المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ولنا رأى فى مسودة قانون الصحافة فى جنوب السودان
ولنا رأى فى مسودة قانون الصحافة فى جنوب السودان
11-20-2012 03:54 AM

ولنا رأى فى مسودة قانون الصحافة فى جنوب السودان

شول كات ميول *
[email protected]

تطرق الزميل الصحفي في المصير انطونى جوزيف قبل ايام على مسودة قانون الصحافة فى مهدها حيث ذكر فى مقاله انه تطلع على تلك المسودة وكشف النقاب عنها ، ذاكراً ان المسودة تحوى بنوداً تصيبنا باليأس والقلق والذهول ولما لا ونحن دولة ولدت من نتيجة ظلم وقهر وتكميم الأفواه ، فضلاً على ذلك دولتنا وُجِدَتْ فى القرن الواحد بعد العشرين فى عصر التطور والتكنولوجيا ، فى زمن يستحال عن تحجب المعلومة عن الجميع فى عصر صارت الكون بأسرها قرية صغيرة تستطيع ان تتواصل مع البقية فى جهاز صغير تحمل فى كف اليد ، وعندما يعين الحكومة رؤساء تحرير الصحف وتتكفل بنصف تمويلها ، كما تقوم اى الحكومة بتعيين ثلاثة اعضاء من مجلس الإدارة ، فى تقديرنا يعتبر نية مبيتة فى تقييد الحريات الصحفية من اجل فئة قليلة لاتساوى 1% من الشعب ، انا لا اعرف كيف صوغت المسودة بهذا الشكل التى لا تشرف دولة استقلت حديثاً من اجل هضم الحقوق وخصوصاً فى البرلمان اعضاء صحافيين واعلاميين مخضرمين على رأسهم ابو الصحافة فى جنوب السودان الأستاذ / اروب مدوت وهو عانى كثيراً فى فترة النضال من دولة السودان القديم بتقييد الحريات ، الامر الذى جعله يترك السودان لسنوات عديدات واقام فى لندن ولُقِبَ باللندناوى . بصراحة اذا مرَ هذا القانون تحت القبة البرلمانية سيكون سابقة خطيرة لايعرف احد تبعاته وعواقبه ، بل سيجعل العديد من الصحفيين يفرون الى عواصم اجنبية ليقيموا فيها لممارسة مهنتهم عن بعد، وبالكاد سيطلق عليهم ألقاب كما اطلق على كبيرهم حسب اماكن اقامتهم كقاهراوى وكمبالاوى وسيدناوى !!
على واضعى المسودة السيئة الذكر ان يعوا تماماً ان الحزب الوطنى بزعامة الرئيس المصرى السابق سقط ورحل رغم آلته الإعلامية ، مصر لديها العديد من القنوات الفضائية وكذلك الصحف الورقية والسيارة تجمل وجه النظام ، ولكن مع ذلك سقط النظام فيه ورحل رحولاً سرمدياً ، ورحل نظام بن على فى تونس والقذافى فى ليبيا وكلهم كانت انظمة دكتاتورية قمعية مقيدة للحريات العامة ، الحكم الرشيد والعدالة واطلاق الحريات هى التى تطول عمر السلطة لا تكميم الافواه وسن قوانين لا توجد حتى فى افغانستان ابان فترة طالبان .
ونقولها بصريح العبارة بصوت جهور مسودة القانون بالشكل الحالى لا تشبه شعب جنوب السودان عاشق الحرية ، شعب ناضل سنوات من اجل الحرية والكرامة الإنسانية لاشك ان هذا القانون الذى نتمنى ان يتم تعديله اليوم قبل الغد سيجد مقاومة ومناهضة من الكثيرين ليس الصحفيين فحسب بل من كل المجتمع لان القضية تمس الحريات العامة .
آخر الرص:
يقول نزار قبانى :
يا وطني المصلوب فوق حائط الكراهية
يا كرة النار التي تسير نحو الهاوية
لا أحد
أعطى لهذا الوطن الغارق بالنزيف
زجاجة من دمه
أو بوله الشريف
لا أحد على امتداد هذه العباءة المرقعة
أهداك يوماً معطفاً أو قبعة
يا وطني المكسور مثل عشبة الخريف
مقتلعون نحن كالأشجار من مكاننا
مهجرون من أمانينا وذكرياتنا
عيوننا تخاف من أصواتنا
حكامنا آلهة يجرى الدم الأزرق في عروقهم


* رئيس تحرير صحيفة أبيي الآن الإلكترونية www.abyeinow.com


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 813

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#517395 [عثمان خلف الله]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2012 02:09 AM
احلى حاجه ابيات نزار قبانى الكلام الفوق ليهو ما فهمتو


#517387 [Ahmed a do]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2012 01:33 AM
اخي. ورفيق. درب. عن. تحرير من. الظلم. أنا. شخصيا. أوافقك. الرأي من. الكيزان. وغريمهم. التقليدي. ًفي. مثل بقول. من. عاشره. قوما. أربعين. ليلة. سارة. مثلهم. نرجوا. المعزره لا. يوجد. حريات. الصحافه في وجود حكم. العسكر


#517104 [Achut majak akiir]
0.00/5 (0 صوت)

11-20-2012 03:13 PM
أخي شول أنت على حق نسبة لما كتبته عن هضم حقوق راي العام ، أقول أيضا لقد خيبت الحكومة آمالنا في ناحية حرية التعبير، ما وجدناه عندالكيزان وجدناه أيضا هنا عند حكومتنا. هناك تحصل تهديد للصحفيين وإعتقالاتهم وزجهم في الحراسات وتقديم إلى العدالة فورا دون إجراء التحقيق معهم ومنعهم من ممارسة منهته بصور مرضية لديه ولراي العام.


شول كات ميول
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة