المقالات
منوعات
* تُُرى لماذا يصل حد الخلاف بين الأخوة إلى الحقد و الكُره و القطيعة؟
* تُُرى لماذا يصل حد الخلاف بين الأخوة إلى الحقد و الكُره و القطيعة؟
11-19-2012 08:24 AM

* تُُرى لماذا يصل حد الخلاف بين الأخوة إلى الحقد و الكُره و القطيعة؟

عبدالجليل على محمد عبدالفتاح
[email protected]

الأخوة فى العائلة من أوثق عُرى الروابط فهى من الإيمان وقد حّث النبى صلى الله عليه وسلم على الأخوة أيما حث وامتن الله على الاخاء أيما امتنان وللأخوة أسباب تزيدها قوة وللشيطان فى إفسادها وسائل .. فالأخوة غذاء للروح الإنسانى ولمعرفة قيمتها يجب أن نتصور كيف تكون الحياة عند فقدها..ان توحيد البيت الكبير يقتضى توحيد القلوب إن جوّ الحب والألفة وسلامة الصدور لهو جّو الراحة والسعادة والاستقرار فلو حاز الإنسان على بيت جميل ولكن تبين له فيما بعد أن جيرانه جيران سوء فان ذلك يُنغّص عليه حياته ويتمنى أن لو كان يعيش فى (قطية) بعيدا عن جيران السوء وإخوة السؤ فوجود الإنسان بعائلته فى محيط مشحون بالحقد والعداوة والحسد يقضى على بهجة الحياة والعائلة ..

الأخوة فى الاسرة لهى مشاعر مقدسة سامية منزهة عن كل ما يُدنسها من الحقد والكُره و البغض و القطيعة فعندما يجرح اخيه بجسدنا اول ما ننطق عند الالم نقول أخ!! لقربة من قلوبنا ومشاعرنا .. تُرى لم يصل حد الخلاف بين الأخوة إلى الحقد و الكره والقطيعة؟ برأيكم أخوتنا سادة (الراكوبة) هل تستحق الدنيا هذا التنافر بين الأخوة لتحقيق مطلب من مطالبها؟ هل يستحق الخِلاف مهما عظُم بين الأخوة اللجوء العنف أللفظى؟ ومن بعدة العنف والاساءه .. كيف تتصرف مع أخيك لو كان ظالماً وسلبك حقاً من حقوقك وهى نِعمة الاخاء والتآخى والتوادد ..

هل تتبع قاعدة داوها بالتى كانت هى الداء و تتعامل معه بمثل ظلمه وقساوته؟ هل تؤمن بالمثل القائل إذا لم تكن (ذئباً) أكلتك الذئاب و الغلبة للقوى و عليه ترد ظلم أخيك عنك؟ هل تعتقد بأن القطيعة هى الحل المناسب لاسترداد حقوقك من أخيك؟ولا أعنى حقوق مادية انما أقصد معنوية وأخلاقية وقيميه وإنسانيه كوالد وأب لعائلة تعرضت للامتهان والإذلال .. من واقع خبرات السادة الاخوة كيف تتصرف لو أن أخوك أهانك وجرحك وقاطعك؟ تُرى لماذا صِرنا لا يتحمل أحدنا أخيه بهذا الزمن تحديدا ولماذا وصلت الأخّوة إلى هذا الحد السىء؟

فأعظم المنة لهى بالأخوة العائلية امتن الله تعالى علينا بتأليف القلوب فالأخوة نعمة عظيمة تقتضى شكر الله عز وجل وهى ذخر للمؤمنين يجب علينا أن ننتفع بها ونتلذذ بها ونلوذ إلى دفئها ومن زهد بالأخوة بُلى بالعداوة ..ان واقع الحال فى كثير من بيوتنا السودانية فرقة وتناحر وعداوة وخصام وأنانية مفرطة وشُح مُطاع وهوّى متبع واعجاب كُل ذى رأىٍ برأيه وتحولت العائلة لمجموعات وشلليات داخل البيت الكبير.. فالنزاع سبب فشل بناء ركائز أساسية بالبيت الكبير الذى يجمع الاسرة الممتدة بفروعها وأطرافها فالأخوة الكبار يُعتبرون المحور الأساسى لقوّته الرابطة بالتماسك والتواصل المبنى على أواصر وعلاقات اجتماعية قويّة فهى التى تُعطى الروح الُمحرّكة والمبدعة والمتقدمة للعائلة الكبيرة والوسيعة.. فالنحرص سادتى على مبانى الأخوّة والتعاون والمحبة والإيثار والعفو والتضحية من أجل الآخرين.. ولكن عندما تسيطر على العائلة مفاهيم القطيعة والشقاق والتناحر تضم تدريجياً المفاهيم الإيجابية لتبدأ الاسرة فى مرحلة الذوبان والتحلل ويحل التفكّك والتمزّق بدل التماسك وعندها ينتقل إلى مرحلة الانفصال عن أخلاقيات البيت الكبير ومبانيه وتفتقد روحه الى التغذّيه بالحيوية والأمل لذلك يمكن أن نرى الانفصال والقطيعة واضحة عن روح الإخاء فى أزماتنا العائلية لتزرع حالة اليأس فى نفوس الابناء والبنات وتزيدهم ابتعاداً عن بعضهم البعض ولكن لم وفيم القطيعة؟ مع أننا نُؤكّد على الأخوّة والوحدة والاعتصام فى كل حواراتنا ونردد ولم الصِراع والعِراك؟ وديننا الإلهى رسم فى برنامجه العام روح التفاهم والتعاون فكيف تبدأ معاركنا الداخلية وكيف تتوسّع ولماذا؟ فهنا أسباب كثيرة تؤدى إلى نشوء الصراعات وتناميها داخل البيت الكبير والعائلة منها حُب التسلّط والانفراد الذي يستحوذ على الأفراد فحبّ التسلّط والاستبداد والتحكّم بالآخرين هو أمر ينبثق من طبيعة الإنسان الغريزية الأنانية تلك الطبيعة التى تنظر لذاتها ك(متفوّق) على الآخرين وأنها أحق فى أن تنال كلّ شئ وأن تكون فوق الجميع. وكلّما كبرت أنانية الإنسان زاد عنده حُب التسلّط وازدراء الآخرين والنظر إليهم بعين الاحتقار والمشكلة تنشأ عندما تفوّض جماعة البيت كلّ أمورها إلى شخص واحد بحيث يمتلك كل القوى والعناصر التى تجعله متحكّماً بالجميع بحيث يكون رأيه وقراره فوق الجميع وهنا تبدأ المعركة كما وضحته الآية القرآنية(إنّ الإنسان ليطغى إن رآه استغنى) فينفرط الأفراد وتنشق العائلة فيتعمّق التناحر لذلك فإن الوقاية خير من العلاج وهى بترسيخ منهج العمل الجماعى القائم على حُكم ورؤية الأكثرية بالبيت الكبير وأن يكون إصدار القرار بالشورى وبأكثرية الآراء ..ولابدّ من تعميق الأخلاقيات فليس من حقّ الفرد أن يحتقر أخاه لمجرّد أنه أرفع مستوى وأكثر عِلماً أو أعظم نفوذاً فالإمام (على) يقول ما مضمونه: الاخوان أما أكبر سناً منك فاجعلهم بمنزلة أبيك وأما أصغر سناً منك فاجعلهم بمنزلة ابنك وأما مساوون لك فى العُمر فاجعلهم بمنزلة أخيك فبرّ أباك وآسِ أخاك وارحم ابنك.. فعدم معرفة أساليب حلّ الاختلافات هى اُس الازمة فالاختلاف سنّة طبيعية فى الحياة إذ إن كل إنسان يختلف عن الإنسان الآخر فى معظم القضايا الجسمية والنفسية والفكرية والانطباع الذي يمتلكه الإنسان عن الحياة وصور الحياة يتشكّل من مجموعة حوافز ودوافع مختلفة بين فرد و آخر لذلك فإن تصوّر كل إنسان يختلف عن الإنسان الآخر وقد لا يتفقان إلا قليلاً هذه هى حِكمة الخلق والامتحان والتكليف التى تجعل الإنسان مستقلاً ومختاراً لكى ينتخب الطريق بنفسه ويصل إلى الحقيقة والحق عبر إرادته لا بإجبار وإكراه الآخرين وكون الاختلاف سنة طبيعية لا يعني الحرب والعِراك بل إنه يعني بشكل أعمق تنوّع الاجتهادات وتدفق الأفكار ونمو الإبداع وتحفيز العقل الإنسانى على ابتكار الجديد والمتقدّم دائماً ولكن لعدم امتلاك الثقافة اللازمة لمعرفة طبيعة الاختلاف في الإنسان وعدم معرفة أسلوب حل الخلافات يتحوّل الاختلاف من كونه سُنة إيجابية إلى معارك متطاحنة مدمّرة و هناك الكثير من الأخوان المتقاربين المتحابين يتحوّلون بين ليلة وضحاها لاعداء متقاتلين وذلك لسوء فهم بسيط لم يعرفوا كيف يتفاهمون لحلّه! لابدّ أولاً من التريث وعدم إصدار القرار سريعاً فلربما كان ما صدر عن الاخ قد أُسىء فهمه ولم يقصد ما فهمه فلنضع أمر أخينا على أحسنة فلابدّ أن نتريث أيضاً ولا نُصدر قراراً انفعالياً يشوّبه الغضب و العصبية فلنحاول ألسيطرة على إرادتنا بنشر الهدوء والسلام فى عروق دماء البيت والناس الثائرة..على العُقلاء بالبيت استعراض أدلّة الطرف الآخر ودراستها بدقّة وموضوعية فقد يكون هو المصيب والآخر مخطئ وحينها يجب أن نقبل الخطأ بكل تواضع بالتنازل عن الرأى وهذه صفات المؤمن الصادق مع ربه ونفسه وإخوانه ولو كان هو المخطئ ورأينا هو الصحيح فلا يعنى هذا إعلان الثورة ضدّه بل لابدّ من الصبر أيضاً ومحاولة إقناعه بالعقل والمنطق والحوار الهادئ وإذا أصرّ وكابر و عاند فــى رأيه فلابدّ من الـــتزام الهدوء معه ومحاولة استيعابه حتى لا ينفرط عقد ألبيت والأسرة ..ومنهج الشورى هو أفضل منهج يمكن أن يُحلّ الاختلافات بداخل البيت والمجتمع فعندما يجد كل فرد أن رأيه (محترم) وأنه شارك فى اتخاذ القرار فأنه يلتزم بعقد الاسرة أما إذا كان رأى الفرد لا قِيمة له وأنه مجرّد صورة فإنّ هذا يجذّر الصراع و يشجّع على الانفراط خاصّة عندما يدّعي البعض أنهم أقدر على فهم واتخاذ القرار.. وكثير من الازمات سببها المصالح الفردية التى يُقدّمها البعض على مصلحة العوام بالعائلة بانتهاز الفرص لكى يستثمر الأوضاع لتحقيق غايات شخصية وهى من الأسباب التي تؤدى للتنازع والتعارك وأغلب النزاعات تنشأ من هذه النقطة وهى تناقض المصالح (الفردية) مع مصلحة الجماعة بالبيت الكبير فلا تستطيع تأمين مصالح (الفرد) أو تتغاضى عنها لو أن الفرد يرى أن مصالحه الشخصية هى (أولى) وفى كل الاحوال لابد من معالجة الاختلاف بتروّى وتفاهم وإقناع للوصول لنقاط مشتركة ترفع التناقض وعدم استخدام الحِكمة من كلا يُفجّر حالة التنازع ويقطع خطوط التواصل بين أفراد البيت ويُثير هواجس القلق والخوف بينهم خاصة عندما لا تحل المشاكل بموضوعية وإنصاف..وفى العادة يترسّخ التنازع و الشقاق عندما يريد البعض الحق الكامل وبعدم التنازل للطرف الآخر حيث يرى صاحب رؤية الحق الكامل أن كل الحق له وأن تفكيره ورؤيته متطابقة مع الواقع وأن الآخرين على خطأ مهما حدث وحصل هذه الرؤية الأحادية هى التى خلقت الاستبداد والديكتاتورية كحالة أٍسرية واجتماعية وثقافية نُعانى منها فمن الذى أعطى لهذا الشخص أو الأشخاص هذا الحق الكامل فى امتلاك الفِكر والرؤيـــة والساحة والحقيقة؟! أوَليس الفِكر الإنسانى داخل العائلة مجموعة تصورات محدودة بالمكان والزمان وتحتمل الصحة والخطأ؟ لا يمكننا حلّ النزاعات إلا عندما نتخلّى عن الأحادية ونتنازل عن غرور الفِكر واستبداده فإذا اختلف الأفراد لابدّ أن يتحلّى الجميع بالتواضع والتسامح فقد تكون رؤيتى خاطئة فأناقشها بموضوعية أولاً قبل أن أفرضها على الآخرين وحتى إذا لم نصل إلى معرفة الصحيح أو الخطأ نحاول أن نعثر على حل وسط يجمع بين الرأيين و هذا هو منطق العُقلاء الذين لا يلجأون للنزاع والشقاق مهما حدث إذن الحق الناقص أو بعض الحق أو الحقيقة النسبية هو منهج الأفراد والعائلات المتقدّمة واتخاذ الحلول الوسطى كأسلوب عملى لرفع الخِلافات لهو السلوك السليم فى تقريب وجهات النظر المختلفة وحلّ التناقضات والتباينات التى تواجه العائلة.. فجلسات الحوار الحُر والمناقشات المفتوحة والنقد الصريح البنّاء هى أساليب تقضى على الخلافات قبل وقوعها وترفع إشكاليات البعض قبل أن تتراكم فى نفسه وتنفجر..ومن ثم يأتى حُسن الظن بالآخرين يرفع حالات الشك والريبة وسوء الفهم التى يُصاب بها الفرد نتيجة لما يفهمه خطأ من سلوك الآخرين اتجاهه يتوجب علينا رفع التناقضات التى تنشأ بين مصالح الفرد ومصالح ألعائلة.. التركيز يكون على القواسم المشتركة التى تجمع بين الأفراد فعند الاختلاف ووضع نقاط التباين جانباً يبقي التنازع والعداء الذي يحكم الاسر والبيوت هو المشكلة الأساسية التى تُشغل ساحة المجتمع فلابدّ أن نعالج خلافاتنا بروح هادئة وموضوعية بعيداً عن القرارات الثائرة والمواقف الحادة التي تفجّر الساحة وتحولها إلى معركة حربية إستنزافية قد لا تنتهي بسرعة..!

* ألجعلى البعدى يومو خنق .. ودمدنى السُـــنى .. 19نوفمبر2012م


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 19098

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبدالجليل على محمد عبدالفتاح
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة