المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هل العملية"إنقلاب" ام تصفية حسابات داخل الحركة الاسلامية؟
هل العملية"إنقلاب" ام تصفية حسابات داخل الحركة الاسلامية؟
11-23-2012 02:08 PM

هل العملية"إنقلاب" ام تصفية حسابات داخل الحركة الاسلامية؟

بقلم: د. عمر إسماعيل حسن
[email protected]

هل تؤدي الخلافات الداخلية في جسم الحركة الاسلامية والتي ظهرت علي العلن في مؤتمرها الأخير الذي انعقد في الخرطوم في يوم 15/نوفمبر 2012 الي استأصال وهلاك هذا النظام الفاشي. وخاصة بعد الكشف عن المحاولة التخريبية التي أعلن عنها وزير الأعلام السوداني احمد البلال بأن "السلطات وجهت للرئيس السابق لجهاز الأمن صلاح قوش و12 آخرين بنهم مسؤولون بالجيش والأمن والدفاع الشعبي بتهمة التحريض علي الفوضي وأحداث فوضي وينال من بعض القيادات ويضرب استقرار البلاد".
وتشير الدلائل والتصريحات بأن القوي السياسية المعارضة هذه المرة خارج دائرة الإتهامات كما درج في السابق. بالرغم من إعلان المركز السوداني للخدمات الصحافية والتابع للنظام الحاكم في السودان بأن "هذه ألمؤامرة هي بقيادة مسئؤولين في الأحزاب المعارضة" ولكن المتحدث بأسم إئتلاف الأحزاب المعارضة فاروق أبو عيسي نفي الإتهامات كليا وقال "لقد سمعنا عن هذا الأمر، وهذا أمر خاطئ. نحن نؤيد تغييرا ديمقراطيا وسلميا للسلطة". والحكومة تعرف هذا الأمر جيدا".
المحاولة التخريبية أو"الإنقلابية" علي الأصح كثير ما تطلق الحكومات الدكتاتورية السابقة علي محاولات الانقلاب بالمحاولات التخريبية ..لكن هذه العملية تظهر حدة الصراع الدائر والخلافات داخل رحم "الحزب الحاكم" والتيار الاسلامي في حزب المؤتمر الوطني. وخاصة مع الشائعات التي طرأت وسط قادة المؤتمر الوطني الرئيس البشير في المرحلة القادمة، بعد رحلة العلاج وإجائه عملية جراحية في المملكة العربية السعودية في شهر نوفمبر الماضي. كما ربطت الحكومة بين المحاولة التخريبية "الإنقلابية" ومرض الرئيس البشير بجيهات داخلية وخارجية بهدف تهئية الرأي العام للخروج وحدوث بلبلة تطيح بالنظام القائم الخرطوم منذ عام 1989.
وهناك مجموعات تندرج تحت عباءة التيارات الاسلامية غير راضية عن سياسة وأداء حكومة الإنقاذ مثل مجموعة "السائحون" التي تناولتها التقارير الاخبارية. وهم أعضائها تلقوا تدريبا خاصا للحماية النظام الحاكم وتنفيذ عمليات استشهادية إذا دعا الأمر ذلك. وهم يعتقدون بأن النظام الحاكم فرط في تطبيق الشريعة الإسلامية . وهي مثل مجموعة الدفاع الشعبي التي جندتها الحكومة إبان الحرب مع الجنوب و تقوم حتى الأن بحماية النظام الحاكم.
وتدل المحاولة التخريبية كم سميتها أجهزة النظام وأشك بأنها عملية تخريبية بل "إنقلابية" حسب ما شوهد وذكر من بعض شهود الأعيان، لأن هذا النظام أصبحت أيامه معدودة وفي مهب الريح وزائل لا محال. ودائما ما يخرج لنا عضو المكتب القيادي قطبي المهدي بتصريحات تورم القلب وتقلل من أهمية الأحداث. كما ينفي علاقة حزب المؤتمر الوطني بمن قاموا بهذه المحولة التخريبية أو الأنقلابية وكأن شئ لم يحدث.
ومنذ إقالة مدير جهاز الأمن السابق صلاح قوش، والذي كان من أبرز الشخصيات في النظام القائم في الخرطوم وتعينة كمستشار لرئيس الجمهورية أظهرت حدة الخلافات الدائرة داخل كيان الحركة الاسلامية والتيارات المجموعات المناوئه للنظام الحاكم في الخرطوم.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2486

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#520120 [عمر]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2012 12:06 PM
أولا نفيد القائمين على موقع الراكوبة أن الموقع لا يمكن الدخول له من السودان الا بواسطة برامج كسر الحجب وذلك للإجراء الجبان من الهيئة السودانية للاتصالات فبدل ان تكون شجاعة وتظهر الرسالة المعروفة لديها بمبرر وغير مبرر ان هذا الموقع تم حجبه , قامت باجراء تظهر رسالة هذا الموقع لا يمكن الاتصال به وهي الرسالة المعتادة عند حدوث مشكلة في الاتصال ولكن نوجه كل السودانيين بالداخل باستخدام برامج كسر الحجب واقواها برنامج hotspot shield .
ثم ثانيا يبدو أن كل الموضوع هو حقد من نافع على نافع تجاه صلاح قوش بعد إبتعاد الاخير عن السياسة ونجاحه فى العمل التجارى . وتم جرجرة قوش وتوريطه في هذا العمل .


ردود على عمر
United States [Gashrani] 11-24-2012 02:56 PM
هناك موقع في بي إن VPN (VIRTUAL PRIVATE NETWORK يقدم هذه الخدمة مجانا


د. عمر إسماعيل حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة