المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الاعلام الصهيوعربى ...وقضايا السودان
الاعلام الصهيوعربى ...وقضايا السودان
11-19-2012 08:55 PM


الاعلام الصهيوعربى ...وقضايا السودان

سهيل احمد سعد
[email protected]

لعل كثير من المتابعين للاعلام العربى وتحديدا" صحف الشرق الاوسط وقناة العربية لتلجمه الدهشة احيانا" لحدة الطرح الموجه والمعادى فى معالجة قضايا السودان مما يؤكد بانها سياسة تحرير معتمدة لدى المؤسستين وبغض النظر عن الوحدة القيادية لدى المؤسستين فهى ليست مسألة شخصية الا ان الدهشة تذداد موضوعا بالرجوع لعلاقة الاضداد مابين ناتج السياسة المعتمدة كما اوضحنا اعلاه والامن القومى الاستراتيجى الاقليمى لبلدانهم ان لم نقل العربى ,,,,
باعتبار ان الامن القومى العربى لديهم هو حدود الجغرافيا السياسية المعتمدة لدى وزارة الخارجية الامريكية والمرجعية الاثنية المعتمدة لدى الغرب عموما" باعتبار ان الاعضاء السود من الدول العربية ضمن قطاع شرق افريقيا وهو انتماء نفخر به ولنا له عودة بمقال لاحق.
ولعل ماطرح بالغاء دورات القمة العربية بقلم راشد الراشد اوان نعقادها بالخرطوم بمبررات تستدعى الاصلاح لا الالغاء الا ما يؤكد العدا ء لكل ماهو جمعى لدول المنطقة كايدلوجيا مؤمن بها ويعمل على تحقيق اهدافها ..ويتبدا ذلك فى رفض ومعارضة اى طرح اورؤية عربية متحدة بحدها الادنى وتحمل درجات صغرى من الاختلاف عن الرؤية الغربية ..فما بالك فيما يؤكد اتساع الاهداف لتشمل ابعادا" اقليمية اخرى وبقارة مؤثرة هى افريقيا

وتستبين المسألة اكثر فى التكوين الهيكلى للمؤسستين وسياسة الاحلال المستمر للسودانيين وصناعة الوجوه الاعلامية المستحدثة فكريا" وفى الاستعانه بهم فيما يطلق عليهم خبراء فى تحليل الوضع السودانى لخدمة ذات الرؤية الاستراتيجية المعتمدة باذهانهم والتى لاترتبط ضرورة" بالتصنيف السياسى يسار او يمين سودانى ولا ترتبط بمسألة الارهاب ....

ويبدو انه تيار ثقافى جديد مرتبط ببعث الفينيقية والارامية وبعض الاعراب المتصهينين برؤى المستقبل ولايرتبط موقفهم الداعم لمحكمة العدل الدولية واوكامبو ,وبديلته والدول الغربية بالوقوف تحت مظلة موحدة قاعدتها مبادى وحقوق الانسان وعدم الافلات من العقاب باعتبار ان للطرف الثانى ونعنى به الغرب له من المسوغات الاخلاقية والثقافية تاريخيا مايدعم هذا الاتجاه تحت الضغط من المنظمات المدنية والتى هى جزء من منظومة الصراع السياسى لديهم....
وما ابعد ان يدرك هؤلا ذلك هذى الدواعى الاخلاقية ولثقافية بفعل تركيبتهم المعرفية ذات المسار الاوحد وضعف النمو الفكرى التراكمى كاب حقيقى للمعرفة وجوهر التحضر....وقد زانهم من العصر المظهر وزيف بريقه.....وانى لهم ادراك ذلك.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 851

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#516509 [سهيل احمد سعد]
5.00/5 (1 صوت)

11-19-2012 09:55 PM
تصحيح لغوى واملائى (وما ابعد ان يدرك هؤلا ذلك هذى الدواعى الاخلاقية ولثقافية بفعل تركيبتهم المعرفية ذات المسار الاوحد وضعف النمو الفكرى التراكمى كاب حقيقى للمعرفة وجوهر التحضر....وقد زانهم من العصر المظهر وزيف بريقه.....وانى لهم ادراك ذلك. )......



....والصحيح(وما ابعد ان يدرك هؤلا هذى الدواعى الاخلاقية والثقافية بفعل تركيبتهم المعرفية ذات المسار الاوحد وضعف النمو الفكرى التراكمى كاب حقيقى للمعرفة وجوهر التحضر....وقد زانهم من العصر المظهر وزيف بريقه.....وانى لهم ادراك ذلك.)............واعتذر عن هذا الخلل


سهيل احمد سعد
سهيل احمد سعد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة