الزغاوة تاريخ وتراث
11-26-2012 08:58 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

الزغاوة تاريخ وتراث (1)

هارون سليمان يوسف
[email protected]

إن تعدد الأعراق والقبائل في المجتمعات البشرية ظاهرة إنسانية تاريخية و طبيعية بينما الاستثناء هو التجانس من الناحية العرقية حيث تقل الدول المتجانسة عرقيا في الأسرة الدولية.
والقبيلة آية من آيات الله حيث قال تعالى (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ )
تعريف مصطلحات:
القبيلة : هي جماعة من الناس تنتمي في الغالب إلى نسب واحد يرجع إلى جد أعلى وتنحدر منه عدة بطون وعشائر ويسكنون إقليما مشتركا ويتحدثون لغة أو لهجة مميزة ولهم ثقافة متجانسة أو تضامن مشترك (أي عصبية) ضد العناصر الخارجية على الأقل . ومن ايجابيات القبيلة أنها تحافظ على التراث والعادات والتقاليد والقيم الاجتماعية النبيلة. ومن سلبياتها أنها تهدد التضامن الوطني في ظل غياب الدولة القومية والعدالة الاجتماعية والحرية والكرامة الإنسانية في دولة ما ،حيث تستعمل الدعاية العرقية لتحقيق أهداف سياسية في فترة الفراغ الثقافي والأيديولوجي أو في حالة محاولة مجموعة ما فرض ثقافتها وهويتها ولغتها على المجموعات الأخرى .
المجموعة العرقية : هي مجموعة من الأفراد يعيشون في منطقة واحدة ولهم تاريخ وذكريات وثقافة مشتركة ومرتبطة بإقليم خاص أو يجمع بينهم صلة القرابة أو الجوار أو وحدة الملامح والسمات الفيزيقية أو اللغة أو اللهجة الواحدة أو الرابطة القبلية أو الانتماء الديني .
السلالة : جماعة بشرية لها صفات وسمات وملامح فيزيقية وأنماط ثقافية وروابط دموية مشتركة
السودان : يطلق كلمة السودان عند المؤرخين وكتاب التاريخ في تلك الفترة على حزام السافنا الممتدة من الصومال وأثيوبيا شرقا إلى السنغال غربا وعنوا به (بلاد ا لسود) وبمرور الزمن احتفظت السودان الحالي وحده على الاسم .
تاريخ الزغاوة:
كلمة الزغاوة مستمدة من أصول عربية أي الاسم العربي لهذه المجموعة العرقية أما الزغاوة فيطلقون على أنفسهم اسم (بيري) Beri والنسبة إليهم "زغاوي) أي بري .
تحدث المؤرخون والجغرافيون العرب عن الزغاوة باعتبارهم جنساً من أجناس السودان ،وقصدوا أيضا المنطقة الجغرافية الممتدة من بلاد النوبة والواحات بجنوب مصر في الشرق إلى كاوار وكانم وبحيرة تشاد في الغرب . وكانت لهذه المجموعة العرقية مملكة ممتدة الأطراف ، صلبة الأركان ،عميقة الجذور حتى نهاية القرن العاشر الميلادي.
كانت الزغاوة مجموعات وقبائل متعددة (أمم كثيرة) يجمع بينهم الأرض والسلطة السياسية و لغة الزغاوة التي كانت تستخدم كلغة مشتركة بين سائر المجموعات التي خضعت للزغاوة ، فطغى اسمهم على بقية القبائل ،فكانت دولتهم تسمى مملكة الزغاوة في تلك الحقبة من التاريخ .وكانت الشعوب والأمم الأخرى البعيدة والمجاورة تطلق على سكان هذه المملكة باسم الزغاوة بصورة مجملة نسبة للدولة والقبيلة التي ينتمي إليها الملك.
أصل الزغاوة أو الشعب ا لزغاويين :
إن تاريخ هذه المجموعة العرقية الباكر يكتنفه بعض الغموض والمعلومات المتوفرة الآن قليلة نسبة لعدم توفر المصادر وبخاصة كتابات المؤرخين الذين كتبوا تاريخ الشعوب في تلك الفترة. ويقال أن كلمة الزغاوة قد خرجت لأول مرة من اليمن ،و أول من ذكر الزغاوة من كتاب العرب هو الراوي اليمني وهب ابن منيه 110هـ ـ 728 م حيث يقول إن حام بن نوح أنجب ثلاثة أبناء كانوا سوداً وهم كوش وكنعان وفوت فسافر فوت وأقام في أرض الهند والسند ، والناس هناك أحفاده ، أما كوش وكنعان فأحفادهما هم عناصر السودان : النوبة ، الزنج ، فاذان ، الزغاوة ، الحبشة ، القبط والبربر . أما اليعقوبي فيذكر أن أحفاد كوش بن حام بعد أن عبروا نيل مصر قد انقسموا إلى مجموعتين : الأولى أقامت في المشرق وهم : النوبة ، البجة ، الحبشة والزنج والمجموعة الثانية تقدمت نحو الغرب وهؤلاء هم : الزغاوة ، الحس ، القافو ، المريون ، مرندة ، الكوكو ، وغانة . ويرى آركل Arkell في كتابه تاريخ دارفور من 1200 ـ 1700 أن اسم الزغاوة ربما كان تحريفا لكلمة بربرية إيزقان التي تعني الناس الحمر عند الطوارق البربر. وهناك من يقول :إن كلمة زغاوة قد تكون مشتقة من الكلمة الطوارقية (سغ ) ومعناه المعسكر أو مضرب الخيام .
كما حدد بعض المؤرخوين والجغرافيين العرب الأصول العرقية البعيدة للزغاوة بأنهم من الحاميين الذين هاجروا من الجزيرة العربية إلى إفريقيا واستقروا في بلاد السودان منذ عصور قديمة .ولكن عوامل التمازج والاختلاط والتصاهر واحتكاك الزغاوة بالمجموعات السامية الإفريقية والزنجية المحلية والحضارات والثقافات لعبت دورا كبيرا في تحديد هوية الزغاوة العرقية (وحدة الجنس والأصل الإثني والعرقي ، اللغة ، الثقافة ، التاريخ ، الملامح الفيزيقية ، السمات السلالية ) التي توفر الوجدان والشعور القومي المشترك. ويرى ابن خلدون أن الزغاوة من البربر ومن الملثمين أو الطوارق بالتحديد .وهؤلاء فرع من فروع صنهاجة البربرية و أنهم ولد كنعان بن حام بن نوح. ويقول إبراهيم علي طرخان في كتابه ،أمبراطورية البرنو الإسلامية إن قبيلة الزغاوة قد وفدت أصلا من الشرق كغيرها من القبائل والأسر التي سادت في بلاد السودان الأوسط والغربي. ويعتقد بلمر Palmer في مذكراته عن السودان أن بعض المجموعات البدوية من جماعات الزغاوة الذين كانوا مهرة في الصناعات الحرفية كصناعة الجلود والحديد هي التي حملت التقنية النوبية في هذه المجالات إلى غرب إفريقيا، حيث توجد اليوم في كل أنحاء بلاد الهوسا طبقات معزولة من الحرفيين تعرف بزوغران وزغو ،وزغوراما وهي مشتقة من الزغاوة،ويذهب الشاطر بصيلي في كتابه تاريخ وحضارات السودان الشرقي والأوسط من القرن السابع إلى القرن التاسع عشر للميلاد أن الزغاوة كانت تسكن في مملكة مروي شمال شندي ، وقد هاجروا إلى الغرب في القرن الثالث الميلادي عن طريق كردفان أو عبر الطريق الشمالي الواقع غرب دنقلا، وقد تأثر الزغاوة في موطنهم الجديد بضغوط الجفاف والتصحر وبغزوات القبائل، وينحو ترمنقهام Trimingham في كتاب تاريخ الإسلام في غرب إفريقيا المنحى نفسه ويقول إنهم من الزنوج الكوشيين الذين انتشروا بصورة واسعة في منطقة عريضة من الصحراء الوسطى والشمالية ومن فزان حتى بلاد النوبة وساعدوا على تسرب الثقافة النوبية إلى السودان الأوسط وأثروا في تاريخ المنطقة السياسي ،حين وضعوا الأسر الحاكمة في كانم ، غوبر ،إحدى ولايات الهوسا حتى ظهر البربر الذين عملوا على وضع حد لنفوذ الزغاوة . ويقول الدكتور عثمان عبدالجبار عثمان في كتابه تاريخ الزغاوة في السودان وتشاد نقلا عن بعض المؤرخين إن الزغاوة من العناصر الحامية التي وفدت إلى إفريقيا من اليمن ونزلت الحبشة واستقرت فترة طويلة في بلاد النوبة ثم هاجرت غربا عندما بدأ الضعف والوهن السياسي والتدهور البيئي والجفاف يتطرق إلى بلاد النوبة وما حولها فتوزعت في نقاط متعددة على طول الحافة الجنوبية للصحراء الكبرى حتى المناطق الجنوبية من المغرب الحالي واختلطوا مع البربر حتى انصهروا تماما في هذه المجموعة الأكثر عددا (فتبربروا) واستطاعوا أن يصلوا إلى قيادة البربر لأنهم أرقى حضارة وأكثر معرفة بقواعد الحكم والتنظيم وأسسوا مملكة كانم . كما صنف الزغاوة مع المصريين القدماء نقلا عن أحمد محمدي من قبيلة القرعان من بحثه بعنوان "أمة دازقرا أو كارا" ،والذي يقول إن لغة الدازقرا هي أم لغات كل من القرعان ، التيبو ، الزغاوة ، الكانمبو ، الكانوري وبالتالي فإن هذه المجموعات كلها ذات أصل واحد ،كانت تسمى في مجملها بالزغاوة. وتقول بعض الروايات الواردة في كتاب (الزغاوة ماض وحاضر) من تأليف الأخوين الدكتور محمود أبكر ومحمد علي أبكر الطيناوي أن أجداد الزغاوة هاجروا من الجزيرة العربية فبقي بعضهم في سوريا ـ ربما قبيلة الزغبي التي تسكن في منطقة درعا والتي تضع على إبلها أوشام قبيلة الزغاوة نفسها فضلا عن نزوح الآخرين إلى جنوب مصر ثم السودان عن طريق الواحات، وهجرة قسم آخر إلى ليبيا واستقرت في واحة بني غازي والكفرة حيث توجد آثار قرب مطار بنينة في بنغازي بليبيا وهي عبارة عن أطلال لمسجد قديم يسمى مسجد القصر الطويل ، رسم على أحجارها الضخمة كل أوشام قبيلة الزغاوة كما وجدت هذه الأوشام في الجبل الأخضر عام 1974. وهذه المجموعات دخلت السودان عن طريق الصحراء من الكفرة فالعوينات والعطرون فوادي هور و ذهب بعض المؤرخين إلى أن الزغاوة يلتقون مع البرنو في أن كليهما ينحدر من العرب العاربة عرب الجنوب وأنهم حمريون وكانوا من ضمن هجرات العرب الأولى قبل الإسلام بقرون ،ثم اختلطوا بقدماء المصريين ثم النيليين ثم ظعنوا إلى حوض بحيرة تشاد، وخلال الترحال والتداخل والتعايش التقوا بأقوام وتصاهروا حتى ضاع لسان كثير منهم فصاروا يتحدثون لغات محلية أخرى .
وتشير بعض الروايات إلى أن الزغاوة القدماء لم يبقا منهم إلى فئة قليلة جدا وهم (الحداحيد) الذين يعيشون اليوم في وسط مجتمع الزغاوة حالة شبه معزولة بصورة أشبه بتلك الحياة التي كانت يعيشها الهنود الحمر إبان الفتح الأوربي للأمريكتين أو كما صار يعيش سكان استراليا القدماء عندما دخلها كابتن كوك عام 1770 م فانزوا في الاصقاع والأحراش القصية من القارة الأسترالية.
رغم إختلاف المؤرخين حول أصل الزغاوة إلا أن المعمرين من الزغاوة والوثائق والمخطوطات القديمة لدى الزغاوة تدل على أن الزغاوة تجميع لقوميات عديدة استطاعت بالتزاوج والاختلاط والتعايش عبر القرون الطويلة أن تكون هذه القبيلة .
في الحلقات القادمة :
• مملكة الزغاوة
• الزغاوة ومملكة وداي
• الزغاوة والحركة السنوسية
• الزغاوة وسلاطين الفور
• الزغاوة والتركية
• الزغاوة والمهدية
• الزغاوة والإدارة الإستعمارية الفرنسية والبريطانية
• الزغاوة والتجارة
• فروع قبيلة الزغاوة
• الزغاوة كجمر وقصة هجرتهم إلى كردفان
• الزغاوة الحداحيد
• الإدارة الأهلية عند الزغاوة
• المراة عن قبيلة الزغاوة
• مراحل الزواج عند قبيلة الزغاوة
• العيد عند الزغاوة
• لغة الزغاوة
• تراث قبيلة الزغاوة ( الألعاب الشعبية ، النقارة ، الآلات الموسيقية ، سباق الهجن والخيل ، الحردلو.
• بعض العادات والتقاليد (لبس الزغاوة ، السكن ، الغذاء الرئيسي ، صناعة النار ، صناعة الحديد ، تكوين الثروة ، الترحال ، الوشم ، الختان والطهور ، احتفال بقدوم التوائم ، الحياة البرية والصيد ، طرق قتل الحيوانات المفترسة ، طقوس عند المرض والموت ، الدية ...)
• صفات من البيئة
• معالم من بيئة الزغاوة ( وادي هور ، العطرون ، واحة النخيل )
• المراجع والمصادر


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 4433

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#523782 [فجر]
0.00/5 (0 صوت)

11-28-2012 07:41 PM
في الحقيقة ان اغلب المتداخلين اما انهم لم يقراو المقال اوانهم يتعمدون الخلط ... الرجل لم يتحدث بالاصالة عن نفسه بل قام بنقل اقوال لباحثين معروفين امثال اليعقوبي والتونسي ووهب بن منيه وهم يتحدثون عن الاصول القديمة جدا فمنهم من تحدث عن الاصول الامازيغية ومنهم من نسبهم للنوبيين ومنهم من نسبهم للعرب وغيرها من الاصول لكن ما استغرب له ان اغلب المتداخلين غضو الطرف عن بقية الانساب وركزو على العرب وهذا ان دل انما يدل على عقدة النقص المتجذرة في نفوس بعض السودانيين... لدي سؤال لمن ينكرون على الزغاوة الجذور العربيه بدعوى ان اختلاف اشكالهم السؤال هو من من القبائل السودانية التي تطلق على نفسها عربية تشبه عرب الخليج والشام واليمن اوحتى عرب شمال افريقيا؟؟ وسؤال اخر للسودانيين المقيمين في الدول العربية هل يستطيع اهالي تلك البلدان التمييز بيين السودانيين العرب وغير العرب؟؟؟ ولا كلهم زول سوداني؟؟؟


#523598 [Moh. NAbaker (Arebo)]
0.00/5 (0 صوت)

11-28-2012 03:08 PM
يا المشتهي نعم أقول إن عدم إنتماء الزغاوة للعرب لا يقلل من العرب شئ و أنا زغاوي. اما الامازيغ الما قامت لهم قائمة حتى الان فى رأيك لم يرد ذكرهم في ردى لكن على كل حال ان شعب الامازيغ لا يقلون شأناً من اى واحد. و عندما خلق الله الانسان جعلهم شعوب وقبائل للتعارف لا للتباهى بالانساب لذا علينا أن نحترم الانسان كانسان ليس لان قبيلته كذا او هو من صلب علان . اخي قبل ان تعلق على شئ يجب التأكد من المعلومة (تقليل من صلاح الدين ومعركة حطين --- من طارق بن زياد) صلاح الدين الايوبى ليس عربياً هو كردي من قرية دوين بشرق كردستان أما طارق بن زياد فهو من الامازيغ التي لم تقم لهم قائمة ازيدك شوية هو مولود سنة ٦٧٠م من قبيلة نفزة المستقرة بوادي تافتة بتلمسان الجزائرية.... كفاك و لا ازيدك شوية.
أماعمر بن الخطاب والعباس عم الرسول صلى الله عليه و سلم و خالد سيف الله خلدت اسمائهم لانهم كانوا خداماً لدين الله آمنوا بالله و احسنوا اسلامهم و جاهدوا و ناصروا رسول الله ليس لانهم عرب فقط اذا كان ذلك كذلك فلماذا لا تتباهى بابي جهل زوج حمالة الحطب أليس من اشرف اشراف قريش اين ذكره بين الناس ... ما لكم كيف تحكمون!!!!!


#522653 [Moh. NAbaker (Arebo)]
0.00/5 (0 صوت)

11-27-2012 12:21 PM
فيما يخص أصل الزغاوة هناك آراء كثيرة. من أضعف الآراء هو الأصل العربي. يا أخي نحن لسنا بعرب هذا ليس تقليلاً من العرب لكن الحقيقة نحن الزغاوة لسنا بعرب بل قبائل افريقية عريقة و نعتز بأصلنا و نفاخر بها و ليس هناك ما يدعو أن ننتسب لغير أصلنا.


ردود على Moh. NAbaker (Arebo)
United States [القرم تفاحة ابل] 11-29-2012 02:28 AM
يا المشتهي البشير صلاح الدين ماعربي ما تنظر ساي

United States [المشتهي البشير] 11-28-2012 11:58 AM
. يا أخي نحن لسنا بعرب هذا ليس تقليلاً من العرب !!!! ياخ والله بالغت (تقليل ) !! تقليل من احفاد عمر بن الخطاب وخالد بن الوليد- والعباس بن عم النبي -- تقليل من صلاح الدين ومعركة حطين --- من طارق بن زياد - روح يا خ اتكلم عن اي مهاوي نبت منها -- والعظمه لله اي امازيغ هذه التي اخذكم البهو بها موش تنتظروا لما تقوم ليهم قايمة اولا


#522609 [آدم زكريا أبو بكر محمود]
0.00/5 (0 صوت)

11-27-2012 11:43 AM
ما أعرفه هو أن أهل دار فور يطلقون على الأمازيغ "اسم الزغاوة"، لاسيما وأن ‏هناك كلمات مشتركة بين اللغتين حسبما أكده لي أخ التقى بجزائري أمازيغي في ‏مدينة جدة. ‏
يوجد بالوكيبيديا مقال مفصل عن أصل الأمازيغ وموطنهم، يتطابق إلى حد كبير ‏مع ما أشار إليه الكاتب عن أصل الزغاوة نقلاً عن المصادر التاريخية. ‏
لم يقل الكاتب إن الزغاوة عرب أو أفارقة، وإنما نقل أراء مؤرخين، ومن مصادر ‏تاريخية ودراسات أكاديمية.‏


#522435 [ود الحاجة]
4.50/5 (2 صوت)

11-27-2012 08:00 AM
الملاحظ ان كثير من القبائل الافريقية تدعي الاصل العربي , ولكن مع التقدم العلمي الرهيب يمكن التحقق من ذلك بواسطة الحمض النووي و بتكلفة زهيدة .كل ما هو مطلوب اخذ عينات عشوائية لافراد هذه القبيلة او تلك و مقارنتها مع عينات بعض العرب من الجزيرة العربية.


#522351 [سايكو]
0.00/5 (0 صوت)

11-27-2012 01:53 AM
قبيله كريمه و اهلها كرام ممكن يكونوا من الطوارق لكن مسأله انتسابهم للعروبه دي ما مبلوعه و هم نفسهم ناكرنها و مابتشرفوا بيها ، علي العموم احنا كلنا افارقه سودانيين و دا يكفي .


ردود على سايكو
United States [محروق الحشى] 11-28-2012 03:20 PM
معليش طوارق ولاقطاع طرق قوم زوغ ريحنا من العنصرية البغيضة نحن سودانين وبس بلا عرب وافارقة معاكم


#522311 [يسقط البشير!]
0.00/5 (0 صوت)

11-27-2012 12:34 AM
معقولة عقدة النسب والاصل العربى وصلت حتى الزغاوة؟؟؟؟ الزغاوة قبيلة افريقية صرفة ولا ادرى ماعلاقة الزغاوة بالزغبى؟؟؟؟ هل نفهم ان نوال الزغبى زغاوية الاصل؟ استفيق من هذه الوهم العرب عرب والافارقة افارقة


#522244 [sudani]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2012 10:57 PM
سلام عليكم ....يا كاتب انا لا اوافق مع تحليلك الخاص بأصل الزغاوة ....اولا الزغاوة قبيلة افريقية اصيلة وهي ليست فتافيت قبائل تراكمت و عاشت مع بعضها البعض و افرزت ما يمكن ان يقال لهم اليوم بزغاوة كما قصدت ان تقول....الزغاوة مجموعة محافظة على ثقافتها و تراثها اكثر من المجموعات الاخرى في دارفور فلا يمكن لها ان تكون فتة قبائل لذلك نرجزا البحث اكثر,,,,


#522200 [الزغاوي]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2012 09:44 PM
يعني عايز تقول اننا انحنا عرب يعني !!!!
محال محال محال


هارون سليمان يوسف
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة