المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
كان الأستاذ مهدي محمد سعيد صاحب بصمة قوية في الثقافة السودانية
كان الأستاذ مهدي محمد سعيد صاحب بصمة قوية في الثقافة السودانية
11-24-2012 08:29 PM

كان الأستاذ مهدي محمد سعيد صاحب بصمة قوية في الثقافة السودانية

صلاح الباشا
[email protected]

ورحل مربي جليل وشاعر مجيد آخر ليلحق برفيق الدرب صديق مدثر ، نعم رحل الشاعر والأديب والمعلم الباهر الأستاذ الجليل مهدي محمد سعيد فجر الجمعة 23 نوفمبر 2012م الماضية وهي جمعة مباركة إحتوت فيها ارض ام درمان ، التي احبها واحبته ، عاش في ودالبنا ببيت المال لكن إسمه غطي كل الوطن ، إحتوت جثمانه الطاهر ، فكان شعرهُ ( عجيبٌ في معانيه إذا أدركت معناه ) ، نعم رددها غناء جميلا صديقه العندليب الراحل زيدان ( جميل ما سألناه .... ولكنا هويناه ) .

كان الشاعر مهدي يعطي كل وقته وجهده للثقافة بمفهومها الواسع ، شارك كثيرا في لجان ومجالس إدارات الأدباء السودانيين ، وقد تخرج علي يديه مئات بل آلاف الطلاب من أقسام اللغة العربية في وادي سيدنا الثانوية ثم مديرا لمدارس بيت الأمانة ، فأعطي لطلابه وما بخل ، وقد ظلت علاقة طلابه به حتي رحيله هي علاقة ذات خصوصية عالية المقام.

ونحن إذ نودعه ، فإننا ندرك تماماً بأنه قد ترك فراغا عريضا من الصعوبة ملأه ذلك أن العظماء بين الأمم تظل أسماؤهم ساكنة في وجدان شعوبهم علي مر الدهور فكيف يكون الحال وفقيدنا كان مربيا للأجيال لستين عاما خلت .

لقد كان الشاعر الأستاذ مهدي محمد سعيد يشكل دوما حضورا بهيا في معظم المنتديات الثقافية التي شهدتها عاصمة البلاد في العقدين الآخرين . وقد خلف وراءه ثلاث دواوين ويأتي أولها ديوان ( الطين والجوهر ) وقد صدر في سبعينات القرن الماضي ، وقد أعقب ذلك صدور ديوانين آخرين شهدها شاعرنا والناس تحتفي به .

وكيف ننسي قصيدته عن النيل التي تغنت بها الفنانة ( أسرار بابكر ) في مهرجان الأغنية العربية بالمملكة المغربية قبل عدة سنوات وقد فاز النص بالمركز الأول كنص شعري ، ولكن فوز القصيدة كنص أتاح للفنانة أسرار أن تلج فن الغناء من أوسع أبوابه وهو كلية الموسيقي والمسرح .

رحمك الله يا أستاذنا مهدي محمد سعيد بقدرما قدمت للأدب السوداني شعرا رصينا بلغة سلسلة جزلة تظل نبراسا للذين يرتادون هذا المجال .

عشقناه ولكنا ..... تعبنا إذ عشقناه ُ

سُكاري عند رؤيته ِ ... حياري عند ذكراه

يعاتبنا بنظرته ... بلا ذنب ٍ جنيناه

سوي أنا هويناه ُ ... ولكن ما سألناهُ


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2968

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#520780 [حسين عبد الجميد بر]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2012 10:29 AM
الا رحم الله استاذ الاجيال واستاذناو استاذى الجليل مهدى محمد سعيد فى بيت الامانه الثانويه التى معه فيها قضينااجمل و امتع اربعه سنوات لا زالت راسخه فى اذهان كل من تلقى و نهل العلم منه.

فيها سعدنا برفقته معلماو مربيا، اخا و صديقا، ناصحا وهاديا، قلبه ناصع البياض كالجليد، كبير كمدينة امدرمان يسع الجميع حباو دفئا، باعثاللامل فى كل من عرفه.


حدثت عنه اولادى كثيرا مقارنا له باساتذتهم فى المهجر ( كندا) حيث علمنا الادب الراقى و التأدب ، آداب التعامل الراقى و المعامله، التسامح و مفابلة العدوانية بالابتسامه حتى تحولها لموده.


صاروا يتشوقون لرؤيته حتى اسعدنى الزمان بمشاهدتهم له فى اسماء فى حياتنا و مجالس ادبيه، رحمك الله رحمة واسعه.


ردود على حسين عبد الجميد بر
United States [د. عبداللطيف محمد سعيد] 11-25-2012 09:52 PM
الاخ حسين تحياتي
هل تذكرتني؟ وقد جمعتنا بيت الامانة؟
اتذكر مسمار او عملية جراحية كانت في رجلك ام انني اخرف؟
اعزيك في وفاة الراحل وارجو ان نلتقي
ودمتم


#520671 [د.عبداللطيف محمد سعيد]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2012 08:21 AM
رحم الله استاذي مهدي محمد سعيد وقد كان نعم الاستاذونحن ندرس على يده في المرحلة الثانوية... رحمه الله واسكنه فسيح جناته


ردود على د.عبداللطيف محمد سعيد
United States [حسين حميد] 11-26-2012 06:30 AM
كيف لااتذكر تلك الايام الجميله، ثم موضوع المسمار كان حقيقه نتيجه لحادث حركة كسرت فيه رجلى اليمين كسرا مركبا ز الخيار كان مسمار اذ يصعب الجبص فى هذه الحالات، و حاشاك من الخرف لان لو حصل يكون طرف السوط لحقنى، و بالمناسبه اليوم كنت فى سيرتك مع ابن عمى الطيب عبد العزيز بر وترحمناعلى الراحل المقيم وقعدنا نتذكر ناس الدفعه. بالمناسبه هل هناك اى رابطه لخريجى بيت الامانه ؟ ولك سلامى

United States [حسين عبد الجميد بر] 11-25-2012 10:33 AM
سلام عبد اللطيف ،
اعزيك و اعزى كل طلبته فى بيت الامانة


#520626 [خالد حسن]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2012 05:44 AM
رحمه رحمة واسعه بقدر ماعلم من اجيال وادخله فسيح جناته


#520502 [رجاء]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2012 10:23 PM
الا رحمك الله و ادخلك فسيح جناته وهو مشهور بعشقه للوطن و هو القائل

عشقتُ أرضك خلجانا ووديانا

وهمتُ بالنيل ما أنفك هيمانا

أحببتُ زرعك مغروساً بشاطئه

يفوحُ بالخير أشكالا وألوانا

حروفك النور تنبينا ملامحها

أن السماحة في السودان نجوانا

منُ كلُ شبرٍ يضوع البشر ملتحفا

ثوب البشاشة في الأتحاد نشوانا

أبناؤك الغُر سيماهم تفيض ندى

وتملأ الساحة الفيُحاء إيمانا

هم ألبثوك دِثارَ العِزُ ما فتئوا

يقدمون رحيق الود قربانا



جميل ما سألناه ولكن هويناهو
بديع فى تدنيه وديع حين تلقاهو
عجيب فى معانيه اذا أدركت معناه
مليح البدر فتان ملاك قد عرفناه
فريد فى محاسنه فريد فى سجاياه
غزال فى تلفته صباح ما وحيناه
جمال فيه إشراق تريح النفس رؤياه


#520450 [العقل زينة]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2012 08:54 PM
رحم الله الفقيد رحمة واسعة و أسكنه فسيح جناته ..

الموت سبيل الأولين والآخرين ..

إنا لله و إنا إليه راجعون ..


صلاح الباشا
صلاح الباشا

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة