لو أن الإسلام كهذا
11-22-2012 01:48 AM

لو أن الإسلام كهذا

منعم جعفر
Amgaffar2@hotmail.com

لو أن الإنقاذ قامت بانقلابها هذا قبل أربعة عشر قرنا في جزيرة العرب بمكة وبشرت بتغير الإنسان العربي ولكنها مارست ما تمارسه الآن في بلاد السودان لما قامت للأسلام قائمة ولا كان. لو أن رسول الله وأصحابه تطاولو في البنيان وبنوا العمارات وسكنوا في الفلل الفاخرة واقتنوا السيارات والحسابات البنكية في داخل وخارج البلاد وبشروا الناس بالهداية والصلاح لما صدقهم الناس. ولو أن خالد ابن الوليد و أبو عبيدة ابن الجراح وحتي الشاب الصغير أسامة ابن زيد أداروا المعارك و قادوا جيوش المسلمين ودافعوا عن بلادهم باستراتيجيات وزير دفاعنا الهمام لما تقدم الإسلام شبرا واحدا ولؤد الأسلام في مهده ولما سمعنا به أبدا. لم يكن أحدا منهم فريقا ولا ركنا ولا مهندسا ولم يحملوا من الألقاب ما تنؤ به الجبال ولكنهم درسوا وأعدوا العدة وتجهزوا للقاء العدو . لم تكن راداراتهم معطلة وما تحججوا وتلججوا بل واستعدوا للقاء العدو بالليل كما بالنهار . فبالله تأمل معي وتخيل لو كانت لديهم من الإمكانات والصواريخ والطائرات ما لدينا اليوم بل من الدراسات بين يدهم ما لدي هذه العصبة .
بني الإسلام علي مكارم الأخلاق . جاء رسولنا صلي الله عليه وسلم ليكمل مكارم الأخلاق ولم يكن جبارا عصيا . كان في حيائه كالعذراء في خدرها.جاهد وكابد واوفي في حمل رسالة ربه وبلغها وأشهد الناس علي تبليغه الرسالة فشهدوا له بذالك.
رفض المال وعف عن الملك لما عرضه عليه زعماء القبائل وكبار رجالها. فلو أن محمدا ابن عبد الله بشر الناس بإنقاذهم من الظلمات ولم يكن دليلا يحتذي لما تبعه الناس . كان القدوة الحسنة فتبعه الناس وصدقوه وآمنوا بالرسالة التي جاء يحملها.

الحركة الاسلامية التى عقدت مؤتمرها قبل أيام كانت فقاعة كفقاعات أي صابون عديم أي جدوي. لم يسألوا أحدا عن الفساد والاستبداد والرشوة والمحسوبية . فليطالبوا برفع الظلم عن المواطن السوداني المغلوب علي أمره قبل أن يفكروا في تحرير فلسطين أو رفع الظلم عن أهلها ليصلحوا أمر شعبنا وإدارة شؤونه قبل أن يصلحوا أمر الامم المتحدة ويفكرون في إصلاحها أو زوالها . الحركة الإسلامية شانها كشأن المؤتمر الوطني ومن قبله المؤتمر الشعبي ما قامت إلا لتكرس العدوان علي شعبنا وتخدره وتعده بما لا تستطيع أن تعطيه . يوعدونهم بالشهادة ولم يقدم أيا منهم أبنائه للشهادة . يمنونهم بالجنان وبنات الحور وهم يسكنون القصور ويستمتعون بالنساء مثني وثلاث ورباع.

الإنقاذ لم تظلم الشعب السوداني فحسب بل ظلمت الإسلام نفسه عندما تطاولت عليه وحكمت الناس باسمه. واصبح الناس في حيرة من أمرهم . أهذا هو الدين اللذي بشر به محمدا ابن عبد الله واللذي جاهد وكابد من اجل أن يعم الناس؟ وينعم به الضعيف قبل القوي والمسكين قبل الغني؟ الناس يتساءلون أهذا هو الحكم الرشيد اللذي بشرتنا به الإنقاذ عند مطلعها؟ الم نكن أحسن حالا وأوفر حظا حتي عندما تسلط علينا إبراهيم عبود وجعفر نميري بل والصادق المهدي؟ الم نكن نحظي باحترام العالم والناس في جميع أصقاع الأرض؟. يكفي أن تقول انك سوداني في أيا من بلاد الله الواسعة فتلقي من القبول والود والمحبة مالا يلقاه غيرك من الناس. كانت الأبواب تفتح لنا عند اول كلمة تخرج من أفواهنا لأننا لانقول إلا صدقا. ديل أهلي. لم ينافقوا باسم الدين ولم يتعمدوا التظاهر بالتدين ولم يكوا الجباه ولم يقولوا للناس إلا حسنا. ديل أهلي. يبشرون ولا ينفرون . لا يأكلون السحت ولا يقربون المحارم . ديل أهلي

فيا أيها الناس ويا يها الانقاذيون توصوا بالإسلام خيرا وو أسألوا أنفسكم أولا ودائما أبدا هل لو كان رسول الله بيننا اليوم هل كان يرضي بما يراه منكم أو يعهد أليكم برسالته هذه




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1195

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#518527 [صالح]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2012 11:06 AM
حقيقة لقد شوهوا الاسلام ونفروا منه الناس و أذكر هنا قصة حقيقية حدثت تبين الى اي مدى اساء هؤلاء الى الاسلام ... ففي احد الأسواق بالجزيرة جاء احد الغرباء طالبا المساعدة و بيده ورقة قدمها لأحدالرجال الموجودين بالسوق فقال الرجل لهذا الغريب انا ما عندي زمن مكتوب شنو في الورقة؟ فقال له الغريب انا دخلت الاسلام جديد وعايز لي الف جنيه محتاج ليها فقال له الرجل اديني مئة جنيه وانا اطلع ليك منو !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! هكذا فعل هؤلاء بالاسلام... حسبنا الله و نعم الوكيل


ردود على صالح
United States [MG] 11-22-2012 07:01 PM
والله صدقت. اذكر ونحن صبية في مقتبل الشباب أن سئلنا احد الصالحين عن حكم السيجارة في الدين . حلال ولا حرام. سكت الرجل هنية ثم قال لنا والله حرامها من حلالها ما بعرفه لكن لو أنتو
قاعدين ومر بكم رسول الله(صلي الله عليه وسلم) مآب تقوله ليه أتفضل معانا؟ قلنا بالحيل. قال بتعزموه سيجارة ولا كباية شاي . فبهتنا
ده هو الدين الإسلامي حياء واحترام وأدب ومحبة تنبع من داخل الاحشاء. يستفتي فيها الإنسان قلبه في كل أمر من أمور الدنيا. الحلال بين والحرام بين. فهل يتري استفتي فينا هؤلاء الانقاذيون قلوبهم عندما دمروا بلادنا كل هذا الدمار وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا .
اللهم اصلح حالنا ولا تسلط علينا من لا يخافك فينا ولا يرحمنا


منعم جعفر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة