المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

10-19-2010 06:15 PM

درس من الأرزقيه للمؤتمر الوطنى .. وأخيرا فعلها لام أكول !!

تاج السر حسين
[email protected]

الشئ الطيبعى أن يستفيد العظماء من الحكماء والمفكرين والفلاسفه، لكن القانون الطبيعى يقول أن (الطيور على اشكالها تقع) .. لذلك فان الدرس الذى قدم للمؤتمر الوطنى جاء من الأرزقيه لا من اصحاب المواقف والمبادئ الواضحه الشريفه الذين يضحون بارواحهم من أجل التمسك بتلك المبادئ.
لا أحد فى الشمال أو الجنوب لا يعرف دكتور/ لا م كول .. السياسى الجنوبى الذى ناصب الحركه الشعبيه العداء وأرتمى فى احضان المؤتمر الوطنى لفترة طويله من الزمن وصرف جهد تلك الحركه التى تحولت من عسكريه الى حزب مدنى خلال أقل من خمس سنوات فقط ولذلك نعذرها فى العديد من الأخطاء والسلبيات، لأنه لا يمكن أن تقارن اخطاء الحركه الشعبيه مهما عظمت بأخطاء النخب الشماليه الحاكمه بل بأخطاء ودوله فاشله تأسست منذ أكثر من 50 عام.
ولو عارض لام اكول الحركه الشعبيه أو حكومة الجنوب بشرف فهذا من حقه ولا يستطيع أى كائن من كان ان يلومه، لكن ما هو مؤسف ومحزن أن لام أكول استخدم نفس الوسائل التى استخدمها كثير من السياسيين الشماليين والتى ادت الى تخلف السودان عن ركب الأمم برغم ما حباه به الله من خيرات ونعم.
فقد صرف لام اكول هذه الحركه الثوريه التى حققت لأنسان الهامش كثير من الأستحقاقات وجعلها نموجا يحتذى للنضال والمطالبه بالحقوق والأصرار عليها، الى اتجاهات غير التنميه والتعمير وتلبية احتياجات المواطن الجنوبى .. لكن هاهو يعود فى لحظه حاسمه ومصيريه ويضع يده فوق يد زعيمه سلفاكير، نافضا يده عن (المؤتمر الوطنى) وهذا تصرف يحمد له رغم اخطاء الماضى الجسيمه ولولا أن اهل الجنوب بما يجرى فى شرايينهم من دم افريقى (صرف) ولذلك لا يعرفون الحقد والخصومه الأبديه لما عفوا عنه ولما تم الصلح والتسامح الذى شمل كافة الساسة الجنوبيين بصوره تدعو للدهشه والأعجاب والتقدير، وليت البشير استفاد من تصرف سيلفاكير وتعلم كى يحترم خصومه مهما وصلت درجة الأختلافات، فهذا كان يفعل (بعانخى) قبل الميلاد.
وما كنا نستغرب ونستعجب له ونحن نحن مسلمين وابناء مسلمين ونرى بأن الدوله الدينيه (الأسلامويه) ألأنقاذيه الديكتاتوريه الشموليه (الأمويه) التى يصر عليها نظام (المؤتمر الوطنى) تجعل منا مواطنين درجه ثانيه، فكيف يكون حال (لام اكول) المسيحى، اذا كان صادقا مع نفسه؟
اما كان (لام اكول) يعلم بأن الذين يبتسمون فى وجهه بالصباح ويغدقون عليه العطايا ويحرضونه على قومه فى المساء، فى اى خانة يصنفونه ويضعونه ؟؟
اذا كان لا يعلم فعليه أن يرجع لأرشيف (الأنتباهه) ويقرأه جيدا، وهل هو مستثنى عما كانت تكتبه عن الجنوبيين بصوره كريهه وقبيحه ومقززه.. وهل ما أستثنى كمال عبيد (ملك) الخرطوم الحليف السابق لام أكول أو غيره من الجنوبيين المنتمين للمؤتمر الوطنى أو المؤيدين له؟
انى أستغرب حقيقة كيف يكون مسيحى مؤتمر وطنى، وكيف يكون جنوبى مؤتمر وطنى وكيف تكون امرأة مؤتمر وطنى، وأصحاب العقول يحللون ويميزون ويعرفون ماذا اريد أن اقول دون توضيح!
ان النظرات والعبارات العدائيه التى وجهها قادة المؤتمر الوطنى وقواعده و(ذيوله) للشرفاء اصحاب المبادئ الصادقين الواضحين مثل (باقان اموم) باطلاق الأشاعات المغرضه والكاذبه والمضلله فى حقهم لفترة طويله من الوقت هى احدى الأسباب التى أدت الى انفصال الجنوب، هذا الأنفصال الذى اقتنع به (المؤتمر الوطنى) أخيرا وسلم .. وبعد أن ادركوا استحاله تزوير الأستفتاء كما زوروا الأنتخابات من قبل، وللأسف ساعدتهم على ذلك قيادات الأحزاب التاريخيه، التى لو انحازت الى رغبات كوادرها واعلنت انسحابها عن هذه المسرحيه العبثيه منذ فتره طويله لأصبح النظام فاقد للشرعيه السياسيه مثلما هو فاقد للشرعيه الأخلاقيه منذ أن اغتصب السلطه وحتى الآن.
فباقان أموم .. ومن هم مثله كانوا ينادون بوحده لا انفصال، لكنها وحده على اساس جديد وسودان جديد يحلم بها كافة اهل السودان الشرفاء الذين لا يريدون أن يستعبدوا الأخرين أو أن يهضموا حقوقهم.
وهى وحده ترفض التمييز الدينى أو القبلى أو الجهوى أو الأستعلاء الثقافى، بل هى وحده اساسها (المواطنه) الحقيقيه لا الزائفه والمساواة التامه بين الناس جميعا.
أن كل من روج لمفهوم خاطئ يقول أن السودان دوله غالبية مواطنيه من المسلمين لذلك يجب ان تطبق فيه الشريعه الأسلاميه عمل من أجل الأنفصال بوعى أو لا وعى.
ولقد كتبنا من قبل وتحدثنا حتى بح صوتنا ان الحق لا يعرف بالكثره والأغلبيه.. وأن الدين – أى دين – دوره الأساسى الرقى بالأخلاق والقيم والحس والشعور والضمير لأبراز زعماء وقادة يحكمون شعوبهم ويراعون مصالحهم بالعدل والمساواة ودون ظلم، لكن الدين يجب الا يكون اداة لحكم تلك الشعوب حتى لا يستفز اصحاب الديانات الأخرى وحتى لا يساء للدين حينما يخفق الحاكمون .. فالشعوب يجب أن تحكم من خلال البرامج والخطط والأهداف القوميه والوطنيه قصيرة المدى وطويلة المدى، حتى اذا اخفق حزب من الوفاء بالتزاماته وتعهداته تجاه المواطنين وفشلت برامجه كمات فشلت برامج الأنقاذ، يمنح الفرصه لحزب آخر عن طريق صناديق الأنتخابات وهكذا يتحقق التبادل السلمى للسلطه.
وقلنا فى أكثر من مرة أن السياسه - هذه الأيام – لأخلاق لها ولا تعرف الألتزام بالمبادئ وانما تحكمها المصالح والمنافع المشتركه ، فالقيادى فى المؤتمر الوطنى الذى يعفى لحيته حتى تكاد تصل (ركبته) والذى يشتم خصومه ليل نهار ويصفهم بأنهم يساريين وشيوعيين وملحدين وكفره وعملاء، هو ذاته الذى يتباهى بعلاقات طيبه وصداقه وطيده واتفاقات مثمره مع الصين الشيوعيه التى تستخرج النفط (للأخوان المسلمين) فى السودان بيد وتحارب باليد الأخرى (المسلمين) وتقتلهم وتزج بهم فى سجون بكين!!
و المسوؤل الأمنى الذى يأمر بالقبض على (صبيه) جنوبيه مسيحيه صغيره سن ترتدى زيا افريقيا فى شوارع الخرطوم، ويحولها الى محكمة النظام العام فتجلدها بلا رحمه 50 جلده هو نفس المسوؤل الذى يتودد (للدول العظمى) بريطانيا وايطاليا وفرنسا من اجل تأسيس علاقات (طيبه) مع نظامه الأسلامى، وبريطانيا وفرنسا تسمح ببيع الخمور فى البارات الفاتحه على الشوارع علنا وتسمح بالمراقص والكبريهات التى يلتقى فيها الرجال بالنساء، ليس ذلك فحسب بل لل GAYS وللشواذ من الجنسين.
نحن لا نريد لمجتمعنا مثل هذ الحريه غير المنضبطه – حاشانا الله - لكن لو كانت الدوله (دينيه) حقيقة ولها مبادئ وقيم لما تهافتت على خلق علاقات طيبه مع تلك الأنظمه ورضيت بأن تدرب قوات امنها فى معاهدهم ومراكزهم التى لا يستبعد أن يدرس فيها احد اؤلئك الشواذ .. واذا فعلوا فالقضيه تصبح لا علاقة لها بالدين.. ولن يشاد الدين احد الا غلبه!!
نعلم جيدا انهم لا يقرءون واذا قراءوا لا يفهمون واذا فهموا لا يعملون ، فالمصالح عندهم تعلو على الحق وتعلو على المنطق وتعلو على .. الوطن!
وتنطبق عليهم آية المنافقين التى تقول: ( يا ايها الذين أمنوا لم تقولون ما لا تفعلون، كبر مقتا عند الله ان تقولوا ما لا تفعلون).
ولو كانوا يفكرون ويعملون عقولهم لما اعتمدوا على الأزرقيه وعلى (ضللة) الأحزاب السياسيه حتى لا يكشفوا حقيقتهم وأدمانهم للخداع والتزوير.
فهل يعقل أن يفوز مرشح انشق من الحزب الأتحادى الديمقراطى أو حزب الأمه (مثلا) بعد أن اسس حزبا بتمويل من المؤتمر الوطنى لضرب حزب يحمل نفس اسم الحزب القديم ولا يختلف عنه الا بكلمه واحده اضيفت فى النهايه مثل (التعمير) أو (التصدير) .. وهل يعقل أن يفوز هذا الأرزقى بعدد مهول من الأصوات لولا أن ساعده المؤتمر الوطنى وسحب مرشحيه من امامه؟
اليس هذا ضحك على الدقون ودليل أكيد على تزوير الأنتخابات وتوجيهها بالطريقه التى يريدونها؟
ولماذا لا ينضم ذلك (الأرزقى) للمؤتمر الوطنى طالما ان (الجلاليب) التى ساهمت فى فوزه تنتمى للمؤتمر الوطنى؟
بعد كل هذا وبعد أن اعتمدوا على هؤلاء الأرزقيه الذى باعوا ضمائرهم وتخلوا عن مبادءهم وغدروا بأحزابهم فى الشمال والجنوب، يتباكون الآن على الوحده ويدعون بأنهم بذلوا كل جهدهم من أجل أن تكون جاذبه وخيارا اولا؟
انهم لا يدرون لو خير أى سودانى فى أى بقعه من بقاع السودان دون تأثير أو ارهاب أو مغريات لأختار الأنفصال عن دولة المؤتمر الوطنى فى (الخرطوم) طالما هم مسيطرين على الأوضاع بهذه الصوره وجعلوا كافة أهل السودان من غير المنتمين لهم مواطنين درجه ثانيه وثالثه، كان ذلك المواطن فى طوكر أم حلفا أو دارفور.
لو ارادواها وحده جاذبه لما زوروا الأنتخابات حتى يظهر مجلس شعب متعدد الأتجاهات فيه معارضه قويه وفاعله ومؤثره ولأتاحوا الحريه كامله لكل معارض حتى لو طالب بتسليم البشير للجنائيه لأن الوطن أهم من البشير الذى ما كان سوف يعرفه انسان فى السودان لو لم ينقلب على النظام الشرعى الديمقراطى فى يونيو 1989 !
انهم لا زالوا يراهنون على تزييف الحقائق بالأعتماد على ألاصوات الخائبه الخائفه الراجفه التى تسيطر على اجهزة الأعلام التى تردد ما يرضى عنه المؤتمر الوطنى ولا تمنح الفرصه للأصوات الحره الشريفه التى تهمها مصلحة وطنها!
ما اقبح ان يستغل حاكم لقمة العيش وتربية الأطفال وتعليمهم من اجل اذلال مواطنيه من الرجال والنساء وأجبارهم للأفصاح بخلاف ما يؤمنون ويقتنعون به من مبادئ.


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 2448

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#37829 [جبزوبرا]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2010 08:22 PM
:ياجماعة انطمو البقت بقت وخلوا كلامكم مثل كلام الطبيب النفسي مع واحد عايزين يقطعوا رجله من المخروقة يعني تهيئة نفسية لما هو قادم أما حكاية شيل الكيزان دي أحسن تنسوها اذا عايزين الواقع


#37051 [د.حسن]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2010 08:27 PM
لو كان لباقان وغيره مبادى والكاتب برضو عندو مبادى لما كان الزى يجرى الان لانه ببساطة ليس فى مصلحة المواطن المسكين شمالا وجنوبا وان كان زلك فى مصالح خاصة لبعض السياسين ولكن الله كفيل بعباده وهو قادر على كل شى نساله ان يخزى كل خئن لهزا الوطن سياسى او كاتب ومن تبعهم


#36955 [Zizo]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2010 03:59 PM
لا أشك في أن عودة لام أكول للجنوب فيه مكسب كبير للشمال و الوحدة و سترون ذلك مستقبلاً لأن البلاد تحتاج لأشخاص مثل لام أكول في صفوف اللإنفصاليين و هو إنسان وحدوي حتى النخاع منطلقاً من مفهومه للسياسة الدولية كوزير خارجية سابق لجهورية السودان حيث يعي اللعبات الدولية جيداً هذا الشخص و لا نخاف منه كشماليين و هو يعتبر شمالي الفكر حتى النخاع أيضاً حيث أن عملية الإنفصاليين هو أنهم متخلفون عن الفهم للسياسة الدولية و اللعبات الإمبريالية و لدرجة أن دكتور لام أكول ربما يكون من الأسباب التي تجعلني أتعشم في عودة الوحدة بين شطري البلاد جتى لو حدث إنفصال فالسودان أعمق من أن يتم تقسيمه بين أعشية و ضحاها أو بقرار سياسي فالدينكا و الشلك و النوير ممتزجون و منصهرون بالشمال لحد بعيد ضارب في التاريخ و جذور الوجدان لذا فإن وحدة السودان لا ينخاف عليها حتى لو بعد حين و لوحدث الإنفصال فلا ترموا الأقاويل مع بعضكم جزافا خلوا الساسة سيتمتعون و هم أناس ضعيفون مؤقتون في هذه الحياة و الدول باقية سرمدية مع التاريخ (لا تخرجوا الظفر من اللحم) أحذروا الصهيونية !!!


#36880 [سلامات]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2010 01:29 PM
الجنوبيين خلوهم فى حالهم يختاروا البريحهم . نحن متين نوقف الجرسة من المؤتمرجية ونشوف لينا حل بدل الجرسة الواقعين فيها دى بس نفلح للكلام .
نكتب ونتحاور عشان نصل لنتيجة ونغير الحال ونخلى أسلوب الاستسلام للكيزان والجرسة .والا حايقعدوا فوق راسنا لى يوم الدين. وأخدوا تركيا مثال. الحرب بنفس السلاح البحلربونا بيه الكيزان ( الدين والاخلاق) فهمتوا ولا مافاضين من الجرسة وطق الحنك . اذا الشعب يوما اراد الحياة فلابد للقيد ينكسر.


ردود على سلامات
European Union [Omar hunaida] 10-20-2010 03:32 PM
ياخوي ..\"الكيزان\" حاكمين \"متحكمين\" البلد بالبندقيه...اكرر بالبندقيه..يعني مخوفين الناس وهارشينهم عديل كده ...طبعا \"الحركه الشعبيه\" بره المعادله دي .., لانو ماقدرو عليهم...خلاصه الموضوع هو ..الداير حقو من \"المجارمه\" ديل ..يشوف ليهو \"......\"


#36850 [سلامات]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2010 12:54 PM
انتو ياجماعة مالكم ومال الجنوبيون ينفصلوا ولايتحدوا دا موضوع يخصهم . بعدين بس نفلح للجرسة و الكلام الببكى ,الكتابات كلها زى بعض نشيل نخت اللوم على المؤتمرجية . كدا نرجع لنفسنا شوية ونحاول نكون واقعيين ونطرح على نفسنا كيف نغير حالنا ؟؟؟ ونكتب ونتشارك الاراء عشان نطالع لينا بفايدة وحاجة ممكن تتعمل .
والله فترنا وزهجنا من الجرسة الماعندها حد ؟؟ أحسن نكون عمليين ونشوف لينا مخرج


#36727 [السر مختار]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2010 09:37 AM
الوطن فوق كل الاشخاص والنزوات كفانا كذب ونفاق والتلاعب بالالفاظ --- ارحمو من فى الارض يرحمكم من فى السماء اتقو الله فى وطنكم وشعبكم المغلوب على امره


#36673 [حامدابوعبدالمجيد]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2010 08:38 AM
صباح الخير اخوانى فى الراكوبه
مهما يكن اخى القرفان السياسة فيها رعاية المصالح ودى ماعيب من لام اكول لانه اختار بين السئ والاسوا وهو المسيحى بل حتى عبدالله دينق المسلم ومرشح الشعبي للرئاسة سينضم الى ركب الجنوب كيف سيترك اهله للحركة الشعبية هنالك واجب كبير ينتظره فى حال انفصال الجنوب وهى خطوة اكبرتها كثيرا فى الاخوة الجنوبيين دعوهم وشانهم يقرروا مصيرهم بحرية والاستفتاء قادم
اخى القرفان فى الوقت الذى اجتمعت فيه كلمة الجنوبيين ولو انيا فقط انظر لاهل المؤتمر الوطنى ونخبه وكوادره وتصريحاتهم خصوصا مقال اسحق فضل الله ومصطفى اسماعيل واستعداداتهم للحرب وامس وزير الدفاع من مصر ام الكبائر يطالب بتاجيل الاستفتاء والدسائس شغالة شديد للدفع باهلنا المسيرية فى حرب لاناقة لهم فيها سوى المرعى لابقارهم (تقول عندنا حليب نيدو سودانى )وهى حرب الكل فيها خاسر والخاسر الاكبر السودان ربنا يجنبنا ويلات الحروب والتدويل
القرفان لاتلوم لام اكول قبل كده روسيا والصين وهى دول عظمى باعونا من اجل حفنة دولارات فى مجلس الامن وفرتقوا العراق
...........تصبحوا على وطن


#36658 [gobara]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2010 08:13 AM
رجل اعفى لحيتة حتى ركبتية واتجة صوب الكعبة وقلبة داخل البنك--انى يستجاب لة(؟)


#36608 [قرفان خالص]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2010 10:47 PM
هذا اللام الاكول يذكرني دائما بقصة الفأر الاكول التي درسناها ايام ما كان في تعليم

وفي مدارس ومناهج في ما كان يسمى بالسودان !!

والقصة هي ان لم تخوني الذاكرة :

لما عاد حماد من المدرسة اعدت له امه الطعام ( فتة ) فاكل حماد حتى شبع وترك

باقي الطعام مكشوف وخرج ليلعب مع الاولاد في الشارع ، فخرجت ثلاثة فئران من

جحورها وبدأت تأكل الطعام فأكل الاول والثاني حتى شبعا وتوقفا عن الاكل اما

الفأر الثالث فظل يأكل ويأكل حتى انتفخت بطنه ، و عاد حماد ووجد الفئران الثلاثة

وحمل عصاة غليظة وطاردها فجرى الاول ودخل الجحر وتبعه الثاني .. اما الثالث

فجرى ببطء وحاول الدخول للجحر ولكن بطنه المنتفخة منعته من الدخول فلحق به

حماد وضربه ضربة قاضية قضت عليه جزاء طمعه ..

فهذا اللام الاكول الحرباء هو اشد واشره من هذا الفأر الثالث الطماع اكل في مائدة

المعترك العفني حتى انتفخت بطنه ولكنه لم يشبع !!

أخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ



تاج السر حسين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة