نموت.. يا نموت.. أو نموت
11-11-2012 12:07 AM

بلا انحناء

فاطمة غزالي
[email protected]


نموت.. يا نموت.. أو نموت

غير الطبيعي أن يكون تعامل المسؤولون مع الأزمات الإنسانية في ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق المضطربتين بأنها أي الأزمة شيء طبيعي إلى درجة نكران تداعيات الحرب المتمثلة في نقص الغذاء والدواء وغيرها من ضروريات الحياة في ظل القلق الدولي على الأوضاع الإنسانية بالولايتين،و من الصعوبة بمكان أن تتجمل الأوضاع الإنسانية بتصريحات مفوض عام العون الإنساني سليمان عبد الرحمن مفوض التي تحدث فيها عن (حاجة للدواء والماء)في ظل واقع ينطق بأزمة إنسانية ..مهما كثرت وتعددت ألفاظ ومساحيق التجميل لن تجمل الواقع..لأن الحقيقة الماثلة أمام الجميع أن السكان يعانون من نقص الغذاء مع أن هناك اتفاق يقضي بادخال المساعدات الإنسانية في المناطق التي يسيطر عليها حملة السلاح ، إلا أن المعاناة من الجوع مازالت تفرض نفسها على السواد الأعظم من السكان بازدياد اعداد المتضررين من الحرب. إحصائيات الأمم المتحدة ذكرت الجمعة الماضية أن أكثر من 24 ألف شخص لجأ إلى دول الجوار وتحديداً دولة جنوب السودان، وأثيوبيا، ويقدر عدد المشردين والمتضررين من الحرب بما فيهم اللاجئين يقدر بأكثر من 900 ألف شخص، كما أشار الامم المتحدة إلى أنباء عن نقص حاد في الغذاء ونقص الرعاية الصحية في المناطق التي يسيطر عليها المتمردون..إذاً لا جدال في أن الوضع ينطق بالمأساة الإنسانية التي تتطلب تجديد الاتفاق بين الحكومة والأمم المتحدة والجامعة العربية والاتحاد الافريقي والتي يُفترض ان تسمح بتوصيل المساعدات في جميع المناطق التي تشهد حروبا بما فيها المناطق التي تشهد تواجدالمتمردين.
تجديد الاتفاقية يعني أننا نرحم من لم يموتوا بالسلاح بإنقاذ حياتهم من الجوع والمرض والعطش ،وهذا الوضع الإنساني المتردي في مناطق الحرب يفرض على المسؤولين عدم التلاعب بالالفاظ فيما يتعلق بحياة الذين فُرضت عليهم الحرب وتبعاتها ،و تصريح مفوض عام العون الانساني ونفيه للأزمة الإنسانية بقوله "لا توجد أزمة إنسانية في جنوب كردفان والنيل الازرق، ولكن هناك حاجة إنسانية تجب معالجتها خاصة في مجال الصحة والمياه" وهذا الوصف للواقع يعبر عن محاولات لإخفاء الحقيقة لأن فقدان الماء والصحة هو الهلاك بعينه، وينبغي أن لا تشكل المخاوف الأمنية من المنظمات الدولية عقبة أمام إنقاذ المواطنيين، وإلا سندخل في قتل النفس التي حرم الله .. إذاً من لم يمت بالسلاح يفُرض عليه يموت بالجوع أو المرض او العطش(نموت..يانموت أو نموت).
الجريدة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1789

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#509938 [سوداني أنا]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2012 06:03 PM
بس انتو دايرين تموتو وخلاص . الشكية لي الله .


#508739 [awadaseed]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2012 02:34 PM
كان الله في عونكم اللهم عجل بالفرج .


فاطمة غزالي
فاطمة غزالي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة