الانقلاب ليس البديل
11-23-2012 02:07 PM

الانقلاب ليس البديل

دلال الطيب
[email protected]

بالرغم من حالة الانهيار التام التي زج بها الاسلاميون البلاد خلال فترة حكمهم للبلاد ، و أحداثهم تصدعات في خارطة البلاد الجغرافية و التاريخة و الاقتصادية و السياسية , حتى أصبحت مغادرة الاسلاميين للسلطة ضرورة من أجل الحفاظ علي ما تبقي من الوطن جغرافيا ، و من أجل اصلاحه سياسيا ، و انعاشه اقتصاديا.
و بالرغم من اكتمال كل العوامل التي توجب التغير , الا ان التغير الذي ننشده من أجل المحافظة علي البلاد ، ليس هو التغير الذي سوف يأتي عن طريق الدبابات ،
هذا و من جانب اخر ، ان يكون التغير عن طريق الدبابات ، وتقف ورائه الحركة الاسلامية ايضا ، فهذه هي الكارثة بعينها و انفها و لسانها
و ان يكون التغير عن طريق دبابة ، و يصل من خلاله " صلاح قوش " الى سدة السلطة ، فهذه ما لا يقره منطق و لا عقل .
التغير من خلال الانقلاب أساسأ كمبدأ " مرفوض " سواء كان يقف من ورائه حركة اسلامية بزعامة " قوش" , أو كان انقلاب يقوده أي رجل ، ولو كان بوزن " نلسون مانديلا "
ففكرة الانقلاب لديها تبعات علي كل المستويات المحلية و الاقليمية و الدولية
ففي الجانب المحلي ، الانقلاب يعني استمرار الفاشية العسكرية التي عاني منها السودان كثيرا" , و التي بالضرورة سوف تؤدي الى استمرار الأزمة الفكرية العميقة السائدة ، ذلك انه من غير المستطاع ان تكون هناك تغيرات سلمية في السودان يمكن ان تحدث من خلال " انقلاب عسكري "
فمنذ الاستقلال و البلاد لا تعرف سوي عقلية الانقلابات العسكرية ، الأمر الذي يؤدي الى اقحام هذة المؤسسة في الحياة المدنية و السياسية و هو الامر الذي لا تجيده
الشاهد ان البلاد قد عانت من الانقلابات العسكرية كثيرا ،بل ان المؤسسة العسكرية السودانية هي التي افشلت التجارب الديمقراطية الماضية_على قلة تجربتها و عدد السنين المقتطعة التي حكمت فيها_ ، فالمؤسسة العسكرية كانت علي استعداد لأن تقلب مقاليد الحكم في البلاد لأسباب تتعلق بعدم الاستقرار السياسي و التدهور الاقتصادي , الذي انتجته الفاشية العسكرية نفسها بشكل أو بأخر , فقلب نظام الحكم من قبل العسكرالفاشست لا يستطيع ان ينتج سوى نفس الأزمة مرة تلو المرة , نتيجة لافتقارها الاجماع الفكري مما يجعل الطابع القمعي هو السمة البارزه لحكمها
و نتيجة لذلك وبسبب التعقيدات السياسية التي شهدها السودان و فشل النخبة الذي لازمه ، الأمر الذي أدي ألي ارتماء النخبة أما في احضان " الطائفية" أو احضان الفاشية العسكرية ، فانه و حتى كتابة هذه السطور و بالرغم من ان السودان قد نال استقلاله منذ 56 عام ، فان السودان و حتى هذه اللحظة لم يشهد طول فترة استقلاله " دستور ثابت " .
و كأنما كان ماضيا علينا _بسبب فشل النخبة و تقاليد احزابنا الطائفية و الدينية_ تدخل الفاشية العسكرية السافر في السلطة , و كأنه مكتوب علينا ان نبقي بمعزل عن الاستقرار السياسي و بعيدا عن التطور الديمقراطي لتحقيق ديمقراطية فاعلة تساهم في استقرار البلاد و تفجر طاقاته من أجل دفع عجلة النماء و الاستقرار
السودان الان يمر بنفق مظلم ، و لن تجدي مع الازمة أي انقلاب سواء نفذته الحركة الاسلامية أو الجيش ، أو أي جهة اخري , فتعقيدات الوضع الذي افرزه ائتلاف الاسلام السياسي و الجيش هو نفسه الذي انتج هذا المأزق ,
الفاشية العسكرية و الدينية لم تكن عقيدة شاملة من أجل الوصول الى صيغة حكم تساهم في الاستقرار ، لأنها تنكر مبدأ المساواة و حقوق الأنسان , فقد غلب الطابع الديني علي النزعة القومية ، فمصدر الشرعية كان بالنسبة لهم هو " الدين " و ليس الأمة ، و حقهم في التمكين .الدين و التمكين هما كانا في حد ذاتها مبرران للحكم , و كان علي الفاشية الدينية و العسكرية خلال السنين التي حكمتا فيها السودان ان تثبتا بجلاء ان صراعهما مع الثقافات داخل السودان ، هو مدي احقيتهما للحكم بسبب العامل الديني ، و بالتالي فقد كانت الحرب بالنسبة لهما حالة طبيعية,والتي لن تكن بأي حال من الأحوال حالة مرضية , و لذلك و بسبب هذا العنصر لم يلجأ الاسلاميون لجعل الوحدة جاذبة حتى لو أدي ذلك الى تغيير الجغرافيا و التاريخ.
أزمة السودان لن يحلها انقلاب "قوش" و لن يحلها التفاف الاسلاميين علي السلطة بوجه اخر
أزمة السودان لن تحلها الا ثورة شاملة علي كل النظم و المظاهر التي أدت بنا ألي الوقوف علي حافة الهاوية
أزمة السودان سوف تحل من خلال الديمقراطية و لا شئ غير الديمقراطية القائمة علي أساس الحرية و المساواة من أجل الوصول الى كتابة دستور دائم يضمن الحقوق لكل التكوينات العرقية و الاثنية و الدينية المكونة للقومية السودانية
أزمة السودان لن تحل الا من خلال ثورة تقر مبدأ العدالة الاجتماعية , و تعتبر ان المواطن هو أساس السلطة
أزمة السودان سوف تحل من خلال ثورة سلمية ، و التي سوف تطرح " البديل " فالبديل سوف يطرحه النضال , فمن خلال النضال سوف نعرف من هو البديل


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 833

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#519683 [البؤساء]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2012 07:26 PM
أولا يجب أن نميز بين الأحلام والواقع ... أي ديمقراطية هذه التي سوف تحل مشاكل السودان....وأي
سودان هذا الذي سيمارس الديمقراطية... يجب أن نفهم معنى الديمقراطية ... وكيف حدثت هذه الكلمة
في تاريخ البشيرية ... هل هي سلعة يمكن تناولها من رفوف مراكز التسوق ... هل هي قصيدة يمكن أن
نرددها كما قرأناها... هل هي لعبة من ألعاب البلاي إستيشن ... يا أستاذة ويا أهلنا يجب أن نعرف
معنى الكلمات قبل إطلاقها هكذا ... هذه الديمقراطية كلمة لا علاقة للسودان بها .... إنها ببساطة
لشعوب تجاوزت بمئات السنين ما نحن عليه ... إنها مناهج لمراحل أعلى منا ... أترين يا أستاذة
لو أن ورقة أمتحان كلية جامعية طرحت على تلاميذ مدرسة إبتدائية فكيف يكون الحال... هل تريـــن
كيف يكون الحال... هل ترين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


ردود على البؤساء
United States [hadeel] 11-25-2012 09:05 PM
لكن يا البوساء بالجد احبطتنا احباط شدييد جدا ..لكن فعلا معاك حق الشعب السوداني لسه لا يفقه اي شئ عن معنى الديمقراطية او ممارسة الديمقراطية شعب عايش في القرون الوسطى ...دلال مقالك جميل فعلا الانقلاب ليس هو البديل


دلال الطيب
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة