وإذا العقول إتلحست .. !!
11-20-2012 10:52 AM

وإذا العقول إتلحست .. !!

سيف الحق حسن
[email protected]

أقدم إليك بعضا من مختصرات المفاهيم السائدة لدي الإسلاميين والتي تتوافق مع ما لخصه د. محمد المهدي في مقالاته عن فكر بعض المدارس الدينية:

• ان الأصل في العلاقة بين المسلمين وبين غيرهم الحرب والعداوة وليس السلم والصداقة، وأن غير المسلم إما أن يسلم أو يدفع الجزية أو يقاتل!
• العالم مقسم إلى دار إسلام ودار كفر، ودار الكفر هي التي لا يحكم أهلها بشرع الله، دار الكفر لا حرمة لها فدماء أهلها غير معصومة وأموالهم غير مصونة!
• ليس في الدين مفهوم حقوق الإنسان، والحريات العامة، بل هناك حرمة دم المسلم وماله وعرضه مصون أما غير المسلم فلا حرمة له إلا إذا كان “ذميا” أو “مستأمنا” بشكل مؤقت!. والآن صغروا الدائرة فصار تمييزهم لأنفسهم كإسلاميين بمنهج الإستعلاء والإزدراء على غيرهم من المسلمين!.
• ان المسلم إذا قتل غير مسلم فلا يقتل إلا إذا كان “ذميا” وقتله لآخذ ماله!
• أنه يجب على المسلمين أن يجاهدوا الدول غير المسلمة لنشر الإسلام كل سنة، أي أن الجهاد شرع للتوسع ولم يشرع لمجرد الدفاع عن النفس. ومعاهدات السلام الدائمة مع الدول غير المسلمة لا يجوز شرعا.
• ليس هناك حاجة لنا بالاضطلاع على ثقافات الأمم الأخرى، ومعرفة القيم الإنسانية المشتركة بين جميع البشر!
• إن المرأة لا يجوز أن تتولى الولايات العامة!
• أنه يجوز لوالد الفتاة أن يزوجها لمن شاء كرها!
• أنه يحوز للزوج أن يحجر على زوجته إذا تبرعت بما زاد على ثلث مالها!

وهذا غيض من فيض. ولهذا نجد كثيرا من تصريحاتهم بها الوفير من التناقض العقلي والتي تسبب الخبل والخلل الفكري وفي نهاية المطاف الإضطراب الوجداني. تأمل معي ما كتبه الأستاذ الصحفي المصري محمد خير عن بعض تصريحات الإسلاميين في مصر:

-«الديمقراطية دين عند أهلها، وثن يُعبد من دون الله».. الشيخ سعيد عبد العظيم عضو اللجنة التأسيسية للدستور في مصر.
- «الديمقراطية ليست فقط حراما، بل هى كفر أيضًا».. الشيخ عبد المنعم الشحات (المرشح) المستقل- فردى فى انتخابات مجلس الشعب والمتحدث باسم الدعوة السلفية بالإسكندرية.
- «المطالبون بالدستور أولا هم شياطين الإنس».. المفكر الإسلامى محمد سليم العوا، محذرًا قبل انتخابات مجلس الشعب.
- «مزقتُ الإنجيل نيابة عن المسلمين جميعًا».. الشيخ أبو إسلام مدير قناة «الأمة»، مهددًا بالتبوّل على الإنجيل فى المرة القادمة.
- «يا أنجاس يا… ياللى… وقساوستكم…. وصليبكم… بى…).. الشيخ وجدى غنيم يعبر عن مشاعره نحو الأقباط عبر موقع…. «يوتيوب».
- «وقالت الصناديق للدين نعم»- أو صاحب غزوة الصناديق.. الشيخ محمد حسين يعقوب، معلقًا على نتائج الاستفتاء على التعديلات الدستورية.
- «مبارك والد كل المصريين».. د. محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين قبل الثورة.
- «مهمتى ليست فقط نشر الاستثمار، بل كذلك نشر الدعوة إلى الله».. القيادى الإخوانى سعد الحسينى بعد تعيينه محافظًا لكفر الشيخ التى صوّتت لحمدين صباحى فى العهد الجاهلى.
- «الإساءة إلى الرسول الكريم فى الولايات المتحدة الأمريكية تؤكد لنا ضرورة تجريم المساس بالأنبياء فى الدستور المصرى».. نادر بكار مستعرضًا مهاراته الجغرافية.
- «الشاطر.. يوسف هذا العصر».. الحملة الإخوانية لتأييد المهندس خيرت الشاطر «تمسّ» بالنبى يوسف عليه السلام.
- «تم افتتاح أول مركز طبى متخصص للعلاج ببول الإبل».. الدكتور زغلول النجار الخبير فى «الإعجاز العلمى فى القرآن».
- «ونريد هيئة صرف صحى إسلامية أيضًا».. الداعية صفوت حجازى، موضحًا مطالب الشعب من الرئيس مرسى فى أثناء المعركة الانتخابية.
- «جميع الأوراق معى، وسأُحضر الجرين كارد».. الوعد الأسطورى للمرشح الرئاسى السابق حازم أبو إسماعيل.
- «لو كان اعتذرلهم كانوا سابوه».. وزير الداخلية السابق معلقًا على مقتل شاب سويسى على يد المتطرفين، لأنه كان جالسًا مع خطيبته.
- «اللهم عليك بالليبراليين والعلمانيين، فإنهم لا يعجزونك».. الشيخ حاتم فريد إمام مسجد القائد إبراهيم بالإسكندرية فى أثناء صلاة التهجد.
- «أدعو المصريين لانتخاب الرئيس من مرشحى التيار الإسلامى».. الشيخ يوسف القرضاوى رئيس الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين.
- «عنوان الدولة المدنية ملتبس وحمّال أوجه (..) حيلة لجأ إليها بعض المثقفين للتمويه والتستر على فكرة الدولة العلمانية سيئة السمعة فى المجتمع المصرى».. الأستاذ فهمى هويدى فى جريدة «الشروق» بتاريخ 20/8/2011.
- «كانت معى بالسيارة ابنة أختى».. النائب السلفى على ونيس قبل الحكم عليه غيابيًّا بتهمة الفعل الفاضح فى الطريق العام.
- «سأقول للرئيس: لا يجوز ختان البنات.. قبل سن البلوغ».. د.أميمة كامل مستشار رئيس الجمهورية لشؤون المرأة.
- «مايجيليش بقى واحد فلّوطة، يسيب الأخوات وياخدلى واحدة من الرصيف».. النائب صبحى صالح عضو لجنة التعديلات الدستورية، مخاطبًا شباب الإخوان عن أصول اختيار الزوجة.
- «قولى لنا: كم واحدًا اعتلاكِ باسم الفن؟».. الشيخ عبد الله بدر محاولا هداية الفنانة إلهام شاهين.
- «مدنية يعنى إيه يا برادعى؟ يعنى أمك تقلع الحجاب».. المعزوفة الخالدة للداعية حازم شومان.
- «وكان وجه المرأة كفرجها» الشيخ أبو إسحق الحوينى، شارحًا أخلاق المجتمع قبل أن تغيرها «الهالكة» هدى شعراوى.

فليت يكون لدينا في السودان توثيق وسجيل لكل مثل هذه التصريحات والأقوال. وهنا تذكرت الآية القرآنية: ((لو خرجوا فيكم ما زادوكم إلا خبالا ولأوضعوا خلالكم يبغونكم الفتنة وفيكم سماعون لهم والله عليم بالظالمين)) [التوبة:47]. لاحظ للتشديد في سماعون، أي يكثر الإستماع إليهم. وفي آية أخرى سماعون للكذب. أعوذ بالله. فالمبادئ والقيم لا تتغير ولكن الزمان والمكان والعقول تتجدد. وهذا فارق جدير بالإبراز. فالناس لا تستسيغ ولا تقبل أفعالًا و تقلد عادات وملابس كانت قبل ١٥٠ عامًا فقط، فما بالك بما كان قبل أكثر من ألف عام. وفي النهاية، هذا الفكر والنهج لا يخدم إنتشار الإسلام ولا يؤدي للسلام في العالم، ولا يعلم نسبية الحقيقة بل يغرس مبدأ عدم احترام الآخر، ويخرب منهج الدعوة بالتي هي أحسن. فالعالم يقوم أساسا على مبدأ التعايش السلمي بين الناس وأديانها المختلفة وثقافاتها المتعددة.

فنحن مطالَبون بنشر كل البضاعة الفاسدة وما يخفونه عن الناس من أفكار بادت لا يمكن أن تتقبل في عصرنا الحالي. مطالبون بإنشأ أجيال مستقية لمبادئ العدل والحرية و مشبعة بقيم التسامح والمساواة وتتبع المنهج العلمي القائم على مبدأ الشك والتساؤل والنقد لمواكبة العصر. ويجب عليناعدم الإستسلام للإبتزاز أو التهديد بعبارات إعتراضنا ونقدنا للإسلاميين معناه تصدينا للإسلام. فالإسلاميين شئ والإسلام شئ آخر.

وقيل ان الطيب إبراهيم (سيخة) كان من إحدي المرشحين لمنصب الأمين العام للحركة الإسلامية!. يا سيدي... إلى هنا وكفاية. وكل زول عقله في رأسه يعرف خلاصه.


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1551

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#517344 [ابوبكر الصديق]
5.00/5 (2 صوت)

11-20-2012 11:25 PM
مايقظني ويقتلني ويجعلني اشعر بالغثيان عندما اسمع مسولا يتكلم عن الدين او وزيرا او نائبا اوسفير فالدين لايباع وسلعة لاتقدر بسمن فيامن حكمتونا باسم الدين لالدين برئي منكم والله علي ما اقول شهيد


خارج النص
امس الغريب زهبت الي واحة الخرطوم او جحيم الخرطوم عن طريق الخطاء فوجد العجائب والغرائب


#516992 [تيسير حسن إدريس]
5.00/5 (2 صوت)

11-20-2012 12:57 PM
"فنحن مطالَبون بنشر كل البضاعة الفاسدة وما يخفونه عن الناس من أفكار بادت لا يمكن أن تتقبل في عصرنا الحالي. مطالبون بإنشأ أجيال مستقية لمبادئ العدل والحرية و مشبعة بقيم التسامح والمساواة وتتبع المنهج العلمي القائم على مبدأ الشك والتساؤل والنقد لمواكبة العصر. ويجب عليناعدم الإستسلام للإبتزاز أو التهديد بعبارات إعتراضنا ونقدنا للإسلاميين معناه تصدينا للإسلام. فالإسلاميين شئ والإسلام شئ آخر." هذا المقتطف من مقالك الرائع يلخص بصدق الهدف الذي يجب على جميع النخب السودانيةالوطنية الشريفة الطامحة لإخارج الوطن من النفق المطلم الذي ادخله فيه المتاسلمةأن يضعوه نصب أعينهم فإذا ما تحقق ما دعوت له صديقي سيف الحق نكون بلا أدنى شك قد قطعنا أصعب الاشواط نحو عملية التغيير الجذري بمفهومهاالحقيقي المفضي بإذن الله لبداية مسيرة إعادة بناء الوطن الذي تدمر بفعل سياسات الجماعة نسأل الله التوفيق والسداد.


#516952 [قاسم خالد]
5.00/5 (1 صوت)

11-20-2012 12:17 PM
و هناك أقوال أخرى غفلت عنها للسيد البلكيمي (صاحب العملية و الكذبة الكبيرة ) و أولئك الذين اجتمعوا بأحمد شفيق من السلفين لأنهم توقعوا فوزه بالرئاسة ثم كذبوا و انكروا و تلولوا و أخيرا اعترفوا مثلما فعل البلكيمي ... لكن أكثر ما أعجبني هو ذلك اليوتيوب للشيخ أبو اسحاق الحويني و الذي يقول فيه حسب ما أذكر : " لقد أظلنا زمان الجهاد ... تجي معاك كده خمس ستة روسين (يقصد أسرى يعني عبيد) و كلما تنزنق تبيع راس راسين و تفك زنقتك ...." ... الله الله على العلم (عالم حديث و فقيه كبير) و دقي يا مزيكا ... تقول لي انشتاين عالم؟


#516951 [Muslim.Ana]
5.00/5 (2 صوت)

11-20-2012 12:16 PM
أجبت على كل شئ في نهاية مقالك بقولك: فالإسلاميين شئ والاسلام شئ آخر!

ولكن ما هو هذا الاسلام وكيف تريدونه، هل الاسلام هو أن نعتبر أن كل من قال قولاً فهو من الاسلام لأنه داعية أو غيره؟ أليس لنا مرجع في أسلامنا لنوزن به أفعال الناس وأقوالها! أليس هناك علماء آخرون قالوا بغير ما تستنكره من الشخص المعين، فلماذا تصر على أن قول أو فعل هذا الشخص فقط هو ما يمثل الاسلام أو (الشريعة)!

وهل الحل الوحيد الآخر هو أن نقول بأنه لا ثوابت في الاسلام وأن كل شخص (مثقف أو طبيب أو جاهل أو أديب...الخ) من حقه الخوض في مبادئ الاسلام وتحديد أسسه ومبادئه؟ هل سمعت من قبل بمنهج ليس له أسس وثوابت! ألا تعتبر معاداة السامية أو إحترام المحرقة اليهودية هي من الثوابت في الغرب ولن تتغير بدعوى حرية الفكر!

طبعاً بعض الاقوال أعلاه (ولي ليس كلها) قيلت في سياق لو ذكرت خلاله ستصبح قولاً عادياً قد قيل مثله الكثير حتى من بعض العلمانيين، ولكن ليس هذا هو الموضوع.

والموضوع ببساطة أنه إذا أخطاء شخص فإنك ستنتقده هو ولا تنتقد (الشريعة) وبالأخص أنك أنت تفسك تعتبر ما يفعلوه معارض للإسلام، ولا يمكن أن تتبنى الشريعة ما يتعارض مع الاسلام!

وأيضاً أجمع الائمة الاربعة على أن من أهم شروط الفقه والفتوى هو فهم الواقع وقال بعضهم أنه أهم من فهم الاحكام وحفظ النصوص. وعليه فلو أتى أحد من العلماء المعاصرين بقول يخالف ما ورثناه ودعم قوله هذا بالدليل من القرآن والسنة وسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم فعندها يمكن أن نأخذ بقوله لأن هؤلاء السابقين أنفسهم بما فيهم الصحابة ومن بعدهم الائمة الاربعة كانوا يقولون (كل يؤخذ ويرد من قوله إلا الرسول صلى الله عليه وسلم).

وأما إذا كان هناك إنتقاد للشريعة نفسها فيجب عندها توضيح الدليل من مصادرها (القرآن والسنة) والذي يثبت أن الشريعة تأمر بهذا الأمر المعين، وبعدها يمكن مناقشته وإنتقاده.

وبالطبع هناك الكثير من الشبهات المرددة والمعروفة حول الكتاب والسنة وسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم قد طرحها البعض في الراكوبة وفي غير الراكوبة ولكن لابأس من مناقشتها مرات أخرى!


ردود على Muslim.Ana
United States [حسن] 11-21-2012 09:43 PM
فلو أتى أحد من العلماء المعاصرين بقول يخالف ما ورثناه ودعم قوله هذا بالدليل من القرآن والسنة وسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم فعندها يمكن أن نأخذ بقوله لأن هؤلاء السابقين أنفسهم بما فيهم الصحابة ومن بعدهم الائمة الاربعة كانوا يقولون (كل يؤخذ ويرد من قوله إلا الرسول صلى الله عليه وسلم

شوف الوهم ده

United States [Muslim.Ana] 11-21-2012 03:57 PM
بارك الله فيك أخونا (القرم التفاحة) ومشكور يا حاتم.
وصدقني يا حاتم انا لا اريد فرض الوصاية على أحد وكل ما أحاول عمله هو تبرئة الشريعة من هذه الحملة الشرسة ضدها والتي جعلت الكثير منا يخجل من أيمانه بأنها جزء من دين الله حتى لا يوصف بأقذع الاوصاف كما فعل أخونا حسن الله يهدينا ويهديه. و عموماً لم أقصد يوماً فرض رأيي (والشريعة ليست رأياً بنظري) ولم أقصد يوماً إهانة شخص في ردودي والله اعلم بالنوايا، ولكنني بالتأكيد معرض للخطاء وأعتذر عن كل ما بدر مني وأساء لأي شخص دون قصد.

China [حاتم عبد اللطيف] 11-21-2012 06:17 AM
شكرا كثيرا مسلم أنا. تجدنى متابع لردودك فى العديد من المقالات التى تكتب قى الراكوبة خصوصا المتعلقة بالشريعة الإسلامية. و للحقيقة لم أجدك يوما مهاترا. فلك منا كل التقدير و الإحترام لما تحمله من علم نسأل الله أن ينفعنا به. فى نفس الوقت يظهر هجومك دوما على الليبراليين( العلمانيين) و الذى لا أتفق معك كثيرا فى ما تذهب إليه و رأيي فى ذلك أن الوصاية على الناس ليست من حق أحدوالصحيح أن الكل يجتهد بما عنده و يترك الخيار للقارئ!
هذا مع فائق تفديرى و إحترامى

Greece [القرم تفاحة ابل] 11-21-2012 01:20 AM
جزاك الله خير احببت ردك الاول واحببت ردك الثاني علي حسن ويا حسن هدانا الله واياك وشكرا مسلم انا

United States [Muslim.Ana] 11-20-2012 10:41 PM
الكلام الفارغ ما بغلب زول يا حسن!
والكلام عن الشريعة ده كلام في الدين وما ذي اخبار هلال مريخ وندى القلعة. فيا إما لو عندك راي مفيد قولو او شوف ليك حتة تانية مارس فيها باقي طفولتك دي!

United States [حسن] 11-20-2012 10:03 PM
يبدو انك معتل وموهوم وحتفضل تغالط فى نفسك


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة