المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

11-07-2012 06:52 PM

عقدة السودان ليست "السياسة" و لكن مشكلة "فهم" ؟!!

أحمد يوسف حمد النيل - الرياض
[email protected]

... قد يختلف معي كثير من الناس من الوهلة الأولى حول العنوان. و لكن لو فسرنا الأمر أو حللناه لوجدنا هذا العنوان مناسب حسب رؤيتي الشخصية. ليس بالضرورة من يهضم كتب السياسة هو من ينجح في السياسة, و لكن من يعرف أصول التعامل و السلوك الدبلوماسي, متخذا ً في تصوره مصلحة الناس و همومهم. السياسيون أصحاب الهموم الفردية أو التنظيمية إنما هم وبال ٌ على شعوبهم. و مهما تحصلوا على الدرجات العلمية و البحثية و الفلسفية, إن لم تكن في خدمة الشعب بالمعني البسيط كما في الأسرة و المجتمع فكل ذلك يعد هراء.
... هؤلاء الساسة الذين تفرقوا بالبلاد في شتى مناحي خيالاتهم و أحلامهم, لم يقدموا تجربة يقتدي بها السالكون في الدرب. أن تفقد البلاد كل الكوادر البشرية, و أن يجوع الناس, و أن تفشل قياداتها في حوارها مع الآخر, ليس هذا إلا جرم إنساني هائل. هيكلة الدولة و الشعب في ماعون ديني عقائدي يجعلها أكثر عرضة للفشل الجماعي و أكثر عرضة لتسييس الفهم. لأن الدين و العقيدة إنما شعيرة و ليست سياسة ينحتها النحاتون في مجال السياسة و التنظير السياسي.
... الإحباط قد أصاب الناس, و الفشل أنى نذهب قد يقابلنا, و عقدة الوطن قد تفاقمت, و مشاكله تبلورت. و قد أصاب فهم العامة و التابعين لسياسات الحكومة الراهنة التبلد و الابتعاد عن القيم. فاشترينا السياسة بالفهم, فهلك الفهم و هلكنا. قد تصيبنا الدهشة عندما نرى أبناء جلدتنا هم العدو و هم من يخرب "خربشات" الأطفال على الرمل, فيحيلونها إلى ويل و ثبور. قد يذهب بهم التشدد الديني و قصور الفهم لإلغاء قيم مجتمعية هم يعيشونها و لكن شيطان الفلسفة و إبليس السياسة قد يجمل ما هو قبيح. فقد "ينطح" الولد أباه في ساحة السياسة و قد ينتقم منه. أليس هذا الفعل بعيداً عن القيم؟! فالقيم لا تتجزأ, فالذين يجزءون القيم ليسوا إلا ميكيافليين. السودان وطن يريد من يحمل هموم الناس البسطاء في الريف و الأصقاع البعيدة.
... كل الصراعات في هذه الحياة من أجل العيش و لكن بكرامة. فلماذا ينأى السياسيون عن هذه القيمة الجوهرية. و لكني شخصيا أرى أن اعتناق الأفكار بهذه الطريقة إنما أنانية مفرطة و متعة ذاتية يتشبع بها هولاء السياسيون الهائمون على وجوههم. فالسقوط المريع للسياسة الخارجية و العلاقات مع الجيران نتاج طبيعي لفهم ما و ليس لسياسة. و كثيراً ما ذكرنا أن الأفكار الصادرة من خارج الحدود هي وبال مستطير, فقد نجح بعض المتشددين في نثر هذه البذور في أفئدة مندفعة, حتى وصلنا إلى ما نحن فيه الآن. فهل إلى خروج من سبيل؟! ربما يكون رد المتتبع للسياسة الراهنة هو "لا" و لكن صوت العقل دائما هو الأرجح.
... فلتعودوا أيها الذين يقتلون قيماً أنبل من أجل قيم فردية ضخمة المعالم و لكنها فقاقيع صورتها الأسافير و الكتب. عودوا من غيكم و عودوا لرشدكم من أجل طفل لا يدرس كبقية الأطفال في العالم, من أجل ضعيف لا يستطيع أن يقاوم متطلبات الحياة. فانه لا يستقيم الظل و العود أعوج. فصراع الإخوان المسلمين إنما صراع (الشيخ و الحوار) نقلوا المواطن و الجمهور الى أن يستمتع بهذه الجلبة و الضجيج. و في لحظة صفاء يدركون خطورة تتبعهم من قبل الجمهور الذي غدا "كالدراويش" ينتشي بمتعة ذاتية و غياب تام عن ساحة الحياة.
... في رأي الشخصي حركة الإخوان المسلمين و زحزحتهم طوال تلك العقود قد رفعت الغطاء عن ذاتية مقيتة,و أنانية مفرطة, تقسم الوطن فيها أجناساً و شعوباً و مللاً لا حاجة لنا بها. لقد أدركنا كلنا بعد عقود طويلة أنه لابد من الرجوع لنبر وطننا و من قبله أهلنا و أسرنا.فهذه هي رسالة الدين الخالدة. مهما اتسع ماعون الفكر فانه لا يخرج من ماعون المجتمع و مشاكله الملحة. فلندع النظر الى ما بخارج الإناء, و لنجعل فلسفتنا و نظرياتنا أبسط بحيث تصل للرجل البسيط من غير وسائط, عملياً و فعلياً. فيكون الإقناع بالعمل لا بالأمل. بعد كل هذه السنوات أن تعود حكومة بلادي الى مربعها الأول ملومة , حاسرة الرأس تكتم في داخلها ألم فظيع قد شاع في أوصال الوطن. و من تحمل هذا الداء إلا المواطن المغلوب على أمره, نور عقله يسير بين يديه, و لكن الدكتاتور الجلاد يجعله حاسر الرأس. في منظر يجعل الأنوار خافتة كجمر يسري بناره بداخله.
... حالة الفكر المتشدد , إنما هي واقع تربية و تعاليم. ليتهم يقتنعون و يقولونها جهراً :"لقد فشلنا". ما من سبيل غير ذلك.تلك العقدة قد سرت في جميع مفاصل الدولة و المجتمع, فالإصرار عليها إنما ذر الرماد في العيون, و المكابرة وجه آخر لتدبير إبليسي. لابد للنجاح من سبيل, فلتكن تلك المرحلة المفصلية, فلتنقضي هذه الحقبة و لنخرج منها بقدر جديد. فالفهم الجيد أن نجلد ذواتنا بأدب, ثم نخرج بأدب حتى يتأدب من رآنا. هذه العقدة الكبيرة و التي تذكرنا بيوم الحساب, فلنهرع منها لفهم مستقيم ينبني على قيم سودانية و إنسانية فاضلة. فان تطابقت مفاهيم التدين و معتقداتنا السودانية فهذا هو المقصد, و إن حارت تفرقنا و عكفنا في الفشل طول العمر.فالسياسة وجه لممارسة الفهم و ليست بالضرورة وصفها بأنها نتنة و لكن من يمارسها هو من جلب هذا النتن.فبيع القيم و الأخلاق و الضمير في سوق واسع اتسع فشمل أبناء بلادي, ذلك ما أدمى سوح السياسة. و الخروج من هذا النتن ينبغي أن يكون من الشباك مثل الدخول الأول ثم من بعد نتلفح بفهم جدير بالإنسانية أن تحتفي به ثم نخرج للناس في وضح النهار, نظهر معادننا القيمة ثم نمارس السياسة لتدبير أمور البشر بفهم جديد.
... أليس بعد ذلك كله قنعنا بأن الفهم هو حل هذه العقدة؟


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 697

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أحمد يوسف حمد النيل
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة