المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ضربة مصنع اليرموك .. وسياسة التوهان !!
ضربة مصنع اليرموك .. وسياسة التوهان !!
11-09-2012 03:30 PM

ضربة مصنع اليرموك .. وسياسة التوهان !!

ابراهيم عمر - صحفي
[email protected]

فجع أهالى منطقة جنوب الخرطوم أكثر من غيرهم بحادثة ضربة مصنع اليرموك وذلك للهلع الكبير الذي اصابهم والضرر الذي وقع بينهم ، ومهما قلنا عن وصف هذا المشهد فإننا سنظل عاجزين عن وصف الحال النفسيه والهستيريه التى خرجن بها النساء والرجال والاطفال من منازلهم ... ولكن مرالفاجعه يكمن في مسوقات تلك الرجرجه التى تحكم بالحديد والنار البلاد لمسببات الحادث وبكل جهالة ووقاحة يخرج والى الخرطوم للإعلام ليتشدق بالكذب والافتراء بأن ما حدث من تفجيرات في مصنع اليرموك ناجم عن التماس كهربائي !! وكأنه يملك قوة خفيه يحجب بها ضوء هذه الشمس من الوجود ...
وقد تباينت هرطقات منسوبي النظام في تحديد اسباب الحادث إلا أنهم في نهاية المطاف عادوا الى الواقع مقرين بأن المصنع ضرب بواسطة اسرائيل وأنهم سيواصلون في دعم حركة حماس بالسلاح وكأنهم يقرون هذا الشئ الذي طالما نفوه في وقت سابق عندما قذفت مناطق عديدة في شرق السودان لاسباب تعود بالاساس الى هذا الموضوع!
يبدوا أن سيناريوهات التلاعب القبيحة التى ظل يخفيها النظام طيلة السنوات الماضية نفاقا وزورا بدأت تتكشف اليوم لتعظم من أزماته وتنذر بقرب امد الرحيل غير المأسوف عليه .
إن سياسة التوهان وسرقة الاموال العامة واستحلالها لأنفسهم هو ما اوصلنا لهذا النفق المعتم وربما الأيام القادمة ستكشف المثير خاصة وأن روائح كريهة تنبعث من داخل مطابخ الحزب الحاكم عن صراعات الطفيلين مع بعضهم لبعض وكمايقول المثل (( إذا اختلف اللصان ظهر المسروق)).
لم يكن ضرب مصنع السلاح في جنوب الخرطوم بالامر المستغرب من قبل اسرائيل أو غيرها أياَ كان المتضرر ، وبعد ما سمعناه من تصريحات جوفاء تؤكد على الجهل وضيق الأفق من قبل قيادات النظام ، الذين اكدوا بأنهم سيدعمون حماس حتى بعد ضرب المصنع يؤكد أن ضرب اسرائيل للمصنع لم يكن عبثيا وإنما كان مسنود لمعلومات يعتقد بفهمهم أنها تمثل جزء اصيل من الأمن القومي الاسرائيل وحمايته بالطبع هو واجب الدولة ، ولكن الموازين لدينا مقلوبة نسعى لنصرة الأخر ونحن لا نستطيع حماية انفسنا ونسعى للتخفى بالاخرين لحمايتنا!!
المدمرات الايرانية وكشف المستور:
وصول المدمرات الايرانية الى ميناء بورتسودان عقب ضرب مصنع اليرموك مؤشر كبير بوجود علاقة قوية بما يجرى داخل المصنع والقوة العسكرية الايرانية التى اصبحت بحكم الواقع مصدر ازعاج كبير للعديد من الدول العربية المحيطة بها والتى تتخوف من المد الشيع وهو تخوف مشروع من هذه الدول وبعيداعن شعارات اسرائيل وضربها وهذه الشعارات التى شبعنا منها والتى لم تجلب لنا سوى التخلف والرجعيها .
إن توهان السياسة السودانية الخارجية كان فواتيره باهظة الثمن على الدولة السودانية وهي احدى الاسباب التى دفعت الى انفصال الجنوب حينما ملنا كل الميل على القومية العربية الاسلامية وتناسينا ان هذا الإتجاه لايمثل غالب الشعب السوداني بصورة كاملة ولكنا فرضناه بعقلية رجعية لا تنظر للمصالح إلا ما هو تحت قدميها.
وإبان الحرب الكويتة العراقية كان موقف القيادة السودانية مشوها وغريبا بمناصرته لصدام حسين متجاوزا الدول العربية في عروبته ودفع السودان الوطن الثمن مرة أخرى وهذا ما يحدث الآن من خلال مناصرة الحكومة السودانية لإيران وجعلت من الوطن محطة لتصنيع الأسلحة وبيعها في اسواق سوريا وفلسطين وجنوب لبنان وكأن هذا العالم جزر معزولة لا أحد يعلم بأحد وعندما ضربة اسرائيل اليرموك بإعتباره إحدى المنشأة الايرانية التى عبرها يتم تهريب الاسلحة لحماس وحزب الله وهو ما لم تضع له حكوتنا الذكية أي تقدير ، سعت الحكومة لإيجاد تبريرات سخيف في ماولة لإقناع الرأي العام ، إلا أن الصحافة الاسرائيلية كشفت كل شئ بالرغم من محاولات نفى القادة الاسرائليين صلتهم بضربة المصنع تحوطا لانعكاسات الحدث.
إن ضرب مصنع اليرموك الكائن داخل الاراضي السودانية هوتجاوز كبير في حق السيادة الوطنية ولكن نحن من سمحنا بهذا التجاوز وذلك يعود في الاساس الى توهان السياسة السودانية الخارجية طوال الحقبة الوطنية وازداد هذا التوهان فجورا عقب 1989م ، فالسودان لم يعد بالدولة العربية التى تالتزم بخط الدفاع العربي من خلال تحالفاته العسكرية مع ايران كما انه فقد افريقيا لعدم مقدرته في تلبية تطلعات شعب الجنوب داخله لتبنيه شعارات عربية اسلامية حتى دفع الى انفصال الجنوب ، ولم يستطيع ايضا ايجاد هويه سوداناوية يلتف خلفها الجميع بمختلف اعراقهم ودياناتهم والوانهم فكان نتاج توهان السياسات ضياع هوية البلاد وتفكك اطرافها وغزوها بالاجانب من كل حدب وصوب من دون ضوابط ولم يبقى من السودان في النفوس الا اسمه !!


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1323

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#507570 [ودالخير]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2012 08:53 AM
لماذا تتوقف عند مصنع اليرموك فمن قبله حدث الكثير من الضربات على سبيل المثال لا الحصر ضربة خليل ابراهيم الذى وصلت قواته الى قلب الخرطوم وهذا اقوى دليل على ان العدو الرئيس لهم ليس من يأت من الخارج بل من الداخل وهذا ما اعدوا له جيوش بمئات الآلاف من الجهلة والمنافقين خوفأً من اى مظاهرات او تجمعات فاليضرب اليرموك فمن قبله ضرب الشفاء وما زلنا نتوعد ونرقى ونزبد ونستجدى امريكا ولا نستجدى هذا الشعب الغلبان يا قوم مالكم كيف تحكمون


#507408 [العمده]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2012 11:13 PM
ابو عبدالله محمد

وزير الدفاع ومجموعته اكبر العملاء
قبل ان تقرأ هذا الموضوع ارجوك اخي الكريم قم بنشره حتى يصل هذا الصوت لكل الشعب ويعاقب وزير الدفاع الذي نطالب باستقالته وكل من ساهم في تدهور قواتنا المسلحة......
مصداقا لحديث هذا الضابط هذا الحديث منقول عن احد اﻻخوة المستقيلين من الجيش يبين العمالة الواضحة واﻻختراق الخطير في
مؤسسات حساسة بالدولة:

(أنا ,,,,,,,, مهندس صواريخ وقبل ثمانية أشهر بشرنا مهندس صواريخ في الدفاع الجوي برتبة عقيد بإنو الحكومة وافقت علي شراء منظومةS300 من جمهورية الصين ولم تسعنا الفرحة بعد سماع هذا النبأ ﻷننا نعلم بقدرة هذه المنظومة بعد الله تعالي علي حماية أجواء السودان من إنتهاكات الطائرات الشبحية التابعة لسﻼح الجو اﻹسرائيلي وفعلاً سافر الوفد إلي الصين لكن حدث ما لم
يكن في الحسبان إختفي ثلاث أرباع الميزانية التي خصصت لشراء الS300 وما كان من من الوفد السوداني إﻻ شراء منظومة الOSA قصيرة المدى هي منظومة قديمة جدآ من العهد السوفيتي وكانت الكارثة اﻷكبر هي أن منظومة OSA نفسها كانت غير مكتملة المعدات ومن بين المعدات الناقصة كان هو ( رادار اﻹنذار المبكر وهو أهم جزء في أي منظومة دفاع جوي ودا كان السبب في تقديم إستقالتي أنا وثلاثه من مهندسي الصواريخ من الخدمة بالقوات المسلحة السودانية الباسلة)............
تركيب منظومة الدفاع الجوى الروسية s300 بالسودان .. ورغم ان التقارير اليومية ترفع اليهم من هنا ومن الشارع العام اﻻ ان الجهات الرسمية تتعمد ان تضع نفسها في خانة الغباء مع سبق اﻻصرار والترصد .. قلنا ان نظام البانستر سام 22 ﻻيصلح لتغطية وﻻية الخرطو ناهيك عن السودان فمدي الدفاع الجوي المعروف للعالم اجمع وليس سرياً في السودان هو 24 كلم من موقع بطارية
الصواريخ وتكلمت هنا مرارا وتكرارا فسام 22 نظام يستخدم اصلاً للدفاع عن مواقع متقدمة خارجية ومنشئات استراتيجية معينة وكدفاع جوي ميداني متقدم ، اما الدولة ذاتها والمدن فلا يغطيها حتي انني اشرت الي انه ان كان وﻻبد ولم يكن لدينا مال كافي
فلنشتري انظمة "Buk-M2E" التي تغطي دائرة مقدارها 54 كلم (( هذا النظام يمتاز بالمناعة العالية ضد التشويش في ظروف اﻹعاقة
اﻹلكترونية المكثفة. ))
حيث ان اربعة منها كافية بتغطية الخرطوم من كل اتجاهاتها وذكرت اننا يمكن ان نحتفظ بها ﻻحقا لتكون خطوط دفاع جوي متقدم ﻻنظمة الدفاع الجوي اﻻكبر مثل انظمة S300 و S400 وهي انظمة ﻻبد منها اذا تغطي اﻻولي نصف دائرة تقدر بي 300 كلم واﻻخيرة حوالي 400 - 600 كلم وهي كفيلة يتغطية معظم المنشئات اﻻستراتيجية في السودان ككل ..
لكن ﻻحياة لمن تنادي .. وبدﻻ من هذا نقوم بانشاء العمارات الشواهق واﻻشكال الهندسية ليقال وليقال بيد ان جزء من هذه اﻻموال كانت كفيلة مثلاً بشراء دروع بشرية علي اﻻقل لجنودنا الذين يقاتلون بصدور عارية والجيش النظام الوحيد في العالم الذي
يقاتل بدون واقي صدر للرصاص وخوذة راس هو الجيش السودان !!
واذكر جيدا انه عندما اقترح احد الضباط هذا اﻻمر علي السيد وزير الدفاع فرد الوزير بقول نحن الواقينا الله وضحك ضحكته العجيبة تلك وقهقه مع بعض الحاضرين من (كسارين التلج) علي هذا الضابط الغيور والحريص علي حياة جنوده والذي مع اﻻسف قدم استقالته فقبلها وزير الدفاع فوراً ..
المهم .. ان السودان كان من المفترض ان يشتري منظومة الS300 منذ فترة ليست قريبة لكن اﻻموال التي خصصت للصفقة اختفت
في بشكل مريب ويعلم صدق كلامي المقربون من اهل الحل والربط ..
فأُلغيت الصفقة واشتروا بدﻻ عنها نظام متهالك قديم وناقص وليس به انظمة او رادار للانذار المبكر ..
ومن الغريب في اﻻمر ان مسؤولين كبار من بينهم السيد الوزير نفسه كانت تتكلم عن هذه القصور وصدرت منهم فلتات امنية كبيرة من خلال اﻻجهزة اﻻعلامية مثل ان راداراتنا ﻻ تستطيع الكشف عن اﻻهداف المنخفضة ونحو هذا ..
انواع الرادارات :
1- انذار مبكر (Early Warning )
-2 رادارات رصد الطيران المنخفض
(Look down radar )
-3 رادارات خاصة برصد الصواريخ
البالستية
4- رادارات التحكم بصواريخ ارض -جو
(missile fire control radar)
وكل هذه غير موجودة في منظومتنا الدفاعية ويعلم بهذا القاصي والداني .. فان استجلاب هذه اﻻجهزة اصبح ضرور ملحة مع منظومة S400 وليس S300 ويجب ان ننطلق من حيث توقف اﻻخرون وهذا هو الرد المناسب والعملي في خطوته اﻻولي ثم بعد هذه ﻻبد من شراء اﻻنظمة المضادة للتشويش وهي متوفرة في السوق العالمي لمن يدفع ويجب تدريب الكادر علي استخدامها بصورة ممتازة
ومن ناحية اخري يجب ربط كل هذا بمنظومة انزار مبكر فعالة ويجب ان تكون هناك كتيبة من طائرات الدفاع الجوي مثل ميج 29 للتنسيق مع هذه المنظومة وعلي اﻻقل للعاصمة الخرطوم يجب ان تكون هناك 50 طائرة ميج 29 علي اﻻقل في خط الدفاع اﻻول بمعني ان تكون هناك خدمة استعداد في هذه الطائرات من الطيارين علي مدار الساعة بمختلف الورديات ( يكون الطيار موجود داخل
الطائرة ويغير كل ساعتين او ثلاث او يكون في مكان ﻻيبعد امتار عن طائرته حتي في اﻻحوال العادية ) فعلي مستوي السودان يجب ان تكون هناك خدمة مماثلة علي مدار الساعة (( مثل الحرس الذي يقف امام القصر الجمهوري )) فمع منظومة دفاع جوي مثل S400 تغطي 600 كلم وطائرات سرعتها 2445 كلم في الساعة مستعدة على مدار الساعة ، صدقوني لن تفكر امريكا وﻻ اسرائيل وﻻ جنوب السودان بعد حين في مهاجمتنا من الجو .. عليه اعتقد انه ان اﻻوان بان نقوم فوراً باستجلاب هذه اﻻنظمة متكاملة واهم
شي مضادات التشويش والتشويش المضاد وعدم ربطها بشبكة اﻻنترنت العامة مخافة اﻻختراق وربطها بشبكة منفصلة تماما . . .
هذه معلومات عن النظام الروسي
S-400 TRIUMF:
صواريخ اﻻس 400 من انتاج الصناعة العسكرية الروسية تتصف الصواريخ الحديثة المضادة للجو 400اس تريؤومف خلافا عن سابقته اس 300 بقدرتها على تدمير كافة انواع اﻻهداف الجوية، بما في ذلك الصواريخ المجنحة التي تحلق بمحاذاة سطح اﻻرض وطائرات صغيرة الحجم دون طيار وحتى رؤوس مدمرة للصواريخ السائرة بالمسار البالستي بسرعة حتى 5000 متر في الثانية وحتى بأمكانها
ضرب اﻻقمار الصناعية المحلقة بمسار منخفض. وليس بمقدور اي مجمع آخر متابعة مثل هذا المسار. تعتبر منظومة اس 400 " اﻻكثرَ تطورا في العالم وهي قادرة ٌعلى التصدي لجميع أنواع الطائرات الحربية، بما فيه طائرة الشبح الشهيرة، كما تستطيع اعتراض
الصواريخ المجنحة وتدميرها.
تم تصميم المنظومة في شركة ألماس – أنتاي وبدأ تزويد الجيش الروسي بمنظومات " اس- 400 المنظومات في مناوبتها تريؤومف " بدءا من أغسطس /آب عام 2007 حيث بدأت اول كتيبة مزودة بمثل هذه الصواريخ لها مواصفات القتالية في ضواحي موسكو.
مدى اكتشاف اﻻهداف 600 كم
عدد اﻻهداف الجاري متابعتها في آن واحد حتى 300
مدى تدمير اﻻهداف اﻻيرودينامية 3 – 240
مدى تدمير اﻻهداف البالستية 5- 60 كم
اﻻرتفاع اﻻقصى للهدف المضروب 27 كم
اﻻرتفاع اﻻدنى للهدف المضروب 100 متر
السرعة القصوى للهدف المدمر 4800 كم
عدد اﻻهداف المدمرة في وقت واحد 36
عدد الصواريخ الموجهة في وقت واحد 72
النظام لديه مدى أشتباك يصل إلى 400
كلم(250 ميل) و يعتقد بانه قادر حتى على رصد اﻻهداف الشبحيه (Stealth) وهو بهذا يكون أكثر نظام متقدم من بين اﻷنظمة اﻷخرى اﻻختبارات على منظومة "س-400" أظهرت فعاليتها العالية
** سعر الوحدة من نظام S300 هي
160 مليون دوﻻر للكتيبة ونحتاج ل 8 كتائب لتغطية السودان ** نظام S300 به عدة انواع بعضها غير مجدي فلا تنخدعوا به وبعضها
ﻻيغطي اﻻهداف المنخفضة اقل من 500 متر ..
اﻻ قد بلغت اللهم فاشهد


ابراهيم عمر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة