المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مجزرة هشابة هي ضمن الخطة (ب) لنظام الخرطوم لإستدراج قوات الجبهة الثورية
مجزرة هشابة هي ضمن الخطة (ب) لنظام الخرطوم لإستدراج قوات الجبهة الثورية
11-10-2012 08:35 PM

مجزرة هشابة هي ضمن الخطة (ب) لنظام الخرطوم لإستدراج قوات الجبهة الثورية

الصادق معلا
[email protected]

ظلت حكومة الابادة الجماعية في الخرطوم تخطط منذ عام ونيف بالقضاء علي قوة المقاومة المسلحة في دارفور بعد اعلان تحالف الجبهة الثورية السودانية (كاودا) والمتمثلة في حركتي جيش تحرير السودان بقيادة مناوي وعبدالواحد وحركة العدل والمساواة والحركة الشعبية لتحرير السودان قطاع الشمال، الا انها لم تستطيع حتي الان كيفية معرفة الخطط العسكرية التي عبرها يمكن ان تهزم بها رفاق الحرية في ميدان المعارك المتكررة بدارفور ، لكن حتي الان لم تدرك نظام الابادة وتميز ما بين العقيدة العسكرية لجيشها والعقيدة العسكرية القتالية لجيش الثورة في دارفور ، فالعقيدة العسكرية لثوار الجبهة مبنية علي مشروع النضال العريض والتي تسعي الي اسقاط نظام الابادة الجماعية وتحرير كل شبر من تراب الوطن العظيم المسماة بالسودان ، بينما عقيد الجيش السوداني ومليشيات نظام الخرطوم مبنية علي نظرية (جهاد-نصر –شهادة) مقابل نثريات وإكراميات عيد ومرتب ثلاثة شهور ودبابة دردقت الي ان يجدوا انفسهم مابين قبضة الثوار او الانهيار.
ومع نهايات العام الماضي وبعد الهزائم المتكررة لمليشيات النظام في قطاع شرق دارفور وجنوب دارفور ومناطق شرق جبل مرة وشمال دارفور ظلت قيادات الفرقة السادسة بالفاشر والفرقة السادسة عشر بنيالا والفرق الخامسة عشر بالجنينة في اجتماعات مطولة طيلة الشهور الماضية مع خبراء عسكرين اجانب وسودانين بالفاشر لوضع خطط عسكرية تسعي بارجاع المناطق المحررة بدارفور التي تستولي عليها قوة الجبهة الثورية والتي وصفوها بالاستراتيجية والمهمة ووضعت لها اشارات خطوط حمراء بمناطق الالتقاء والتجميع وفرص نجاحها قبل جفاف الارض للتمركز فيها لمواجهة عمليات الجبهة الصيفية الحارة ، ثم عادت وفد الخبراء فورا الي الخرطوم لاختيار منفذي العملية علي ان يتم تنفيذها قبل جفاف الارض
و تم اختيار ضباط القوة المشرفة للعملية من اولاد البحر اللذين سقطوا غرب امدرمان مع بدايات الشهر الماضي في حادثة تحطم طائرة عسكرية من طراز "انتنوف والتي كانت متجهة الي الفاشر لتنفيذ المهمة.
علي ان تم اختيار التيم المنفذ من اولاد الغرب بقيادة عقيد مليشيا حسن صالح نهار وكل من قيادات المليشيات ابراهيم سيلمان الملقب(اب دٌور) والمسئول عن مليشيات خزان جديد وشعيرية ومهاجرية وودعة والمطلوب لدي قوات الجبهة حيا ام ميتا وعمر حامد ومعتصم (ولدو) وعبد الكريم مسئؤلي مليشيات دار السلام وكٌلكٌل و شنقل طٌوباية و تابت .
وقد بداءوا في تنفيذ الخطة (أ) باستهداف مناطق مهمة واستراتيجية يسيطر عليها قوات الجبهة الثورية بشرق جبل مرة عبر ثلاثة محاور وهي:-
المحور الاول: من الفاشر وسميت بنقطة الانطلاق (صفر شمال) ويتم عملية التحرك من الفاشر نحو جبال كولقي ثم التوغل الي مناطق شرق الجبل بقوة قوامها 30عربة مدعومة 3 مدرعة يقوده ضابط برتبة مقدم ودفاع جوي كثيف.
المحورة الثاني : محور منواشي والملم والتوغل داخل حدود مناطق جنوب شرق الجبل وسميت بنقطة الانطلاق (واحد جنوب) بقواة قوامها 65 عربة لاند كروزر و2مدرعة مع مساندت الخطاء الجوي.
المحور الثالث : محور مليشيات الوالي كبر والتي تتجمع بمنطقة شنقل طوباي وتتحرك صوب تابت ومنه الي تٌتٌوماري بالقرب من عمق مناطق شرق الجبال الي ان تستمر هذه الزحف الثلاثي والاسيلاء علي المناطق المحرر حسب خطتهم.
وبعد الترتيب النهائي ووضع اللمسات النهائية استعدادآ لتفيذ العملية طُلب من نقطة الانطلاق واحد جنوب بالتحرك من نيالا الي منطقة منواشي الواقع في جنوب شرق الجبل الي ان تصل تعليمات اخري وطلب ايضا التحرك الفوري لمليشيات كبر الي نقط التجميع بشنقل طوباي بينما تظل القوة او نقط الانطلاق صفر شمال بالفاشر الي حين وصول اللجنة العسكرية من الخرطوم ، وبعد تحرك نقطة الانطلاق واحد جنوب من نيالا الي منواشي سقطت طائرة اللجنة العسكرية المشرفة علي العملية جنوب غرب الخرطوم ، بذالك تم تجميد العملية الي حين ، وارجاع كل القوات الي امكانها.
بعد اقل من ثلاثة اسابيع اجتمع لجنة عسكرية فنية في الفاشر لإستأناف المهمة مرة اخري لكن هذه المرة تم استبدال الخطة (أ) بالخطة (ب) التي يسعي لاستدراج قوات الجبهة الثورية بواسطة مليشيات كبر لارتكاب مجازر ضد المدنيين العزل لجعل قوات الجبهة تتحرك من المناطق الاستراتيجة لتتعقبها الحكومة لتسيطر عليها عبر محورين [صفر شمال –وواحد جنوب] لتظل المحور الثالث متشاكس مع الجبهة في المناطق التي ارتكبت فيها المجاز الاخير حتي تصل المحورين الي تحقيق الهدف الاستراتيجية قبل جفاف الارض.
وبالبفعل نجحت المليشيات في ان تنفذ فعلتها مع التحرك البطي للمحور (واحد جنوب )بقيادة العميد خالد ابوقرون وحسن نهار لكنها فشلت في استدراج قوات الجبهة الي الكمين المحدد له يومان بعد تفيذ مهمة المليشيا ، لكن قد بات العملية بالفشل واتضر قوات ابو قرون بالتحرك نحو الفاشر للالتقاء بالمحور صفر شمال واتخاذ خطة اخري بديلا للخطة (ب) وهي الخط (ج)، لكن قوات الجبهة الثورية بقيادة العقيد الملهب محمد هري شردقو واجهزتها كانت تعلم بالتحرك فجففت لهم الارض قبل اوانها.
فالخطة (ج) لن يستيطع قوات النظام تنفيذه حتي تجف النظام مع جفاف الارض وبعد دا (الارض نشفت) والويل لكي يا الخرطوم.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1335

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#508772 [ودالشيخ]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2012 03:16 PM
الارض نشفت وحلق البشير نشفت وحلاقيم الجيش ومليشايته نشفت على الجبهه الثوريه التوحد والاندماج ونصر حليفهم


الصادق معلا
الصادق معلا

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة