مارتا التي قالت لا..اا
10-20-2010 05:06 PM

هنــاك فرق.

مارتا التي قالت لا ..!

منى أبو زيد

عندما غادر يوني باروس - الزوج الشِّفِت - منزله قبل أسابيع، متجهاً نحو نصف ميل تحت سطح الأرض، حيث يعمل في منجم سان خوسيه للنحاس والذهب بشمال لبلاده – تشيلي - لم يكن يعلم أنه سيقضي وقتا طويلا وهو حبيس طبقات الأرض، بعد انهيار المنجم فوق رأسه ومجموعة من رفاق عمله ..! قبل أن يغادر إلى الأعماق .. كان يوني يعيش حياة مزدوجة قوامها الثالوث الشهير .. الزوج والزوجة والعشيقة .. زواج مستقر .. زوجة صالحة وباقة من الأبناء - وربما الأحفاد – الطيبين .. ثم نوازع الخمسين .. وهواجس مراهقتها المتأخرة .. والحاجة المفرطة إلى أنثى مثيرة لجدل المشاعر والحواس ..! وكعادة العشيقات المثابرات مع الكهول الذين أنهكهم الضجر كانت سوزانا بالمرصاد .. انبثقت من عدم الروتين ورهق المعيش لتتقلد منصب شبه زوجة .. وشبه رفيقة .. بدوام جزئي تنحسر ساعاته أو تتمدد وفقاً لأحوال يوني مع رفيقته الشرعية .. وتبعاً لتقلبات وأولويات روتينه الأسري المقدس ..! غاب الرجل تحت طبقات الأرض مضمراً هموم وأحلام تلك العلاقة الثلاثية في سره .. ومعولاً في اطمئنانه على القليل من الحظ والكثير من الكذب.. لكنه لم يخرج في التوقيت المقدر له بعد أن حبسه حابس.. بقي عالقاً في جوف الأرض.. وبين امرأتين..! مع اقتراب حملة الإنقاذ.. كان يوني يتحرى العدل في تواصله مع المرأتين.. ويقسم بينهما مخاوفه وأوجاعه الوجودية قسمة العدل.. بعد أن حررته مقتضيات الحالة البرزخية من عادة الكذب الذميمة فقرر الإخلاص لحبه المخبوء.. قرر الوقوف مع الشرعية الثورية والشرعية الدستورية في آن معاً.. طلب من عشيقته أن تكون في انتظاره مع أسرته.. معولاً على فكرة العودة بسلام بعد المشارفة على الهلاك كحائط صد في وجه هجمات الزوجة..! فماذا كان موقف الزوجة المخدوعة؟! .. بعد 28 عاما من العشرة، رفضت مارتا الحضور إلى موقع الإنقاذ لتكون في استقبال زوجها عند خروجه من المنجم بعد اكتشافها قصة الحب التي تربطه بامرأة أخرى..! قالت إنّها سعيدة بنجاته التي تعتبرها معجزة من الله.. لكنها لن تحضر عملية الإنقاذ.. على الرغم من توسلاته.. فالرجل قد طلب حضور المرأة الأخرى أيضا.. وهي لن تقبل بهذا، وعلى الدون جوان العالق تحت الأرض أن يختار بوضوح، إمّا هذه أو تلك ..! رفضت مارتا حتى مشاهدة عملية الإنقاذ عبر شاشات التليفزيون، أو محادثة زوجها عبر الهاتف، أو تبادل الرسائل معه.. وقالت بحزم إنّه بخير وهذا يكفي..! حكاية مارتا شغلت الجميع بما فيهم سيدة البلاد الأولى - زوجة الرئيس التشيلي – التي قالت إن ما تقرره الزوجة المخدوعة محقة في رفض الحضور..! انتهت عملية الإنقاذ بسلام.. وهنأ رؤساء الدول رئيس جمهورية تشيلي بسلامة العائدين، بعد أن ركب يوني كبسولة الإنقاذ عائداً إلى سطح الأرض لينظر حوله فلا يجد مارتا التي ما عاد يعنيها – بعد اكتشاف خيانته - إن هو ركب الكبسولة.. أو ركب التونسية ..! لا علاقة للجينات الوراثية.. أو الثقافات المجتمعية .. أو المتغيرات التاريخية بموقف مارتا.. إنّها طبيعة الأنثى التي لا تقبل القسمة على اثنين.. والدليل حكاية محلية من مضحكات شر البلية.. زوجة سودانية كاملة الدسم.. مات عنها زوجها، فبكت عليه ورثته بكل حواسها وخلجاتها.. ولم تدخر صنفاً من صنوف (الجرسة) و(البشتنة) ..! إلى أن رُفع الفراش وانفض السامر.. فتبرعت إحدى بنات الحلال وأخبرتها أنها آخر من يعلم بخيانة المرحوم..! زوجها الحبيب كان يخطط للزواج من أخرى.. وقد شرع بالفعل في إكمال مراسم الزواج حينما عاجلته المنية.. وثبت أن هنالك عروسا تعيسة تبكي فراقه أيضاً..! فماذا كان جواب الأرملة المخدوعة ؟!.. نظرت بثبات في عيني صديقتها الواشية – دون أن يطرف لها جفن – .. ثم قالت في برود قاتل .. (أكان كدي، بركة الـ مات) ..!

التيار


تعليقات 14 | إهداء 1 | زيارات 2352

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#38081 [سومي العسل - الدمام]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2010 01:26 PM
بغض النظر عن حلال أو حرام ويجوز أو لا يجوز ..
فالأمر عادي .. غالبية الرجال وخاصة العرب عندهم عشيقات وقد لا تعلم الزوجة ذلك طول حياتها .. وقد تكتشف ذلك صدفة ..


#37504 [ام الحسن ]
0.00/5 (0 صوت)

10-21-2010 10:49 PM
أخ حمدان واخ سوداني ،،،، وهل ايذاء شعور المرأة خاصة الزوجة لآنها أحبت ،، والغيرة لا تأتي إلا من حب حقيقي ،،، هل إحساسها وألمها شىء يدعو الرجل ليتعامل معه بأنه شىء طبيعي ويسخر منه أحياناً ،،، هل طبيعى ان يأذى إنسان إمرأة ويتعامل معها بأنه شىء طبيعى ان تتألم ، ويتركها ويذهب إلى أخرى ،، ناكراً لأشيا كثيرة،،، أي قسوة وأى إجحاف وظلم ،،، أى نوع من الرجال هذا الذى يرتكب مثل هذا الجرم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هذا يبرر قولى بان انانية الرجل تجعله يفكر فقط في نفسه وتحجب عنه حقائق كثيرة لها قيمة ومعاني كبيرة يدركها بعد فوات الأوان


#37404 [سوداني 100 %]
0.00/5 (0 صوت)

10-21-2010 05:19 PM
إنها فطرة الغيرة التى فطر الله النساء عليها الفطرة السليمة، فلو تخيلنا نفس بشرية أنثى بدون غيرة لكان الأمر لا يحتمل ولتبلدت الأحاسيس والمشاعر، وما حدث بين أم المؤمنين عائشة وأم المؤمنين زينب بنت جحش خير دليل على ذلك


#37276 [hamdan]
0.00/5 (0 صوت)

10-21-2010 12:18 PM
نحن نعلم المراه الموت افضل اليها من ان ياتوا لها بضره اخري


#37266 [أم الحسن ]
0.00/5 (0 صوت)

10-21-2010 12:06 PM
سأل الأخ عبدالجبار \"\"\" لا أدري ما علاقة الخيانة وتعدد العلاقات في تلك الدول وتعدد الزوجات في الاسلام والسودان؟؟؟ وأجيبه ليس هناك فرق لانه في النهاية تعدد علاقات في الحالتين وخيانة ،،ولا أرى اى حسنة في تعدد الزوجات غير ان الرجل المسلم نحج في إستغلال الدين وتبرير نزواته ،،، وعلى الزوجات رفض مبدأ التعدد لانه فكره غير سليمة ان يجمع الرجل عدة نساء في حياته فهذا ليس عدلاً ومن يدعى انه يتبع ما فعله الرسول صلى الله عليه وسلم، اقول لهم انتم لستم في مرتبة الرسول صلى الله عليه وسلم فهو نبى عادل ولن تبلغوا درجته لانكم بشر عاديين وليس لكم اى حق ،، وأكرر التعدد ابيح لأسباب معينة وبشروط معينه،،،
،، وآن الأوان لحسم الأمر بدلاً عن دفن الرؤوس في الرمال،،، ومن يجدون التبرير في حل مشكلة العنوسة فهذا سخف وعلى المرأة إن كانت تحترم نفسها ولها خلق الأ تشتت اسرة وتعتدى على مملكة زوجة وعليها الا تنساق وراء أكاذيب الرجل فستجد نفسها في نفس الوضع قريباً ،، لان الرجل الذى يعدد لن يقف عند واحدة وثانية ، فهو شخص غير سوى ولا يفكر إلا في نفسه و سيستمر في مسلسة متهرباً من مسؤولياته وجارياً خلف نزواته ،،، وعلى علماء الدين تفسير القرآن بطريقة صحيحة تبرز عظمته وما يتلائم مع هذا الزمان فهذة مهمتهم ،،، اما وان يتركون شؤون الأسرة والمرأة لأهواء الرجال لنرى ما يحدث الأن فهو شىء مؤسف ، ولكى الشكر يا اخت منى


#37187 [احمد تاج]
0.00/5 (0 صوت)

10-21-2010 09:35 AM
اخ الباشا ،،، ونعم المثال ليك البشير والنميرى ،،، الزواج من اخرى خيانة زوجية في المقام الأول ،، لكن انتم تريدون ان تضعوا الديكور حول الفكرة الأساسية فلن تبدو جميلة مهما اتيتم بالتبريرات الدينية وغيرها فتبقى رائحة الخيانة تزكم الأنوف والكل يسكت عليها ،،،،، اللى إختشوا ماتوا


#37101 [فائزة ]
0.00/5 (0 صوت)

10-21-2010 12:01 AM
الأخ حامد عبدالمجيد لك التحية فقد عرفت قدرك كرجل محترم وعرفت قدر زوجتك وعظم حبك وإحترامك وتقديسك لها وللعقد بينك وبينها فنعم الرجل انت ولعل الأخرين امثال الطيب الأمين وعبد الجبار يفوقون من حالة الأنانية والتستر خلف الدين لخرق هدا الرباط المقدس ،،،


#37100 [الباشا]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2010 11:53 PM
يعنى شنو خيانة - رئسنا مش أتزوج على مرته و بت عمه - يعنى قاصدة يا منى تقولى البشير خائن ??? - النميرى زاتوا قالوا عملها - و أنا لو لقيت لى واحدة ملظلظة برضو بسويها - قالت خيانة قالت !!1


#37058 [O.ABDELGABBAR]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2010 09:42 PM
لا أدري ما علاقة الخيانة وتعدد العلاقات في تلك الدول وتعدد الزوجات في الاسلام والسودان؟؟؟ الرجل كان واضحا ولم يخفي ان له عشيقة ولو كانوا مسلمين لكانت تلك العشيقة هي زوجته الثانية شرعا وقانونا ولعدم قانونية الزواج المتعدد وتجريمه في تلك الدول خلافا للدول الاسلامية والعربية والافريقية,أظهر الرجل ببساطة وطلب من (عشيقته) الحضور لمراسم خروجه التاريخي من باطن الارض, أما عدم حضور زوجته الاولى فهو غيرة عادية بين البشر ولها الحق في ذلك.


#37009 [zole]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2010 07:24 PM
ههههههههه .. كأنها تبارك الموت ( عليها وعلي أعدائها ) أقصد ضرتها المرتقبة .

نسيت مارتا في لحظة التسطيح الانثوي أنه لم يقصر في حقها بدليل عدم اكتشافها
لخيانته بمعني أن حياتها معه تسير في مجراها دون تغيير . ونسيت في لحظة أطفالها وعائلهم ومن يضلل عليهم . نسوان أنانيات فعلا وناقصات عقل .


#37007 [حامدابوعبدالمجيد]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2010 07:18 PM
مساء الخير عليكم
طبعا الزواج عقد مقدس وممارسة الجنس ذاتها عملية فيها قداسة وتربية الابناء وتحمل المسؤولية والمودة والرحمة ياخى الزواج ده نعمة كبيرة وحفظ للانساب من الاختلاط والشرع حلل اربعه ودى حته مافيها نقاش كمسلمين
لكن العايز يكتفى بى واحده زيى كده ويعيش معاها احلى ايامو ويربى وليداتو تحت عينو اتخيل لى وحسب جرى المعيشة فى وقتنا الحالى افضل كتير الواحد يجرى طول النهار وجزء كبير من الليل يجى البيت حيلو مهدود ومابتحمل صراخ طفل ساكت والمدام ربنا يديها العافية ترتب وتنظف وتغسل وتراعى الوليدات وترضع وبالذات الرضاعه دى متعبه ومرهقة وبتمعط الشعر عديل وتسهر للمكمدات والمضادات الحيوية ياخى المراه كائن عظيم بالجد مابنوفيهو حقو لو كتبنا للصباح لكن مشكلتنا السودانيين مابنعبر بالساهل ونشجعها ربنا يحفظ ليكم زوجاتكم واحده كانت ولا اربعه (بى عداله )
قبل يومين بتابع فى برنامج مافى مشكلة واحد مزوج تلاته والرابعه توفت لها الرحمة وبيسال من اخلاقو البقت ضيقة فجاة وعمرو 29 سنة واتزوج بنات عمرهم15 وطبعا استاذه سارة قالت لى ديل اطفال كيف مايزهجوك
ناس فرد مرة يجو بى هنا
............تصبحوا على وطن


#37001 [صديق]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2010 07:04 PM
احتمال اكون الوحيد الذي كان متاحاً له ان يشاهد عملية الانقاذ ولم يفعل تضامناً مع هذه المرأة. احييها


#36986 [الطيب الامين]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2010 06:32 PM
السلام عليكم اختي مني
الموضوع شيق والاسلوب جيدوالمضمون مثير للجدل بمعني ينبه النساء علي التشديد ومراقبة الازواج ولكن نسبة لازدياد عدد النساء علي الرجال مع ازدياد العنوسه . نرجو من المراة تبني تعدد الزوجات للمساعدة في تقليل مشكلة العنوسة بتشجيع المتزوج القادر ان يتزوج بعيدا عن الانانية والنظرة الضيقة واحياء هدفا نبه له ديننا الاسلامي.///


#36978 [عبدالملك]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2010 06:14 PM
الموت اكرم وأهون من الخيانة


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة