المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مابين سندان الحمى الصفراء ومطرقة وزارة الصحة الإتحادية
مابين سندان الحمى الصفراء ومطرقة وزارة الصحة الإتحادية
11-12-2012 06:55 PM


مابين سندان الحمى الصفراء ومطرقة وزارة الصحة الإتحادية

جلال الدين الصادق
[email protected]

يعيش مواطني ولاية وسط دارفور واقعا مؤلما جراء التعامل اللا مسؤول من قبل وزارة الصحة الاتحادية مع وباء الحمى الصفراء الذي اجتاح جميع مدن وقرى وبوادي الولاية في الوقت الذي تعاني فيه مستشفيات الولاية إن جاز التعبير من تردي في جميع الجوانب وسؤ الخدمات ونقص الكوادر الصحية .
وفي مؤشر مخيف عن معدلات الاصابة لقد بلغ عدد المصابين بالولاية 228 من بينها 63 حالة وفاة وفق احصائية يوم الاحد الموافق 11/11/2012م مع الاشارة الى ان هناك بعض الحالات غير مبلغ عنها تترافق هذه المعدلات المرعبة مع غياب تام للرأي الرسمي الا بعض التصريحات الجوفاء على شاكلة تصريح والي الولاية الدكتور يوسف تبن لتلفزيون السودان بانه قد تم السيطرة على المرض . والسؤال الذي يطرح نفسه اذا تم السيطرة على المرض يا سيادة الوالي فمن اين اتت الحالات الجديدة ؟ هذا هو حال الوالي الذي علق عليه اهل وسط دارفور آمال التغيير والاصلاح , لكن هذا الموقف الضعيف لراعي الولاية من الازمة الصحية الراهنة يؤكد على ضعف وسقوط الرموز السياسية في حضيض التطبيل السياسي والرسوب في اختبار الالتزام الاخلاقي كنا نتمى منه تمليك الحقيقة فقط للرأي العام ولا شئ اكثر من ذلك . وعلى نسق الوالي لم نجد اثرا لمن حملوا البندقية دفاعا عن حقوق شعب دارفور ورفضا للتهميش وبعد توقيعهم على اتفاق الدوحة الذي كفل لهم المشاركة السياسية مع الحكومة من مستويات هذه الشراكة وجود بحر ادريس ابو قرضة في قمة هرم وزارة الصحة الاتحادية الذي كنا نتوقع منه وبمجرد الابلاغ عن هذه الحالات ان يستقطب اركان حرب وزارته لتكون هناك استجابة سريعة لاحتواء الحالات منعا لتفاقمها وحرصا على صحة وسلامة البشر. لكن هنيئا لاهل دارفور بابوقرضة الذي لم يكلف نفسه عناء السفر من الخرطوم لولاية وسط دارفور ولو من باب المجاملة هذا التقاعس الصريح منه ومن حكومة المركز بكل مستوياتها يعتبر امتداد لسياسات التقتيل والابادة مع اختلاف الآليات فبدلا من الدوشكات والراجمات والطائرات يتم تركهم نهبا للامراض والوبائيات دون تدخل لحمايتهم في صورة فاضحة لما ظل يحاك ضدهم من اقطاب العنصرية . وحتما سينكشف زيف المتشبثين بالسلطة وكيد العنصريين وان موعد النصر الناجز والتحرير الشامل قادم بإذن الله.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 757

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




جلال الدين الصادق
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة