المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
للجنينه كلمه
للجنينه كلمه
11-09-2012 06:49 PM

وللجنينة كلمة

حاتم ايوب حسين ابوالحسن
[email protected]

ونقصد اليوم مدينة الجنينة (دار اندوكه) البوابة الغربية الحرة للسودان , فلم يطأ أرضها أياً من المستعمرين الفرانكفونية والإنجليزية وظلت تماسا يفصل بينهما "كالبرزخ".
صبرها الطويل وغياب ابنائها المستمر عنها بعد أن ساهمت في تشكيلهم بخضرتها اليانعة مصدر اسمها الشجي ونسيم وادي "كجا العذب الرحيب" الهم أبنها الشاعر محمد مفتاح "الفيتوري" بعظمة تعابيره الرنانة في الوجدان (نسال له الشفاء وطول العمر وان يرد غربته) ومولانا علي يحي وبابكر التني في أعلا المراتب العدلية في البلد وبصرت مدارك الساسة د.على حسن تاج الدين- د. السنوسي بشرى والاستاذ حسن برقو بأعماله العملاقة.
الطاهر عبدالرحمن بحرالدين وعبده أبو حنيسة- ياسر فيصل- محمد أحمد الأمين الذين يشار اليهم بالبنان في منحنيات الأسواق.
وإذا سألنا عن بناتها فنجد/ حواء حسب الله النعيم الدارفورية الشجاعة التى وقفت أمام "الكونكرس" تطالب بحقوق دارفور- صفاء العاقب الكادرة الدولية- زينب تبن محمد نور معلمة ومربية الأجيال.
هذه عينة عشوائية بسيطة خطرت ببالي حين أمسكت بخاصرة القلم والورق "الأصفر" أمامي أكتب هذا , فهم كثراً بداخل السودان وخارجه فلهم العتبى حتى ترضى عنا مدينتنا بأهلها الذين صاروا غرباء في مدينتهم.
فهؤلاء لمحة من لون الطيف المشكل لنبض المدينة وهم صفوة في مختلف الأنشطة والأعمال الحياتية.
فنجاحهم في العمل العام والخاص وخيراتهم التى نسمع عنها بكثرة يحز فى النفس ويستدعى الاسف الا توجد ملامحها بالمدينة العتيقة في أي من الأشكال أو المظاهر فهل تعلمون أن حقوق "الوالدين" وحقوق الأرض مسقط الرأس Home Town والتنشئة يظل دينا عالقا في أعناقنا مادمنا قادرين.
او كما قال الشاعر :
وللاوطان فى دم كل حرٍ يدٌ سلفت ودينٌ مستحقٌ
فما دورنا وواجبنا تجاه مدينة الجنينية كصفوة احتضنتنا ثم ترعرعنا فيها وبعد ذلك انتقلنا وتخلينا عنها بقيمها النبيلة وعمقها العصري المتحضر الأصيل بخلوها من النزعات الضيقة "النتنة".
ولكن مظهرها بات أثرياً أشبه ما يكون بمدن القرون الوسطى فغاب عنها مظاهر المدينة والمدنية الحديثة المواكب وهذا "عيب" يا أخوتي فإن المدن العريقة لا تقاس تطورها بالعمران "فقط" والذي يشيد بمجهود القطاع الخاص.
ولا بزحمة سكان دون هدف سامي يتفق عليه الجميع لحياتهم العامة ورسم خارطة جماعية للسير نحو التطور والتقدم إلي التنوير.
فذلك لا يتم إلا بسواعد بنيها الخلص "الصفوة" حتى يضبطوا الإيقاع العام بتحملهم المسؤليات الجماعية والمشاركة في حل القضايا والمتطلبات نحو الازدهار بالجهد الأهلي.
لأن المدن والمجتمعات تبنى بجهد أبنائها وإهتماهم النبيل برغم وجود الدولة وهي المسؤلة الأولى. لكن تفاصيلنا الدقيقة لشؤننا وتحديد ماذا ينقصنا هو من صميم مسؤلياتنا أمام الأجيال على مر التاريخ والزمان في الحكاوي بمجالس المدينة والونسة في "البيوت".
فجلوسكم فوق الأبراج العاجية بعيداً عن الـ "Home Town" غاضين الطرف وحصر صلتكم بالمدينة في الزيارات والمناسبات ليست ذات جدوى فنظرتكم الفوقية لا يجلي لكم وضوح الصورة عن حال الأجيال الجديدة وحوجاتهم الملحة بالمفهوم العميق للحياة فالفراغ مدمر حد القتل لهم فالعين المجردة والخوض في دهاليز المدينة يحرك الوجدان ويترجمه إلى "عمل" فالنجاح الباهر الميمون ليس النجاح الفردي بإدارة الأعمال الخاصة والاستوزار واعتلاء أعلى المراتب المرموقة يا أخوتي.
فعزلتنا عن مدينتنا بحوجاتها الضرورية الملحة طيلة السنين العجاف "فضيحة".
وكلمتي هذا لاتعني تراجعنا وانكفائنا عن الوطن الكبير. بل تتفاوت درجات المسؤليات العامة.
فمسقط الرأس هو مدخلنا للقومية كما قال "قبريال قارسيا"، العالمية مدخلها المحلية "صدقوني".
إذا أساسك "ثابت وخلفيتك "متينة" تستمر بثبات نحو القومية دون تراجع.
فإذا عشتم "العسل" بعيداً عن إخوتنا الصغار وأمجادنا وماضينا المتواضع بمذاق "الكول الجديد" فنحن عنهم مسؤلون.
فهل سمعتم أم شاهدتم "أندادكم" أبناء المدن الأخرى ماذا يفعلون بجهدهم الأهلي الخاص الواعي.
بتشييدهم واستثمارهم الخيري في المؤسسات التي لها صلة مباشرة لخدمة المدينة ومجتمعها.
والمساهمة في التوعية والتطور حتى "نتكاتف" نحو التقدم إلى العلاء بذلك لا أقصد الانزواء والانغلاق في مدينة ومن يتبع سيرة أبناء "دار اندوكة" يعلم بأنهم للجميع بنزعتهم القومية المترفعة عن "سفاسف" الأمور وقيمهم السمحة.
فمدح أنفسنا والتحدث عن الماضي دون جديد هو نوع من "الهبل" والعينة التي ذكرتها آنفاً في بداية الكلمة تشهد لهم جرأتهم في العمل العام وامتلاكهم روح المبادرة والتأسيس "ولا شنو يا أبو على" هل نسيتم أعز العزيزات ولا حتى سألتم عن حال أهلها ومدارسهم ومشافيهم وطرقهم وإيقاع توجههم العام "والله لتبكون".
فالأجيال الجديد تحتاج إلى مكتبة توفر لهم المعرفة والهدف من الحياة الواعية وأيضاً يحتاجون إلى "متنزه" عام لأنه من أحد مظاهر المدينة العصرية يكون ملتقى للاجيال يورثوا بعضهم بعضا القيم النبيله الفاضلة وترد لهم الروح من ضنك "الحياة" وتزيل بينهم الحواجز والظنون وتزيد الإلفة.
وأيضاً يحتاجون لمشفى حديث لأن تذاكر الطيران أنهكتهم وعندما يسافرون لأبسط انواع التشخيص العلاجي لا يوجد معدات حديثة كما نقدر جهد د/ علاء الدين بما يقوم به لإنقاذ أطفالنا الصغار وأمهاتهم في حالات "الولادة" وشر "الناسور البولي" فهو الخطر القادم "سلمكم الله".
حتى الآن أجيالنا تتنزه في "جبل الأمير" حتى ملتهم الصخور جلوساً.
فصبر وادي "كجا" الأصيل لوحده يحافظ على الإلفة والوئام بجلوس أهلي فيه بالمساء بارك الله فيها
فالجنينة تستغيث بصفوة ابنائها الذين اعدتهم وجهزتهم في أحسن الصور انطلقنا وتركناها في أبشع الصور "عيب والله".
فنقدر لكل منا غيابه المستمر عن شؤنها - التنفيذية- والتشريعية ولكل منا تقديره "للعمل الرسمي". ولكن اختلاف توجهاتنا لا يعني تفرقنا للأبد أصحو من نومكم العميق.
لذا نحن اليوم فى احوج ما نكون لأحد الشباب المبادرين الشجعان المسلح بعزيمة حقة وارادة لا تلين لأن يتقدم ويبادر ويطرح فكرة لملتقى تفاكري لأبناء المدينة حتى نتصارح ونتناصح ونبقى واحد بمختلف معارفنا وعلومنا لشؤن الحياة حتى ندلى بدلولنا بالاقتراحات والآراء لمن هم حكام ونهتم "بالجنينة" واحتياجاتها العادية لنؤسس جسماً اجتماعياً يستمر حتى يورث للأجيال ولا اظنكم عاجزون ولا تفتقدون مثل هذا الشخص وانا واثق انه موجود بينكم.
فالتراتيبية الأدبية وإمكانياتي المتواضعة ليست بالقدر الذى تسمح لي لأن أبادر أنا في ظل وجودكم. لذلك تحركوا استيقظوا من نومكم العميق حتى لا يصل حال مدينتنا أختها مدينة "سواكن" المنسية.
وحتى لا تلاحقنا لعنة مسقط رأسنا ونصبح أبناءاً "عاقين" أشهدوا أهلي اللهم أني قد بلغت.
ونواصل


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1265

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#508594 [wad-Andooka]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2012 10:39 AM
العزيز حاتم لك التحية والتجلي والعرفان لما سطرتة من كلمات في حق هذة المديتة العريقة التي تنكر لها بعض بنوها ممن جادت عليهم بجميل الابام والمحنة والدف ولكن ما يزيدها شرفا بان من بينهم ما زال يحمل ويكن لها كل الحب والوفاء, مدينة الجنينة تعاني وتقاسي قسوة الكل عليها, ولكن ما زال العشم موجودا بان يرد لها الجميل يوما من ابنائها الخلص امثالك عزيزي ايوب وهذة ايضا دعوة لكل ابناء هذة الوادعة المضيافة بضرورة تضافر كل الجهود لاجل المساهمة في نهضة هذة المدينة انسانا وفكرا وثقافا واقتصادا وعمرانا ايضا ولا اعتقد بان ذلك محالا اذا ما اخلصت النوايا.


#507520 [زول عااااادي]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2012 03:46 AM
اجمل ما قرأت منز فترة بعيدة ...كم انت رائع يا حاتم ايوب وانت تحكى عن مدينة فى خاطر الكثيرين تعبر عن اسمها وتحكى عبق التاريخ وحضارة شعب عاش متنوع ومتماسك تلك دار السلطان اندوكا قاهر المستعمر وحامي الديار ....لك الود ...ومثل هذه المقالات نحتاجها لنعرف بدارفور وتراثها وشخوصها عبر التاريخ المرقع ...


#507429 [yousuf mohamed taher]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2012 10:59 PM
شكرا
اخ حاتم على ما خطة يراعك وعلى مايحملة من معان وانشاء الله ستجد اذان صاغية عاجلا او اجل


#507361 [كوكاب]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2012 09:20 PM
لك التحية والاحترام واحيي فيك روح المبادرة والاحساس بالمسؤلية تحاه هذه المدينة العريقة المشبعة بعبق التاريخ والنضال دار اندوكة دار السلطان بس تحركو وكل شي بيهون ابنائها بالملايين في القضارف والخرطوم والنيل الازرق والابيض وفي كل بقاع السودان وبالله التوفيق .


حاتم ايوب حسين ابوالحسن
حاتم ايوب حسين ابوالحسن

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة