المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
انهم الأخوان المسلمين ومنهجهم ونظامهم وفسادهم ورموزهم!ا
انهم الأخوان المسلمين ومنهجهم ونظامهم وفسادهم ورموزهم!ا
11-26-2012 01:14 AM

انهم الأخوان المسلمين ومنهجهم ونظامهم وفسادهم ورموزهم!

تاج السر حسين
[email protected]

مدخل لابد منه:

بعض القراء المحترمين سودانيين أو مصريين – بوعى أو لا وعى – وعلى نحو جاد أو ساخر ينتقدون تناولنا للشأن المصرى وهم لا يعلمون بأن صحفيين واعلاميين وباحثين مصريين كثر، ظلوا يتناولون الشان السودانى ومنذ وقت طويل، بل أن بعضهم كان له تأثيره على الحياة السياسيه السودانيه بحكم علاقاته القويه بالمجتمع الدولى وبالجهات والكيانات التى تصنع القرار فى الدول العظمى ـ التى تثق فى رؤاهم وتحليلاتهم وتعمل بها، حتى لو كانت غير أمينه ومن ضمن تلك الرؤى ما كان يردد خلال فترة (مبارك) على غير الحق بأن زوال نظام (البشير) يعنى (صوملة) السودان وتفتته ويعنى تهديد للأمن القومى المصرى، ولذلك كان (مبارك) محافظا على نظام عمر البشير، وكان هذا يثير دهشة المعارضين السودانيين واستغرابهم، لأنهم يعلمون بأنه لا توجد اواصر (محبة) وأرتياح بين النظامين، لكن (مبارك) كان حاميا لنظام البشير وداعما له، ومتوسطا له عند الدول العظمى، خاصة امريكا، بناء على تلك الرؤى والتحليلات غير الأمينه والمدفوعة الثمن ونحن لا نقوم بأكثر من التحليل والتشخيص لما يدور ونظن بأننا ندرك جانبا منه.
مدخل ثان:
للاسف القيادات السياسيه عندنا وبعض النخب لا تعرف الأستفاده من الفرص الأعلاميه التى تتاح لهم، فى وقت نشكو فيه جميعا من ضعف الأعلام ومن هيمنة النظام الحاكم عليه (رسمى) وخاص.
فقبل يومين استضافت قناة ال CBCالمصريه السيد الصادق المهدى رئيس حزب (الأمه) بأعتباره زعيم حزب سودانى تاذى بلده من نظام (اسلاموى) وأخوانى، أدى به فى النهاية للأنفصال الى جزئين، فتوقعت الكثير من السيد الصادق وعلى الأقل أن يشرح للشعب المصرى ما فعله هذا النظام المجرم بالسودان وأهله، وكيف تعدى على القوانين والحريات وكيف طمس (ثقافة) الشعب وحوله الى شعب لا يبالى ولا يهتم بالأحداث الجسام التى تقع فى وطنه، حتى ينتتبه المواطن المصرى البسيط الذى يتعامل مع الأخوان المسلمين فى مصر بأعتبارهم (بتوع ربنا) ولذلك صوت لصالحهم فى القرار الدستورى الأول وفى الأنتخابات البرلمانيه والرئاسيه، دون معرفه جيده بالاعيبهم ونفاقهم وكذبهم وخداعهم ومتاجرتهم بالدين والشريعه ونقضهم للعهود كما ظللنا نبين فى العديد من المقالات، لكن السيد الصادق اكتفى ببعض التلميحات والأشارات وحديث ممجوع عن (جهاد) مدنى، هذا ليس وقته واضاع زمن البرنامج جله فى محاولات تجعل كلماته وعباراته تخرج منضبطه بما يتوافق مع النحو وقواعد اللغة العربية، ويعيد ويكرر فى العبارات حتى اصبح حديثه مملا وبلا قيمه مما اضطر المذيع أن ينهيه، قبل أن وقته كما اتضح لى.
........................................................
ومن ثم اقول كشاهد على جانب من الثوره المصريه والعديد من الأحداث قبلها وبعدها ومن خلال معرفة جيدة بما يسمى بحركة (الأخوان المسلمين) أو تيارت (الأسلام السياسى) .. بأنه لم يكن مستغربا ما حدث من الرئيس المصرى (محمد مرسى) ومن جماعة الأخوان المسلمين، من تعد سافر وفاضح على القانون وعلى هيبة القضاء، لأن (المنهج) الذى يتبعونه فاسدا ولا يناسب روح العصر ولا يعترف بالحريه والديمقراطيه، وأنما بالشورى والبيعة ومبدأ السمع والطاعة.
ومن عجب أن محمد مرسى، حينما اصدر تلك القرارات لم يلتزم بما يعتنقه من فكر يستند على احكام (الشريعة)، رغم عدم صلاحيته، حيث صرح عدد من (مستشاريه) فى حزن واضح بأنه لم يقم باستشارتهم، قبل اعلانه لتلك القرارات (الغبيه)، مع انهم يحصلون على حوافز ومرتبات من الدوله.
وهنا نقول لمن يريد منا أن نكتفى بنقد الأنظمه والروؤساء الذين يدعون انهم يطبقون حكما (اسلاميا) وأن نعرى ممارساتهم الشائنه، بأننا لا نعرف النفاق ولا دفن الروؤس مثل (النعام) تحت التراب ولن نكتفى بنقد الأنظمه واخطاء الحكام ونترك المنهج الفاسد الذى لا يناسب ثقافة العصر وروحه، لأنه (الأساس) ولكى لا يظهر فى الغد (متأسلم) جديد، يدعى بأن من سبقه خالف (المنهج) لذلك لم يتصرف بحكمه، فيدخل العالم فى تجربة جديده كما فعل النميرى فى السودان ومن بعده (عمر البشير)، وهذا هو (مرسى) فى مصر، والتنظيم العالمى واحد!!
وما هو الفرق بين ديكتاتورية (بشار الأسد) وبين ديكتاتورية (مرسى) الذى نصب من نفسه ناصحا له بالتخلى عن السلطه؟ فى الحقيقة (بشار الأسد) افضل من (مرسى) فالأول نعم يواجه (ثوار) سوريين حقيقيين يسعون لغد افضل ولتحقيق الديمقراطية فى سوريا، لكنهم ليس وحدهم وأنما معهم قتله وأرهابيين وجماعات متطرفه، سوريين وأجانب ، بينما واجه (مرسى) ثوارا وقوى مدنيه لا تحمل السلاح كان لهم دور كبير فى نجاح الثوره، فذبح القانون وتعدى على هيبة القضاء دونما مبرر كاف.
وهنا أكرر ما قلته من قبل بأن الجانب العقدى والتعبدى وفقه الأحوال الشخصيه فى (الشريعة) لا توجد لدينا معها مشكله وأن كانت تحتاج الى بعض التطوير والى اجتهاد فيما فيه نص، حيث لا قداسة لنص لا يخدم الناس ويحل مشاكلهم، ورب العز قال عن نفسه (كل يوم هو فى شأن).
مشكلتنا الأساسيه مع (احكام) الشريعة فهى غير صالحه بصوره مطلقة لأنسانية هذا العصر ولا تناسبه ولا تستطيع حل مشاكله، وقلنا (للجهلاء) عبدة النصوص أن (حكم الله) الذى يدعى البعض أنه حصل على (صك) من الأله لتطبيقه فى عباده، هو (العدل) الذى يساوى بين الناس جميعا، مسلمين ومسيحيين، مؤمنين وكفار، بناء على ما جاء فى الآيه (ومن لم يحكم بما انزل الله فاؤلئك هم الظالمون) .. فالعدل هو المقابل للظلم.. وقلنا ردا على على الآيات الآخرى المشابهة لها، أن رب العزة لا يناقض نفسه – تنزه وتعالى عن ذلك – فالظالمون فى تلك الآيه هم انفسهم (الكافرون) بالعدل فى آية اخرى، وهم ذاتهم (الفاسقون) الذين لا يهمهم تحقيق (العدل) فى أية ثالثة.
ومن قبل ذكرت بأن الأمام (الشافعى) قال بأنه حينما سافر من المدينه الى مصر، وجد أنه من الضرورى تغيير (التشريع) الذى كان سائدا هناك .. وكاذب ومنافق ومتاجر بالدين والشريعه من يدعى بأنه قادر على تطبيق (احكام) الشريعه فى عالم اليوم حتى لو وضعها فى دستور بلاده، واستفتى عليها الشعب ووافق عليها بنسبة مائة بالمائة فالعالم الآن اصبح مثل القرية الصغيره، ولا يمكن أن تحترم فيه دوله اذا لم تعمل على بسط الحريات وعلى ترسيخ الديمقراطيه وسيادة القانون والعداله والمساواة بين اهل البلد جميعا.
ولا يمكن أن يقبل عالم اليوم وأن يقف متفرجا لمجموعة جاهله ومتخلفه مهما كان حجمها تسعى (لقتل من لا يعتنقون الأسلام حيثما وجدوا وأن تحاصرهم وتضيق عليهم الطريق) أو أن تلزمهم (بدفع الجزيه عن يد وهم صاغرون) أو أن (يؤتى بهم من اعناقهم مقيدين بالسلاسل لكى يعلنوا دخولهم الأسلام).
وعالم اليوم المرهف الأحاسيس، لا يمكن أن يسمح بجلد النساء أو الرجال مهما كانت الأسباب ولا يمكن أن يسمح بقطع يد السارق أو بقطع من خلاف للمفسد، مهما كانت جريمته، ومن يفعل ذلك فسوف يحول للحكمه الجنائيه.
ولن يقبل بزواج طفله قاصر عمرها سبع أو تسع أو ثلاث عشر سنة، بالغه أو غير بالغة ومن يفعل ذلك سوف يحاكم أن عاجلا أو آجلا بجريمة (الأغتصاب).
ولا يمكن أن يقبل عالم اليوم بل كل صاحب عقل وضمير بمبدأ (شرعى) مأخوذ من الآيه التى تقول: (الحر بالحر والعبد بالعبد) ولا داعى للشرح من جديد، ولا يمكن أن يقبل عالم اليوم بتأسيس هيئة تسمى (بالأمر بالمعروف والنهى عن المنكر) فى اى دوله من الدول، تنتهك خصوصيات الناس طالما كانت هنالك اجهزه ومؤسسات دورها ضبط الشارع والأخلاقيات والقيم بما لا يتعارض مع (الحريات الشخصيه) أو التعدى على الآخرين.
ولا يمكن أن يقبل المجتمع الدولى دستورا ينص صراحه أو بصورة ملتوية، على تمييز مواطنى الدوله الواحده بسبب الدين أو النوع، ويمنع وصول تلك الفئات من تولى اى منصب فى الدوله، رئاسة أو قضاء.
مرة أخرى لم يكن مستغربا من الذين يطلق عليهم تيارات (الأسلام السياسى) وهم فى الحقيقه ديكتاتوريين وارهابيين وشموليين وأقصائين، أن يعتدوا على القانون لأنهم لا يحترمونه ولا يعترفون به، مثلما لا يعترفون بالحريه والديمقراطيه.
وقلنا انهم يعيشون فى عصر مضت عليه 1400 سنه لذلك لا يعترفون بوسيلة للحكم غير (الشورى) التى تعنى (حكم الولى الراشد للتبع القصر)، الذى من حقه (وحده) منفردا أن يشاور مجموعة منتقاة من المواطنين تسمى (باهل الحل والعقد)، ومن حق ذلك الحاكم أن يعمل بنصيحتهم أو أن يرفضها، ويتخذ ما يراه (وحده) صحيحا، يعنى أن يصبح الحاكم (الها) وفرعونا، ومن عجب أن الرئيس المصرى (الأخوانى) حتى تلك (الشورى) غير الملزمه لم يعمل بها.
وما هو مدهش أن اخوان (مصر) اخذوا من (اخوانهم) فى السودان اسوأ نموذج طبقه تيار (اسلاموى)، حيث اصبحوا يستبقون اصدار قرارتهم بتوجيهات لكوادرهم للأحتشاد قبل ظهور القرار، وتلك فضيحه كشفها الأعلام المصرى الحر، حيث اعترف احد المحتشدين امام دار القضاء المصرى بأنه جاء الى ذلك المبنى قبل 3 ساعات من اصدار القرار الذى اعتدى على حرية القضاء وعلى النائب العام، وهكاذا فعلوا فى السابق وقبل أن تعلن اللجنه المختصه بالأشراف على الأنتخابات النتيجه، التى أعلنت من خلال (قضاة) مسيسين واضح انتماءهم لتظيم (الأخوان) سموا انفسهم بتيار (الأستقلال)، وسبق ذلك الأعلان حشود ضخمه اثارت الرعب والأرهاب، وجعلت امكانية اعلان فوز مرشح آخر غير (مرسى) مستحيلا، ولا أدرى لماذا لم يذكر الأعلامى (محمود سعد) الرئيس مرسى بالسؤال الذى طرحه عليه قبل اعلان النتيجه، ماذا يفعل لو فاز المرشح الآخر، فلم يجب وأكتفى بقوله ان مؤيديه لا يزيد عددهم عن 500 فردا، فاذا به يحصل على أكثر من 11 مليون صوت؟
انه نفس اسلوب الأخوان فى السودان، حزب حاكم يحشد جماهيره لدعم قراراته بالحق أو البالطل، ولتمرير تلك القرارات عنوة .. وهذه (بدعة) تخالف ما يحدث فى الدول الديمقراطيه الراقية، فالمظاهرات والحشود ورفض القرارت من حق (المعارضه) لا النظام أو الحكومه.
لكنهم الأخوان المسلمين و(منهحهم) وفسادهم ورموزهم، فماذا يتوقع الناس منهم غير ذلك؟


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 1399

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#521713 [muslim.ana]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2012 01:25 PM
لماذا لا تنتقد الاخوان المسلمين (الكيزان) دون إقحام الشريعة؟ ولماذا تعتقد أن الشجاعة تكون بالخوض فيها؟ لماذا تصر على خلق مشكلة برأسك ثم تبداء في الحديث عنها بإسهاب؟! من قال بأن الايمان بتطبيق الشريعة معناه هو دعم وتأييد الاخوان المسلمين؟ لماذا لا تقتنع بأن هناك من يدافع عن الشريعة فقط من أجل أيمانه بها دون الانتماء لأياً من أحزاب التي تذكرها دائماً؟

والغريب أنك نفسك دائماً ما تستشهد بأن أفعال من تذكرهم تتنافى حتى مع الشريعة (الغير صالحة) حيث ذكرت بمقالك ((ومن عجب أن محمد مرسى، حينما اصدر تلك القرارات لم يلتزم بما يعتنقه من فكر يستند على احكام (الشريعة)، رغم عدم صلاحيته،...))، فلماذاً إذاً تقحم الشريعة بأفعالهم طالما أنك تعرف أنها تتنافى معها؟!

وبالنسبة لتفسيرك للآيات فهو أمر عجيب وكأنها مسألة فلسفية تريد التنظير فيها كما تراه، فالاية تقول (ومن لم يحكم بما انزل الله فاؤلئك هم الظالمون) فمن أين أتيت بأن ما أنزل الله المقصود به العدل فقط، ألا تعرف معنى كلمة (ما أنزل الله)؟ ألا تعرف أين نجد ما أنزل الله؟

أن العدل هو من صفات الله وبالتأكيد أنه لا يرضى الظلم سبحانه ولكن الآية واضحة حيث ذكرت (ما أنزل الله)، والكل يعرف بأن ما أنزل الله هو الموجود في قرآنه وفي سنة رسوله المصطفى صلى الله عليه وسلم، والتي يقول البعض بأن بعض آياته غير صالحة وبعض الأحاديث كذلك.
و الآية واضحة بأن من لا يحكم بما أنزله الله في كتابه وعلى رسوله صلى الله عليه وسلم فهو في حكم الكافر بهذا الحكم لعدم تطبيقه، وكما قال المفسرون إنه كفر بالأحكام لا يخرج من الملة إلا إذا طعن الشخص في الايات والاحاديث وأنكرها بصورة واضحة و كفر بها عياذاً بالله.

و(كل يوم هو في شأن) سبق أن أوضح لك المعلقون بأن المقصود منها (أمور يبديها بمعنى يظهرها ولا يبتديها بمعنى لا يقرر بشأنها كل يوم)، وكما ذكروا لك فإن الله سبحانه قد كتب كل شئ سيجري بهذا الكون في كتاب مبين (اللوح المحفوظ) من قبل خلق هذا الكون، وإقراء إن شئت قوله تعالى:

(وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ ) [الأنعام : 59]

والمعنى هو أن الله -جل وعلا- عنده مفاتح الغيب (أي خزائن الغيب)، فلا يعلمها إلا هو سبحانه، ومنها: علم الساعة، ونزول الغيث، وما في الأرحام، والكسب في المستقبل، ومكان موت الإنسان، ويعلم كل ما في البر والبحر (أياً كان)، وأي ورقة تسقط من نبتة فهو يعلمها قبل سقوطها، وكل حبة حتى ولو كانت في خفايا الأرض بظاهرها أو باطنها فهو علم بها، وكذلك كل رطب ويابس، وكل ذلك مثبت في كتاب واضح لا لبس فيه (وهو اللوح المحفوظ).

وبالنسبة لبقية الآيات وزواج القاصر وغيره من الشبهات فقد تم الرد عليها كثيراً بواسطة بعض الاخوة المعلقين ولكنك تصر على ترديدها كما هي دون أن تأتي بجديد وتحاور فيما ذكر لك.

يا أخي ناقش أفعال الاخوان المسلمين وأعترض عليها كحزب سياسي ولن تجد من ينكر هذا إلا المنتفعين، ودعك من أدعاءاتهم بأنهم يطبقون شرع الله لأنك بنفسك قد ذكرت كثيراً عدم مطابقتها للشريعة.

وأنت شخصياً أيها الكاتب تعرف أنه ليس كل من أدّعى أمراً فهو صحيح، وقد كانت لك مشاكل مع الكثيرين من قبل بسبب إدعاءاتهم، وكنت تكرر وتقول بأنه ليس كل من أدّعى شيئاً يجب تصديقه دون تقديم الدليل، فلماذا تصدق الكيزان أو غيرهم في إدعاؤهم بتطبيق الشريعة طالما أنك تعرف بأن الدليل من هذه الشريعة نفسها يقول بأنهم لا يطبقونها!

أسأل الله أن يهدينا ويهديك.


#521699 [ركابي]
5.00/5 (1 صوت)

11-26-2012 01:08 PM
المصريين انتظروا الديمقراطية سنوات طويلة وعندما اتت بعد تضحية شبابهم اتي الاخوان بكل سهولة وحيتسببوا في ضياعها
عندنا نوعيات من البشر في منتهي الغباء وبعد التجربة المريرة العشناها لمدة 23سنة لسه بيدافعوا عن الحكم الديني .....انتم ادري بشئون دنياكم ودي مقولة صاحب الجتة والراس ومن خلقت من اجله الدنيا


ردود على ركابي
United States [muslim.ana] 11-27-2012 05:51 PM
بارك الله فيك يا ركابي وفي أخونا ود الحاجة

United States [ركابي] 11-26-2012 06:00 PM
شكراً جزيلاً اخي ود الحاجة علي التوضيح...كنت احسب ان المقصود بامور الدنيا نظام الحكم والسياسة...يااخي الناس العجيبين الرافعينها شعارات براقة وافرغوها من مضمونها عقدونا في عيشتنا لكن الحمد لله رب العالمين نميز بين المنهاج الالهي ومن يدعون زوراً وبهتاناً انهم يطبقونه....لك الود

United States [ود الحاجة] 11-26-2012 04:00 PM
أخرج مسلم عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بقوم يلقحون النخل فقال: لو لم تفعلوا لصلح، قال: فخرج شيصا " تمرا رديئا" فمر بهم فقال: ما لنخلكم؟ قالوا: قلت كذا وكذا.. قال: أنتم أعلم بأمور دنياكم.

كما هو واضح ينطبق الحديث على الامور الفنية البحتة واذا فهم الواحد منا النص لفظيا فهو يعني الامور الدنيوية التي حكمها الجواز باي طريقة كانت اذا لم تسبب ضررا و ذلك مثل الزراعة و البناء و طريقة الطبخ وغير ذلك.
و من المعلوم ان الرسول نهى عن انواع من البيوع مثل بيع النجش و العينة و نها عن الربا و الخلوة بالمراة الاجنبية و كل هذه امور دنيوية و لكن ورد فيها نص فلا تدخل في مفهوم الحديث اعلاه


#521695 [ود الحاجة]
5.00/5 (1 صوت)

11-26-2012 01:06 PM
اقتباس :وقلنا انهم يعيشون فى عصر مضت عليه 1400 سنه لذلك لا يعترفون بوسيلة للحكم غير (الشورى) التى تعنى (حكم الولى الراشد للتبع القصر)،

تعليق :المعنى الاول للشورى هو اختيار الخليفة او الحاكم عن طريق البيعة الطوعية الشرعية أي ان القوم يتشاورون في اختيار من يراسهم . المعنى الاخر للشورى هو ان اصدار القرارات يتم بالتشاور مع اهل العلم و العمل بارشاداتهم و نصائحهم و هناك دلائل من السنة على انه حتى النبي صلى اللهعليه و سلم كان ياخذ بالصائب من اراء اصحابه من اهل العلم ما لم يكن هناك وحي بصدده , فكيف بمن بعده .
على تاج السر ان يصطاد في مياه عكرة اخرى او ينتظر الخريف


#521478 [ودالحاج جابر]
5.00/5 (2 صوت)

11-26-2012 09:50 AM
زهجتنى من استهزاك بالايه (الحر بالحر والعبد بالعبد)
الايه نزلت فى قوم كان لمن يقتل منهم سيد يقتلون المئات مقابل هذا الرجل ورجع للتاريخ من حرب البسوس (لمن قتل ابن المهلهل العشرات مقابل اخيه كليب ) وكانو اذا قتل منهم عبد قتلوا مقابله احرار من القبيله الاخرى , وكانو اذا قتلت منهم امراه قتلوا الرجال والنساء من القبيله الاخرى فنزلت الايه لتنهى عاده الثأر
انت مشكلتك مع الاسلام و لا مع الاخوان المسلمين


#521391 [ود الحاجة]
5.00/5 (2 صوت)

11-26-2012 07:55 AM
1. اقتباس :وهنا أكرر ما قلته من قبل بأن الجانب العقدى والتعبدى وفقه الأحوال الشخصيه فى (الشريعة) لا توجد لدينا معها مشكله وأن كانت تحتاج الى بعض التطوير والى اجتهاد فيما فيه نص، حيث لا قداسة لنص لا يخدم الناس ويحل مشاكلهم"
تعليق : هذا التصريح من تاج السر يتناقض تماما مع دين الله وهو الاسلام و معنى الاسلام هو الاستسلام لاوامر الله و الانقياد لها بالطاعة و اوامر الله واضحة و هناك امور اتفقت عليها الامة الاسلامية كلها في مختلف العصور مثل شهادة الرجل بامراتين و اوردت هذا المثل ليس لاهميته و لكن لانه مما دأب تاج السر على انتقاده .فاذا كان تاج السر لا يعجبه هذا الدين فلينتظر عفاب رب العالمين.
2. يقول تاج السر عن النصوص القرءانية التي لا تناسب مزاجه الفاسد "حيث لا قداسة لنص لا يخدم الناس ويحل مشاكلهم"
ولكن تاج السر وقع في شر افكاره فنصوص الامم المتحدة التي يقدسها لم تخدم البلايين من البشر فقارتنا الافريقية الجميلة الغنية بمواردهابها عشرات الملايين من الجوعى و المرضى و العالم المتحضر ينهب ثرواتها بابخس الاثمان و يبيع لها السلاح القاتل على عينك يا تاجر ,فهم يبيعوننا السلاح ليقتل بعضنا البعض و ينهبون خيراتنا و لا اعتقد ان تاج السر اشقر الشعر او ازرق العينين فلماذا يقدس هؤلاء و هو ليس من جلدتهم و لا يشبههم في الشكل؟قال أحد الافارقة :إن الرجل الابيض اعطانا المسيحية بيد و اخذ منا خيراتناباليد الاخرى
3.بالنسبة لمرسي نعتقد بان الرجل ليس معصوما من الخطأ و لكن لا يمكن لعاقل ان يفارنه ببشار !!!
اما بالنسبة للقضاة فلو ان قرارات مرسي لم تمسهم لما نبسوا ببنت شفة, فالمسألة مجرد مصالح و كما يقولون خربانة من كبارها , والا فان النائب العام المقال لم يستطيع ان يقدم أي دليل على ادانة اي ضابط او مسؤول في "معركة الجمل" و لم يقدم اي تفسير لهذا الفشل الواضح و لم يقدم استقالته نتيجة لذلك الفشل,هل يعقل عدم وجود اي مسؤول عن معركة الجمل و نظام مبارك كان وقتها يمسك بزمام السلطة؟
فكيف طاب للنائب العام المقام و هو يرى الظلم الذي لا يستطيع الدفاع عنه بغض النظر عن الاسباب و لكن عندما احيل الى التقاعد تذكر ان هناك حقوق ! أليس لضحايا معركة الجمل حقوق
ما اراه أنه في بلادنا العربية ,حتى دعاة الديموقراطية من العلمانيين يطبقونها فقط عندما تكون في مصلحتهم و الا فلا .اذ انه في كل الانظمة العربية الطاغية نجد جماعات من الكتاب العلمانيين تطبل لهذا الطاغية او لذاك المتجبر ثم اذا سقط صحوا من سكرتهم و غيروا جلدهم ليصطادوا من بحر اخر
4. اما الشبهات التي يثيرها تاج السر فهي قصة ملررة لدرجة الملل "عرض مستمر طوال العام" ثم ان الرجل لا يؤمن بصلاحية الشريعة من الاساس فهل سيقنع بالحق ؟


#521385 [فرقتنا]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2012 07:24 AM
معك كل الحق فيما تقول فلا تطبق الشريعة في بلاد ضعيفة تعتمد علي الاعانات من الفرس والروم ولا تؤهل كوادرها بعلم نافع ولا برأي ناجع فيتقدم الخصوم وهم يتقهقرون


#521352 [shamy]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2012 03:12 AM
do not count on some one like Alsadig almahadi to tell the truth.just look back at his history .how many time did he let the sudanese people down.


#521349 [القرم تفاحة ابل]
5.00/5 (5 صوت)

11-26-2012 03:01 AM
انت*تكرر*نفس*الكلام*كل*مرة*افهم*ان*العيب*في*المتأسلمين*وليس*في*الاسلام*العيب*في*التطبيق*وليس*النصوص اكتب في موضوع غير هذا احسن لك ولنا*


ردود على القرم تفاحة ابل
United States [muslim.ana] 11-26-2012 01:57 PM
إذا كان أحدهم يكرر ما يكتب فبالتأكيد سترد عليه نفس الردود حسب قانون نيوتن الذي ذكره لكم المعلق (ثاني)، وإذا كان طفلك يخطئ نفس الخطاء فلن تقوم بتوجهيه على شئ آخر غير خطاؤه من باب التغيير. فالأولى بالكاتب أن يأتي بجديد (فيما يلي الشريعة) حتى يستطيع المعلقون بأن يأتوا بجديدهم، ولو تركه في حالها وركز في التحليل السياسي لكان أنفع له ولنا!

و يا فرقتنا (أسأل الله أن يجمعنا على ما يرضيه)، غلبية الشعب السوداني يؤمن بالشريعة والدين موجود في حياته من قبل الكيزان ومن قبل إختراع أفكار الكاتب. والديمقراطية تقتضي بأن الشعب هو من ينتخب المشرعين الذين يضعون الدستور، فلماذا لا يقبل البعض قواعد اللعبة (الديمقراطية) ويصر على فرض وصايته على الناس معتقداً أنه هو ومن معه يمتلون !!النخبة!!

United States [ثاني] 11-26-2012 11:36 AM
يا قاسم خالد : قنون نيوتن يقول لكل فعل رد فعل مساو له في المقدار ومعاكس له في الاتجاه

و يافرقتنا :ديدن السودانيين الذي رغب الناس في الاسلام كان قبل الاستعمار و قبل ظهور العلمنة و النفاق

United States [فرقتنا] 11-26-2012 07:39 AM
الكلام باختصار لايمكن ان تطبق نصوص عقدية وانت موقع ومعاهد الامم غير المسلمة علي نصوص قانونية مدنية وجنائية وانت لا تستطيع حماية تلك النصوص الدينية والافصل ان يمارس الدين في السلوك والحراك الدعوي الاجتماعي الذي يمثل فيما بعد روح القانون والدستور للدولة في حالة الضعف وكان هذا ديدن السودانين لذا كان سلوك السوداني البسيط مستقي من معاني الدين الحنيف الصدق والامانة والاخلاص وكثر من هم اعتنقوا الاسلام من دعاة اهلنا العلماء في السودان لانهم لم يروا نصوصا بل رؤا فعلا اسلاميا ظاهرا لا مراء فية اتمني ان اكون الموضوع باختصار من فهمي للمقال واليعفوا عني الكاتب ان لم يكن فهمي صحيحا

United States [قاسم خالد] 11-26-2012 07:15 AM
و أنت كذلك يا سيدي تكرر نفس الردود فاكتب ردا آخر غير هذا احسن لك و لنا .


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة