المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. محمد بدوي مصطفى
هل تنجح الحركة الشعبية في إعادة وحدة السودان؟
هل تنجح الحركة الشعبية في إعادة وحدة السودان؟
11-25-2012 01:35 AM

هل تنجح الحركة الشعبية في إعادة وحدة السودان؟

بقلم: د. محمد بدوي مصطفى
[email protected]

قرأت بموقع سودانيز أونلاين رسالة ياسر عرمان للرئيس أوباما والتي انطوت عن أخطاء إملائية سيما همزات الوصل والقطع، التي لا تليق، لا بالمرسل ولا بالمرسل إليه، لكن ليس هذا لبّ المقال. كانت الرسالة بعنوان: (وكأننا لا نعيش في عالم واحد: رسالة تهنئة إلى الرئيس أوباما وزوجته ميشيل)، التي هنأ فيها عرمان الرئيس وزوجه باسم الحركة الشعبية (قطاع الشمال) وضمنيا باسم غالبية الشعب السودان، قائلا: (الحركة الشعبية-شمال وغالبية الشعب السوداني مثلت لهم الانتخابات الأميركية مصدر إلهام واستمدوا طاقاتهم منها عبر القيم الأساسية والتمرين الديمقراطي السلمي الذي انطوى على تلك الانتخابات التي تؤدي إلى احترام إرادة الشعب والاعتراف بالتنوع كمسألة تشكل مصدر قوة بالنسبة للولايات المتحدة).
لا أخفي عليكم إخوتي أنني أخذت على عرمان - رغم احترامي لشخصه ومشواره في الكفاح عن مبادئه - بفائق من الدهشة حديثه باسم غالبية الشعب السوداني. بطبيعة الحال له الحق في تمثيل إخوته من أعضاء الحركة الشعبية قطاع الشمال، بيد أن نسيانه القطاع الآخر بدولة جنوب السودان قد شحذ بدوره فضولي! حقيقة أدهشني الخطاب فسألت نفسي: يا محمد بدوي هل صوّت أنت يوما ما لانتخاب ياسر عرمان كممثل يتحدث عن شعورك وشعور الشعب الذي تنتمي إليه أو كفرد أو مواطن بين أغلبية أهل السودان؟ أبداً لم يحدث هذا! ناهيك عن أنني لم أصوّت طيلة حياتي لعلّة في نفس يعقوب! ثم قرأت في غير موقع عن أهداف الحركة الرامية لإعادة اتحاد دولتي السودان. فقلت في نفسي: أهل يلعب الرجل بنا أم أن حظه من الخبرة السياسية يشفع له أن يطلق قنبلة كهذه والبلدان في حالة تأهب تام وحرب ضارية. فقلت: عجب والله! أهل إعادة اتحاد الدول بهذه السهولة؟ من بربكم من الدولتين له شأن أو مصلحة الآن أو في العشرين سنة القادمة أن يعيد النظر في شأن الاتحاد؟ من منهما؟ هب أن سلفاكير سيبقى على كرسي السلطان إلى ذاك الزمان، أهل يتجرأ بجرّة قلم أن يضيع الشأن الذي مكنّه دخول صفحات التاريخ من أوسع أبوابها؟ أهل يكون ناكر للنعمة والجميل ويُرجع ما وهبته إياه حكومتنا الذكيّة – بمساندة الحركة قطاع الشمال - من ثروة تنوء بالعصبة أولي القوة؟ ومن ثمّة تطايرت الأسئلة في مخيلتي وكأنها انبثقت من فوهة مدفع رشاش: دعوني أضعها بين أيديكم ودعونا نتشاور في حلولها بكل رواقة:
- هل للحركة قطاع الشمال المقدرة، سياسية، فكرية كانت أم اقتصادية في إعادة اتحاد السودان؟
- أهل لها المقدرة الإنسانية للئم جرح الانفصال بعد أن صار واقعا مرّاً، ملموسا ومعاشا؟
- هب أن هدفهم الوحدة من جديد - وهذا نيّة محمودة – أهل ترضى الحركة في الجنوب بإعادة الاتحاد مع الشمال بعد الذي صار والذي يصير في ساحة الحرب وفي سجلات الاتفاقيات الثنائية وفي حقل القانون (الجنسية والإقامة، الخ.)؟
- أهل بيديها المغلولتين فك وربط هذه الشؤون الدولية والسياسية الشائكة التي تدخل في نطاق نفوذ عدد من الدول مثل أمريكا، اسرائيل، مصر والصين؟
- ثمّ مَن مِن رجال الحركة بوسعه أن يعيد الاتحاد؟ أهل هو أحد أولئك المتجندين الذين يقاتلون من أجل أهدافهم وأطماعهم لا من أجل أهداف الشعب أو من أجل حريته؟
- كيف لهم أن ينقلبوا على أعقابهم – مرّة واحدة - بعدما نادوا بالانفصال؟
- هي تبقّى لهم شيئا من المصداقيّة أمام أهل الشمال؟ وهل يغفر الشعب لهم وقفتهم مع الانفصاليين جنبا إلى جنب إذذاك؟
- أهل لهم الحق أن يتكلموا باسم الشعب السوداني أو غالبية الشعب السوداني؟
لقد أزعجني أن ينقل عرمان التهنئة الضمنية أو قل أن يتحدث باسم غالبية الشعب السوداني تجاه الرئيس أوباما. أي شعب يقصد؟ أهل هو شعب الشمال أم الجنوب، أم أهل البلدين على السواء؟ باي حق سمح عرمان لنفسه مخاطبة أوباما باسم أهل السودان أو غالبيتهم، وهم لم ينتخبوه البتّة، لا لتمثيلهم ولا للحديث عنهم؟
لعلم أهل الحركة قطاع الشمال أن شأن الاتحاد ليس لعبة أو دمية يأخذونها كيف يشاءون ويلقون بها حيث يشاءون. وها أنا ذا ارجع بكم يا سادتي إلى مثال من أمثلة إعادة الاتحاد بين الدول، ألا وهو مثال الألمانيتين. لقد أتحدت الألمانيتان بعد قطيعة وتفتت دام 45 سنة، لكنهما وبعد تدبير حكيم انبثق عن سياسة ألمانيا الغربية الذكيّة، أعادتا اتحادهما في عام 1990. بحلول منتصف الثمانينات كان الشعور السائد بين الألمانيين الشرقيين والغربيين حول إعادة الاتحاد بأنه أمل بعيد صعب المنال طالما بقيت قوى الشيوعية مسيطرة سيطرة تامة على أوروبا الشرقية. ولكن هذا الأمل بدا فجأة ينتعش ويربو وكأنه بمتناول الأيدي نتيجة للتغييرات السياسية التي حدثت في الاتحاد السوفيتي عند قدوم ميخائيل غورباتشوف إلى الحكم. لقد أدت سياساته إلى موجة ايجابية من التغييرات في شتى أرجاء الكتلة الشرقية مما أحيى أمل الاتحاد مرة أخرى في ألمانيا الشرقية. لكن الحال تختلف بين السودانين عنها في ألمانيا، فهي تتسم بتجمد المواقف وتحجر السياسات التي يغلب عليها طابع الزعل والحردان والصبيانية والتهكم والسب والتنكيل وأخيرا الحرب الباردة هنا، والساخنة في ساحة القتال وعلى ميناء تقسيم الموارد. فالجوّ ما يزال مسموما وغير مؤاتيا لكي نتحدث عن شؤون الاتحاد بين السودانين الشمالي والجنوبي سيما وأن الكثير من المعضلات ما تزال على الطاولة.
أولا: كيف للسودان الشمالي والسودان الجنوبي أن يتحدا وهما قد افترقا قبل سنة وبضع أشهر وما زالت نار الحرب تضرم في جميع أرجاء البلاد وما تزال حلاوة الانفصال في مذاق أهل الجنوب ومرارة التهميش في القلوب ولم تنداح بعد؟ ومن ثمة نجد ملفات النزاع والتنازع والاستنزاع معلقة في كل المجالات والمشاورات أو قل المناكفات التي تدور كساقية جحا في أديس أبابا، فهي خير دليل على البعد القاري العميق بين موقفيّ هذه الدولة وتلك.
ثانياً: زد على هذا أن الدولتين تفتقدان إلى شخصيات سياسية في قمة النضوج والوعي السياسي، شخصيات محنكة، حكيمة، ذكيّة، وبعيدة عن الحساسيات والمهاوشات الشخصية ومتمكنة من لعبة السياسة وفَطِنة بالخير الذي سيحصده شعبيهما من الاتحاد، كتلك التي امتلكها جورباتشوف والمستشار الألماني هلموت كول.
ثالثاً: ما هو النازع السياسي الهام والرئيس في أن تتحد الدولتان وهما الآن يبحثان عن التفرد في سياستيهما، وفي الحذر والابتعاد، هذه عن الأخرى، ومن ثم هما – في خضم معاركهما – يلهثان في سبل توفير لقمة العيش لشعبيهما المهضومين. لعلمكم يا سادتي، إن فاتورة إعادة الاتحاد باهظة لأبعد الحدود، دون أن نقارن دولتي السودان بالألمانيتين، لكنها رغم ذلك باهظة الثمن. بالرجوع إلى ذينك الدولتين نجد أن إعادة الاتحاد قد شكّلت عبئا ثقيلا على الاقتصاد الألماني الغربي وأبطأ من نموه في السنوات التي تلت الوحدة. وتقدر تكلفة إعادة الاتحاد بما يزيد عن ١،٥ ترليون يورو وهو ما يزيد عن مجمل الديون الوطنية لألمانيا. يرجع السبب الأساسي في هذا إلى الضعف الشديد الذي كان يعانيه اقتصاد ألمانيا الشرقية، بالإضافة إلى عامل معدلات تحويل العملة -لأسباب سياسية- من المارك الألماني الشرقي إلى المارك الألماني. وسوف تعيد الأحداث نفسها لا التاريخ ونرى مجريات الأمور إن صارت الوحدة ان شاء الله.
رابعاً: هل ترضى دولة جنوب السودان بإعادة الاتحاد بحكمها الأغنى اقتصاديّاً حسب احتياطيها الاستراتيجي من النفط وامتلاكها مقومات اقتصادية وبيئية مختلفة تجعلها مرشحا للازدهار الاقتصادي - إن وجدت السياسة الرشيدة وألقت بعباءة الدناءة والارتشاء والسلب والنهب في المستقبل؟ فالسؤال الذي يمكن طرحه أيضا في هذا السياق: هل يرضى حكام جنوب السودان بدفع هذه الفاتورة لحساب الشمال- علما بأن الأسباب الجوهرية للانفصال كانت تهميش الجنوب من قبل الشمال؟ فلماذا لا يهمشون هم أهل الشمال بعد الثراء وبعد تدفق النعمة عليهم؟ وما هي الفاتورة التي ينبغي أن يدفعها أهل الشمال إن حصل اتفاق وصار الاتحاد من جديد؟ فألمانيا حلّت المشكلة بانقاص أجور القطاع الشرقي بدرجة كبيرة مقارنة بالأجور في الغربية.
ينبغي على الرجل السياسي أن يزن ما يقوله بميزان من ذهب وأن لا يترك للخيال مجالا في تصريحاته وأن يضع قدميه على أرض الواقع قبل أن يبعث آمالا في قلوب البشر إماتتها في قلوبهم أقسى من أحيائها فيها. كلنا توّاقين أن تلتحم اجزاء الجسد الواحد فلا يسعني في ختام هذا المقال إلا أن أعيد مقولة المستشار الألماني (فيلي براند) الشهيرة التي أطلقها كالرصاصة بين جموع المحتشدين في ليلة الاتحاد، فقال: الآن ينمو معا ما ينتمي لبعضه البعض: Now grows together what belongs together

للمزيد من المقالات
https://www.facebook.com/pages/Dr-Ba...5488231?ref=hl


تعليقات 15 | إهداء 0 | زيارات 2147

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#521598 [wudoof]
2.00/5 (3 صوت)

11-26-2012 11:10 AM
ان مثل هذا الفكر الفطير الذي يفصح عنه هذا الديك تور هو الذي مكن لامثال ايو جاعورة وابو العفين وابو ساطور وايو .................وهلمجرا..؟؟ ان يتحكمو فينا كل هذه الفترة . فقد اعمتهم العنصرية والكبرياء والغطرسة والتعالي فاضحوا لا يرو في هذه الدنيا الا ذواتهم....؟!.. فاذا لم يصوتو لشخص ما فلا يجوز له القيام باي دور ؟؟؟؟!!


#521364 [Zingar]
1.00/5 (2 صوت)

11-26-2012 04:33 AM
إلى الأخ الكتور محمد بدوى
هو نفس المقال الذى أرسلت نسخه من لمقال الأستاذ بدرالدين موسى المحامى.

كنا ولا زلنا نعقد الخير والأمل على الطبقه المستنيره من أهل هذا البلد بأن يأسسوا دعائم الديوقراطيه لهذا البلد المتعدد الثقافات والذى لا حل له إلا من نظام ديموقراطى وإن طال السفر.

تعلمت من هذا البلد الذى أعيش فيه (الولايات المتحده) بأن أنتخب من أرى فيه تطلعاتى من برنامجه الذى يطرحه من غير أن يكون لى عشق شخصى لشخصيته لكى أكون تابع له كالبهيمه.

ياسر عرمان وبرنامجه على حسب تقديرى يمثلون الحلم السودانى المنتظر لتطلعات شباب هذا البلد والذين يمثلون الأغلبيه تقريبا...كما أن السيد عرمان كان واضحا ولم يعد الناس بجنان تجرى من تحتها الأنهار والشباب يعلم هذا جيدا ورغم ذلك إرتضوا بعرمان الملهم ويجب علينا أن نحترم ذلك لأن الديموقراطيه هكذا إذا إقتنعنا بأن الديموقراطيه نظام جميل وليست كديموقراطيه دكتور محمد بدوى الذى لم يصوت لعرمان بالتالى على عرمان أن لا يتحدث بأسم غالبية الشعب لأن دكتور محمد بدوى هو الشعب.

فقط نرجوا منك الأعتذار لهذا الشعب وليس تعقيبا على مقالة الأستاذ بدرالدين موسى المحامى كما وعدته.
وشكرا


#521211 [جعلتي]
1.00/5 (2 صوت)

11-25-2012 08:44 PM
يبدو أن السيد الدكتور ظهر في الراكوبة ليرد ويبرر سطحيته للقراء،،
معليش يا أخي أنت الذي بدأت مقالك بالتهكم والسخرية والترقية لذلك استحقيت كل ما قيل عنك وفيك في هذا الموقع رداً على ما كتبته واستخفافاً بعقول الآخري (أهل الحركة الشعبية لها ........) وكأنك تقول بالواضح هؤلاء العبيد ما عندهمش مخّّّّّّّ!!!!!!!! هذا بالواضح ما رميت إليه ضمنياً بهذا السؤال ،، طيب يا أخي للمرة الألف لماذا لم تتناول تجربة هؤلاء القائمون على أمر البلد وتنتقدها إذا كنت تريد مصلحة البلد، ولماذا لم تتناول فشل الجبهة الإسلامية الذريع وإفشال البلد وهم الذين تزعمهم المفكر والداهية السياسي المعروف على مستوى العالم وليس على مستوى السودان فحسب؟؟ والكثير من الأسئلة التي كان يجب عليك إضافتها إلى أسئلتك الجوفاء هذه،،، المشكلة يا أخي إنك بدأت بالأخطاء التي قد ترجع إلى الشخص الذي ترجم الخطاب إلى اللغة العربية بينما مقالك مليء بالأخطاء وحتى ردك الأخير MB كله أخطاء وهذه إشارة واضحة إلى أنك قد نلت هذه الدرجة (الدكتوراه) في هذا الزمن الأغبر والله المستعان إذا كان هذا هو مستوى دكتور يضع بكل اختشاء الحرف د. أمام اسمه، وأنت تستحق كل هذه التريقة لأنك بديت بالتريقة والمسخرة ظناً منك بأن قراء الراكوبة كلهم من الرجرجة والدهماء وما إلى ذلك من الأفكار الاستعلائية،،، ولنا لقاء أيها الدكتور المزعوم


#520978 [Kurbeke]
1.00/5 (2 صوت)

11-25-2012 01:56 PM
اي كرور ويوقع بالدال هسع دا كلام دكتور و قاعد تهزا من السيد عرمان
و بعدين السودانيين غير الادعاء الفارغ عندهم شنو اذا كان دكتور و الله تور زيك كده


ردود على Kurbeke
United States [MB] 11-25-2012 05:23 PM
شكرا أخ خميس على رسالتك التي سمحت فيها نفسك بشتمي وسبي على أيملتي الشخصية ولست ألومك ولا أطلب منك احترامي ولا منادتي بلقبي وكما لا أطلب من الآخرين ما طلبته منك، فكل نفس بما كسبت رهينة. لكن ليس هكذا تعالج وتناقش الأمور! لقد انزلقت يا أخي من لبّ الموضوع لمواضيع هامشية أخرى كالأخطاء الإملائية الخ،فأنا من الأصل لم أعيرها اهتماما ووزنا كبيرا،إذ أن فلبّ الموضوع هو اتحاد السودان الذي نصبو له جميعا وهل الحركة قادرة على ارجعاعه بعد أن شاركت في ابعاده؟ هذا هو شأن الديموقراطية فهي تعني اختلاف الآراء مع احترام الناس بعضها البعض.وكنت أتمني من أولئك الذين سبوا وشتموا وتهكموا أن يعطوا مثالا جميلا ونيرا لأعضاء هذه الحركة وأظن لو كان عرمان معلقا، لما تصرف كما تصرفتم، لكن الله غفور رحيم. وبما أنني وبكل صراحة لا أنتمي للحركة الشعبية لكنني - كما ذكرت في المقال - احترم شخص السيد عرمان كما احترم كفاحها وصمودها. بيد أنني كمواطن لي حق المواطنة في أن أتساءل وأندهش واستفسر. كان من الأجدر أن يهتم المعلقون على المقال كاعضاء من الحركة بالإجابة على أسئلتي واستفساراتي وأن ينبروا لتعليلها بذكر الأدلة والمجرجعيات والحجج. لكن للأسف لم أر شيئا من هذا القبيل. لكن هكذا نحن أهل السودان رغم طيبتنا وحبنا للغير، فعندما نغضب على أحد، يعمينا الغضب ولا نرى الدينا فنزلق في الكلام الشائن والسب والتهكم والتريقة دون أن نبري باعطاء مضامين وأسباب وعلل، التي هي من أدب الجدل والجدال والتجادل بين الناس وهكذا نهج المتعلمين من البشر وطريقة من ينشد الديموقراطية وحرية الرأي والجهر به. لماذا تحرمون عليّ ما تحلولنه لأنفسكم؟ أحلال على بلابله الدوح وحرام على الطير من كل جنس؟
خلي صدرك رحب لمعالجة الأمور بالتي هي أحسن وما أردت إلا خير البلد.
لك أخي خميس ولكم أخوتي مني كل الاحترام والتمنيات الصادقة. وكلنا لهدف واحد: رفعة وتقدم السودان!
أخوكم
محمد بدوي


#520923 [جعلتي]
3.00/5 (2 صوت)

11-25-2012 12:54 PM
للأسف الشديد لم استطع أن أكمل المقال،، والله "أهل" هذه أتعبتني يا من تدعي المعرفة بنواصي الكلم، هذه الأسئلة كلها أسئلة سطحية جداً ـ نأسف على هذا الكلام لأنه من الواضح إنك بذلت قصارى جهدك وساهرت الليالي الطوال لكي تكتب هذه الأسطر المملة ـ أراك أخي قد انتقدت بشدة القائد عرمان في توجيهه رسالة تهنئة باسم غالبية الشعب!! ونسيت أو تناسيت أن توجه كلامك هذا للذين حكمونا ولا زالوا يحكمونا بقوة العضلات ويتحدثون باسم كل الشعب وليس غالبيته، أهل أهل أهل هناك أحد من الشعب فوضهم بأن يتحدثوا باسمه في كل المحافل الدولية. الرجل يا أخي العزيز هدفه سامي ونبيل والرجل يريد أن يعم السلام في ربوع السودانين أولاً ثم بعد ذلك الناس لها الخيار وإذا لم يحدث ما ينادي إليه عرمان فحتماً غداً ستأتي أجيال جديدة وربما يكونوا أفهم منك ومنه ويروا حتمية إعادة الوحدة بين البلدين من جديد وبناءً على أفكار مثل هؤلاء الذين تحدثوا كثيراً عن لم شمل البلدين وليس على أفكار أمثالك يا هذا،،


#520913 [Ghali]
1.00/5 (1 صوت)

11-25-2012 12:40 PM
ياسر عرمان بالذات لديه ما يستند اليه فيما يتعلق بمخاطبة وتهنئة باسم غالبية الشعب السودانى ، ويجب أن تتذكر أن الموضوع تهنئة ، وقول خير ، لا إعلان حرب باسم الشعب السودانى..
ياسر عرمان كان المرشح الاوفر حظا لرئاسة الجمهورية ، ولولا تدخل الدخلاء ، وتدخل الامريكان بالذات ، لدخل الجولة الثانية أمام البشير.
ياسر عرمان صبر وصبر وما زال يصبر على تطاولات الحقراء من أهل الشمال ، وأولئك من يسمون بالجلابة الممسكة بتلابيب الشعب السودانى ، فالبرغم من التنبيهات المتكررة بشأنهم الا أنهم لا يتعظون ابدا ، فأفسدوا كل شيئ ، وما زال الاغبياء يقفون خلفهم .
ثم لم تحزن ابدا لانفصال الجنوب ، ولم تفعل شيئا تجاه الشريعة التى تطبق تجاه المسيحيين ، وسرقة الاموال ، وسرقة النفط ، واخفاء الابار ، ونقض الاتفاقات والكثير من الاجحافات المعاصرة دعك من القديمة ، المسألة كانت بوضوح ، دولة علمانية غير اسلامية تساوى وحدة وطنية شمال جنوب ، هذه الشريعة موجودة حتى الان ، وتسببت فى فساد وافساد السودان ، والاقاليم الاخرى فى طريقها نحو الاستقلال ، ويمكنها فى خطوة لاحقة ان تحقق وحدة وطنية بعيدة عن دولة الخلافة.
ثم من قال لك ان الوحدة ستكون بنفس الوحدة التى تعايشها الان ، ان كنت تقصدها ، فان الوحدة الحالية للشمال نفسه وحدة مضطربة ولن تصمد ، لا حل غير الاقاليم الكونفدرالية المستقلة ، وحدة تبادل مصالح وليس وحدة مص لدماء الاخرين.


#520877 [علي]
1.00/5 (1 صوت)

11-25-2012 11:55 AM
""لا أخفي عليكم إخوتي أنني أخذت على عرمان - رغم احترامي لشخصه ومشواره في الكفاح عن مبادئه - بفائق من الدهشة حديثه باسم غالبية الشعب السوداني. بطبيعة الحال له الحق في تمثيل إخوته من أعضاء الحركة الشعبية قطاع الشمال، بيد أن نسيانه القطاع الآخر بدولة جنوب السودان قد شحذ بدوره فضولي! حقيقة أدهشني الخطاب فسألت نفسي: يا محمد بدوي هل صوّت أنت يوما ما لانتخاب ياسر عرمان كممثل يتحدث عن شعورك وشعور الشعب الذي تنتمي إليه أو كفرد أو مواطن بين أغلبية أهل السودان؟ أبداً لم يحدث هذا!""

الأستاذ/ محمد بدوي مصطفي لك التحية والتقدير وبعد ،،،
للإجابة على تسؤلك أعلاه، أود أن أكد لك كمتابع للحراك الشعبي بصحة ما ذكره ياسر عرمان بأنهم في الجبهة الثورية يمثلون الأغلبية الميكانيكية الساحقة لآمال وأشواق وتطلعات الشعوب السودانية. وأنه في حال قيام أنتخابات حرة ونزيهة فأن أحزاب الشمال النيلي المنحدر قادتها من أقلية الجلابة الممثلة بالقبائل الثلاثة (الجعليين، الشايقية والدناقلة) لن تحصل مجتمعة (أمةأ اتحادي، شيوعي ومؤتمر وطني) لن يحصلوا على 10% من مجموع أصوات الناخبيين في السودان.

ويمكنني أن أكد على ما ذكرته بعالية بالتالي:
حسب الأحصاء الرابع في 1993 والذي أعقبه توزيع الدوائر الأنتخابية، كان توزيع سكان السودان حسب التالي:
الولاية الشمالية: عدد الدوائر الجغرافية = 5 دوائر
ولاية نهر النيل: عدد الدوائر الجغرافية = 8 دوائر
ولاية الخرطوم: عدد الدوائر الجغرافية = 41 دائرة
ولاية الجزيرة: عدد الدوائر الجغرافية = 29 دائرة
ولاية النيل الأبيض: عدد الدوائر الجغرافية= 13 دائرة
ولاية االنيل الأزرق: عدد الدوائر الجغرافية = 6 دائرة (بدون مناطق الكرمك وقيسان وإريافها) المحتلة بواسطة الحركة الشعبية لتحرير السودان في ذلك الوقت (1993)
ولاية سنار: عدد الدوائر الجغرافية = 7 دائرة
ولاية القضارف: عدد الدوائر الجغرافية= 10 دائرة
ولاية كسلا: عدد الدوائر الجغرافية = 13 دائرة
ولاية االبحر الأحمر: عدد الدوائر الجغرافية= 6 دائرة
ولاية شمال كردفان: عدد الدوائر الجغرافية = 13 دائرة
ولاية جنوب كردفان: عدد الدوائر الجغرافية= 10 دائرة (بدون مناطق كاودا والجبال الشرقية)المحتلة بواسطة الحركة الشعبية لتحرير السودان في ذلك الوقت (1993)
ولاية غرب كردفان: عدد الدوائر الجغرافية= 10 دائرة (ولاية تم إلغاءها).
ولاية شمال دارفور: عدد الدوائر الجغرافية = 13 دائرة
ولاية جنوب دارفور: عدد الدوائر الجغرافية= 23 دائرة
ولاية غرب دارفور: عدد الدوائر الجغرافية = 10 دائرة.

أكد لك يا أخ محمد بدوي أن جماهيرنا بدأت تعلن صراحة كرهها وبغضها لنموذج قادة أحزاب الجلابة تاريخية وقادتها السياسيين وأكاد أجزم بأنه لو ترشح شخص غير سوداني "أجنبي" مقابل أي سياسي ينتمي لقبائل الجلابة الثلاثة(جعلي، شايقي، دنقلاي)،أنا شخصياً سأصوات ودون أدنى تردد للمرشح الأجنبي، ومثلي سيفعل أغلبية الشعوب التي أنتهكت أدميتهم في الأقاليم الطرفية ذات الأغلبية الميكانيكية الساحقة.

ويمكنني أن الخص لك الوضع بمقارنته بوضع السابق في جنوب أفريقيا العنصرية: فأحزاب الجلابة التاريخية (الأمة، الأتحادي، الشيوعي والمؤتمر الوطني) ثمثل أحزاب أقلية البوير (البض)، بينما تمثل الحركة الشعبية وحركات دارفور حزب المؤتمر الوطني الأفريقي، وياسر عرمان وعبد العزيز الحلو وخليل إبراهيم وعبد الواحد ومني وعقار بمثابة نيلسون مانديلا، ديزمن توتو، جقوما .. ألخ من قادة مكافحة نظام الفصل العنصري.

طبعا الأستاذ/ ياسر عرمان أستثناء لأنه انحاز لثورة التغيير منذ نعومة أظافره وبالتالي جماهير الشعب ينظرون إليه بنظرة مختلفة ويعتقدون جازمين بأن للأستاذ / ياسر عرمان دماء وجينات غير دماء الجعليين، التي أثبت السياسين المنحدرين منها على أن دماءهم مشبعة بالخسة والغدر والشر.

لذلك تأكد تماماً بأن يردده الثوار بأنهم يمثلون الأغلبية، فهو صحيح ومطابق للأرقام المبينة بعالية.

أعزرني أخي محمد بدوي مصطفي، فقد أسخسرتك فيه دال الدكتور لأستغرابك الفطير المبين في الكوت أعلاه. وحتى أتبين الأسس التي أعتمدت عليها للدهشة، فأنني سخاطبك مجرداً من اللقب العلمي، وإلا تكون دالك كدال السيدة نجاة محمود (المعرف ببيان)والتي لم تتقن بعد كتابة الأملاء وبناء الجمل المفيدة.

تحياتي،،،


ردود على علي
United States [غبيان ساكت] 11-25-2012 01:23 PM
ما في مشكلة في الاحصائية، انت ذكرت عدد الدوائر الانتخابية في كل ولاية، بس عشان تكون دقيق أكثر مفروض تورينا نسبة الجلابة في كل ولاية، مثلا ولاية الخرطوم، 41 دائرة. كم عدد الجلابة في هذه الدوائر؟ وهذا الأمر ينطبق علي كل المدن الكبرى في السودان، مثل كسلا وبورتسودان والقضارف والأبيض. ليس هناك احضائية، وسيظل الأمر غلاطا، ولكن بعد انفصال الجنوب، فان أي حديث عن أن أغلبية أفريقية في الشمال يكون(مكابرة) ليس الا. واللي عنده أرقام يورينا ليها.


#520820 [جعلتي]
1.00/5 (1 صوت)

11-25-2012 11:05 AM
للأسف الشديد لم استطع أن أكمل المقال،، والله "أهل" هذه أتعبتني يا من تدعي المعرفة بنواصي الكلم، هذه الأسئلة كلها أسئلة سطحية جداً ـ نأسف على هذا الكلام لأنه من الواضح إنك بذلت قصارى جهدك وساهرت الليالي الطوال لكي تكتب هذه الأسطر المملة ـ أراك أخي قد انتقدت بشدة القائد عرمان في توجيهه رسالة تهنئة باسم غالبية الشعب!! ونسيت أو تناسيت أن توجه كلامك هذا للذين حكمونا ولا زالوا يحكمونا بقوة العضلات ويتحدثون باسم كل الشعب وليس غالبيته، أهل أهل أهل هناك أحد من الشعب فوضهم بأن يتحدثوا باسمه في كل المحافل الدولية. الرجل يا أخي العزيز هدفه سامي ونبيل والرجل يريد أن يعم السلام في ربوع السودانين أولاً ثم بعد ذلك الناس لها الخيار وإذا لم يحدث ما ينادي إليه عرمان فحتماً غداً ستأتي أجيال جديدة وربما يكونوا أفهم منك ومنه ويروا حتمية إعادة الوحدة بين البلدين من جديد وبناءً على أفكار مثل هؤلاء الذين تحدثوا كثيراً عن لم شمل البلدين وليس على أفكار أمثالك يا هذا،،


#520752 [أبو الكدس]
4.00/5 (2 صوت)

11-25-2012 10:07 AM
أول حاجة أكيد الرسالة التي أرسلت للسيد أوباما كتبت باللغة الانجليزية يعني لا همزة وصل ولا كسرة ولا يحزنون والرسالة الاتطلعت عليها سيادتك ماهي إلا مجرد ترجمة لنص الرسالة الاصلية بالتالي يتحمل المترجم الأخطاء اللغوية الوردت فيها مش المناضل ياسر عرمان
تاني حاجة مين الأداك إنت الحق أشان تتكلم نيابة عننا نحن الشماليين وتفسر شعورنا الداخلي على هواك هل قمت بعمل استفتاء لتتبين شعور غالبية أهل السودان شماله شرقه غربه وجنوبه الحالي وأقولها ليك نصيحة أفضل ما تعمل استبيان زي ده لأنه النتيجة حتفزعك وحطير النوم من عينك


#520741 [New Sudan]
5.00/5 (1 صوت)

11-25-2012 09:55 AM
مقال بائس لكاتب بائس .. أرفق بنفسك أيها الدكتور ..

ومن كاودا تشرق شمس خلاصك يا بلادي ..


#520657 [mabba ashoni]
5.00/5 (1 صوت)

11-25-2012 07:57 AM
Dear Dr. please go back and read all Dr. John Garang`s writings and search carefully in the reasons that led to the secession and don`t forget to take into account that SPLM/A both in the North and the South of Sudan are Dr. Garang sons and are so faithful and keen for him.
There is a question: why the south of Sudan didn`t take any other name than Sudan? I think Mr. Arman can fairly answer the question.


#520634 [ابراهيم1£2]
1.00/5 (1 صوت)

11-25-2012 06:29 AM
د بدوي ً انفصالي متشائم أو كاره كل ما يقول به عرمان، لحاجة في نفسه كما قال..، الشعب السوداني بل و كل أفريقيا فرحة بفوز أوباما ، الكيني الأب ،. ناصر المهمشين ، ورئيس أكبر دولة عسكريا و اقتصاديا، و تأثيرا علي كل العالم،. و من هذا المنبر نخول لأي سوداني أن يهنئ أوباما نيابة عنا و شكرًا يا عرمان ، السودان يقوم بذمتهم أي حد ، ما عدا الذين يفكرون تفكير إقصاء الآخرين،. لم يبقي ل د بدوي إلا أن يقول أن عرمان ليس بسوداني


ردود على ابراهيم1£2
United States [MB] 11-25-2012 11:14 AM
سلام أخ ابراهيم, يا أخي عيب عليك ... لا تذكر ما لم أقله، أنا احترم ياسر عرمان كما ذكرت في المقال. كن موضوعيا واترك الأحساسيس جانبا، لو كنت انفصاليا لما كتب المقال. لست انفصاليا ولكنني أحب بلدي بتنوعها وتراثها المتباين. لك الشكر وفائق الاحترام


#520631 [فرقتنا]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2012 06:07 AM
انت الظاهر سوف تدهشك اشياء كثيرة ان كنت انت الان في موضع خيار ومغالطة اذن فلك مساحة قد لايجدها معظم ابناء الشعب السوداني وبصراحة لان ليس لنا مساحة اصلا فنحن نرحب بكل من يتحدث باسمنا لنخرج من هذا الكابوس المريع الذي سرق ثرواتنا واحلامنا وايضا سرق عمرنا واصبحنا كأمنا هاجر نهرول بين هذا وذاك عسي الله ان يمن علينا بنعمة الامن والاستقرار وان اتيتنا بحل فمرحبا بك فالنقد فعل لا عمل بة


#520601 [Dush-man]
5.00/5 (1 صوت)

11-25-2012 02:59 AM
okay let is make it easy for you I do smell a rotten rat in your article .if north does not want to unite with the south there are some people who wants


ردود على Dush-man
United States [كديس خلاء] 11-25-2012 09:09 AM
Separation of South Sudan is not a history, it's a living fact, the South people when decided to separate, they decided, also, to leave those (some people) behind, as minority among an overwhelming Jallabah wo have power, money, and majority, as well. you call it a rotten rat, but it's a mere Lavender for us


#520589 [كوكاب]
3.00/5 (3 صوت)

11-25-2012 02:01 AM
ليس هنالك مستحيل تحت الشمش و مااجبر الجنوبيين على الانفصال هي العقلية الاسلاموعربية الاقصائية والثالوث القبلي النتن الذي يتحكم في كل مفاصل الدولة ولو كانت هنالك عدالة لما فكر الجنوبيون في الاننفصال وبازاحة اسباب الانفصال يمكن ان يعود الجنوب الى حظيرة الوطن والسياسيين الجنوبيين اذكى وافهم من الشماليين بالف مرة والحركة الشعبية شمال قادرة على ان تقدم الكثير للشب السوداني لانها لا تقوم على اساس ديني او جهوي او قبلي مرتكزها الاساسي هو سودان جديد مبني العدل والمساواة والمواطنة وتحرير العقلية الشمالية من الاستعلاء و العنصرية .


ردود على كوكاب
United States [أي كلام] 11-25-2012 06:17 AM
لم يقرر الجنوب الانفصال الا بعد أن يئس (تماما) عن اقصاء الهوية العربية، فآثر السلامة بالابتعاد، ولن يقض الجنوبيون بقية عمرهم في حرب بالوكالة. نكون واضحين مشكلة السودان ليست سياسية انما عرقية، وبعد انفصال الجنوب واضح جدا أين الأغلبية التي ستكون لها الغلبة اذا جد الجد.


د. محمد بدوي مصطفى
د. محمد بدوي مصطفى

مساحة اعلانية


الاكثر مشاهدةً/ق/ش




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة