المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ولكن الشعب لا يأكل الجاتوه..!ا
ولكن الشعب لا يأكل الجاتوه..!ا
10-19-2010 07:17 PM

كيف لا

ولكن الشعب لا يأكل الجاتوه!

منى عبد الفتاح

لا يريد وزير المالية علي محمود أن ينسى شعار الإنقاذ الكاذب «نأكل مما نزرع» ولكنه تناسى فعلاً أن ما كان يُزرع قبل الإنقاذ ليس ذرة فحسب وإنما قمحاً وخضروات وفواكه وكل أنواع الحبوب التي تشكل الغذاء الرئيس لأهل السودان من شماله إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه. وعندما صدقنا نحن الشعار ونهضنا لنفعل شيئاً كان نصف الشعب قد مات جوعاً والنصف الآخر يعيش على الإعانات. وعندما صدقنا الشعار كانت الأرض قد ملئت بالعمالة الأجنبية لسد النقص في الأيدي العاملة في الزراعة لهجرة العمالة الوطنية بعد أن ضاقت عليها مساحة المليون ميل مربع. وعندما صدقنا الشعار كانت الاستثمارات الزراعية العربية والأجنبية طويلة الأمد تغطي مليوني فدان من أرض السودان استبدل على إثرها من تبقى من مزراعي السودان بفلاحي مصر في شراكة غير ذكية: الأيدي العاملة مقابل ما تدره الأرض من ذهب وفضة، وصدقنا ذلك ليذهب مشروع الجزيرة وما أدراك ما مشروع الجزيرة في طريقه إلى الخصخصة دون أن يطرف للوطنيين جفن. مليونا فدان تستثمرها شركات من القطاعين العام والخاص من قطر والسعودية والإمارات وليبيا ومصر والأردن، وأخرى من الصين وكوريا الجنوبية بينما المليار شخص الجائع الذين أعلنتهم الفاو في إحصائيتها الأخيرة يشكل سودان أفريقيا جزءً مقدراً منهم.
دعا الوزير الشعب المتقشف أصلاً الرابط أحزمته على البطون إلى زيادة التقشف والتقتير وحجته في ذلك أنه إذا حدث الانفصال فسيفقد الشمال 70% من نصيبه في احتياطي النفط و50% من عائدات النفط وكأن هذه السبعون والخمسون كانت سبباً في رفاهية المواطنين ورخاء عيشهم من قبل. فالحالة الثابتة ما بعد البترول وقبله ضنك وبؤس وغلاء وأظن أن الشعب الذي عجز أو شُغل أن يسأل عن هذه السبعين وهي تُنفق باسمه لن يسأل عنها بعد ضياعها ليجهز الوزير رده المبكر بأنها ذهبت مع ريح الانفصال.
تحدث الوزير عن زيادة الواردات وذكر أنه وجدها تساوي أكثر من تسعة مليارات دولاراً موزعة على القمح والفواكه والزيوت والسيارات ويضيف أنه حسب سياساته الجديدة قرر تخفيض هذه المبالغ بترشيد الاستيراد وفرض ضرائب جمركية على الكماليات. ثم دعا الشعب السوداني إلى أهمية العودة إلى منتوجاتنا المحلية، إلى الكِسرة و»العواسة». وهذه دعوة في غير محلها لأن الشعب الآن لا يأكل الجاتوه وإنما يعيش على المنتوجات المحلية رغم غلائها فشوال الذرة بلغ سعره في هذا الأسبوع 117 ألف جنيه لعينة طابت و115 ألف جنيه للفتريتة، بينما بلغ سعر جوال القمح 100 ألف جنيه حسب صحيفة الرائد ليوم 12 من أكتوبر الجاري.
وبمثل ما تفتقت ذهنية وزير المالية عن هذه العودة للمنتوجات المحلية والتي لم يغادرها أهلنا شبراً واحداً، فكان من الأبلغ والأجل شأناً لو عملت سياسته الجديدة أو أعلنت نيتها الخالصة بإعطاء الزراعة والتنمية الريفية أولوية أكبر من ذي قبل حتى تدخل في برامج التنمية الشاملة. فالاحتياج المُلّح الآن لحل أزمة الغذاء وليس أزمة البترول، وهذه الأزمة تستلزم التخطيط المتواصل والعمل الدؤوب والسعي الحثيث لتأمين ركائز الأمن الغذائي وإعادة أصول الإنتاج الزراعي إلى الشعب حتى ينتج بنفسه ولنفسه وما يفيض يتم تصديره لتعويض هذه التسعة مليارات التي أرّقت مضجع الوزير وجعلته يرى في كابوس حوار «الشرق الأوسط» رجوع نساء السودان إلى «العواسة» والكِسرة. وفوق ذلك كله فمن العدل أن يدعو الوزير الخائف على الشعب من الموت جوعاً، إلى ترتيب أولويات الصرف البذخي الحكومي وضرورة التوزيع العادل للثروة «الشمالية – الشمالية» حتى لا يتحجج الوزير بالانفصال وضياع سبعين النفط وخمسين عائداته، ثم إيصال المواطن إلى درجة معينة من الثقة بنفسه وبما يحمله من جنيهات معدودة قادرة على الشراء وعلى تأمينه من ذل السؤال ودرئه من شبح الجوع الكافر.

الاحداث


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 3164

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#44985 [سوداني مقيم]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2010 03:05 PM
سيدي الوزير
أولاً: أين شعار نأكل مما نزرع ... وقمحنا كتير بكفينا !؟
ثانياً: هل ما ينقصنا هو الموارد والخيرات ... أم الفساد و نهب الموارد والخيرات ؟
ثالثاً: هذه الحكومة الظالمة تعيش على المواطن وليس من أجل المواطن ؟
رابعاً: ماهو دور حكومتنا وهذا الجيش الجرار من الوزراء والولاة وغيرهم في التنمية ؟
خامساً: ديوان السودان الخارجية كانت 12 مليار كيف صارت 36 مليار واين ذهبت هذه المبالغ !!؟
أخيراً: يكفينا فخرا أن نكون الدولة الاكثر (فشلا فسادا فقرا ) في زمن الإنقاذ !؟
حسبنا الله ونعم الوكيل .... حسبنا الله ونعم الوكيل ... حسبنا الله ونعم الوكيل
( وسيعلم الذين ظلموا أيّ منقلب ينقلبون )


#37722 [محمد كسلا]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2010 04:22 PM
لو رجعوا الاقاليم كما كان سابقا وصرفوا الشلة بتاعت الوزراء والحرامية ووزارات الترضية

ممكن الشعب كلو يعيش في نعيم بس هم لازم يكبرو الكوم عشان السرقة من اموال الشعب

تكبر وتخزن في بنوك ماليزيا وشراء عقارات دبي منهم لله


#37472 [ابو فيصل]
0.00/5 (0 صوت)

10-21-2010 08:24 PM

الناس ياسعادة الوزير بتاكل عيش بايت مقرمش بمويه وفى ناس بتاكل وجبه وفى ناس
وجبتين وناس الموز ما بدخل بيوتهم نهائياً مع انو كان تحلية الفقراء .
يا ترى انت مصنف نفسك مع منو ..؟

كلامك شين وماهو زين والشعب السودانى يستحق اكثر من كده. وكلامك القلتو احسن تبلعوا..........


#37348 [ام محمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-21-2010 02:58 PM
الاعتداء على المال العام بلغ ارقام مفجعة من المليارات ....ده بدل مايسوى ليهو استراتجية يمنع بيها كلاب الانقاذ من سرقة اموال الشعب الجائع...لكن هو مابقدر يمنعهم لانو عارف كلابهم ديل كان ماكلو بياكلو هو اول واحد....


#36992 [الخليل]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2010 06:45 PM
\\\\\\\'الوزير بتكلم من عالم تاني هي الناس بقت ماقدره علي الكسره ذاته والوهم دا كان يقول انا نقلل الصرف علي السيارات والمستشارين الكتير الله ينتقم منهم ومن كل حرامي بسرق مال المساكين من شعبنا العظيم الله يخلصنا منهم


#36942 [ابومحمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2010 04:21 PM
تموت الاسد فى الغابات جوعا ولحم الضان تاكله الكلاب اه ياكلب ناكل كسرة دا زمان لمن نميرى قالها تانى يوم راح فيها بس الله غالب انحنا اتغيرنا وزرعتوا فينا الشتات والفرقة والخوف بس راجعين ليكم ياكلاب

اللهم شتت شملهم وزلزل الارض من تحت اقدامهم واجعل كيدهم فى نحرهم


#36882 [محمد الكردفاني ]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2010 02:30 PM
القدال يا العاوز تموت وتبقي عميل لاسرائيل كل دا في شنو ؟ علشان الوزير المفلس الحيوان العرورة ده ؟ زي ما قالوا الاخوان انو دا وزير ما جايب خبر لحال المواطن المغلوب علي امره ، بعدين هو قايل الناس قاعدة تاكل شنو علشان يرجعوا للكسرة تاني من جديد ..... الله يكسر رقبتو الليلية قبل بكره . ة


#36825 [سومه]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2010 01:14 PM
ياناس الراكوب برسل تعليقات لكن مابتنشر ليه

وتليقى على الاستاذه منى انو نحن خلاص فى الرمق الاخير من الجماعة

نعمل شنو بعد ده قولوا مادايرين كتابه فى الجرائد دايرين فعل كفانا تعليقات فى الجرائد


افعلوا افعلوا شيئا

سومه


#36780 [tarig]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2010 11:57 AM
الاستاذة منى
يبدو ان الوزير يظن ان اهل السودان مثله ياكلون مالذ وطاب ويفترشون الحرير ويركبون الفاره وهذه مصيبتنا ان المسؤل لا يحس ويعى باوجاع الناس والامهم لذلك لا يراعى حدود مقدرتهم على تحمل الضغط والتقشف


#36756 [السر مختار]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2010 11:14 AM
فاقد الشئ لايعطى يااختاه اديهم التنظير والكلام الفارغ هم فى وادى والشعب فى وادى اخر لايشعرون بمعاناته------------الشكوى لغير الله مزله.


#36672 [ابواحمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2010 09:33 AM
استغفر الله العظيم 0السيد/ وزير المالية في عهد الغفلة من موظف بنك الي حاكم والمصيبة الكبيرة لم يفكر في حال الناس وهو من دارفور لم ينظر الي اهلة في المعسكرات وانما الي الزواج هل تعلموا ان السيد الوزير لدية ثلاثة نساء وكلة علي حساب الشعب الفضل الله لابارك في الكيزان قولوا امين0


#36641 [waheed]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2010 07:02 AM
الا يدرى هذا الوزير المتغطرس والمتعالى ان تكلفة الكسرة والويكة فى عهدهم فاقت سعر الرغيف ؟ ذكرنى بملكة بريطانيا عندما تضجر الشعب من قلة الخبز واشارت عليهم بأن ياكلوا البسكويت والكيك ! ! الا تدرىيا وزير التعاسة ان اكثر من نصف الشعب ياكل وجبتين فقط وبعضهم وجبة واحدة فى اليوم 1 اتزلوا من ابراجكم العالية هذه واتظروا لمعاناة هذا الشعب الكريم واحذروا دعوة هؤلاء المظلومين يا شياطين المؤتمر النفعى 0 ما قلتو شرطتو فاتورة القمح والذرة والبترول والدقيق - لعنة الله عليكم يا كذابين اذكر عند اعلانكم بتمزيق هذه الفواتير ونحن ببرسودان والعبارات قادمة مت الخارج ومحملة بالقمح والدقيق والعس وغيره من السلع 0 الى متى تكذبون وتتكبرون وتكابرون خسئتم وخسئت اعمالكم شقيتمك واشقيتم الشعب الا تعلمون ان الراعى الذى يغش رعيته يرحم من دخول الجنة ؟ غرتكم السلطة والثروة واصبحتم اخطر من الفراعنة واليهود تبا وبؤسا لكم وسوف تطاردكم لعنة هذا الشعب الجائع حتى قبوركم ياخونة 0


#36636 [حيرتونا]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2010 03:07 AM

لك التحيه استاذه منى

الظاهر انو كلام الوزير ما اتفهم كويس ......

الناس المقصود انهم يرجعو ياكلو كسره ... ديل ناس الانقاذ لاانهم اتعودوعلى الجاتوه

اما باقى الشعب والاصلا مافارقو الكسره ديل حاياكلو فى خاطرهم





#36633 [سيف الاسلام]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2010 02:18 AM
ياسبحان الله---هو الوزير دا مفتكرنا قاعدين ناكل شنو غير الكسرة عشان نرجع ليها---
والله حكومة فى عالم وشعب مغلوب فى عالم تانى خالص----خلصنا منهم يارب


#36598 [القدال]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2010 11:14 PM
الشعب جبان والخوف في صدور الناس والله العظيم اليوم أنا مستعد للموت ضد العواليق ديل ومستعد أبقي عميل لليهود ضد العفن الموجودين في سدة الحكم


#36551 [karam]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2010 08:05 PM
بعد التحية استاذة مني ..... يعني هم الناس ديل محتاجين يبرروا لي زول اذا كان الوزير او غيروا !!!!!! مافيش حد اصلا بيسأل سعادة الوزير عن السبب يعمل ذي ما عايز هو ويصرح ويقرر ويعيد هيكلة ويعمل ويسوي بدون رقيب


منى عبد الفتاح
منى عبد الفتاح

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة