المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ما هو السر بين كرتى والطاهر فى عهد النظام العاهر!!
ما هو السر بين كرتى والطاهر فى عهد النظام العاهر!!
11-07-2012 07:51 PM


ما هو السر بين كرتى والطاهر فى عهد النظام العاهر!!

عبد الغفار المهدي
[email protected]

مسألة عهر وفسق وفجور هذا النظام لاتحتاج الا دلائل وبراهين أكثر مما هو معلوم لكل سودانى صغير وكبير
وقد أثبتت السنوات أن نظام المؤتمر الوطنى ما هو الا تنظيم عصابى لادين ولا أخلاق له،للدرجة التى حولته
الى مجموعات عصابية قبلية لاتختلف فى شىء عن أسلوب عائلات عصابات المافيا مع أفضلية تحسب لعائلات
مافيا المؤتمرجية فى ابتكارهم لأساليب ووسائل اجرامية تفوقوا بها على عائلات المافيا الايطالية.
لكن المؤسف والأخطر فى نفس الوقت أن ضحايا مافيا المؤتمرجية هم الشعب السودانى ووطنهم،والجرائم المرتكبه
فى حق الشعب والوطن لازالت مستمرة بل تزايد ايقاعها فى الفترة الأخيرة حين وقع دون عصابة المؤتمرجية فريسة للمرض
فأنفتحت شهية الدونات التبع للخلافة،وانفتح باب الصراع بينهم وكل منهم بدأ فى حشد أفراد قبيلته وأتباعه الذين سبق وأن زرعهم
فى مؤسسات الدولة وأجهزتها الأمنية حتى باتت الثقة بينهم معدومة وكل يحفر لأخيه ويود دفنهم قبل أن يعلن عن رحيل الدون والذى سبق
وأن أطاح ب(عرابهم) قبل أكثر من عقد من الزمان (الترابى) وقصقص جناحاته .
وللذين يستهجنون وصف العهر على هذا النظام عليهم أن يفسروا لنا ما حاق بالشعب السودانى والوطن السودان منذ العام 1989م للآن؟؟؟
فى اللقاء الذى جمع ما بين الطاهر حسن التوم فى قناة النيل الأزرق ووزير خارجية مافيا المؤتمرجية ذكر الوزير بأنه لايعلم بالبارجات الايرانية الا من خلال أجهزة الاعلام وكذلك لم يكن له علم بطرد المنظمات الأجنبية وهو وزير الخارجية وحين أستفسره مقدم البرنامج الطاهر كيف لايعرف وهو وزير الخارجية قال له انت تعرف يا أخ الطاهر وأنا أعرف لكن دون أن يفصح الرجلان عن ما يعرفانه بشأن ادارة ما فيا المؤتمرجية للدولة السودانية والشعب السودانى طوال هذه الفترة والا على الطاهر أن يكشف لنا تلك الأسرار خصوصا وأن واجب عمله تعريف الشعب السودانى الذى يدفع الضرائب والاتاوات لعصابة المؤتمرجية لتدير بها أجهزة الاعلام بطريقتها التى تريدها ويقبض من ثمنها الطاهر وبقية الاعلاميين رواتبهم المرتفعة وامتيازاتهم المتصاعده!!
المعنى أن الدولة السودانية تديرها مجموعة مصالح تصدر القرارات بما يتماشى مع مصالحها وليس مصالح الشعب أو الدولة التى هى أساسا أصبحت عبارة عن مناطق نفوذ موزعة ما بين دونات المؤتمرجية وتبعهم وأذلامهم سوى من القبيلة أو الموالين من الانتهازيين والمجرمين من المسعورين الفاسدين والفاسقين فى جميع المجالات على مستوى الدولة للدرجة التى جعلت فسادهم علنا وبقوة عين وطز فى الشعب والوطن ما دامت مصالحهم فى أمان وجرائمهم من دون عقاب أو مساءلة وكل يمسك بكرت جوكر للآخر.
وزير دفاع وظيفته لاتتعدى حدود حماية الدون ومتحدث بأسم جيش لايوجد الا فى مخيلتهم فقط بعد أن قضوا عليه ولازالوا وحوله لمليشيات تابعة للدونات كل حسب قبيلته ومنطقته الجغرافية قبل أن يصلب بداء السكات ويشعل حرب الدونات على كرسى خلافته الفاسد قبل الممات.
وزعيم (الدون الأكبر) لم يكن له هم سوى القاء الخطب العاهرة لغويا والرقص وهز الوسط ومن خلفه التبع من الدونات وبقية أفراد العصابة من المسعورين والفاسقين.
أبعد كل هذا وما حدث ومازال يحدث وما هو قادم وقاتم وقاتل أليس هذا النظام بعاهر؟؟؟؟
ربما فأجأنا الأستاذ الطاهر بكشف المستور فى دهاليز عصابة النظام المقهور كما ظل يفعل دائما فى برنامجه مراجعات والذى يستضيف فيه بعض الشخصيات من خارج مجموعات الدونات !!!


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2347

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الغفار المهدي
عبد الغفار المهدي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة