملها وليس استقالة وزير دفاعها...كتلة المؤتمر الوطني بالبرلمان وبقيادة غازي صلاح الدين الذي يقود خط التغيير داخل الحركة الاسلامية السودانية،هذه الكتلة أصرت على تطبيق مبدأ المحاسبة على وزير الدفاع الذي شهد عهده عدة وقائع أقلها عمارة الرباط،قادت هذه الكتلة داخل البرلمان تياراً عنيفاً ضد عبد الرحيم وطالبت باستقالته،بل تسربت معلومات مفادها ان غازي كان لسان حاله يقولها بوضوح (يا نحن يا عبد الرحيم) لكن الذي حدث،عبد الرحيم،حيث لا محاسبة ولا...ولا...،وتناقلت مجالس المدينة ان غازي اعتكف لأيام (حرداناً)...ولئن تم لهم ذلك لكانوا ضربوا عصفوريْن بحجر واحد،منها الكسب الجماهيري وإظهار ألا كبير على المحاسبة،ومنها بداية حقيقية لتسريح أجنحة الرئيس حتى بلوغ المراد.

بعد عودة الهدوء لهجليج،احتفل الرئيس وأركان حربه عبد الرحيم في الساحة الخضراء ،العبارة المهمة في خطاب الرئيس أمام الجماهير كانت رسالة بالغة الوضوح حيث قالها بالحرف (دايرين قبل الخريف اخونا عبد الرحيم دا يرفع لينا التمام) ما يعني أن كتلة المؤتمر الوطني بالبرلمان والتي على رأسها اسلامي يقود تغييراً،عليها أن تبل وتشرب حد الارتواء،لا استقالة ولا إقالة،عبد الرحيم باق...هكذا أصبح التغيير يفسر عند الرئيس،فوزير الدفاع محسوب مباشرة ضمن الدائرة الضيقة شديدة الولاء للرئيس ولو كان الثمن كل الوطن،وما يمس عبد الرحيم فهو مساس بالرئيس.

اشتكى وزير الخارجية علي كرتي من خطاب الرئيس الشهير في مدينة الأبيض حينما وصف الحركة بالحشرة الشعبية ورفع العصا في وجههم وقالها كرتي في البرلمان كم كلف خطاب الرئيس الدبلوماسية السودانية...كرتي في الآونة الأخيرة أصبح في واد غير ذي زرع مقارنة مع التوجه العام القائم على سب وشتم المجتمع الدولي ونعته بأبشع الصفات أمام الجماهير،والتسول للتطبيع معه سراً حتى لو كان عبر سماسرة..كرتي فاجأ الجميع بحديثه عن الغارة الاسرائيلية التي قصفت مصنع اليرموك،حينما قال ان الحكومة لا تعلم حتى اللحظة انها قصفت بطائرات أم بصواريخ،وليس المقصود هنا غياب المعرفة في حد ذاتها لكن المقصود تكذيب الروايات السابقة جملةً حتى لو كانت صحيحة،كرتي يتحدث عن أن الخارجية آخر من يعلم،وحديث السفن الإيرانية علمت به الخارجية من وسائل الإعلام،وهذا ربما يفسر أن الخارجية في معترك مع مؤسسة الرئاسة ككل يستهدف إبعادها عن ملفات بعينها،وربما كرتي أيضاً يقود خطاً ناعماً مع المجتمع الدولي لصالحه هو،وهذا ما جعل الشكوك تصل ذروتها... لكن حتى لو لم تكن الحكومة تعلم كيفية القصف الذي وقع عليها إن كان بصواريخ أو طائرات،كان الأجدر ألا تُكذب الخارجية الرواية الرسمية للحكومة،وهذا لا يحتمل إلا تفسير واحد.

الصراع بين الإسلاميين والرئيس ليس أمر حديث إلا أنه فقط خرج إلى النور بعد أن طفح،لكن دعونا نرجع إلي ماقبل تشكيل الحكومة المسماة عريضة..فاصرار الرئيس على مشاركة أبناء قيادات حزبي الأمة والاتحادي ليس لأجل إثبات أن الحكومة بالفعل عريضة،فالجميع يعلم رفض جماهير هذه الأحزاب وحتى قيادات هذه الأحزاب تعلم ذلك وتعلم انه لا جدوى من المشاركة،إلا أنها لبت طلب الرئيس،وأشرك الإمام إبنه عبد الرحمن والميرغني أشرك إبنه جعفر،ليصبح صغار السن في القصر الجمهوري مساعدي رئيس وأصحاب الجلد والرأس مستشارون لا يشارون..وهذا فقط ربما يجعل رواية تسليم السلطة قريبة من الواقع،، ليتغدى الرئيس قبل أن يتعشى به الإسلاميون



تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 2401

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#504929 [سعدمحمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-07-2012 10:52 AM
السودان ولد احسن من البشير و السودانكله ما كيزان في شرفاء انقياء اتقياء جنرالاتكانوا و ربنا يوعدنا برئيس يعرف شعبه


#504503 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2012 08:41 PM
بالله ده كلو كان تحتنا


#504502 [taj alsafa]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2012 08:41 PM
ابنتي العزيزة شمائل
يعجبني- و أنا محدود الحظ في السياسة و علومها- يعجبني حسن تحليلك للحدث و استشراف مآلاته ونتائجه و احتمالاته في شجاعة قل أن توجد في عهد ظلوم وحكم عضوض كهذا.
يبدو أن ما في السطر الأخير من مكتوبك قد يكون صائباً، فالتجارب علمتنا ان أمر الحكم دولة بين حزبي الشبلين الرئاسيين و المؤسسة العسكرية، عندما تنزنق الأولي تسلمه للثانية - بحيث تسقط المحاسبة ويسقط الحساب- في حركة دائبة مملة: من الرمم الي العسكر و من العسكر الى الرمم في انقلابات و انتفاضات متفق علي بياضها سلفاً; و حركة الشعب مجرد بيادق شطرنج يتلهى بها اللاّعبان. يلاّ دوّري يا أُم ضبيبينة.


ردود على taj alsafa
Sudan [شمائل النور] 11-06-2012 10:50 PM
تحياتي ، تاج

الوطن كله تحت رحمة من لا يرحم

ننتظر صحة الريس


#504477 [يسقط البشير!]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2012 08:11 PM
ربنا ينتقم منهم وياخدهم اجمعين اسلامويين على عسكرييين وسخ وعفن نجسوا البلد وونهبوها


#504373 [ابو طارق]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2012 05:48 PM
وينك يا بنت النور والله مفتقدين كتاباتك الرزينه وتحليلاتك الواعيه ربنا يديك الصحه و العافيهز


#504331 [صالح عام]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2012 04:35 PM
والله يا بنتى تحليلك صحيح


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة