المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هيكلة الأمم المتحدة ضرورة لحماية الشعوب
هيكلة الأمم المتحدة ضرورة لحماية الشعوب
11-17-2012 07:24 PM

بلا انحناء

فاطمة غزالي
[email protected]

هيكلة الأمم المتحدة ضرورة لحماية الشعوب

الأزمة السورية التي صنعها الرئيس السوري بشار الأسد من أجل الحفاظ على كرسي الحكم ، والمضي في دكتاتوريته التي لم ينج الشعب السوري من قسوتها التي ترجمها الأسد المتعطش إلى رؤية دماء السوريين الذين انتفضوا استجابة للربيع العربي الذي غير موازين اللعبة الدولية.يبدو واضحاً أن دكتاتورية الأسد صنعت الفوضى الخلاقة في المنطقة الشرق أوسطية بعد أن سعى إلى تصدير أزمته الداخلية إلى دول الجوار فكانت أقوى المواجهات بينه وتركيا التي استقبلت أعداداً ليست بالقليلة من اللاجئين السوريين في أنطاكيا..إلا أن هذي الفوضى الخلاقة لم تجد مواقف قوية من الأمم المتحدة كيما تكبح جماح قائدها الأسد ، الشيء الذي دفع رجب أردوغان رئيس الوزراء التركي للمطالبة بإعادة هيكلة الأمم المتحدة بعد أن أصبح من الصعوبة بمكان إخفاء الموقف الهزيل المخجل للمجتمع الدولي، الذي وقف عاجزاً أمام المشهد السوري الذي تحول من ثورة شعبية من أجل الحرية إلى صراعات طائفية داخلية ودمار ذاتي بسبب المواجهات العنيفة بين قوات الأسد النظامية والجيش الحر التي ساهمت فيها تصفية الحسابات الدولية في المنطقة إلى درجة فشل المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي في التخفيف من حدة تعقيداتها ،فدعوة أردوغان لهيكلة المنظومة الأممية بعد فشل مجلس الأمن في قهر الأسد بقرارات حاسمة تبدو الدعوة منطقية لأن فشل أية منظومة دولية في مهامها يتطلب إعادة النظر في الهدف من وجودها، ومعلوم أن الهدف من الأمم المتحدة الحفاظ على النظام الدولي من فوضى الحروب والمنازعات .. والاضطرابات التي خلقها الطغاة في العديد من البلدان، وعجز الأمم المتحدة عن الحفاظ على أرواح الشعوب أمر يتطلب إعادة النظر في مهامها وأدوارها ،لا شك أن دعوة أردوغان جاءت في الوقت المناسب لتعبر عما بدواخل وجدان الشعوب التي راعها بركان قوات الأسد التي دمرت وقتلت النساء والأطفال والشيوخ بلا رحمة.
الربيع العربي قطعاً خطواته ماضية في العديد من البلدان من أجل تصحيح وإعادة هيكلة النظام الدولي الذي شوهته الأنظمة القمعية والدكتاتورية ، وماضية لقهر الفساد السياسي والمالي والإداري ، وعليه ينبغي لمنظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي أن يساهما في تحقيق أهداف الربيع بلعب دور محوري ومؤثر على إعادة ترتيب الوضع الدولي وحمايته من تداعيات الفوضى الخلاقة في سوريا ، وإلا ستكون إعادة هيكلة الأمم المتحدة واقعاً لابد أن تستجيب له الدول ذات الحكومات الراشدة، قطعاً إن بعض الدول يسعدها أن تظل المنظومة الأممية مترددة في اتخاذ القرارات القوية، لأن مصالحها تحلق مع سرب الأوضاع المتردية في المنطقة الشرق الأوسطية، خاصة وأن لعبة المصالح الدولية قللت من روح الالتزام الأخلاقي والأدبي للأمم المتحدة، لكون بعض الدول العظمى تساهم مالياً في تمويل خزينة المنظومة الأممية التي تضع ألف حساب لهذه الدول..دعوة أردوغان نأمل أن تجد استجابة قوية إذا استمرت وتيرة المواقف الضبابية للأمم المتحدة تجاه ما يحدث للشعوب، خاصة وأن تركيا أصبحت لها القدرة على تحديد ماهية بعض التقاطعات الدولية التي تحركها المصالح الاقتصادية بعد أن أصبحت إحدى الركائز الأساسية في الاقتصاد الدولي.
الجريدة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 797

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#514342 [مواطن]
1.00/5 (1 صوت)

11-17-2012 11:55 PM
أردوغان الثعلب يدعي الديمقراطية وهو يقمع أكراد تركيا ويقصفهم بالطيران ..
أين الأمم المتحدة من هذا ؟


فاطمة غزالي
فاطمة غزالي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة