المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أعلام الأنفصالييين وصاحب الأنتباهة وأين حلاوة الوجدان؟ا
أعلام الأنفصالييين وصاحب الأنتباهة وأين حلاوة الوجدان؟ا
10-21-2010 01:16 PM

أعلام الأنفصالييين وصاحب الأنتباهة وأين حلاوة الوجدان؟ا

م.مهدي أبراهيم أحمد
[email protected]

والقصة المعروفة التي تحكي عن ذلك الأعرابي الذي أضاع بعيرا له ثم صار ينشده سائحا بين القري بأن من وجد مفقوده فهو له والناس تعاتب فيه أن كنت قد وهبته فلم تبحث عنه وتسأل والرجل يقول (أين حلاوة الوجدان ).
وحلاوة الوجدان يبحث عنها اليوم أعلامها وهم يروجون للأنفصال في رواج لم يراع لمصلحة أو منفعة أوحقوق فقط أنهم يهبون الوطن لأهله ويسلمونه لهم ثم يسألون أهله حلوي وجوده وتكوينه وحلوي الوجدان أذا تبقي عند المنادين بالأنفصال تسليم الأرض لأصحابها - وفي بالهم هدوء بلادهم وسلامة أمنهم بخروجهم - وهم من أضاعوها ثم يسألون الناس بالبحث عنها بينهم تحريضا ودعوة صريحة ومن ثم منحها لمن يجدها وعندها يظهر من يعاتبهم بالحقيقة والبرهان يبقي لسان حالهم فأين حلاوة الوجدان.
ظهرت الكيانات المنادية بالأنفصال عقب أتفاقية نيفاشا مباشرة لتطل برأسها وتشمئز صراحة من ذلك الأجتماع القسري للجنوبيين والشماليين ثم تطورت تلك الشرارة الي نيران مشتعلة يصيبك جمرها قبل شرارتها من هول ماتحمل من المرارات وكأن الوحدة حرصت عليها نيفاشا ولم تحرص عليها نخبنا السياسية عبر الحقب المختلفة التي أجزم أنها كانت تنظر بعين المستقبل وليس بعيون العواطف والنظرة المستقبلية من لدن تلك النخب تظهر ثمارها الآن والحكومات المختلفة عبر أمتداد تاريخنا لم تجاهر معارضتها بصراحة الأنفصال وأن كان التعايش المثمر والتداخل النبيل هو ثمار التمسك بخيار الوحدة والأتحاد علي مر السنين .
كان هناك من يدعو صراحة الي الوحدة مع مصر الشقيقة وتكوين وحدة وادي النيل ولكن الأرادة السياسية والأجماع الوطني حينها قضي بأن يكون السودان للسودانيين شماليين وجنوبيين ومن يومها والأعلام الأستراتيجي يرسخ في قيم التعايش والتمازج ويزيد من التقارب بين الثقافات ويبعث في قيم الأخاء والتمكين بين مواطني الشمال والجنوب منعا للصدع في عناصر الأختلاف وصدا لكل مامن شأنه أثارة النعرات ومحاكمة التاريخ وأظهار الفروقات .
ولكن أعلام الأنفصال يجد في أتفاقية نيفاشا تأرجحا في ميزان القوي ومن واجبه أن يناهض الأتفاق والسؤال يصبح في بالهم وندواتهم وبين خلواتهم ماذا أستفدنا من تلك الوحدة علي مدار السنين وماهي المكافأة التي جنيناها سوي التهديد والوعيد وقسمة نيفاشا الضيزي التي أعطتهم فوق مايحلمون وينشدون والموقعون علي الأتفاق يعلنوها صراحة أنهم في سبيل الأتفاق بين أبناء الوطن الواحد مستعدون لتقديم التنازلات أن كانت تتجه الي الوحدة والتنمية لذلك هم يرونها تنازلا عن الثوابت والمرتكزات والأعلام الأنفصالي في الشمال يواجه بتولد أعلام آخر متطرف ولكن في الجنوب وبين الأعلامين تسود قيم الخوف والقلق والهموم من الحاضر والمستقبل فرؤية الأعلامين ترتكز علي الأحقاد والغبن التاريخي وتوضيح الفوارق التي تستحيل معها الوحدة وكلا الأعلامين لايجد غضاضة في زكر المساؤي والمعايب للوحدة فمابين كاره للوحدة مع الجنوبيين يري حقه في أنفصال شماله عن جنوبه حتي يسود التوجه الواحد واللون الواحد والعقيدة الواحدة وأن أتفاقية السلام تجاوزت حقه في أستفتائه بشأن الوحدة والأنفصال بينما يري الآخر وبتطرف حقه في الأنفصال ولايقف عند ذلك الحد بل يدعو صراحة الي طرد العرب من وطنه وتكوين دولة السودان الجديد علي أسسس جديدة ودستور جديد يتساوي فيه الجميع في الحقوق والواجبات .
لم يفرق الأعلام الأنفصالي في توجهاته مابين الخاص والعام ومابين التخطيط والعاطفة فكان النتاج أعلاما جعل من الوحدة وسيلة للتنافر وليس التجاذب ومن الوحدة وسيلة للتحريض والتشكيك جعلت من الجميع يتحسسون مواضع قلوبهم هلعا وخوفا من الحال والمآل في ظل تلك المخاوف والظنون الناتجة من ذلك الأعلام الضليل الذي حطم كل الحواجز المفضية للوحدة ودمر كل السبل المحيطة بها فالوحدة صارت معه مستحيلة أعلام يعشق الأنفصال والتشرزم وحتما سيضيع البلاد ويهلك العباد ومن عجب أنه يسأل عن حلاوة الوجدان .
وصاحب الأنتباهة يصرح من خلال برنامج تلفزيوني بأن قد جلس مع حزب جنوبي أنفصالي لتسريع الخطي نحو الأنفصال والرجل في غمرة عواطفه ينسي أمن البلاد القومي وينسي الأستراتيجية والتخطيط والرجل لايحير ردا ولايرد طرفا وهو يرمي بكلامه وللرجل رحما وقرابة والجهود المبذولة في الوحدة ينسفها الرجل بصراحته وجلوسه مع الحزب الجنوبي والرجل ساعتها يفكر في حلاوة الوجدان .
أعلام ينشد الأنفصال بتطرف بائن وبدعوة صريحة تنسف جهود الدولة القائمة علي بذل الجهد في تغليب خيار الوحدة والمساهمة قدر الأمكان في أنزالها واقعا يمشي بين الشعب علي قدمين وتلك الجهود بنيت عليها أتفاقية السلام وهي التي قاربت بين الفرقاء وكان التوقيع بدفعها مع الأيام الي الأمام في وقف الحرب وتنمية البلاد والأقليم المنكوب ساعتها وميقات الأستفتاء قد أزف تماما والدولة بأجمعها تنشد الوحدة والأمل لايزال يعتورها في صوت المواطن الجنوبي أن يكون هو الفيصل فيها وصاحب الأنتباهة بحزبه وأعلامه يبحثون عن المخرج من الوحدة وينشدون صراحة في حلاوة الوجدان.


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1094

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#38143 [اب فلجة قدووم]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2010 04:19 PM
والعجب العجاب ان ياتيك الان من امثال الطيب مصطفى يدعون بلا خجل للعنصرية باقبح اشكالها ويتدخل حتى فى خلقة الله بقوله الذى لايفتر عن ترديده : الناس ديل مابيشبهونا
اهو امثال النكرة المعتوه مصفر الاست(1) ده البلد دى حيتخرب حالها

(1) \" ابو الحسن وغيره ، عن جعدبة ، قال : كان بابى جهل برص باليته وغير ذلك ، فكان يردعه بالزعفران – اى يلطخه – فلذلك قال عتبة بن ربيعة : وسيعلم مصفر استه اينا ينتفخ سحره
كان عتبة بن ربيعة احد زعماء قريش الذين خرجوا لاستنقاذ العير حينما علموا انها وقعت فى يد المسلمين،
على انهم حينما علموا ان ابا سفيان قد نجا بها اهاب عتبة بالقوم ان يرجعوا عن حرب محمد واصحابه ، الا ان ابا جهل قال كلمته الماثورة تلك : انتفخ والله سحره حين راى محمدا واصحابه. والسحر : الرئة وانتفاخها كناية عن الجبن، ثم اجج نار الحرب، فلما بلغ عتبة قول ابى جهل استعد للحرب وقال :
سعلم مصفر استه من انتفخ سحره انا او هو، ومصفر الاست فى الاصل كلمة تقال لذوى الرفاهية والنعمة من الناس ، قال السهيلى فى الروض الانف ان اول من قليت فيه هو قابوس بن النعمان او قابوس بن المنذر لانه كان مرفها لايغزو فى الحرب فقيل له مصغر استه ، يريدون صفرة الخلوق والطيب، وهم يقصدون البدن كله، لكنهم للمبالغة فى الذم يخصون بالذكر ما يسؤ ان يذكر.
انظر : البرصان والعرجان والعميان والحولان للجاحظ ص 102 -103
سيرة ابن هشام 1/623 و الاغانى 4/188


#37618 [adam]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2010 11:05 AM
خال البشير ليقا حبت حمار قايل نفسوا عربى خليك من كده الابلانج زاته احمر لكن بقدر يعمل شنو مع الغوريلا الافريقى ماتمنمنج ساكت خلو ناس جون وتريزا ومينج يعيشوا معانا وكلما اشوف وش صاحبه اسموا ا س ح ا ق قايل نفسو الطيب ضالح بتذكر نظرية التطور للعالم دارون والله عمك دارون كان حى يستدل بية على الهواء مباشرة وياكد انه هذا المخلوق احدى مراحل تطور القرد;) ;) ;) ;)


#37439 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

10-21-2010 06:46 PM
لن نتركهم للتاريخ سنحاسبهم عاجلا ام اجلا الطيب مصطفي ولدو مات في الجنوب التقول ولدو كان نبي داير انتقم من السودان كلو فعلا هي عادات العرب الجاهليه لذلك تخلي عن فكره الديني المتطرف واختار العنصريه والاخر اسحق فضل الله اولا اسم اسحق دا حق يهود مافي زول عربي اسمو اسحق اعتقد انه مريض نفسيا ويظهر هذا جليا في ملامح وجه العبوس هؤلا النازيون لابد ان ينالو جزاهم في الدنيا قبل الاخره ما


#37317 [هشام]
0.00/5 (0 صوت)

10-21-2010 01:38 PM
لن يرحم التاريخ الطيب مصطفى والصفيق اسحاق فضل الله0000اللهم ارنا فيهما يوما اسود كيوم ابراهيم شمس الدبن ولا شماتة88


م.مهدي أبراهيم أحمد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة