المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
رجال الدين العٍرة يٌخفون ولا يتبِعون هذه الأحاديث..(2)
رجال الدين العٍرة يٌخفون ولا يتبِعون هذه الأحاديث..(2)
11-26-2012 11:00 AM

رجال الدين (2) العٍرة يٌخفون ولا يتبِعون هذه الأحاديث..

سيف الحق حسن
[email protected]

إذا خلصنا إلى ان الإنسانية والأدمية والتعامل الراقي والمروءة هي أهم ما يميز الرجل الجد عن قرينه ال أي كلام، على الأقل في الدين كما ذكرنا في المقال السابق. فالتدين الحق يضفي على النفس الحس والذوق ومعنى الإنسانية. وهذه المعرفة لا تتاتى إلا من خلال المواقف، لذلك يسود المثل الشائع: الرجال مواقف.

فلا كل واحد يتحدث ويتشدق ويتنطع بالحديث عن الإسلام والشريعة والدين وآخر يطلق لحيته وتظهر علامة الصلاة في جبهته يكون رجلا إلا بالمروءة والمواقف. وكم هي المواقف الكثيرة الواضحة والموثقة ولا تحتاج كثرة أدلة في وقتنا الراهن. مواقف تترى كل يوم كقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، وتعريض النساء للإهانة والإذلال والإغتصاب، وحصد أرواح الأطفال نتيجة لفساد إدارة الصحة، و نهب أموال الشعب وحق الغلابة بالفساد المستشري في القروض مثلا. وغيرها الكثير، ولكنها تحرك الرجال الجد ورجال الحق فقط.

وعليك ان تعرف أن أرذلهم وأسوأهم الذين يدافعون عن السلطان ويكفرون ويهودون ويمجسون الناس التي تعارض وتبحث عن حقها في العيش بكرامة. فلا تعجبك أقوالهم وهم يلوون السنتهم، فإنهم ينعقون بما لا يسمعون. فهل تعلم ان برغم حجم وكم الأحاديث التى يرونها والعظات التى يزعقون بها، فلا واحد من هؤلاء الشيوخ والوعاظ المحيطين والمحلقين والمقتربين والمتحالفين والمتوددين إلى السلطان والمشتغلين بالسياسة والمنشغلين بمزاعم العمل من أجل سيادة شرع الله، يتورع ويتوقف عن التقرب من قصر السلطان أو دائرة الحكم أو ديوان السيادة عندما يتذكر أحاديث النبى الكريم صلى الله عليه وآله وسلم التي تحذرهم شرًّا مستطيرًا يحيط بهم ويحيق بتدينهم إذا ذهبوا إلى السلطان وإرتموا في بلاطه. بل ويخفونها عن بقية الناس كذلك.

دعني أنقل لك بعض الاحاديث من كتاب " ما رواه الأساطين في عدم المجيء إلى السلاطين" للإمام الحافظ جلال الدين السيوطي المتوفي سنة 911 هـ.

- لقد أخرج الإمام أحمد فى مسنده، والبيهقى بسند صحيح، عن أبى هريرة رضى الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ((من بدا جفا، ومن اتبع الصيد غفل، ومن أتى أبواب السلطان افتُتن، وما ازداد أحد من السلطان قربا، إلا ازداد من الله بعدا)).
- وأخرج ابن عدى عن أبى هريرة رضى الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ((إن فى جهنم واديا تستعيذ منه كل يوم سبعين مرة، أعده الله للقراء المرائين فى أعمالهم وإن أبغض الخلق إلى الله عالم السلطان)).
- وأخرج الحاكم فى تاريخه، والديلمى، عن معاذ بن جبل رضى الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ((ما من عالم أتى صاحب سلطان طوعا، إلا كان شريكه فى كل لون يُعَذَّب به فى نار جهنم)).
- وأخرج أبو الشيخ فى الثواب عن معاذ بن جبل رضى الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ((إذا قرأ الرجل القرآن وتفقه فى الدين، ثم أتى باب السطان، تَمَلُّقًا إليه، وطمعا لما فى يده، خاض بقدر خطاه فى نار جهنم)).
- وأخرج الديلمى، عن ابن عباس رضى الله عنهما، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ((يكون فى آخر الزمان علماء يرغِّبون الناس فى الآخرة ولا يَرغَبون، ويزهِّدون الناس فى الدنيا ولا يَزهَدون، ويَنهَون عن غشيان الأمراء ولا ينتهون)).
- وأخرج الديلمى عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ((إن الله يحب الأمراء إذا خالطوا العلماء، ويمقت العلماء إذا خالطوا الأمراء، لأن العلماء إذا خالطوا الأمراء رغبوا فى الدنيا، والأمراء إذا خالطوا العلماء رغبوا فى الآخرة)).
- وأخرج أبو عمرو الدانى فى كتاب الفتن عن الحسن، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ((لا تزال هذه الأمة تحت يد الله وكنفه، ما لم يمار قُرَّاؤها أمراءها)).

لاحظ هنا أن جميع الأحاديث الشريفة التى تحذِّر وتنذر لا تصف الحاكم بأنه ظالم أو فاسد أو عادل، بل إن النبى يقصد من معنى الحديث ودلالته التحذير من اقتراب العالم أو الشيخ الواعظ من أى حاكم، ولم يخص التحذير والإنذار بحاكم موصوف بالاستبداد أو الانحراف!. وذلك ما ذهب له جمهور العلماء من السلف، وصلحاء الخلف إلى أن هذه الأحاديث والآثار جارية على إطلاقها سواء دعوه إلى المجيء إليهم أم لا، وسواء دعوه لمصلحة دينية أم لغيرها. قال سفيان الثوري: « إن دعوك لتقرأ عليهم: قل هو الله أحد، فلا تأتهم » رواه البيهقي. أما المواقف التي تتبعها علماء و رجال السلف الجد في العمل بهذه الاحاديث فكثيرة. دعني أستعرض عليك بعضها:

- روي أنه خرج أهل المدائن لاستقبال الوالي الذي اختاره لهم عمر بن الخطاب. فأبصروا أمامهم رجلاً يركب حماره على ظهره اكاف قديم، ويمسك بيديه رغيفاً وملحاً، وهو يأكل ويمضغ. فكاد يطير صوابهم عندما علموا أنه الوالي الجديد. كان ذلك الوالي حذيفة بن اليمان. ففي بلاد فارس لم يعهدوا الولاة كذلك، وحين رآهم حذيفة يحدقون به قال لهم: (اياكم ومواقف الفتن). قالوا: (وما مواقف الفتن يا أبا عبد الله ؟) قال: (أبواب الأمراء، يدخل أحدكم على الأمير أو الوالي، فيصدقه بالكذب، ويمتدحه بما ليس فيه).
- وروى غنجار في تاريخه عن ابن منير: أن سلطان بخاري، بعث إلى محمد بن إسماعيل البخاري يقول: احمل إليّ كتاب « الجامع » و « التاريخ » لأسمع منك. فقال البخاري لرسوله: ( قل له أنا لا أذل العلم، ولا آتي أبواب السلاطين فإن كانت لك حاجة إلى شيء منه، فلتحضرني في مسجدي أو في داري ).
- قدم هارون الرشيد المدينة، فوجه البرمكي إلى مالك، وقال له: احمل إليّ الكتاب الذي صنفته حتى أسمعه منك. فقال للبرمكي: (أقرئه السلام وقل له: إن العلم يزار ولا يزور) فرجع البرمكي إلى هارون الرشيد، فقال له: يا أمير المؤمنين! يبلغ أهل العراق أنك وجهت إلى مالك في أمر فخالفك! أعزم عليه حتى يأتيك. فأرسل إليه فقال: قل له يا أمير المؤمنين لا تكن أول من وضع العلم فيضيعك الله.
- وقال الزجاجي في أماليه: ( أنبأنا أبو بكر محمد بن الحسن، أخبرني عبد الرحمن ابن أخي الأصمعي، عن عمه قال: مر الحسن البصري بباب عمر بن هبيرة وعليه القراء فسلم، ثم قال: (ما لكم جلوسا قد أحفيتم شواربكم وحلقتم رؤوسكم، وقصرتم أكمامكم، وفلطحتم نعالكم! أما والله! لو زهدتم فيما عندهم، لرغبوا فيما عندكم، ولكنكم رغبتم فيما عندهم، فزهدوا فيما عندكم فضحتم القراء فضحكم الله).
- وأخرج ابن النجار، عن الحسن أنه قال: ( إن سركم أن تسلموا ويسلم لكم دينكم، فكفوا أيديكم عن دماء المسلمين، وكفوا بطونكم عن أموالهم، وكفوا ألسنتكم عن أعراضهم ولا تجالسوا أهل البدع، ولا تأتوا الملوك فيلبسوا عليكم دينكم).
- وأخرج أبو نعيم، عن أبي صالح الأنطاكي، قال: سمعت ابن المبارك يقول: (من بخل بالعلم ابتلى بثلاث: إما بموت فيذهب علمه، وإما ينسى، وإما يلزم السلطان فيذهب علمه).
- وأخيرا السيوطي نفسه الذي عاصر (13) سلطانًا مملوكيًا. كانت علاقته بهم متحفظة جدا، وطابعها العام المقاطعة وإن كان ثمة لقاء بينه وبينهم، وضع نفسه في مكانته التي يستحقها، وسلك معهم سلوك العلماء الأتقياء، فإذا لم يقع سلوكه منهم موقع الرضا قاطعهم وتجاهلهم، فقد ذهب يومًا للقاء السلطان الأشرف قايتباي وعلى رأسه الطيلسان [عمامة طويلة] فعاتبه البعض، فأنشأ رسالة في تبرير سلوكه أطلق عليها "الأحاديث الحسان في فضل الطيلسان". وفي سلطنة طومان باي الأول حاول هذا السلطان الفتك بالسيوطي، لكن هذا العالم هجر بيته في جزيرة الروضة واختفى فترة حتى عُزل هذا السلطان.

والكثير من الأمثلة التي لا تسنح المساحة لذكرها.

فاحذروا رجال الدين والعلماء والوعاظ والأأمة الذين لا يرمش لهم جفن عما يحدث في البلاد والظلم الواقع على العباد، ويدافعون عن الحاكم والسلطان بإسم دولة الشريعة، ويرغِّبون الناس فى الآخرة ولا يَرغَبون، ويزهِّدون الناس فى الدنيا ولا يَزهَدون، ويأمرون الناس بالبر، ويحثون الناس بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وينسون أنفسهم.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1343

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#521834 [مالك]
5.00/5 (1 صوت)

11-26-2012 03:10 PM
و هو جاهل بليد عندما تسمع شيخ فلان يعظ الناس (خاصة من منبر المسجد ) و ترى تفخيمه للكلام و تعالمه تظن أن الزهد يمشي على رجلين ، لكن عندما ترى البرادو آخر موديل و المنزل الفخم و الزوجات (الصغويرات) و التزلف و التمسح بالكيزان ، تعلم أن الجماعة يريدون من الفقراء الصبر لينالوا جزاء الحرمان نعيم الجنة و الحور العين أما هم فـ : (الغف ، البع ، انكح ، متع أبناءك ليقضوا إجازاتهم هنااااك بعد أن ترسلهم لبلاد الكفر من أمريكا لأوربا و أهم شيء أمريكا فهم يحفظون أموالهم عندها و يقدسونها في السر ويشتمونها في العلن )بعض من الموهومين يقولون لك : لحوم العلماء مسمومة ... صدقوا و الله فهي مسمومة بالسحت الذي لغفوه من الفقراء و تركوهم يكابدون الجوع و البحث عن العلاج و تعريض بناتهم للانحراف ... نعم فكروشهم مسمومة بالخراء العفن ... كل من يقف مع الكيزان لحمه معفن و وسخان .


#521663 [muslim.ana]
5.00/5 (1 صوت)

11-26-2012 12:41 PM
مقال جميل وكلام يعرّي المتاجرين بالدين وهذا ما قاله لك بعض الاخوة المعلقين من قبل يا أستاذ سيف الحق، فلو اجتهد مفكرونا ومثقفونا في توعية الناس بدينهم وتعرية المتاجرين به من خلال نصوص القرآن والسنة بفسها التي لا يعرفها الناس فسيكون من السهل على البسطاء مثلي معرفة كل من يتاجر بهذا الدين، ولو نظر شخص مثلي لحال الكثير من علماؤنا (إلا من رحم ربنا) وطابقه بالحديث المذكور بمقالك((يكون فى آخر الزمان علماء يرغِّبون الناس فى الآخرة ولا يَرغَبون، ويزهِّدون الناس فى الدنيا ولا يَزهَدون، ويَنهَون عن غشيان الأمراء ولا ينتهون)) فسيعرف عندها حقيقة أمثال هؤلاء!

الحل أخي سيف هو تذكير الناس بالمتاجرين بالدين وهناك الكثير في ديننا مما يساعد على كشف هؤلاء بدلاً عن الطعن في أشياء تمس الدين، وبالرغم من أنك طعنت في علم الحديث بالمقال السابق ولكن وكما ذكر بعض الاخوة المعلقون فإن حفظ علم الحديث كما وصلنا من السلف عبر كتبهم وبتشددهم في النقل (دون تطوير) هو ما يجعل مثل هذه الاحاديث شاهداً دائماً على علماء السلطان لن يستطيعوا حذفها لأنها موثقة بتلك الكتب.

أسأل الله أن يجعلنا جميعاً سيوفاً للحق وأن لا يجعل فتنتنا ولا مصيبتنا في ديننا.


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة