المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
"أليس فيهم من يزيل الغشاوة عن عيونهم!!"
"أليس فيهم من يزيل الغشاوة عن عيونهم!!"
11-21-2012 04:19 PM

هـــــــــــــــــــــــــــبديب

ميرغني مكي ميرغني
[email protected]

"أليس فيهم من يزيل الغشاوة عن عيونهم!!"

* الناظر لأمر الحكم في السودان يصيبه من العجب ما يكفي للتساؤل لمائة سنة ضوئية قادمة؟؟ ، ويصيبه من الحنق ما يكفي ليقضي باقي يومه واسبوعه وشهره وعامه مهموماً مكدرا هذا إذا لم يصاب بالضغط والسكري وتضخم القولون الفكري ..
* الأمثلة لا حصر لها لدرجة أنك تحتار أيهما تأخذ مثالاً للعشوائية وأحيانا الغباء والهبل!!..
* ونبدأ بآخرها وهي تصريحات نائب رئيس الجمهورية أمام تجمع من يسمون أنفسهم اسلاميين وهي قوله "إن الشباب جاهزون لضرب اسرائيل من الخرطوم"؟؟
* أليست هي نفس اسرائيل التي قصفت مصنع اليرموك واختلفت روايات المصادر الرسمية بين ماكينة اللحام والطائرات التي أطفأت أنوارها ؟؟
* والتي قال عنها وزير الدفاع الهمام أنهم قادرون علي الرد في الوقت والزمان المحددين؟؟
* يا للعجب العجاب ؟؟ لا أدري أي سياسة يحاول هؤلاء ممارستها ؟؟ ولا علاقة لهم بالسياسة ولكن طوال ال 22 عاماً من الحكم التعسفي ألم يتعلموا شيئاً من السياسة والدبلوماسية؟؟
* أصبحنا مضحكة للشعوب بسبب تصريحات هؤلاء الذين يحسبون أنفسهم يخاطبون تلاميذاً في السنة الأولى ؟؟ ناهيك عن جمع غفير من الوزراء والساسة وسفراء الدول؟؟ ومن بعدهم شعب كامل النمو يسمى الشعب السوداني..
* يبدو أن الإنقاذ أعجبها هذا الجلباب الذي يجلب لها السخرية والإشمئذاذ؟؟
* بالله عليكم البلاد فيها مافيها من الكوارث والحروب والأمراض التي لو وزعت علي الدول المجاورة لكفتها؟؟ ويتحدثون عن تحرير القدس وضرب إسرائيل من الخرطوم ودعم حماس ؟؟
* البلاد تئن من وطأة الفقر والجوع وانعدام دواء الحمى الصفراء التي تهتك بالبشر في القرى النائية ويقيمون مؤتمراً للحركة الإسلامية بمآت المليارات ؟؟
* يطالبون الناس بالصبر علي إبتلاء الفقر وتحمل سياسات التحرير وأقل مسؤول فيهم يملك ما يملك من الأموال والعقارات داخل وخارج السودان ما يحل أزمة الشرق الأوسط وليس السودان وحده ؟؟
* يقولون أنهم سيعيدون الأمة لسابق عهدها وللإسلام مجده ورائحة الفساد تزكم الأنوف وما تقرير المراجع العام ببعيد؟؟ والغابات المسلحة التي تقوم في قلب الخرطوم تحكي عن مدى الفساد والمفسدين في أموال هذا الشعب المغلوب علي أمره .." ترى هل تحدثهم أنفسهم بأن هذه الأموال هي غنائم الشعب السوداني الكافر الذي لا ينتمي للحكرة الإسلامية ووجب أخذها"؟؟
* عن أي عدل وعن أي اسلام يتحدثون؟؟ وعن أي أمة يتحدثون؟؟ عجباً لهؤلاء القوم أليس بينهم رجل واحد رشيد يزيل هذه الغشاوة عن أعينهم؟؟
* ويتحدثون عن دعم الشعب لهم ؟؟ ألا يدرون أن الشعب من شدة ألمه وعذابه أصبح ينظر لحالهم وتخبطهم وسذاجة خطابهم الإعلامي ويضحك وحينما يشتد ألمه ومرضه ولا يجد ما يسد رمقه ويزيل مرضه يدعو الله أن يخلصه من حكمهم الظالم البغيض؟؟ "وليس بين الله ودعوة المظلوم من حجاب" فكم مظلوم في السودان يرفع يديه لرب العالمين داعيا عليهم؟؟
* وحدهم الجهلاء واللاهثون حول الفساد وأكل أموال الناس بالباطل هم من هللون ويكبرون لأهل السلطة طمعاً في الغنائم ..
* إن المرحلة التي بلغها السودان في السوء لم يحدث أن بلغها من قبل علي مر تاريخه الطويل..
* ولا رجاء من السادة الذين بحكم التاريخ والغفلة أصبحوا ساسة في هذه البلاد ولا أدري أي سياسة يمارسون سوى رعاية ممتلكاتهم الخاصة واسرهم ومصالحهم وممتلكاتهم داخل وخارج السودان وأعينهم علي كرسي الحكم طمعا في المزيد من الثروات ؟؟
* إن زمانكم قد فات يا ناس سيدي وغنايكم مات ؟؟ ثم وكيف يتحدثون عن المعارضة وأبنائهم يشاركون في الحكم ؟؟ يد مع الحكومه وكرتع مع المعارضه ؟؟ وهل تصدقون أن الشعب السوداني غبي لهذه الدرجة؟؟ للأسف أنتم والحكومة سواء تستخفون بهذا الشعب ولكن سيأتي يوم تندمون فيه علي استخفافكم به ؟؟ سيأتي يوم الحساب وحينها الحساب ولد ..
* أصبح الشعب السوداني كاليتيم كل يرغب في تبنيه لينهب أمواله وثرواته ويرمي له بفتات العظام بعد نهاية المأدبة ؟؟
* ونقول لهؤلاء وأؤلئك إن الشعب السوداني يرصد ويعلم كل شيئ ، فات عهد "خم" الناس بمعسول الكلام والوعود الجوفاء وممارسة الغباء السياسي أمام شعب واعي ومدرك .. لك الله أيها الشعب الملهم الجبار وهو الحكم العدل الذي يمهل ولا يهمل ودعوات الملايين من الصالحين لن تذهب هدرا ولن يدوم الظلم والقهر مهما طال فهو حتماً إلي زوال..


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 812

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#518080 [مهدي إسماعيل]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2012 06:37 PM
الإسم يدل على أنك من الأبيض أو أبوزبد أو أبوحراز؟
ياتو في الأهل؟1.

مهدي


ميرغني مكي ميرغني
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة