المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
بيان بمناسبة مرور عام علي اعتصام المناصير
بيان بمناسبة مرور عام علي اعتصام المناصير
11-17-2012 11:07 PM

مجـلــس المـتاثــرين مـــن قــيام ســــد مـروي
الـلجنة التـنـفـيذيـة – منطـقـة المنـاصـير
يقول تعالي : (وَالَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُوْلَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ)

الشعب السوداني الكريم
عام مر علي الاعتصام الشهير الذي نفذه المناصير في ميدان العدالة بمدينة الدامر عاصمة ولاية نهر النيل احتجاجا علي عدم تنفيذ الحكومة تعهداتها واتفاقياتها الخاصة بتعويض وتوطين المناصير اصحاب الخيار المحلي ؛ الاعتصام الذي تمر ذكراه السنوية يوم 20 نوفمبر الجاري .
الشعب السوداني الكريم
نخاطبكم اليوم كما عاهدناكم دائما لنوضح للراي العام حقيقة الموقف علي ارض الواقع وموقف الحكومة وسير الاتفاق بعد رفع الاعتصام وفق الاتفاق الاخير المعروف والمشهود الاتفاق الذي نص علي قيام هيئة تسمي هيئة تنفيذ الخيار المحلي تتولي كافة ما يتعلق بالخيار المحلي من تعويض وتوطين علي ان يتم تكوينها بالتشاور والاتفاق مع مجلس المتاثرين ورغم ان حكومة ولاية نهر النيل كونت الهيئة دون ان تضع اعتبارا لوجهة وراي مجلس المتاثرين الا ان الهيئة لم تباشر عملها الجاد حتي الان ولم تضع الجدول الزمني المتفق عليه لتنفيذ الخيار المحلي الامر الذي لم يحرز اي تقدم في ملف القضية وما تزال المنطقة تفتقر لخدمات الكهرباء والطرق رغم تعهد والتزام الحكومة بل وتوقيعها لاتفاق مع الجهات المختصة بالكهرباء والطرق يقضي بتنفيذها خلال ثلاث اشهر من رفع الاعتصام ؛ اما فيما يختص بالمساكن فقد شرعت الحكومة منذ عام 2007 م في تشييد 1000 منزل بمنطقتي ام سرح وابو حراز بواقع 500 منزل لكل خيار ما تزال في اطوار التشييد المختلفة دون الخدمات الاساسية من مياه وصرف صحي وكهرباء ومشاريع زراعية مع العلم ان ما تم اثباته عبر وزارة العدل من مساكن مستحقة للمتاثرين قبل مرحلة التحكيم القضائي تجاوز 7 الف مسكن . اما فيما يختص بالمشاريع الزراعية لا يوجد مشروع زراعي واحد يعمل مع بعض الاعمال المتقطعة في مشروعات الحويلة والسهيب وام سديري .
الشعب السوداني الكريم
بحلول يوم 20 نوفمبر الحالي يمضي علي رفع الاعتصام عام من الزمان وهناك قرارات وتوجيهات ولائية ومركزية صادرة من الجهات المسئولة بما فيها رئيس الجمهورية توجه وتقرر تنفيذ الخيار المحلي حول البحيرة وتعمير المشاريع الزراعية والخدمات وتوصيل الكهرباء وتعبيد الطرق واكمال حصر الحقوق ودفع التعويضات وغيرها من الحقوق والمطالب ولكن لا حياة لمن تنادي ولا شئ علي ارض الواقع كما بينا اعلاه .
ختاما نؤكد لجماهير الشعب السوداني انه لم يبقي امامنا الا استئناف ومواصلة احتجاجاتنا وحركتنا في كل النواحي والاتجاهات وبكل السبل حتي نحقق مطالبنا وحقوقنا العادلة .
امانة الاعلام
اللجنة التنفيذية – منطقة المناصير
18/11/ 2012 م


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 786

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#514400 [مظفر سيد احمد عثمان]
1.00/5 (1 صوت)

11-18-2012 02:31 AM
الى اهلنا المناصير
مع تقديرى لمواقفكم الثابتة ووقفاتكم الوطنية التى عبرتم بها عن ارائكم ومواقفكم هذة الا اننى اجد نفسى لا اتفق معكم فيما ذهبتم اليه من تفاوض ونقاش مع هذة الشرزمة من العصابة الطاغوتية ، ولا اعتقد انكم سوف تحققون ماتسعون اليه من خلال الوسائل التى اتبعتوها سابقا ، هذة العصابة قامت على الكذب والنفاق والمرواغة فى كل سياساتها التى انتهجتها منذ وصولها الى السلطة ، وباعتبار انكم تشكلون جزءا من الشعب السودانى فان مايمارس عليكم لن يكون استثناءا من ذلك ، الحل الوحيد الذى يتفق مع مايمارس عليكم اراه فى ضرورة حملكم السلاح وعندها سوف ترون الهرولة والسعى الى ارضاءكم وتلبية كل مطالبكم ، طلقة واحدة واولى سوف ترون التغيير فى اسلوب التعاطى مع قضيتكم ، وسوف يصب ذلك فى معالجة كافة قضايا الشعب السودانى الذى لم يعد لديه خيار امام هذا الجبروت والصلف والقمع الكيزانى سوى ان ينتفض ويعلن الثورة المسلحة وهذا هو الذى يشكل طريق الخلاص مع هذة الشرزمة والعصابة التى لم تعد تنظر الى قضايا وهموم الشعب السودانى الملحة بل تسعى نحو مايضمن لها استمرار تسلطها وتحقيق مصالحها ومصالح افرادها


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة