حزب جديد
10-19-2010 05:11 PM

نمريات

حزب جديد

اخلاص نمر

٭ مازالت عناوين الوحدة والانفصال تأخذ حيزاً في «مانشيتات» الصحف المختلفة، وتجد نصيبها من التحليل و «القييس» وميل «الهوى» نحو هذه أو تلك، وبجانبها تأخذ اختلافات «الرأي» داخل الحركة الشعبية نصيباً أكبر، فها هو د. محمد يوسف أحمد المصطفى يعلن عن انسحاب كتلة الشمال بالحركة اذا تمسكت بالانفصال، وفي هذا التصريح يظهر «فرز الكيمان» داخل الحركة التي بدأت بوجه «وحدوي» وغيرته بعد ذلك إلى آخر «انفصالي» علني على لسان رئيسه الذي أكد انه سيمنح صوته للانفصال معلنا بذلك «إسدال الستار» على سنوات الانتظار وبداية مرحلة جديدة مليئة بأشياء «تخصهم وحدهم» في إقليم أو دولة لهم «وحدهم».
٭ وبما أن الجنوب الآن لا يمتلك مقومات دولة كاملة وتعتريه مشكلات «عرقية» كثيرة بين قبائله المختلفة حول تداخل أماكن الرعي، فإن معالجتها تحتاج لوقت طويل حتى لا تتمدد قبيلة في مساحة قبيلة أخرى، فيبدأ الاشتباك مثل الذي ظهر أكثر من مرة خلال هذا العام وحده والأعوام السابقة، كما أن «تكتلات» أخرى قد تفرض وجودها في التحاق أبناء بعض القبائل بالسلطة «الجديدة» مع وجود «السند» من هذا الوزير او ذاك الذي ينتمي لذات القبيلة، فتدور حرب «خفية ومؤامرات» ربما «تشل» حركة الدولة الوليدة خاصة أنها دولة «خام».
٭ رغم العد التنازلي للاستفتاء، إلا أن الحركة الشعبية لم تكن في بدايتها تؤدي «فروضها جهراً» خاصة «فرض» الانفصال، اذ انها اظهرته أخيراً، مما دفع «مؤيديها» إلى الدخول في تأمل طويل خرج البعض منه بضرورة «فارق لا تلم» وقرر آخرون العزف على نفس «الوتر» ولكن بعد «الإعلان الختامي» ومن بينهم د. محمد يوسف.
٭ الخطاب السياسي السائد هذه الأيام من جانب المؤتمر الوطني خطاب تظهر فيه لغة «الاتهام» والحرمان من التمتع بـ «الوجود الشمالي» ان جاز القول، كما فيه ترهيب واضح وتهديد وكلها أدوات لا تساعد في جعل الوحدة جاذبة، فحقنة د. كمال عبيد كانت القشة التي قصمت ظهر رغبة البعض في «تدريج»الوحدة إلى «بر آمن» لذلك جاءت «قاتلة» لأمنيات بعض «شباب» الحركة في تغيير بوصلة الاتجاه إلى الوحدة واستمرار العمل من أجلها. وربما يلاحظ الجميع أنه وبعد تصريح د. كمال عبيد أخذت قضية الوحدة والانفصال والاستفتاء وترسيم الحدود تدخل «دهليزا» مظلما باتجاه «سير واحد».. وكثرت تصريحات قيادات الشعبية، وكانت ردود الفعل «عاصفة» بدأها د. عبد الله تية وزير الصحة الاتحادي الذي آلمته «وخزة» الحقنة.
٭ اتجاه واحد الآن تسير فيه البلاد يمثله الشريك «النيفاشي» الذي ارتضى انفصالاً وجهز أدوات «صناعته» بـ «غنائية كوش» المرتقبة. وفي هذه الحالة لن يضيف مجلس «التحرير القومي» شيئا جديدا يغير «حركة» الحركة إلى زاوية أخرى، لأن من هو على رأس حكومة الجنوب قالها وبملء الفم رغم علمه بالاجتماع القادم في العشرين من أكتوبر الذي ستتم فيه مناقشة قضية الوحدة والانفصال. والسؤال هنا هل سيظهر حزب جديد على الساحة يمثله «وحدويو» الحركة؟ ما رأيكم في اسم «حركة التهميش الوحدوي» اسم جاذب أليس كذلك..؟!
همسة:
من لي بها ذات يوم.. فريد
سيدة تنام على قوس العطاء.. تزيد
تمنح غيرها وجوداً وفألاً سعيد..
تعطر دنياهن بلون جديد

الصحافة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1205

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




اخلاص نمر
 اخلاص نمر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة