المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الحركة الإسلامية بين الجمهورية الرابعة والديمقراطية الرابعة
الحركة الإسلامية بين الجمهورية الرابعة والديمقراطية الرابعة
11-12-2012 12:19 AM

رأي

الحركة الإسلامية بين الجمهورية الرابعة والديمقراطية الرابعة

محجوب عروة:

تستشرف الحركة الإسلامية السودانية مؤتمرها العام الثامن فى الأيام القليلة القادمة وهى تودع حوالى أكثر من أربعة وستين عاما منذ بداياتها المتواضعة فى السودان فى نهاية أربعينيات القرن الماضى كامتداد طبيعى لحركة الإخوان المسلمين فى مصر مثلما حدث للحركة الشيوعية، وقد قمت برصد لمفاصل مسيرتها وتطوراتها منذ ذلك التاريخ فى مقال سابق خلصت فيه الى أن الحركة الإسلامية السودانية بمؤتمرها الثامن القادم تقف فى مفترق طرق بعد طول مسارات تطورت من مجرد حركة طالبية فى المدارس الثانوية والجامعات السودانية خاصة فى جامعة الخرطوم اضافة الى شعبية متواضعة العدد آنذاك انطلقت من مجرد رد فعل للحركة الشيوعية الى حركة ضغط من أجل الدستور الإسلامى فجبهة سياسية فحزب سياسي لعب دورا هاما ترك بصماته فى الحياة السياسية والإجتماعية والثقافية والفكرية حتى أصبحت أخيرا نظاما حاكما لمدة تقترب من ربع قرن، شهدت خلالها مؤتمرات مفصلية كانت نتائجها تغير بعضها فى أسمائها وأخرى مناهجها واستراتيجياتها وأخرى أدت الى انشقاقها وخروج قيادات مؤثرة وتكوينها تنظيمات جديدة تختلف فى مناهجها وتحالفاتها وان ظل التيار الرئيسى فيها مستمرا ولكنه يشهد اليوم تحركاتٍ ومياهاً جديدة تحت الجسر وربما قيادات ودماء جديدة لها تأثيراتها بحكم مشاركاتها الهامة والمؤثرة خاصة خلال الثلاثة و عشرين عاما الماضية حتى اليوم. و ما يميز المرحلة الحالية أنها مرحلة مفصلية فى مسارها أكثر من أى وقت مضى فى ظل أوضاع جديدة محلية واقليمية ودولية بالغة التعقيد والتحديات والمفارقات وعلى رأسها ثورات الربيع العربى فهل تنجح فى مقابلة تلك التحديات أم تتجاوزها التحديات والأحداث وتفعل فيها الأفاعيل.. و ماهى عناصر القوة الفكرية والسياسية بل الإقتصادية التى يمكن أن تسهم فى المزيد من قوتها خاصة وأن الإقتصاد أصبح الآن التحدى الأكبر لها وهى تمارس السلطة ومسئولة بالدرجة الأولى عن الوطن كله وليس منسوبيها فقط كما الماضى. وبالمقابل ماهى عوامل الضعف التى يمكن أن تؤثر سلبا فى مسارها.
لقد مرت على حكم الحركة الإسلامية السودانية فى ظل نظامها الحالى ( الإنقاذ) ثلاث مراحل وجمهوريات مثلما مرت على السودان ثلاثة أنظمة ديمقراطية وثلاثة أنظمة سلطوية غير ديمقراطية اذا حسبنا نظامها الحالى احداها بطبيعة الحال. ( جمهورية الإنقاذ الأولى من عام 1989 حتى دستور التوالى عام 1998 ثم الجمهورية الثانية حتى دستور نيفاشا 2005 والآن تستشرف الجمهورية الرابعة. أما ديمقراطيات السودان الثلاث فهى عقب الاستقلال ثم عقب ثورة أكتوبر 1964 والثالثة عقب انتفاضة أبريل 1985) والسؤال هو هل تستفيد وتتعظ الحركة الإسلامية السودانية من سلبيات الممارسات السياسية التى عصفت بالأنظمة السلطوية السابقة ثم عقب تلك الثورات فتطور نفسها وتتفادى مصائر تلك المأسوية بأن تقيم ديمقراطية رابعة أكثر رشدا واستقرارا وازدهارا ومن ثم جمهورية رابعة للحركة الإسلامية تجعل أهل السودان يتأكدون ويثقون بأنها تستحق أن يعطوها تفويضا جديدا من خلال نظام ديمقراطى حقيقى كامل الدسم عبرصندوق انتخابات حرة وصادقة وشفافة وليس عبر صندوق الذخيرة التى جاءت بها للسلطة عام 1989؟ هذه فى تقديرى هى القضية التى يجب أن تناقش بجدية ومن ثم تحسم الحركة خياراتها اضافة لخيار العودة للتوحد ومن ثم اعادة اللحمة للذين وقفوا فى الرصيف أويمكن جذبهم جراء الخلافات التى عصفت بها أو لرؤيتهم المخالفة لنهج الحركة ونظامها عقب قيام نظام الإنقاذ الأمر الذى أدخل فى صفوفها عناصر لن تجد منها الحركة غير القفز من المركب حين يجد الجد وتكثر التحديات التى يمكن أن تعصف بها فهؤلاء لم يأتوا اليها قناعة بل بسبب (ذهب المعز أو سيفه!!).
الحركة الإسلامية والحل الوسط
ذكرت فى مقابل سابق أن الحل الأوفق للسودان فى هذه المرحلة الحرجة من تاريخ السودان المعاصر بل للحركة نفسها هو الموقف الوسط بين اسقاط النظام وبين الإصرار على منهج الحركة ونظامها السابق والحالى فى الكنكشة على السلطة والثروة وتهميش الآخرين وذلك من خلال احداث تغيير واصلاح حقيقى وشامل لا مواقف تكتيكية للنظام القائم والاكتفاء بوضع المساحيق، فاذا كان ذلك الإصلاح والتغيير أمراً سياسياً هاماً وأساسياً فانه أمر هام وأساسي للأوضاع الاقتصادية بالغة التعقيد والخطورة، فالسياسة والإقتصاد هما وجهان لعملة واحدة لايمكن الفصل بينهما.. فالنظام السياسى الذى يقوم على الحريات و الحكم الرشيد والعدل والكفاءة والأمانة وليس مجرد الولاء هو الحاضن السياسى الصحيح لاقتصاد مزدهر يحارب الفقر والبطالة والركود والكساد التضخمى بل يعطى القوة الاقتصادية التى تؤدى لقوة الوطن كله، لا يتجرأ عليه أحد أو جهة مهما كانت قوتها أكثر،ذلك أن احساس جميع مواطنى البلاد بأنهم جزء اساسى فى صناعة القرار الوطنى والسياسى والاقتصادى والاجتماعى وكل قضايا البلاد يجعل البلد أكثر وحدة وتماسكا وقوة توجه مواردها نحو التنمية الشاملة وليس تبديدها فى الصراعات والاقتتال لمجرد الحفاظ على السلطة والثروة والنفوذ والمصالح الضيقة.. على مؤتمر الحركة أن يختار الحكمة ودواعيها ونتائجها كما فعل رائد نهضة ماليزيا د. مهاتير محمد حين قال إن السبب الرئيسى فى نجاح تجربته بنقل ماليزيا الى صفوف النمور الآسيوية أنه كان ينفذ ما يريده شعبه لا ما يريده هو ويفرض عليهم رؤاه فقط.
أخيرا نطمع أن تأتى نتائج مؤتمر الحركة الإسلامية الثامن مفعما بالأمل والتفاؤل ويكلل بالنجاح ففى نجاحه خروجا للسودان من النفق وحصار محلى واقليمى ودولى وضعف اقتصادى وصراع سياسي... قال الرسول الكريم (كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته). وقبله آيات الله فى كتابه الكريم ( ان الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات الى أهلها واذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل) ( وان الله يأمر بالعدل والإحسان).


الصحافة


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 947

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#510751 [النون الساكن]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2012 04:20 PM
الاستاذ عروة
يبدو انك تعيش في جمهوريات افلاطون الكلاسيكية او في وادي الخيال الوردي لاحلام الاسلاميين..انا واحد من الناس كنت امني نفسي بان تصدقو قولكم و تنقذوا السودان ولكنكم في غيكم تعمهون وبالشعب السودني تستخفون ..
اما مسمياتك لتاريخكم الجديد للسودان فهي بالتاكيد مغالطات اجترحتموها من قواميسكم ولكنها لم تمر علي تاريخ السودان الحديث فهي دكتاتورية واحدة بدأت في يونيو 1989 ولم تنتهي بعد ولا يعرف الشعب لكم ديموقراطية ولا يأمل منكم غير ما في اوانيكم و كل اناء ينضح بما فيه...


#509748 [HASHIM]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2012 02:37 PM
هذا هو المقال الثاني للمدعو عروة حول مؤتمر ما يسمي بالحركة الإسلامية ، لم يأتِ فيه عروة بجديد، وإنما هو فقط إخراج للمقال الأول بعبارات ومفردات جديدة كما هي عادة رموز وكتاب الهوس الديني في ترديد نفس العبارات والمفردات بمناسبة وبدون مناسبة وخطابهم الديني الحماسي سهل التناول ويمكن استخدامه في أي لحظة ومن أركانه أن يكون مسنوداً بآيات من القرآن الكريم وأحاديث رسول الله (ص).
يا عروة لا تردد لنا آيات وأحاديث نحن نحفظها عن ظهر قلب !!!!!!!!!قل لنا وببساطة تامة هل فكرت كيف ستعيد حركتكم الاعتبار لكل من عاني منكم وُظلم من حزبكم والذي وصل للحكم عبر حركتكم ؟؟
كيف تحفظ حركتكم حقوق العباد ؟؟؟؟ هل أسس الرسول (ص) دولة المدينة بالقهر وتخويف الناس وإيقاف نشاط الخلق ومحاربتهم في وسائل وسبل كسب العيش؟؟؟؟
كيف تؤمن حركتكم الطعام والمأوي والعلاج لمن لا يجدونه وأنت منعم في رغدٍ من العيش وتركب السيارات الفارهة وتنعم بالعلاج عند أفضل الأطباء أين ما كانوا؟؟؟؟ ؟؟

عروة يعلم تماماً انه من المستحيل الآن تطبيق عدالة تحت أي دين (مسيحي /إسلامي /بوذي ) تضمن حقوق الفرد و نصيبه في الثروة ، والمشاركة في السلطة والمساواة في الحقوق والواجبات والحريات العامة . بل متي حدث في تاريخ البشرية في الماضي آم الحاضر قيام عهد وحكم ديني سار علي هدي تلك المبادئ واستمر عقداً من الزمان ؟؟؟؟؟؟
التجربة الإسلامية كانت محدودة للغاية بالوقت القصير الذي استمر فيه حكم ديني (كم عمر دولة المدينة آنذاك ؟ وماهي مساحتها الجغرافية ؟ وماهو نمط الحياة السائد آنذاك في مكة والمدينة مقارنة بالحضارات المجاورة (فرس وروم؟؟؟ كم عام استمر حكم الخليفة عمر بن عبد العزيز ؟؟؟)
.من هم مفكرو الحركة الإسلامية؟ الترابي الذي مرغ انفه في التراب من اجل السلطة ومن أجلها دعا الشعب السوداني للجهاد ومن أجل السلطة نفي لاحقاً أن يكون ذلك جهاداً؟؟؟؟ هذا هو تاريخكم فأين تخبئونه أم القرضاوي الذي يجمع في الأموال ويتزوج الفتيات الصغيرا ت ويجاهد بلسانه فقط ؟؟؟؟أين بن لادن الذي تم بيعه ثم مات مقتولاً ولم يتم نعيه خوفاً من دول الاستكبار ؟اين الملا عمر ؟؟؟؟ هؤلاء هم المفكرين وقيادات الاسلام في العصر الحديث الذين يريدون قيام حكم الفرد خليفة الله في الأرض وهذا هو منهجهم الذي يريدونه وهل يصلح مثل ذاك المنهج لحياة اليوم وكيف نطبقه ؟؟؟أن تقوم بطرد العاملين في الخدمة المدنية من مهندسين وأطباء وإداريين من ذوي الكفاءة ليحل محلهم بعض إنصاف المتعلمين وناس الخلاوي ( خير من استأجرت القوي الأمين) هل يبني لنا ذلك طرق معبدة ويستخرج ثرواتنا من باطن الأرض ويتم توزيعها بعدالة ام يحتكرها الذين مكنهم الله في الأرض ؟؟ وكيف نعد من القوة والعتاد ما نحمي به البلاد وندافع عن العرض والمال والولد؟؟؟؟؟ بالساطور كما قال مسئول رفيع المستوي ....هذه هي كوادركم التي اعتمدتم عليها في إدارة شؤون البلاد (مرة هم مجرمون مطلوبون للعدالة ومرة هم حكام في مناصب عليا؟؟؟؟؟
نكرر ليك القول انتم تريدون المحافظة علي المال المنهوب من الشعب وتريدون المحافظة علي وضعكم الحالي ضماناً لمستقبل أبنائكم الذين لا يتساوون مع أبنائنا وفي كل شئ....


#509683 [omer ali]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2012 01:39 PM
وما الفرق بين الجمهوريات الثلاث السابقات حتي توعدنا بالجمهوريه الرابعه يا عروه ؟؟؟
جمهورياتكم الافلاطونيه التي هي في خيالكم لم نجني منها سوي الدمار والخراب
ولماذا لم تسمي الجمهوريه الرابعه الموعودن بها بدوله الخلافه الاولي ...الم يقل رئيسكم البشير ان السودان سيكون دولة الشريعه الاولي في العالم


#509647 [Kooz]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2012 01:06 PM
kooooooooooooooooooooooooooooooooooz
كووووووووووووووووووووووووووووووووووز


#509449 [HASHIM]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2012 11:00 AM
هذا هو المقال الثاني للمدعو عروة حول مؤتمر ما يسمي بالحركة الإسلامية ، لم يأتِ فيه عروة بجديد، وإنما هو فقط إخراج للمقال الأول بعبارات ومفردات جديدة كما هي عادة رموز وكتاب الهوس الديني في ترديد نفس العبارات والمفردات بمناسبة وبدون مناسبة وخطابهم الديني الحماسي سهل التناول ويمكن استخدامه في أي لحظة ومن أركانه أن يكون مسنوداً بآيات من القرآن الكريم وأحاديث رسول الله (ص).
يا عروة لا تردد لنا آيات وأحاديث نحن نحفظها عن ظهر قلب !!!!!!!!!قل لنا وببساطة تامة هل فكرت كيف ستعيد حركتكم الاعتبار لكل من عاني منكم وُظلم من حزبكم والذي وصل للحكم عبر حركتكم ؟؟
كيف ترد حقوق المفصولون للصالح العام والذين تمت تصفيتهم ولم تعرف مدافنهم ، والذين تم تسليم جثثهم لذويهم بتقارير كاذبة تحدد أسباب موت غير التي تمت بالفعل؟ والذين لم يسرقوا مالاً وقتلوا في حقوقهم مثل الشهيد مجدي والطيار جرجس؟؟؟ كيف تحفظ حركتكم حقوق العباد ؟؟؟؟ هل أسس الرسول (ص) دولة المدينة بالقهر وتخويف الناس وإيقاف نشاط الخلق ومحاربتهم في وسائل وسبل كسب العيش؟؟؟؟
كيف تؤمن حركتكم الطعام والمأوي والعلاج لمن لا يجدونه وأنت منعم في رغدٍ من العيش وتركب السيارات الفارهة وتنعم بالعلاج عند أفضل الأطباء أين ما كانوا؟؟؟؟ ؟؟

عروة يعلم تماماً انه من المستحيل الآن تطبيق عدالة تحت أي دين (مسيحي /إسلامي /بوذي ) تضمن حقوق الفرد و نصيبه في الثروة ، والمشاركة في السلطة والمساواة في الحقوق والواجبات والحريات العامة . بل متي حدث في تاريخ البشرية في الماضي آم الحاضر قيام عهد وحكم ديني سار علي هدي تلك المبادئ واستمر عقداً من الزمان ؟؟؟؟؟؟
التجربة الإسلامية كانت محدودة للغاية بالوقت القصير الذي استمر فيه حكم ديني (كم عمر دولة المدينة آنذاك ؟ وماهي مساحتها الجغرافية ؟ وماهو نمط الحياة السائد آنذاك في مكة والمدينة مقارنة بالحضارات المجاورة (فرس وروم؟؟؟ كم عام استمر حكم الخليفة عمر بن عبد العزيز ؟؟؟)
استفاد المسلمون الأوائل من التعامل والتفاعل مع الشعوب الاخري نتيجة نشاط حركة الترجمة وازدهار العلوم والمعارف في شتي المجالات (الطب والرياضيات والهندسة والفلك .....الخ ، وكان معظم هؤلاء العلماء من أجناس وملل غير عربية ولكن دخل العقل الإسلامي مراحل موغلة في التطرف والهيمنة وقهر الناس وتخويفهم بالتكفير والتعذيب وظهرت العديد من الطوائف والفرق ومن بينها ما يسمي بالحركة الإسلامية التي أسست حكمها في السودان بالعنف والقهر ولم تقدم نموذج في التعايش والسلم بل دمرت بلد وبلاد.
.من هم مفكرو الحركة الإسلامية؟ الترابي الذي مرغ انفه في التراب من اجل السلطة ومن أجلها دعا الشعب السوداني للجهاد ومن أجل السلطة نفي لاحقاً أن يكون ذلك جهاداً؟؟؟؟ هذا هو تاريخكم فأين تخبئونه أم القرضاوي الذي يجمع في الأموال ويتزوج الفتيات الصغيرا ت ويجاهد بلسانه فقط ؟؟؟؟أين بن لادن الذي تم بيعه ثم مات مقتولاً ولم يتم نعيه خوفاً من دول الاستكبار ؟اين الملا عمر ؟؟؟؟ هؤلاء هم المفكرين وقيادات الاسلام في العصر الحديث الذين يريدون قيام حكم الفرد خليفة الله في الأرض وهذا هو منهجهم الذي يريدونه وهل يصلح مثل ذاك المنهج لحياة اليوم وكيف نطبقه ؟؟؟أن تقوم بطرد العاملين في الخدمة المدنية من مهندسين وأطباء وإداريين من ذوي الكفاءة ليحل محلهم بعض إنصاف المتعلمين وناس الخلاوي ( خير من استأجرت القوي الأمين) هل يبني لنا ذلك طرق معبدة ويستخرج ثرواتنا من باطن الأرض ويتم توزيعها بعدالة ام يحتكرها الذين مكنهم الله في الأرض ؟؟ وكيف نعد من القوة والعتاد ما نحمي به البلاد وندافع عن العرض والمال والولد؟؟؟؟؟ بالساطور كما قال مسئول رفيع المستوي ....هذه هي كوادركم التي اعتمدتم عليها في إدارة شؤون البلاد (مرة هم مجرمون مطلوبون للعدالة ومرة هم حكام في مناصب عليا؟؟؟؟؟
نكرر ليك القول انتم تريدون المحافظة علي المال المنهوب من الشعب وتريدون المحافظة علي وضعكم الحالي ضماناً لمستقبل أبنائكم الذين لا يتساوون مع أبنائنا وفي كل شئ....


#509250 [قاسم خالد]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2012 08:14 AM
ما بنصدق الكذاب ... قال أحد الفلاسفة : يحق لنا ألا نصدق من كذّب علينا " الكذابين لن يصدقهم أحد أبدا ... روحوا شوفو ليكم شغلة .


#509122 [زول نصيحه]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2012 12:42 AM
يا أستاذ عروه... أحلامك الورديه دي تاني ما عندها محل في السودان

للاسف وضعت الحركه الاسلاميه نفسها في مقابلة السودان
وبالطبع سينتصر السودان وتذهب الحركه الاسلاميه الي مذبلة التاريخ
( من حيث اتت) غير ماسوف عليها

فرصه بتاعت شنو تاني البدوها الحركه الاسلاميه!!!


محجوب عروة
محجوب عروة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة