المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
إلى الـزعيم إسماعيل الأزهـري .. أغـداً نعـود ؟
إلى الـزعيم إسماعيل الأزهـري .. أغـداً نعـود ؟
11-19-2012 02:15 PM

بسم الله الرحمن الرحيم


إلى الـزعيم إسماعيل الأزهـري .. أغـداً نعـود ؟

عروة علي موسى
[email protected]

دعني أقصُّ عليك بعض الإنفتاقْ ...

براءة للنيل قط ما بارحته

مواجعُ الحكامِ يوماً أو أبان به انعتاقْ.

ينسابُ مثلُ الحلمِ بين هواجسي نتناً

وتحمله النبوءاتُ العقيمة

بـالنفاقِ إلى النفاقْ.

دعني أسافر فوق خدِّ النيلِ وحدي

ريثما أحترفُ فـنَّـاً للتأفُّفِ

من هشاشات الطغاة الحاكمينَ

وجفوةِ الأيامِ أو ذاك الكمين ...

من حُكِمِ بعض القائمين على الشقاق.

أنا أيها الموءودُ في صدري

تحاصرني الأماني كالحاتٍ

وجهُها الأبوي تـحملني اشتياقاً

سافراً ما ملهَّ ذا الاشتياق.

متمردٌ .. شفتاي تعبثُ بالكلامِ المُرِّ

تحلمُ بالحديثِ الحُرِّ .. تنساقُ انعتاق.

دعني أجالسُك الصباحَ البكرِ

أحملُ في دمي وجعي

وتشدُّ أنتَ مناكفاً في بعضِ أحزمةِ الوثاق.

ما زال هذا النيلُ يروي عن

تفاصيلِ الأحاجي والحكايةْ ...

وكذا السحابُ يمدُّه من كل آيةْ ...

وأنا وأنت وذلك الحلمُ الغوايةْ ...

يستغيثُ بـصحونا المعطوب غايةْ ...

فأتى الصباحُ بلا صباحْ ...

وكذا الجراحُ هي الجراحْ ...

من للجياعِِ المُصْمِدين بطونهم رهقاً

إذا برقت لحاظُ المسغبةْ ...

أو إستبان الصبحُ أوجاعَاً بطعمِ المتربةْ ...

من لليتامى القابعين على الدموع المُتْعَبَةْ ...

منذا الذي سيكون عونَ المهمَلين

النائمين على الرصيف مع الحدود ...

منذا الذي سَـيُعِينُ إن يبست

براميلُ القمامةِ من فُتاتِ الخُبزِ

والمطرُ الخريفُ أدمن في الصدودْ.

أغداً نعود !؟

تعبت خُطايَ مسيرها

وأناخَ ذاك الحزنُ في جرحي رعودْ.

والدربُ طال مُراغِمَاً

وكذا الظلالُ الوارفاتُ تئنُّ أرَّقها هجودْ.

سُحقاً فما زال الطريقُ مغرَّباً

بين الخديعةِ والوعود

أو بعد هذا قد نعود !؟!

أغدا نعود ؟!

عروة علي موسى ,,,


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 640

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عروة علي موسى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة