المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
سودانيون فى القاهرة ..مشاهدات زائر (1)
سودانيون فى القاهرة ..مشاهدات زائر (1)
11-24-2012 09:46 AM

ساخن ... بارد

محمد وداعة
[email protected]

المطعم السودانى فى العتبة يعد احد اهم مراكز تجمعات السودانيين فى القاهرة ، يجلسون على طريقة المقاهى المصرية على الجانبين ،الوجبات السودانية واهمها البلدى و الفول بالاضافة الشاى و القهوة تقدم لمرتادى المكان ، يلفت النظر وجود كشكين يتوسطان المكان يعرضان زيت السمسم و الدكوة و سجائر البرنجى و ( ود عمارى وارد الفاشر )،المكان عبارة عن ندوة مستمرة لا تنتهى ، يتعرفون على الزائر الجديد بمجرد ان تطأ قدماه المكان ، تتناقلك نظراتهم حتى اطمأنوا فيسألونك عن كل شيئ و هم يعرفون ، فى السياسة و الاقتصاد و اسعار الدولار ، منهم من يريد ان يتأكد و منهم تعود ان يسال ذات السؤال لكل زائر يأتى، البعض يعملون فى التجارة الحدودية عبر شلاتين، اخرون استطاعوا ان يجدوا لهم موطء قدم وسط اخوانهم المصرين فى مجالات تأجير العقارات و بيع وشراء الموبايلات، و الغالبية مسجلين لدى الامم المتحدة و يحملون كروت صفراء او خضراء ، و نسبة قليلة من الطلاب، يحدثونك ان السودانيين فى مصر كلها لا يتجاوزون بضعة الاف ، يحدثونك بألم عن البعض الذى فضل السفر الى اسرائيل، و بعض الذين سافروا ماتوا فى الطريق اليها و البعض مفقودين ، و الذين وصلوا معزولين اجتماعيآ و مضطهدين ،شبهتهم الجمعيات اليهودية الاسرائيلية بالسرطان ، وهى تعد العدة لارجاعهم من حيث أتوا ، عدد غير معروف من السودانيين يقبعون فى السجون المصرية فى اوضاع مزرية و مأساوية و لا احد يعرف التهم الموجه اليهم او الاحكام الصادرة فى حقهم ، تولت هذا الملف لجان من شئون المغتربين و البرلمان بهدف ايجاد معالجة جذرية، الا انها لم تصل الى حلول، فضلا عن ان السلطات المصرية لم تتعاون و لم تقدم اى معلومات ، المسجلين لدى السفارة زهاء الستة الاف شارك منهم حوالى خمسة الاف فى الانتخابات الاخيرة ، كنت اظن كما الكثيرين ان العدد بمئات الالاف ، او تجاوز المليون كما كان يروج النظام المصرى السابق مستهدفا بعض المزايا باعتبار مصر دولة لجوء ، اللافت بالرغم من الاعداد الكبيرة للسودانيين و العرب و الافارقة الا انه لا يوجد معسكر لجوء واحد فى مصر ، مصر لا تعترف بان السودانيين لديها لاجئين وفقا لاتفاق (الحريات الاربعة) و تعتبرهم مواطنين فى بلدهم الثانى ، و فى ذات الوقت فهم محرومون من الحقوق التى كفلتها هذه الاتفاقية ، فرغم كل شيئ فالجميع يكابدون طرق حياة صعبة و يسكنون فى الاحياء الشعبية و فى المدن الجديدة ، السودانيون فى القاهرة يواجهون متاعب ارتفاع تكلفة المعيشة والعلاج، اقاويل و همس عن شائعات مرعبة حول تجارة الاعضاء البشرية ،لا دليل على ذلك و لكن مجرد الهمس يصيب النفس بالفزع ، كما ان درجة الشكوك ترتفع لوجود حالات من الاختفاء المتكررلبعض السودانيين ، حيث لا يعودوا للاماكن التى اعتادوا التردد عليها و ينقطع الاتصال بهم، بعض من الاسر السودانية جاءت للقاهرة بحثأ عن ابنائها و ذويها و لم يجدوا لهم اثرآ ، مجرد ذهابهم الى اقسام الشرطة المصرية للتبليغ يضعهم فى خانة المتهمين و يتعرضوا للاستجواب بدلا من الاستماع الى شكواهم ! الابواب مغلقة امام بعض المجموعات الحقوقية السودانية و المصرية التى حاولت الوصول الى معلومات فى هذا الشأن ، بشديد السخط يقولون ان السفارة عبر ممثل حزب المؤتمر الوطنى ايام الانتخابات وعدتهم بعمل تامين صحى لهم يتيح لهم العلاج بنفس شروط العلاج فى السودان ، لم يتم شيئ والانتخابات القادمة على الابواب و لا جديد ، يعلمون ان بعض المؤسسات السودانية اتاحت لمنسوبيها من المحظوظين العلاج فى القاهرة بالبطاقة السودانية ، التجارمنهم يشتكون ان شهادة المنشاة الصفرية لمنطقة التجارة التفضيلية ( الكوميسا ) غير معترف بها فى السودان و كذلك الامر لشهادة المنشا من نقطة التجارة العربية ، حال السودانيين فى مصر لم يتبدل برغم ان الاطاحة بنظام مبارك غير كثير من الامور ، حيث كان المأمول ان تتحسن احوالهم فى ظل الوضع الجديد ، فى كل الاحوال لا شك ان معالجة امر السودانيين فى مصر سوى كانوا لاجئين او مقيمين بصفة طبيعية هو مسؤلية الحكومة السودانية ، و عليه لا بد ان تقوم الحكومة و اجهزتها المعنية بدراسة المشكلة ووضع الحلول الجذرية لها ، و الى ان يتم ذلك على الحكومة و المنظمات السودانية العاملة فى هذا المجال و بالذات الحقوقية العمل على تحسين احوالهم و تقديم العون الانسانى و الفنى لهم ،


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1754

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#520146 [louba]
5.00/5 (1 صوت)

11-24-2012 12:39 PM
وهل الحكومة فاضية حتى لحل مشاكل من بقى بالداخل ناهيك عن الخارج والكل بيدور على الكعكة .


محمد وداعة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة