المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مصر ينعق فيها البوم ويخيم عليها الحزن ويغطيها الظلام!
مصر ينعق فيها البوم ويخيم عليها الحزن ويغطيها الظلام!
11-24-2012 12:48 AM

مصر ينعق فيها البوم ويخيم عليها الحزن ويغطيها الظلام!

تاج السر حسين
[email protected]

مدخل لابد منه:
المقال السابق الذى اشرت فيه الى حتمية (اصطناع) مؤامرة لأى نظام فاشل يسعى للبقاء متشبثا بالسلطه، كنت قد انتهيت منه قبل أن تضح معالم المحاوله الأنقلابيه، التى سماها خائن الشعب السودانى وبائع حزبه الكادر (الأتحادى) د. أحمد بلال، ذلك الطبيب (المدهش) الذى حصل على ثمن خيانته منصب وزيرا للأعلام .. الوزارة التى اصبحت (مزبلة) يرمى فيها النظام من لايجد لهم وظيفة شاغره غيرها .. تلك المحاولة الأنقلابيه سماها الطبيب الأعلامى (محاولة تخريبيه) .. هذا حال مثقف سودانى تعلم على حساب دافع الضرائب والمواطن البسيط، أختار أن يقف الى جانب الفئة الضاله الباغيه الفاسده، التى انقلبت على نظام ديمقراطى كان ذلك (الطبيب) من بين قادته ورموزه.
........................................................

ومن ثم اقول .. لقد كنت شاهدا على الثوره المصريه فى كافة مراحلها، وكان رموزها الحقيقيون حركة كفايه وشخصيات مثل (جورج اسحق) ود. (عبد الحليم قنديل) وشباب وفتيات فى عمر الزهور، وكان وقتها (الأخوان المسلمون) يخشون مواجهة جهاز الأمن المصرى، لذلك لم ينزلوا الى الميادين الا بعد ثلاثة ايام من بداية الثوره وبعد أن اعلن الجيش المصرى صراحة بأنه لن يواجه شعبه بالقوه وأنه سوف يحمى الثوره، اما (السلفيون) الذين يتشددون الآن ويسعون لتحويل مصر الى دوله (دينيه) ظلاميه متخلفه، ويقودهم القتله والمجرمون، فقد افتوا خلال الثوره بعدم جواز الخروج على الحاكم (المسلم) حتى لو كان فاسدا وظالما، وظلوا متمسكين بتلك الفتاوى وتكفيرهم للمتظاهرين، حتى بعد دخول (مبارك) للمعتقل.
خلال ايام الثوره .. كنت أجلس من وقت لآخر مع اصدقاء مصريين صحفيين وكتاب وسياسين فى حزب الكرامه على التحديد.
نتحاور ونتبادل الهم السودانى والمصرى، وكنت اوجه لهم اللوم واقول لهم أن المثقف المصرى لا يهتم بالشان السودانى ومعرفته على حقيقته الا فى الجانب الذى يهمه، لذلك كان أهتمامه بالسودان وبمدينة اسمها (أم درمان)، فقط بعد أن تقررت مقابلة منتخب مصر الكروى مع الجزائر فى السودان، ولذلك كانت مواقف النخب المصريه فى غالبها من قضية الجنوب وحرب الأبادة فى دارفور ليست على المستوى المطلوب، بل كانت منحازه لصف النظام السودانى دون تبرير موضوعى .. وقلت لهم وحينما وجهت لى دعوة قبل الثوره المصريه بعام، للحديث فى (الجمعية المصريه لحقوق الأنسان) عن الأوضاع السودانيه فى ظل حكم (الأخوان المسلمين) أو (الحركه الأسلاميه) كما يسمون فى السودان، حذرت الحضور من تكرار ما جرى فى السودان وقلت لهم لو وصل الأخوان المسلمون فى مصر للسلطه فأنهم سوف يفعلوا بمصر وشعبها اسوا مما حدث فى السودان، لأنهم اكثر (عنفا) من اخوان السودان، رغم أن النظام السودانى اباد فى الجنوب ودارفور حوالى 3 مليون انسان (فقط)، وحول السودانيين الذين يمتلكون أكبر اراض زراعيه وثروة جيوانيه ضخمه ومياه تجرى فى ارضه وأمطار تنهمر من سمائه، الى مشردين ولاجئين ونازحين ومن بقى داخل السودان اما أن يرضى بالمشى تحت ضل الحائط أو أن يصبح منافق وارزقى ونفعى وانتهازى، لكى يعيش.
فهاهى مصر الآن تدخل بسرعة الضوء فى ذات النفق المظلم الذى دخله السودان ، ويخيم عليها الحزن وصارت حضارتها وفنونها ومسارحها وأدبها مهددا، الم يتحدث (البوم) عن ضرورة هدم الأهرامات، وعن تكفير أدب نجيب محفوظ، وعن عدم تقييد سن زواج القاصرات؟
أما القرارات التى اتخذها بالأمس الرئيس المصرى الذى جاءت به اصوات القوى المدنيه والليبراليه – فى عدم وعى – وتقويم جيد لمواقف الأخوان المسلمين ، فهى قرارات (كارثيه) بكلما يحمل المعنى وتمثل انقلابا وتعدى صارخ على القانون وذبح للقضاء والشرعية، ومحاولة لهدم أهم مؤسسه مصريه، نشهد لها كمراقبين غير مصريين، بالنزاهة وتحقيق العداله على مستوى عال جدا، ولو كان لدينا قضاء مثلما لدى مصر لما وافقنا على (المحكمه الجنائيه) وبأن يذهب القتله والمجرمون الى (لاهاى).
وكعادة الأخوان المسلمين، غلفوا تعديهم على القانون بقرارات تبدو وكـأنها تحقق مطالب شعبيه مثل القصاص للثوار، الذين شارك الأخوان المسلمين فى ذبحهم وقتلهم بعد توليهم السلطه بل قبل يومين من الخروج السافر على القانون.
ولا أدرى حتى اللحظه لماذا لم يطرح الأعلام المصرى والسياسيون وبقوة اسئله على الأخوان عن عدم اهتمامهم بعودة المساجين الذين هربوا الى لبنان وغزه عبر السودان وكيف تم ذلك؟ وهل ياترى عودة اؤلئك الهاربين سوف تؤدى الى كشف (المستور) وتوضح من كسر ابواب السجون وسمح لأكثر من 20 الف (بلطجى) للخروج الى الشضارع وترويع مصر ومن فيها من اجانب لفترة زادت عن العام؟
الأخوان المسلمون يخدعون يسطاء الشعب المصرى بدعاوى تقول أن النائب العام من بقايا نظام (مبارك) ومن اركانه، فهل كان الأخوان المسلمون بعيدين عن نظام مبارك؟
الم يشاركوا فى (برلمانه) فى أكثر من دورة، بدلا من الأنسحاب طالما كانوا يعتبرون النظام فاسدا وأن الأنتخابات تزور؟
الم يدخلوا (كمستقلين)، مع انهم (اخوان مسلمين) وهل يكذب المسلم من أجل الدخول لبرلمان، مهما كانت المبررات؟
انها (الميكافيليه) التى عرفوا بها والتى تقول (الغايه تبرر الوسيله).
وهل المعارضه التى تشارك داخل البرلمان وتؤدى القسم لا تعتبر جزءا من النظام القائم؟ اليس دخول (الأخوان المسلمين) للبرلمان مساهمه فى تضليل الشعب وايهامه بأن النظام القائم وقتها، نظام ديمقراطى يتيح لخصومه قدر من الحريه ويسمح لهم بالدخول للبرلمان وبعدد 88 مقعدا؟
الم يكن من بين الأخوان وغيرهم من الفئات التى تنتمى لتيارات الأسلام السياسى، اساتذة جامعات وقضاة ودبلوماسيين تم تعيينهم خلال فترة مبارك، وبعد موافقة من اجهزة أمن الدوله المصري؟ الم يصل الدبلوماسى (الأشعل) أكبر حليف لعمر البشير، لمنصب مساعد وزير خارجيه فى نظام مبارك؟
الشاهد فى الأمر الشعب المصرى الشقيق فى محنة حقيقيه وكلما اخشاه هو ان تتحول مصر الى صومال جديد والى افغانستان فى ظل نظام أشبه بجماعة طالبان، وبدون شك سوف يتاثر السودان بذلك كثيرا .. و(نحنا الفينا مكفينا).
وأخيرا .. الحل فى دولة ديمقراطيه مدنيه حديثه اساسها المواطنه المتساويه، التى لا تفرق بين مسلم ومسيحى أو رجل وأمراة .. تحترم القانون وحقوق الأنسان .. وبخلاف ذلك فالطوفان.


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1363

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#520911 [بمبلوكه]
5.00/5 (1 صوت)

11-25-2012 12:38 PM
للاسف المقارنه بين اخوان مصر واخوان السودان صعبه جدا ولا اعرف لماذا البعض هنا دايما يريد ان يضع الكيزان مثالا للاخوان المسلمين في مصر وان ما حدث في السودان سوف يحدث في مصر ,, والله بتضحكون فقط علي انفسكم لا وكمان دايرين تعطوا المصريين نصائح ههههه والله هم يضحك وهم يبكي ,,انتوا بس قوموليكم بثوره الاول بعدين نظروا ,,اطلعوا الشارع بس ,...البحرين طلعوا الشارع وانتوا ما مكسوفين شابكنا مصر وتونس وليبيا ..البحريييييين بالله انتوا ما بتخجلوا ,,, لما مصر بينعق فيها البوم ,السودان بتغني فيها البلابل ياخي قوم


#520573 [إبن السودان البار -----]
5.00/5 (1 صوت)

11-25-2012 12:57 AM
لماذا الأخون سييعجزوا عن النهوض بمصر اقتصادياً وسيقعوا في نفس المستنقع الذي وقع فيه الأخوان في السودان أي انهم في طريقهم للفشل الزريع كما فشل تجار الدين في السودان ؟؟؟
1- مصر بها انفجار سكاني ( أكثر من 90 مليون نسمة) هذا العدد الكبير الذي لا يتناسب مع ما تنتجه مصر من غذاء وصناعة يتزايد يومياً دون انضباط ويعيش كم كبير منه تحت الأنقاض وفي المغابر في وضع مزري وتتفشي فيه الجريمة والمخدرات ومصر تستهلك مخدرات تقدر بأكثر من 9 مليار دولار سنوياً ومن المستحيل تقريباً محاربتها ؟؟ كل فئات الشعب المصري لها مطالب تريد تحقيقها آنياً ؟ ولا تتحمل الأنتظار حتي يحك مرسي رأسه ؟ والا ستقوم هذه الفئة بعمل مليونية ؟؟؟ ولا يهمهم ان تكون الدولة مديونة والأنتاج متعطل والدخل القليل الذي يأتي من قناة السويس والسياحة وبيع الغاز والكهرباْء وغيرها من منتجات تدر دخلاً لا يتناسب مع عدد السكان والأوليات الكثيرة التي أمام الحكومة والتي يتفائل الكثيرين بتحقيقها؟؟؟
2- مصر أكبر مستهلك للقمح في العالم والذي توفر منه أمريكا نسبة 60% ؟؟؟ هنالك اصوات حكومية تنادي بوقفه ان لم يكن توقف الآن ؟؟؟ وسوف يكون من الصعب تعويضه ؟؟؟
3- تتحرك الحكومة المصرية الآن بالديون والهبات من الدول العربية وغيرها بعد أن ترك اللصوص من العهد البائد خزائنها فارغة ؟؟؟ والي الآن لم يستردوا من المسروقات الا قليلاً منها وبصعوبة كبيرة ؟؟؟
4- التعليم في مصر تعليم هلامي ليس له هدف وليس له علاقة بالأنتاج كما هو الحال بالسودان وانما حفظ مقررات عفا عنها الزمن وغير مواكبة ؟؟؟ الكل يريد ان يتزين بالبكالوريوس ومنهم من يستميت للحصول عل لقب دكتور في اي حاجة ؟ المهم لقب دكتور للتباهي وأخذ مكانة إجتماعة مميزة فقط والدليل علي ذلك أن إسرائيل الدولة الصغيرة الحجم وليس بها عدد دكاترة كمصر تساعدهم في تربية الدواجن ( الفراخ ) وإستصلاح الصحراء وإستقلال الطاقة الشمسية ؟؟ طيب وين الدكترة دي كلها والعلماء والبروفات ؟؟؟ والآن لهم أكثر من 5 مليون عاطل عن العمل او يعمل في أعمال هامشية لا تمت لدراسته بصلة؟؟؟ واي سواق تكس مع احترامي للمهنة الشريفة يلقب بالباشمهندس ؟؟؟ ولا أحد يرغب في التعليم التكنولوجي أو الفني الا مجبراً وحتي المعاهد الفنية الموجودة متخلفة وغير مواكبة لأنها مهملة من الدولة ؟؟؟
5- ثروة مصر وشركاتها وبنوكها كانت ولا زالت تتكدس في أيدي الأثرياء والحكام من العهد البائد والذين يقدرون بحوالي 36 أسرة فقط ؟؟؟ فهل يرضي رجال الأخوان الحكام الجدد بذلك أم سيتبعون سياسة التمكين التي ابتدعها أخوان السودان وأتوا علي الأخضر واليابس والآن يقولون هل من مزيد ؟؟؟
6- المصانع المتخلفة فنياً والتي أوقفها أو باعها خردة حسني مبارك وأستبدلها بمصانع تجميعية للمنتجات الغربية الفاخرة كالشوكلاتات اللذيذة والصابون الفاخر ومنتجات التجميل الباريسية وكذلك باع الناجح منها لأثرياء عهده بأسعار بخسة ؟؟؟ لتعودهذه المصانع من جديد لا بد من تحديثها بكلفة عالية بالعملات الصعبة المنال؟ وقد لا ينافس إنتاجها في السوق الذي تكتسحه الصين بمنتجاتها التي تغرق العالم وبأسعار لا يستطيع منافستها اي دولة كانت ؟؟؟
7- البنوك الأسلامية المملوكة لأفراد وممنوعة في جميع الدول العربية ما عدا السودان ومصر حيث العملات الصعبة السائبة في السوق بالمليارات من جراء تحويلات المغتربين عن طريق السوق السودة والفساد والعلاقات التجارية المبنية علي الفهلوة والشطارة والمحسوبية وإستقلال السلطة الباطشة وهي بنك فيصل (الإسلامي خالص) ملك الملياردير الأمير محمد الفيصل بن عبد العزيز آل سعود وبنك البركة (المباركة أرباحه) مللك الداعية الأسلامي زوج الممثلة الحسناء سابقاً صفا أبو السعود الملياردير صالح الكامل الذي كون ثروته المهولة من السودان ومصر وبنك الجمال ترست ( الموثوق به ) ملك عائلة الجمال التاجر اللبناني القادم من أفريقيا بعد أن كون عدة ملايين من الأفارقة المساكين ؟ وهذه البنوك المشبوهة كانت الشريك الحميم لطبقة الأثرياء والحكام الفاسدين ومهدت لهم التلاعب بالسوق والدخول في كل الصفقات الإجرامية والمشبوهة ووفرت الثراء السريع لبعض المتنفذين من حول مبارك وأولاده ؟؟؟ هل ستقفل هذه البنوك أم ستستمر في السوق ؟؟ أم سيعاد ترتيب البيت ليكون هنالك أثرياء جدد تميزهم القرة (لارج سايز) واللحي المتروكة للنمو الطبيعي والخلفية والكروش المترهلة ؟؟
8- هل سيكون الأخوان متفرجين علي الأسر الثرية من العهد البائد وهي متمكنة من كل مفاصل الأقتصاد وينعمون بكل ما لذ وطاب ؟ أم سيهجمون علي كل ما تطاله يدهم حسب سياسة التمكين وهل ستسمح لهم تلك الأسر الثرية بذلك وهي لا زالت متمكنة من الجيش والأمن والبوليس ؟؟؟ أم سيكون لهم رأي آخر؟ 9- سكان الريف حيث تنعدم أبسط الخدمات والتي يصعب توفيرها بالسرعة المطلوبة يومياً يهاجرون الي المدن الكبيرة وخاصةً القاهرة ليتكدسوا بصورة كارثية ويشكلون ضغطاً هائلاً علي الخدمات المتهالكة والتي لا يمكن ان تتحمل هذا الكم الهائل من البشر ؟؟؟ القاهرة اثناء النهار بها أكثر من 20 مليون نسمة يهيصون مع السيارات القديمة ودخانها الكثيف لتكون القاهرة بها أعلي نسبة تلوث في العالم بجدارة؟؟ القاهرة بها أكثر من 3 مليون طفل وصبي مشرد ؟؟ القهاوي في القاهرة تعج بالرواد أثناء ساعات العمل وكل ساعات اليوم تقريباً ؟؟؟
10- ويامرسي شيل شيلتك ؟؟ أمامك ثلاثة حلول ؟؟؟ يا تكنكش فيها ( تتمسك بها) وتعفي كل الجماعة الطيبين من المحاكمات وتسترزق انت وجماعتك بالهداوة مع بهوات العهد البائد وتتقاسم معهم الكيكة الشهية ؟؟؟ أو تحاول تستأسد علي الأسود الخبيرة في فن التلاعب بالسلطة والمال وتتحمل النتيجة ؟؟ ؟ أو تفك ذنب النمر وتتقي شره وتشوف ليك وظيفة إسلامية معتبرة مرتبها بالدولار مع تذاكر سفر حول العالم زي أخونا المشير الداعية سور الذهب ؟؟؟ وأهو كله خدمة للأسلام ومساعدة لمنظمة حماس ؟؟؟ والبشير حايكون معاك ويقيف من خلفك لمحاربة إسرائيل بسواطير سنينة زي الموس ؟؟؟


#520556 [الضو عثمان]
5.00/5 (1 صوت)

11-25-2012 12:22 AM
اقسم بالله انك كاذب ثلاثه مليون فى الجنوب ودار فور قتلوا (بعد شويه بجيب اسماءهم للجد الرابع فانت الكذوب وسيحاسبك الله والتاريخ ولعنات المؤمنين اما الاخوان فى مصر فهم اليوم سادة مصر وحكامها فموتوا بغيظكم يا من تريدونها عوجا


#520472 [ودالحاج جابر]
5.00/5 (1 صوت)

11-24-2012 09:30 PM
تبقى افغانسات تبقى باكستان انحنا مالنا .. الفينا مكفينا


#520336 [ابومحمد]
4.50/5 (4 صوت)

11-24-2012 05:18 PM
يعني بلدك يغني فيها الكناري ..مالك ومال مصر.. حصل قرأت في الصحف المصريه شياء عن السودان..
تتحدثون بكرهه لمصر مبارك ومصر أخوان الشياطين ودائما تتحدثون عن مشاكلهم
دعوا المصريين لحالهم وفكروا في امر بلدكم وبلاش تبعيه ذياده


#519931 [Radar]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2012 04:11 AM
the president of Egypt took the advantage of the cease fire that he brokered between Israel and Palestinians..crowned himself .as prophet MUSA .he wants to lead the Egpytians to the promise land .
the Man is full of crap he sold the Palestinians for a crappy agreement..what is shocking people in GAZA are celebrting the victory .2000 rockets launched toward Israel killed 4 persons died while there are tenth of paleatinains who lost their live and most of the buildings are destroyed ..what kind of victory is that .do not get me wrong but let us be reasonable.
beside who cares


ردود على Radar
United States [حسن] 11-24-2012 10:09 PM
you are 100% right


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة