المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
كادقلى مدينة الرعب والارهاب
كادقلى مدينة الرعب والارهاب
11-15-2012 11:54 PM

كادقلى مدينة الرعب و الارهاب

عبدالله النور
[email protected]

تعيش مدينة كادقلى هذه الايام حالة خاصة من الفوضى وبث الرعب والخوف والاشاعات وسط المواطنين وممارسة ارهاب العامة بواسطة قوات القمع والدمار تحت امرة الوالى المجرم المزيف احمد هارون دون غيرها من المدن السودانية وغياب الضمير الانسانى والاخلاقى والقانون . لقد استقل المجرم القاتل احمد هارون صفته ومكانته كرجل دولة ومسئول عن الرعية في ولايتة الملتهبة والمضطربة امنيا ليذيق مواطنى وشعب جبال النوبة شتى صنوف العذاب والقتل والتشريد والتجويع والاعتقال والحجز الغير مشروع والمصادرة وانتهاك الحرمات والخصوصية والتشفى وكل ذلك بذريعة الانتماء الى الحركة الشعبية عقدة النظام الحاكم الذي فشل في التوصل معها الى حلول تجنب البلاد ويلات الحرب. في كل صباح تتجد الاخبار الواردة من جنوب كردفان جبال النوبه عن ممارسات حاكم الولاية احمد هارون الذى جلب اكثر من ثلاثين الف مقاتل من الجيش والشرطة والدفاع الشعبي والامن والاستخبارات والمباحث والمليشيات المساندة والمتخصصة في اعمال النهب والحرابة والسرقة والجواسيس من السلاطين والمكوك والتجار كل هذا الكم الهائل من البشر للقضاء على مايسمى بالتمرد ولكن ليس الهدف كذلك انما المقصود القضاء على اثنية النوبه قاطني ومالكي تلك الاراضي الغنية بالثروات . منذ اندلاع الحرب في جبال النوبه في يونيو الماضي 2011م اكتظت سجون الولاية المركزية بالمعتقلين من النساء والرجال مثل سجن الغرق وسجن كادقلى وسجن الدلنج والمعتقلات العسكرية بحامية كادقلى والدلنج ومعتقل الدفاع الشعبي ومعتقل الاستخبارات في حي السمة بكادقلى وزنازين البوليس هذه الاماكن الظاهرة دون الاماكن السرية والمجهولة لانستطيع وصف ووضع حالة المعتقلين الصحية والنفسية والانسانية والقانونية القابض عسكري او امن ...الخ المقبوض مواطن اعزل او مزارع او راعي بهائم او عامل حر التهمة متمرد او متعامل اومتخابر اوجاسوس القبيلة نوباوي المتحري عسكري الرتبة ليس مهم النيابة بدون نيابة محامي للدفاع بدون القاضي عسكري الرتبة بدون تحديد العقوبة البقاء بالسجون والمعتقلات تحت التعذيب حتى الموت او مواجهة الاعدام رميا بالرصاص بواسطة المختصين في التصفية قبل ستة اشهر تم اغتيال امراءة داخل سوق كادقلى رميا بالرصاص وسط جمهور غفير بتهمة التعامل مع الحركة الشعبية وبا نها تحمل اكثر من تلفون موبايل اودعته للشارز هذا مثال بسيط جدا لنوعية العمل الذي يجيزه الوالى احمد هارون وترسل تقارير الانجازات الشهرية والاسبوعية للزعيم الاكبر عمر البشير والذي يمنح بموجبه النجوم واوسمة الشجاعة لابطاله .من التقارير الواردة من الولاية لجوء الوالى لممارسة الارهاب ضد العامة من المواطنين اعتقال النساء الموظفات في دواوينه ومصادرة الهواتف النقالة واقتيادهن الى المكاتب الامنية والتصنت الى المكالمات الواردة اليهن وامرهن بالرد عليها باصوات عالية وباللغة العربية كي يسمعها كل افراد الامن ماذا يدور من حديث ومن اين مصدره ليس المرء بامين على نفسه اذا جوعته او اهنته او اكرهته ( لاتجسسوا ولا تحسسوا ) اصدر الوالى اوامره للكافة ممنوع مغادرة المدينة ممنوع الغياب من العمل بسبب اوبدون سبب حتى المريض لم يستثنى التهديد بالفصل والحرمان من الحقوق الاشتباه في الناس والتفتيش والرصد لاتوجد ادنى حد للحقوق المدنية والانسانية والاعتبارية هذه الاشياء تميز ولاية جنوب كردفان عن ولايات السودان الاخرى بالرغم من وضعها الجغرافى والاقتصادي الهام والتعايش السلمى فيها و تمارس فيها مثل هذه الاشياء بواسطة الحاكم نفسه المجرم احمد هارون فلنتصور جميعا مثل هذه التصرفات تجعل من البلاد امنة ومستقرة مع تزايد القهر والاعمال الوحشية ضد شعب اصيل وهي في الاساس التى ادت لانفصال الجنوب عن الشمال .
نواصل


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1948

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#513233 [Dokom]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2012 04:01 PM
أخي عبدالله النور،
أري أن تغبيش الرؤية لحقيقة مشلكة السودان قد وجد طريقه إلى كتاباتك. إن المشكلة في جنوب كردفان ليست مشكلة إثنية النوبة ولكنها مشكلة كل السودان ويشهد لذلك تركيبة مقاتلي الجيش الشعبي. يتكون الجيش الشعبي من كل إثنيات السودان، وما توافقهم مع مقاتلي دار فور لتشكيل الجبهة الثورية إلا دليل إضافي إلى ما ذهبت إليه. يتمنى ولاة أمرنا في المركز أن نتبنى جميعا تجزئة الحل الشامل لكل مشاكل السودان، أي أنه لا يحق للفوراوي مثلا أن يتحدث عن مشاكل أهل النيل الازرق، وأهل المركز وحدهم الذين يحق لهم الحديث في شأن كل السودان. نعم يتحمل أهلنا النوبة في جنوب كردفان جل القمع والتنكيل لأنهم أهم مكون للجيش الشعبي، وأهم وأكبر مكون اثني في الولاية، ولأنهم قالوها داوية "لا" لهيمنة المركز، وطالبوا بحق كل المهمشين. آمل أن يبدأ الحل الشامل لمشاكل السودان من ولاية جنوب كردفان، وهي أهل لذلك إذ إن كل اثنيات السودان على مر الدهور تتعايش فيها دون اقصاء وبسلام.


#512858 [ادم يوسف]
5.00/5 (1 صوت)

11-16-2012 01:31 AM
الهم اجعل جبال النوبه ااااااااااااااااامن 0000فوراوي


عبدالله النور
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة