المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
محجوب شريف.. يكاد سنا برقه..!! (1 ـ 2)
محجوب شريف.. يكاد سنا برقه..!! (1 ـ 2)
11-08-2012 02:25 PM

محجوب شريف.. يكاد سنا برقه..!! (1 ـ 2)

خالد فتحي
[email protected]

عائداً من اول زيارة التقى فيها والدته مريم محمود وهو رهين محبسه في سجون الردة التي اعقبت احداث يوليو 1971م الدامية، رفرفت ربة الشعر فوق رأسه المثقل بالهموم، وهزت بجانبيه كما نفضت جناحيها العقاب، واملت عليه وحيا شعريا شجيا، دوزنه من عصب (الزمن الاشتر)، واللحظة الدراماتيكية الخانقة فكانت (يا والدة يا مريم/ ياعامرة حنية/ انا عندي زيك كم/ ياطيبة النية/ بشتاق وما بندم/ إتصبري شوية/ ياوالدة يا مريم/ ماني الوليد العاق لا خنت لا سراق/ والعسكري الفرّاق بين قلبك الساساق وبيني هو البندم/ والدايرو ما بنتم).
و(زي ماالنهر بيلقى مصب وأي حمامة بتلقى الحب) وجد محجوب نفسه بين (مريمين)، امه وابنته، ومي واميرة الجزولي محفودا مرشودا في حضرة النساء تماما كعبقري الرواية المصرية نجيب محفوظ الذي انجب بنتين (فاطمة) و(أم كلثوم) كان دائما ما يقول انا في ضيافة النساء.
ولعل هذا ما اوجد في لا وعي محجوب شريف احتراما بالغا لهن كما يؤكد بنفسه.
(1)
قطعا قصة 19 يوليو 1971م هي ليست اياماً ثلاثة سادت فيها بيارق الشيوعيين خافقة، قبل ان تنتكس وسط عاصفة من النار والدم. ليتفرق الرفاق ايدي سبأ في ارض الخوف بين قتيل وشريد ومطارد، وكان محجوب شريف، احد اولئك الذين سيقوا لغياهب السجون والمعتقلات زمرا بعد استحالة الحلم الى كابوس، ولم يستعد الرفاق بعضا من رباطة الجأش والثبات الذي تزلزل في خضم عاصفة الهجمة (النميرية) العاتية، حتى أطل المنشور السري الاول لحزب الطليعة الماركسية في اعقاب محنة (يوليو)، الذي قابله محجوب شريف بقصيدته الشهيرة (غني يا خرطوم وغني) ومن مقاطعها الحافلة بالحماسة الثورية والمفعمة بالثقة في المستقبل (زي شعاع الشمس من كل المداخل/ جانا أقدر/ ختّ من فوق كتفك ايدو/ وهزّ بالمنشور وبشّر) وفيها ايضا الابيات التي تحولت لأحد اشهر (كولينغ) للرفاق ( ديل انحنا/ القالو فتنا/ وقالو متنا/ وقالوا للناس انتهينا).
وفيما كتب لرفاق بينهم وردي مغادرة السجن، تحول محجوب مع رفاق اخرين من زنازين كوبر العتيدة لسجن شالا بالفاشر بشمال دارفور، وهناك عُبئت الحناجر بالهتاف وانشد محجوب قصيدته الشهيرة (ودانا لشالا وعزتنا ما شالا/ نحن البلد خيرها ومستقبل أجيالها/ يا الماشي زالنجى/ نتلاقى نتلاقى/ ما كلكم باقة/ اتفتحت طاقة/ واتحدت إذلالها).
ويروي صدقي كبلو في طروسه (تلك الأيام في سجون نميري) بعضا منها قائلا: (رغم ذلك فكان الرفاق يعيشون حياة رفاقية ثرة، ينظمون عملهم الثقافي ولياليهم الترفيهية، وكان محجوب شريف يملأ السجن شعرا. نظم محجوب في هذه الفترة قصيدة ودانا لشالا التي ذكرتها سابقا ونظم قصيدة بمناسبة الذكرى الثانية لـ19 يوليو)
ونظم محجوب ايضاً نشيداً شهيراً عن عبد الخالق يقول مطلعه (طيري يا يمامة/ وغني يا حمامة/ وبلغي اليتامى/ والخائفين ظلاما/ عبد الخالق حي/ وبالسلامة/ في الحزب الشيوعي). وكاد وردي ان يعدم على ايدي زبانية نميري لغنائه اياه.
(2)
بعد مغادرته السجن لم يسلم محجوب من اذى الاجهزة الامنية سيئة الصيت، إذ كثيراً ما تعرَّض للملاحقة والتعذيب النفسي، وتضييق وسائل الرزق وسبل كسب العيش الشريف، لكن هيهات، ما لان عزمه وما انثنت له قناة، بل ظل واقفا في وجه الريح كالسيف وحده، لا يبغي جزاءً ولا شكوراً، لا يدفعه الى ما يبذل من جهد في التنوير مغنم او مطمح بل استجابة لنداء داخلي، يعضده اعتقاد يبلغ حد اليقين، انها رسالة نبيلة يستحق ان يفني لأجلها عمره، وكأنه يقول انه ليس لديه ما يخسره سوى اغلاله ليبدو كمن يستعصم بتعبير كارل ماركس وفردريك انغلز في (المانفستو الشيوعي) ذائع الصيت: (فلترتعش الطبقات الحاكمة أمام الثورة الشيوعية، فليس للبروليتاريا ما تفقده فيها سوى قيودها وأغلالها، وتربح من ورائها عالما بأسره).
لذا بدا محجوب مصمما، على الدوام في المضي قدما مستهينا بالصعاب، يلازمه ثمة ايمان قاطع، أن الشعب هو الابقى فلم يغني لسواه بعد (حارسنا وفارسنا) ولذلك قصة تروى فعندما تفجرت مايو 1969م حمراء قانية اللون، يسارية الهوى، لم يمض وقت وجيز حتى أهدى الموسيقار الراحل محمد وردي الانقلاب الوليد نشيد محجوب شريف (في حكاياتنا مايو)، من مقاطعه الباهرة، قوله: (أنت يا مايو بطاقتنا التي ضاعت سنينا/ أنت يا مايو ستبقى بين أيدينا وفينا/ لم تكن حلما ولكن كنت للشعب انتظارا).
وسرعان ما اتبعه بنشيد آخر (يا حارسنا وفارسنا) الذي ظل يبث حتى الايام الاخيرة لنظام مايو، وقد اعتذر (وردي) و(محجوب) معاً عن ذيالك النشيدين، ويحكي الشاعر (محجوب شريف) عن تلك الايام في مقابلة مع (محمود المسلمي) في برنامج (همزة وصل) بث على اثير (هنا لندن) في تسعينيات القرن الماضي عند سؤاله عن القصيدة التي قدمته للناس فأجاب بطريقة مباشرة: أقول لك بكل آسف (يا حارسنا ويا فارسنا).
ولا يبرح محجوب شريف مكانه حتى يفسر مبعث أسفه وحسرته تلك، بانهم استقبلوا ذلك الانقلاب (في إشارة لمايو)، بصدق فني لكن دون وعي سياسي أو اجتماعي وهذا ما أوقعهم في فخ الغناء له وتمجيد قادته، ويبدو أن النشيد كان عرضا من (أمراض الطفولة اليسارية) على حد تعبير لينين الشهير. فالنشيد لم يكن سوى ثمرة سامة لمعاضدة الشاعر والموسيقار لـ(مايو) دون وعي.
(3)
لقد كان محجوب يحلم كما قال خليل اندراوس في احدى مقالاته (بمجتمع يخلو من الإضطهاد والتفاوت الاقتصادي والاجتماعي، بمجتمع المساواة التامة والعدالة الحقيقية).
ومن المهم جدا الاشارة إلى أن وردي، ومحجوب أصبح فنهما من لدن تلك الواقعة (قوسا بيد الشعب) فقد تبرأا معا من الغناء لغيره أو تمجيد من هم دونه. بل دعا محجوب على نفسه جهرة قائلاً في احدى قصائده: (أديني شهادة فقدانْ وجدانْ وضميرْ اتوفى/ لو إني كتبتَ قصيدة تطقطِقْ اصابعْ حاكِمْ زلفى/ بيناتنا رفعنا ستارَ الكُلفةْ/ وأكلنا سوياً قوتَ الشعبْ/ مِنو الظلماتْ فيهن نِتخفى/ مِني الكلماتْ تبقى مَحَفة/ حَمَلتو عليها يلوح.. يلوح بالمنديلْ/ ولساني بساط احمرْ ممدودْ/ يتمشى عليهو لِحَدت ما يدخل بُستانَ النومْ/ تباً للكلمة بتتسكعْ .. تركَعْ/ تدفعْ أكترْ.. تمدَحْ أكترْ/ تلبَسْ أقصَرْ/ وسط الهالاتْ تعبُرْ صالاتَ الجنرالاتْ وكِبارَ القومْ/ أديني شهادة فقدانْ وجدانْ وضميرْ اتوفى/ في ذاك اليومْ).
لكن لنشيد (في حكايتنا مايو)، قصة طريفة تستحق ان تروى اذ يحكي الشاعر الفيلسوف التجاني سعيد اطرافا منها قائلا: وانا جالس في منزلنا بالثورة الحارة الاولى رن الهاتف وكان وردي هو المتحدث على الطرف الاخر، ودون مقدمات قال لي: (اعمل نشيد وجيبو وتعال في الاذاعة)، ووضع سماعة الهاتف بسرعة، دون اعطائي اية فرصة للرد، وبدأت في التفكير في كتابة ما طلب وعبثاً باءت محاولاتي بالفشل الذريع.
وفي غمرة حيرتي، شاهدت محجوب شريف من بعيد يتمتم بكلمات لم اتبينها، حتى وصل اليَّ، وقد تدهشون ان علمتم أن تلك التمتمات المبهمة كانت مقاطع من النشيد الشهير (في حكايتنا مايو).
ويمضي التجاني يقول: سريعاً اخذت محجوب وطرنا الى مبنى الاذاعة. وهناك وجدنا وردي في انتظارنا على احر من الجمر وكان النشيد.
(4)
عقب انتفاضة أبريل 1985م التي أطاحت بالرئيس (جعفر نميري) اهدى شاعر الشعب، أمته اشعارا ولا أورع، تموسقت وترا اسطوريا تفيض رقةًً وعذوبة، بانامل موسيقار وادي عبقر الراحل محمد وردي الذي تغنى لشعبه ايضاً مثلما لم يغن أحد.
من لدن (بلا وانجلى)، (وطنا)، (يا شعبا تسامى)، (يا شعبا لهبك ثوريتك)، (عريس الحما) التي تغنى بها (كورال الشيوعي)، في احتفالات الحزب بذكرى مرور اربعين عاما على تأسيسه، لقد اضاء محجوب بسنى برق حروفه الطريق للحزانى والتعابى والغلابى والكادحين. بابداع عظيم؛ إبداع حي يمتليء حياة تشكل ملجأ لفصيل كبير من الناس، وتتضوع بالشذى والعطر.
لكن كثيرون يشيرون بطرف خفي الى أن (ابريليات) وردي جاءت اقل قامة مقارنة بـ(اكتوبرياته)، التي جاءت قوية (عفية) لكن الشاهد ان لأكتوبر وجوه كثيرة ولأبريل يبرز وجه واحد يمثله محجوب شريف، لذا فهذا قطعا سيكون ظلما للاخير فضلاً أن تعدد شعراء الاكتوبريات قطعا افرز لونيات شعرية مختلفة بتعدد المشارب والثقافات، اضف لذلك ان محجوبا لم يكن صفويا يسكن برجاً عاجياً بل مثقفا عضوياً يعيش مع البسطاء ويلتحم بهم لذا كان الاقرب للتعبير عن بساطة احلامهم بذات لغتهم البسيطة فظهرت كلمات بشعره من جنس لون كلامهم الذي يتحدثونه كـ(حدادي مدادي) و(حبابك ما غريب الدار)، و(عشة كلمينا/ ميري ذكرينا/ كل سونكي احسن يبقى مسطرينا)، وغيرها من العبارات التي عبأت النشيد بالكلام العادي وليس الصفوي، وليس ادل على ذلك ان مقطع (من ضواحي الدنيا) في رائعته (يا جميلة ومستحيلة) التي التقطها محجوب من ثنايا حديث عابر داخل عربة نقل عام، عندما خاطب شخص الآخر قائلا : (إنت جاي من ضواحي الدنيا داير تورينا الكورة)، وانطلق لا يلوي على شيء حتى بلغ محمد وردي الذي طلب منه مراراً تعديل عباراة (من اقاصي الدنيا) التي ابت ان (تسلك) معه في اللحن، وبشره انه وجد البديل، بان تصبح الكلمة (من ضواحي الدنيا) عوضاً عن (اقاصي الدنيا).


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2373

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#507765 [yassir]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2012 11:44 AM
مقال جميل علي قدر قامة شاعر الشعب محجوب شريف , التحية ليك ياخالد فتحي , الشيوعيين ديل فاهمين ياخ , ومرهفين ,وكتابين ,


خالد فتحي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة