المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ولاية النيل الازرق هل حقيقة اكتمل مشروع تعلية الروصيرص
ولاية النيل الازرق هل حقيقة اكتمل مشروع تعلية الروصيرص
11-18-2012 09:34 PM

ولاية النيل الازرق هل حقيقة أكتمل مشروع تعلية سد الروصيرص بنسبة 100% (1/2)

عبد الرحمن نور الدائم التوم
[email protected]

* أعلن المدير التنفيذي لوحدة تنفيذ السدود المهندس محمد حسن الحضري عن أكتمال مشروع تعلية سد الروصيرص بنسبة 100% , كاشفا انه اصبح جاهزا للافتتاح لتصل السعـــــة التخزينية للبحيرة الي ما يقرب من 6 مليون متر مكعب . وقال ان المشروع يمثل اضافة كبري للتنمية في السودان وسيسهم بفوائد غير محدودة في دفع عجلة الاقتصاد السوداني . واضاف ان المشروعات المصاحبة ومشروعات توطين المتأثرين قد احدثت نقلة خدمية وتنموية في ولاية النيل الازرق ومثلت ركيزة مهمة للبنية التحتية في الولاية معتبرا انها ستسهم في الاستقرار وجذب الاستثمار .
من جانبه قال خضر محمد قسم السيد المهندس المقيم ان التعلية اصبحت جاهزة لتحقيق الاهداف التي انشأت لأجلها مشيرا الي ان العمل في المشروع بدأ في مايو 2008م واكتمل في اكتوبر 2012م الماضي , مبينا اكتماله في المواعيد المحددة له وحسب العقد , واشاد قسم السيد بمجهودات الشركة الصينية ((سي سي أم دي )) المقاول الاستشاري الشركة الالمانية والاسترالية (اس أم أي سي) معتبرهم شركاء حقيقين في تنمية البلاد )) صحيفة الوفاق الاحد 4/11/2012م العدد رقم (4973)
*نفس حديث الحضري كرره الدكتور نافع علي نافع رئيس اللجنة العليا ((للاحتفالات )) بأكتمال مشروع تعلية خزان الروصيرص لصحيفة اخر لحظة بتأريخ 9/11/2012م , واشار الي المشروعع اضافة حقيقية لاقتصاد البلاد .
وفي نفس السياق أعلن السيد/ اسامة عبد الله وزير الكهرباء والسدود عان النائب الأول لرئيس الجمهورية الاستاذ علي عثمان محمد طه سيفتتح عدد من المشروعات المصاحبة لمشروع تعلية الروصيرص في الحادي والعشرين من نوفمبر الجاري , وذلك في تصريحات صحفية 10/11/2012م , مؤكدا بان الاحتفالات الرسمية وبمشاركة الشركات الاجنبية المنفذة للمشروع ستكون بتأريخ 26/12/2012م ,بتشريف رئيس اللجنة العليا الدكتور نافع علي نافع ,وقال ان المشروع يعتبر نقلة نوعية في البنيات التحتية, واشار الي انه تم توطين حوالي (22) الف اسرة , الي ذلك يتابع المراقبون واهل ولاية النيل الازرق تصريحات كبار المسؤولين بدهشة واستغراب خاصة فيما يتعلق بمشروعات توطين المتأثرين والمتضررين ’ ويتسألون اين هي هذه المشروعات و(المدن االفاضلة ) الجديدة تفتقر لابسط الخدمات من مياه نقية وكهرباء وطرق وتعليم وصحـــــة ؟؟
المشروعات المصاحبة :ـــــــ
* اولا....... اذا كان تنفيذ المشروع قد اكتمل بنسبة 100% بكل جوانبه , وجاهز للافتتاج كما أكد الســـــــيد الحــــضري ومن بعده اسامة والكاروري ,فلماذا تأجل زيارة النائب الاول لرئيس الجمهوري الاســــــتاذ علي عثمان محمد طه , وزيارة رئيس الجمهورية عدة مرات وتأجلت الاحتفالات الرسمية من 6/ نوفمبر الي 21/ نوفمبرالجاري المرحلة الاولي و الي 26/ ديسمبر القادم المرحلة الثانية ؟؟
صحيح قد اكتملت الاعمال الانشائية والصبات الخرسانية للهيكل الاساسي الذي يشكل العمود الفقري للسد بنسبة 100% , وكذلك الردميات الترابية علي جانبي السد والتي تعتبر من الركائز الاساسية للســــد , اما جودة ومتانة ما تم ومطابقة كل الاعمال الهندسية للمواصفات المطلوبة والمتفق عليها فهو أمر متروك للجهة الاستشارية المسؤولة والتي نتوقع ان تكون ذات مصداقية . بالرغم من التسريبات المتداولة حول عدم استيفاء الشـــــــــــــــــركة المنفذة لاعمال الردميات للشروط والمواصفات المطلوبة , وان الحجر الجيري الذي استخدم بكثافة غير مسبوقة في كافة مراحل اعمال الشركة , يمكن ان يؤدي لاحقا الي خلل هندسي ويضعف من متانة الركائز الاساسية , ونسأل الموالي اللطف والقوة للســـــــد .
* ثانيا....... المشروعات المصاحبة التي يتحدث عنها السيد الحضري لم تكتمل بعد في كثير من المواقع مثال صيانة طريق الروصيرص / الدمازين الذي يتم فيه مجرد ترقيع فقط وليس صيانة بمواصفات هندسية جيدة , حيث كان من المفترض توسيع الشارع من الجانبين مع سفلتة المساحات المضافة , وانشاء معابر وكباري بأرتفاعات معلومة في مواقع الوديان المعروفة والتي ينبغي ألا تفوت علي فطنة اي مهندس نزيه وشريف , والخريف القادم سيكشف حتما زيف هذه الترقيعات ,وسيؤكـــــــــد للمخدوعين ان مايتم مجرد تمثيلية لتغطيـــــــة نهب حقوق المواطنين.!!
ونتساءل عن مدي نجاعة نظام ( التجليــــد ) التي يتم علي جانبي طريق الدمازين / الروصيرص وخاصة في مواقع الوديان ؟؟ وهل ستصمد هذه الحفر المليئة بالاحجار المخلوطة بالاسمنت أمام تيار مياه المجاري في الخريف ؟؟ وهل مايتم ويجري في هذا الطريق الوحيد هو الاسلوب الامثل ؟؟!!
ولماذا لم تلجأ الشركة القائمة بأعمال الصيانة الي عمل كباري بأرتفاع متر واحد فقط علي مدي مسافة الوديان التي لاتتجاوز في مجملها كيلو متر واحد ؟؟
* ثالثا...... شبكة كهرباء ومياه قنيص شرق حي المدنيين والمناطق المجاورة لم تكتمل حتي لحظة تحرير هذه المادة , وهي منطقة لاتبعد من تربينات توليد الطاقة الكهربائية في سد الروصيرص سوي (3) كيلومترات , ولقد انتظروا أكثر من نصف قرن حتي تصلهم الكهرباء , ولقد بدأ بالفعل شد الاسلاك الكهربائية , ولقد نما الي علمنا بأن هناك اتجاه للتوصيل من محول قنيص القديم , وليس من محول جديد خاص بالشبكة الجديدة مما يشير الي محاولة انارة المنطقة مؤقتا لتمرير زيارة الرئيس ونائبه فقط , وبعد ذلك وربما لا يصـــل المحول !!
مشروعات توطين المتأثرين :ــــــ
* نعتقد ان الحديث عن اكتمال مشروعات توطين المتأثرين وجاهزية كافة المشروعات للافتتاح والاحتفالات , حديث أقل ما يمكن وصفه به انه (( يفتقد الي المصداقية)) , لافتقار مدن المتأثرين الجديدة كما اشرنا الي ابسط انواع الخدمات الاساسية , هذا بالاضافة الي عدم مطابقة المباني السكانية للمواصفات بالرغم من ارتفاع تكاليف الوحدة الواحدة , ورداءة مواقع مدن كثيرة جغرافيا وبيئيا , حيث حاصرت مياه بحيرة السد احدي هذه المدن في الضفة الشرقية .
والوفود البرلمانية الأتحادية والولائية التي زارت مواقع المتأثرين مؤخرا, هل وجدت الامور علي مايرام ؟؟
أوليس الواجب الوطني والضمير يحتم عليهم استدعاء هؤلاء المسؤولين أمام البرلمان ؟؟ وطرح مســــــــــــائل مستعجلة ؟؟ ومحاسبة من يستحق المحاسبة ؟؟ من هم ممثل هؤلاء المتضررين ؟؟ أولستم انتم ايها الاعضاء الموقرين ؟؟
ونقول لكل الذين تحدثوا عن أكتمال مشروعات وخدمات مدن المتأثرين ان يخافوا الله عز وجل الذي سوف يسألهم يوم لا ينفع مال لا بنون ولا تنفع سلطة أو نفوذ .. ونسأل الاخ مفوض الشؤون الاجتماعية من اين له كل هذه التأكيدات والمعلومات ؟ هل وطأت اقدامه ( الطاهرة ) ارض هذه المدن الــ (12) التي أكتملت فيها الخدمات علي حسب تأكيده ؟؟
** ومن اخطر تداعيات الترحيل القسري التي تواجه المتأثرين والمتضررين في المواقع الجديدة الان هو المصير
المجهول لتلاميذ مداس الاساس وطلاب المدارس الثانوية حيث ما تزال ادارة التعليم بمحليتي قيسان والروصيرص جنوب في حيرة من امرهما والعام الدارس كاد ان ينتصف وامتحانات الفترة الاولي لتلاميذ المجموعة {أ} انتهت , والعام الدراسي لم يبدأ بعد للمجموعة {ب} علما ان مناطق ود الماحي وكرمة ضمن المجموعة {أ} والغريبة في الامر ان
معظم مباني المدارس في المدن الجديدة ان لم نقول كلها لم تكن مهيئة من حيث السعة والخدمات والاثاثات ولااجلاس والمعينات الاخري المكملة لاستقبال التلاميذ والطلاب , بل في بعض المدن تتخذها ادارة السدود مقرات ومساكن لعمالها ,لذلك ترفض تسليم المفاتيح لوزارة التربية والتعليم وبعد الزيارة الميدانية التي قامت بها ادارة التعليم بمحليتي قيسان والروصيرص للمواقع الجديدة أتضح جليا صعوبة استقبال التلاميذ في الوقت الراهن , والاسئلة التي تفرض نفسها فيما يتعلق بموضوع التعليم هي :ـــ
* هل هناك تنسيق تم بين ادارة التعليم بهذه المحليات وادارة السدود ؟؟
ماهي التزامات اي طرف ؟ وماهو مصيرو مستقبل هؤلاء التلاميذ ؟ اين دور وزارة التربية والتعليم ؟
هل تملك ادارة السدود احصاءات بأعداد التلاميذ في كل المناطق حتي يتم علي ضوئها التخطيط والتنفيذ ؟؟
ما هي الاسس والمعايير التي تم بموجبها بناء هذه المدارس ؟؟
من يتحمل مسؤولية مستقبل هؤلاء الاطفال ؟؟ اين دور حكومة الولاية والمجلس التشريعي ؟؟
وفي خضم كل هذه التطورات والتداعيات ها هي*
وزارة التربية والتعليم بولاية النيل الازرق تعلن انطلاقة العام الدارسي الجديد بمدارس محليتي الكرمك وقيسان مطلع نوفمبر الجاري , وفتح (15) تجمع للمدارس بتلك المحليات فيما أكدت وضعها للعديد من الاستراتيجيات الرامية للارتقاء بالعــــملية التعليمية بالولاية وخلق تعليم جيد النوعية , وكشف عبد العزيز أبكر محمد أبكر وزير التربية والتعليم بالولاية عن خطة وزارته لتشييد (12) مدرسة ثانوية بالمدن السكنية التابعة لمشروع تعلية خزان الروصيرص ضمن استراتيجية العام 2013م واعطاء اولوية قصوي لبرامج التدريب وتخصيص دورات اساسية ومتقدمة لتدريب قادة العمل التعليمي بالوزارة والمحليات وتبني تحفيز الطلاب الذين يحرزون نسبة (90%) في امتحانات الشهادة السودانية حتي اكمال مراحلهم الدراسية , علاوة علي تحفيز مدراء المدارس واعادة النظر في التعليم غير الحكومي والمدارس النموذجية والقبول المطلق الي المرحلة الثانوية وصولا لأهداف والغايات المنشودة )) صحيفة الوفاق الغراء بتأريخ 4/11/2012م العدد رقم (4973) .
*الوزارة تعلن انطلاق العام الدراسي الجديد في محليتن في الوقت الذي اوشك فيه العام الدراسي ان ينقضي نصفه , حيث جلس تلاميذ مدارس المحليات الاخري لامتحانات الفترة الاولي واستلموا نتائجهم اواخر اكتوبر الماضي قبل عيد الاضحي .ـــ وليس في الامر عجب ــ
كيف يمكن تفسير هذه الفوضي ؟؟ وهل حقيقة تم فتح عدد (15) تجمع للمدارس ؟؟ وكيف يمكن الحاقهم برصفائهم في المحــــليات الاخري ؟؟ وهل سيجلسون لامتحانات مرحلة الاساس في الولاية مع زملائهم في المحليات الاخري في توقيت موحد ؟؟
هل تم توفير الكوادر اللازمة من المعلمين المؤهلين المدربين والاجــــــــــــلاس والكتب الكافية لهذه المواقع الجــــديدة ؟؟
هل المواقع الجديدة مهئية بيئيا ومناخيا وسيكلوجيا لاستفبال التلاميذ ؟؟
هل مازال الوضع الامني غير مستقرا بعد مرور أكثر من عام علي احداث سبتمبر2011م ؟؟ ونواصل
10/11/2012م


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1359

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#515621 [عدنان مختار]
3.57/5 (5 صوت)

11-19-2012 01:48 AM
يا خي انت بتتكلم عن السد والله عن الخدمات المصاحبة للسد؟ السد اكتمل من ناحية التعلية وبالفعل في الزمن المحدد له أما ما يتبعه من خدمات تعليمية أو غيرها فهو مناط به جهات أخرى تم التنسيق معها فاذا لم تكتمل او اكتملت هذه مسئولية جهات أخرى ليس السدود ولا المهندس المقيم ولا اسامة. المهندس المسئول مهمة المحددة في تعلية الخزان وبهذا فهو مسئول عن كميات الحديد والرملة والخرسانة وغيرها من مستلزمات البناء للتعلية فاذا كتملت هذه فهو المطلوب منهم كمهندسين وإداريين تابعين لوحدة السدود وما عدا ذلك يجب أن يسأل عنه الآخرون وهذه هي المشكلة الحقيقي التي نعاني منها في السودان من ناحية الخدمة المدنية. وكما أثبت الواقع الفعلي أن السدود ومهندسيها وإدارييها قد نجحوا أيما نجاح بتوفير ظروف العمل الملائمة وبهذا تحقق النجاح لهم وبالتالي ان لم تكتل المنشآت الأخرى الخدمية من تعليم وصحة وإسكان وغيرها فيجب محاسبة اآخرين هؤلاء ولس التعميم. نعم إن نظام الإنقاذ فاسد ومجرم ومر الخدمة المدنية بكل صنوفها ولكن السودان ما زال به وطنيون ومنهم هذه الفئة الكريمة التي يتقدمها أسامة والحضري وخضر قسم السيد.


عبد الرحمن نور الدائم التوم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة