البحت عن رؤية
10-21-2010 06:07 PM

تراســـيم..

البحت عن رؤية


عبد الباقي الظافر

ابتسامة عريضة بانت نواجزها على وجه الفريق أول عبد الرحيم محمد حسين الذي يزور قصر الرئاسة في مصر. وزير الدفاع وبعد التقائه مع الرئيس المصري صرح لوسائل الإعلام أن تأجيل استفتاء الجنوب يسنده الواقع والمنطق، وذلك لوجود مشكلات في ترسيم الحدود بين شطري السودان.. في ذات يوم تصريح الوزير عبد الرحيم كان رئيس الجمهورية البشير يخاطب فعلاً حشداً طلابياً في جامعة الرباط الوطني.. البشير في هذا الاحتفال كان يلقي خطبة الوداع ويقول إنّ الاستفتاء يحب ألا يكون غاية بل نقطة لبدايات جديدة.. ذات الإطارات حملها حديث وزير الصناعة عوض الجاز الذي خفف من آثار صدمة الانفصال، وقال في ذات الوقت في الحوار مع الزميلة السوداني بتر الجنوب لا يعني قيام القيامة. رئيس البرلمان الأستا أحمد ابراهيم الطاهر خرج على الناس من باب آخر، وتوعد بطرد كل القوات الأممية إن انفصل جنوب السودان، وأصدر نصائحه لأشقائنا في الجنوب – هو الآخر- أن يطردوا قوات الأمم المتحدة من بلدهم. إلا أن هناك شيخ جاء من أقصى المدينة.. إذ نصح الوزير السابق عبد الرحيم حمدي المعروف بصراحته المعهودة .. وهو يتحدث عن ترتيبات الانفصال وربط الحكومة لمسائل ترسيم الحدود شرطاً لإجراء الاستفتاء.. فضرب – حمدي- لنا مثلاً في حدودنا مع اثيوبيا التي ما تزال تنتظر الترسيم.. وتقدم حمدي خطوة للامام مناشداً الحكومة بناء اقتصاد جديد يقوم على المنافع بين الشمال والجنوب رغم ان اتفاقية السلام الشامل حددت يناير 2011 موعداً لقول أهل الجنوب كلمتهم في شأن الوحدة والانفصال إلا أنني احسب الحزب الحاكم يتحدث عن الأمر بلسان مضطرب كأن الأمر وقع عليهم كحدث طارئ المطلوب توحيد الرؤية داخل البيت الحكومي.

التيار


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1024

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#37602 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2010 10:21 AM
الدولة التي تتخذ سياسة الرزق علي الله لا تمتلك استراتيجية واضحة و لا تخطيط مسبق و لا بدائل و تنتظر وقوع المصيبة لتتعامل معها بردود الفعل الانية و ذلك ما يحدث الان. الاتفاقية \"نيفاشا\" وقعت قبل خمس سنوات و مؤكد فيها تقرير المصير و الاستفتاء الخاص به ، و قائد الحركة الشعبية الذي رفع شعار السودان الجديد و الذي يعتقد انه كان وحدوبا مات او اغتيل بعد توقيع الاتفاقية بقليل و نائبه سلفاكير معروف باتجاهاته الانفصالية قبل ان بصبح قائدا للحركة الشعبية و كل الدلائل و المماحكات كانت تشير الي الانفصال منذ سنوات الاتفاقية الاولي و لكن باستراتيجية الرزق علي الله فان مسئولينا - رعاهم الله - اهملوا كل ذلك حتي فوجئوا بالاستفتاء علي الابواب و الانفصال صار شبه مؤكد فاصبحوا يتخبطون لانه لا يوجد رؤية واضحة و لا تخطيط و لا بدائل و المصير مجهول و يبدو ان القوم لا يجتمعون و كل \"مسئول \" يصرح حسب وجهة نظره .... و \"السايقة واصلة\" و ط الرزق علي الله\" !


عبد الباقي الظافر
عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة