المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
رساله وطنيـه الى الشعب السودانى العظيم
رساله وطنيـه الى الشعب السودانى العظيم
11-24-2012 12:52 AM

رساله وطنيـه الى الشعب السودانى العظيم

عبد الرحمن عمر
[email protected]

بسم الله الرحمن الرحيم


لقد ابتدرت رسالة وطنية نشرتها العام 2002 م بأتم صدق و قناعة ورد فيها (لقد اصبح الصمت جرما نرتكبه فى حق الاجيال القادمة) ولم أقف فيها على إثبات خطورة النظام الحاكم فقط بل دفعت بطرح لاعليه غبار حتى الآن 10/10/2012 م ، أعتقلت عند نشرها بتهمة الأنتماء لتنظيم سياسي كانت الأنقاذ حينها في فترة ماتسمى بالضبابية أو في أوج فور
تها السالبة للحريات والحقوق برهنت بعشرات الأدلة لقيادات ومسؤلين وأعضاء الحزب الحاكم عبر الرسائل والنشر الصحفي والمقابلات الشخصية إن لا علاقة لي بالأحزاب السياسية ولم يسبق لي الأنتماء لتنظيم سياسي قط0
فقط مواطن سودانى حباني الله له الحمد والشكر أعظمه بإمكانية الإسهام فى قضايا وطنه بطرح واضح ودافعية قوية 0 إلا أن عوائق النظام الحاكم أمام توحد الرقبات الشبابية وإصراره وتعنته ورفضه لتحقيق مصلحة وطنية لم يكونا بأقوى من إصرارى وتصميمي لتنفيذ ماتتحقق به المصلحه الوطنيه . وإن كنت حينها أطالب بتنفيذ برنامج عمل إجتماعي وإنساني فأنا الان أطالب بأسقاط النظام الحاكم وسأدفع بأكثر من وسيله للخلاص الآمن من قبضته 0
الإخوة والأخوات :
ان بقاء حكومة الأنقأذ اكبر فاجعة نهديها لإنفسناولإجيالنا القادمه والأدله لاتحصى ولا تعد على إنها أبعد ماتكون عن قدرت الإسهام فى أزمتنا العصية والأدهى والأمر من ذلك إذا ما اتفقنا جميعا على تكوين رأي إجتماعي رافض لتغيير النظام الحاكم عبر إنقلاب عسكري أو عمل مسلح يتبادر للذهن سؤال بسيط بأي وسيله نسقط النظام الحاكم ؟؟أبأحزابنا السياسيه ؟؟ صحيح بالضروره ان يكون لكل وجود بشري ساسه يسوسون أموره ويحققون رغبات شعوبهم يصنعون قادة مستقبل البلاد إلا أن احزابنا السياسية لم تجد حظا" من الممارسه الصحيحه لنضوج الفكر السياسى نسبة للانقلابات العسكريه المتكرره على الأنظمة الديمقراطيه ولإسهام قادة الاحزاب أنفسهم فى قتل الأسس الصحيحه للممارسه الديمقراطيه داخل الحزب ولا ادل على ضعفها من عجزها مجتمعه من إسقاط النظام الحاكم أو تعديل مساره على مدى اكثر من عشرين عاما" مكونه مفهوم اجتماعى خطير وسؤال اكثر منه خطوره (من البديل ) ؟ وأوضح من قمر الدجى ان السائل لديه راى رافض لقيادة الاحزاب السياسية وامساكها لزمام الامور مع رفضه لسيطرة الحزب الحاكم فمن تبقى لقيادة الحراك الاجتماعى ومجابهة النظام واسقاطه بالحجه والمنطق السليم ؟؟؟ مع ان سقف المطالب يتعدى إسقاط النظام ويتطلب بالضروره الإعداد التفصيلى لمرحلة مابعد النظام قبل إسقاط النظام ولايستطيع كائن من كان انكار ان للشعب السوداني كفاءات مزهله فى ضروبه المختلفه وانهم قد اسهموا فى تطوير الكثير من البلدان الا ان عوائق الاسهام الوطنى لاتحتاج لدليل وأوضح ماتكون عند إمعان النظر لفئات شعبنا على حدى . وكل هذا لايعنى استحالة التغيير بقدر ماهى مبررات منطقيه لما سانتهى اليه من طرح مقترح وطنى شارعا فى تنفيذه مع قابلية التحول كلية دفعا واسهاما لما يتفق عليه لتحقيق مصلحه وطنيه . وعليه اقترح وادعو لتكوين (اللجنه الوطنيه الحره ) للإسهام فى فك ازمة البلاد بحدود استقلالها المجيد لكل فئات شعبنا بغض النظر عن الانتماء السياسى والمعتقد بالكيفيه الموضحه ادناه وذلك بفتح نافذتين الاولى يسجل كل من يستأنس فى نفسه الكفاءة ولديه الإستعداد ليكون عضوا أو رئيساً او ناهضا" باى مهام توكل اليه من اللجنة الوطنية الحرة . النافذة الثانيه لعموم عضوية اللجنه الوطنيه الحره . وبعد اكمال عملية التسجيل بالنافذتين يتم الإختيار لقيادة اللجنه الوطنيه الحره من سجل النافذة الأولى بواسطة الحاسوب اختارا" عشوائيا لأربعين عضوا توكل إليهم مهام تشكيل اللجنة واختيار رئيسا" لها وتوزيع الأدوار ووضع أسس عملها كما يجوز لعموم عضوية اللجنه الوطنيه الحرة الدفع بمقترحاتهم ووجهات نظرهم لقيادة اللجنه الوطنيه الحره او العمل وفق موجهاتها الوطنيه .
صلاحيات اللجنة الوطنية الحرة :
1 |صياغة دستور البلاد على نحو يكون فيه محتوياً على نصوص دائمه لايجوز لنظام حاكم تعديلها او تجميدها اوتجاوز ما يترتب عليها من احكام .
2|وضع هيكل جديد للدولة .
3تحديد سياسة الدولة .
وبعد اكمال المطلوبات اعلاه او ما يطالب به من اجل مستقبل مشرق للبلاد لايستعصي على المجتع المدني اسقاط النظام الحاكم دون اتاحة الفرصه له باراقة الدماء وضرب الشرفاء وهضم الحقوق .
واخيرا اوجه النصح الخالص لوجه الله للسادة قادة الاحزاب السياسيه ان كانوا يريدون خيرا لهذا الوطن عليهم بتقديم استقالاتهم فورا وان استعصى عليكم فهم مقصدي او كيفية تحقيق المصلحه الوطنيه به لايستعصى علي باذن الله تقديم تفصيلات ومؤكدات تحقيق المصلحه الوطنيه من تقديم إستقالاتكم.

عبد الرحمن عبد الله عمر الخضر
مواطن سوداني



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 919

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الرحمن عمر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة