المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
علي الباغي تدور الدوائر
علي الباغي تدور الدوائر
11-11-2012 01:24 PM

علي الباغي تدور الدوائر

عز الدين آدم النور
[email protected]

ليس غريباً عن يكون مسلك حكومة السودان في التعامل مع أفراد شعبه وحشياً وبربيراَ وفي منتهي القساوة وأيً قساوة أشد من هدم وسلب الحياة من برئ لم يرتكب ذنباً؟؟ إلا لأنهم ينتمون للفئات والقبائل المغضوب عليهم من قبل السلطة. أملنا وأمل الجميع أن يعيش الشعب السوداني في وحدة وتماسك وتحت عقد إجتماعي يتفقون عليه. وكنا نعتقد إنفصال الجنوب سوف تغيّر من سياسات الحكام في هذا البلد حتي لا ينفصل أقليم آخر من هذا البلد الذي أصبح خريطته مشوهاً بإنفصال جزء عزيز منه. فتماسك الشعب والوحدة الوطنية لا تُبني علي الآمال والأمنيات ولكن تُبني علي الواقع وما يجري علي الأرض فلبنات بناء الأمم معروفة تتكون من ثلاثية (العدل, المساواة وقبول الأخر). فإذا توفرت هذه الثلاثية لا أقول في دستور شعب ما, لأن كل الدساتير تحمل في تياتها هذه المقومات وإن إختلفت في النِسب ولكن المطلوب أن تتوفرت هذه المقومات في أفعال وأقول الحاكم وبذلك تجتمع الأمة علي كلمة سواء في حب الوطن وتوحيد الجبهة الداخلية. ومن الأشكاليات التي تترك جرحاً غائراً والشق بيعيداً عن توحيد الأمة عدول الحاكم عن الحق وعدم الإنصاف بين مواطنيه بناءً علي القومية والقبلية والجهوية فهذه الثلاثية تمثل عناصر التفتيت والتنافر والثلاثية الأخيرة جنينا ثمارها في مشكلتنا مع جنوب السودان حينما دعمنا قبائل جنوب كردفان العربية بالسلاح والعتاد لمحاربة الجنوبيين فكانت النتيجة كراهية الجنوب لشمال السودان ونتائج أستفتاح حق تقرير المصير خير شاهد وكثيراً ما نسمع من الجنوبين القبائل الفلانية هم أبناء الحكومة المدللين. أكتب هذا المقال علي خلفية أحداث قرية شاوة ومنطقة هشابة, تلك الأحداث الكبيرة التي تتجه إشارات وأصباع الإتهمام فيها إلي ولآة الأمور،ولو لا تلك المؤشرات ما كان المظاهرات والإعتصامات بالميادين العامة بمدينة الفاشر. لقد مضي علي معضلة دارفور عقداً من الزمان ومازال الإنسان الدارفوري الأعزل الذي لا ينتمي لأي فئة من الفئات (لا للحكومة أو الحركات المعارضة) يعاني الأمرّين (ذل المعسكرات والتقتيل إذا عاد لقريته وأنا أتساءل هنا علي أيّ أساس ندعوا الناس للعودة الطوعية أليس القتل ونهب المتلكات الذي أتي بالناس إلي المعسكرات النزوج واللجوء قابعاً في مكانه لم يتغيّر؟؟ ). فأذا كان هذا هو الحال بعد عشر سنوات عجاف من التمرد متي نتوحد ويكون لهذا السودان صفة الدولة ويكون لهذا الشعب مكانه تحت الشمس بين شعوب العالم؟؟ الإجابات لهذه الأسئلة واضحة بعد عشرة أعوام من القتال لم نصل لإتفاق يوقف نزف الدم ويوحد صف الفرقاء وسبع سنوات من دخول قوات الدولية لأرض الوطن لم يأمن إنسان دارفور (المواطن العادي)من القتل والتنكيل به وعشرات من مفوضات السلام الدولية والمحلية لم تجدي فتيلا. فهذا الأمد الطويل من الحرب وعدم الإستقرار مؤشراً للآتي:-
1. مزيد من الفرقة وغياب الوطنية.لا معني أن يعيش الإنسان في وطن لا يحترم آدمية البشر.
2. مزيد من القوات الدولية والتغيير في المام.
3. مزيد من مطالبات الإنفصال والإقتناع به والترويج له.
4. مزيد من الإنحطاط في كل شئ وضبابية المستقبل.
حقيقة أمد الحرب قد طال ولم يقبض الناس ثمناً لذلك إلا نقصاً في الأنفس والأموال والثمرات وسئم الجميع كلمة الحرب ومشتقاتها ولم يجد التمرد رواجاً كما كان من القبل ولكن حتي يكون الأمر واضحاً للجميع يجب أن يكون الحاكم شفافاً وأن يطال عدله جميع مواطني دولته وأن يكون حكيماً وفطناً وخاصة في مواطن الفتن والحروب فهذا سيدنا أبوبكر رضي الله عنه يوصي قواته وهم خُروجٌ إلي قوم محاربين وإلي دولة غير دولته قال (أيها الناس قفوا أوصيكم بعشرة فأحفظوها عني(لا تخونوا ولا تغلوا ولا تغدروا ولا تمثلوا ولا تقتلوا طفلاً صغيراً ولا شيخاً كبيراً ولا إمرأة ، ولا تعقروا نخلاً ولا تحرقوه ولا تقطعوا شجرة مثمرة ولا تذبحوا شاة ولا بقرة ولا بعيراً إلا لمأكل وسوف تمرون بأقوام قد فرغوا أنفسهم في الصوامع فدعوهم وما فرغوا أنفسهم له، وسوف تقدمون علي قوم يأتونكم بأنية فيها ألوان من الطعام فإذا أكلتم فأذكروا أسم عليه) إنهي وصيته رضي الله عنه. هذه هي وصية القائد العام لجنوده وأي جنودٍ كانوا هم، فهم صحابة رسول الله صلي الله عليه وسلم وخرجوا مدرسة (إنك لعلي خلق عظيم) فكل واجد من هاؤلاء أمةٌ في الأخلاق والكرم ولكن من باب تبريئة النفس أمام خالق السموات والأرض يوصي رأس الدولة سيدنا أبوبكر رضي الله عنه جنده وهم أصحاب رسول الله بهذه الوصية، فما بالنا نحن اليوم والجهل ضارب بأنابه في جنودنا أليس من حق القائد الأعلي بل من واجبه أن يوصي جنوده تبريئةً لنفسه أمام الله والشعب قائلاً من (قتل غير محارب أنا بريئٌ منه يوم القيام) حتي الآن لم يسمع الشعب مثل هذه الوصية حتي يبرء ويحسن النية تجاهـ من بيدهم الأمر والنهي.

الأستاذ/ عز الدين آدم النور
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 869

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عز الدين آدم النور
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة