المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
التجانى الطيّب بابكر: بحر الوافر فى الفكر والصحافة !
التجانى الطيّب بابكر: بحر الوافر فى الفكر والصحافة !
11-27-2012 09:43 AM


التجانى الطيّب بابكر: بحر الوافر فى الفكر والصحافة !

فيصل الباقر
[email protected]

سيبقى اليوم الثالث والعشرون من نوفمبر يوماً إستثنائيّاً وفريداً لدى صحفييى العالم وصحفييى السودان على السواء . فقد أحيا المُجتمع الإعلامى والصحفى على المستوى الدولى للسنة الثانية يوم 23 نوفمبر الجارى ، اليوم العالمى لإنهاء الإفلات من العقاب فى جرائم قتل الصحفيين والإعتداء عليهم، تكريماً لذكرى الصحفيين الذين قُتلوا فى مذبحة أمباتوان الشهيرة بإقليم ماجوينداناو جنوبى الفلبين عام 2009 .فى هذا اليوم - بالذات - يتّحد الصحفيون وتتوحّد إرادتهم أفراداً وجماعات فى نقاباتهم ومؤسساتهم المهنيّة الحُرّة ، مع جهود منظمان حقوق الإنسان وحُريّة الصحافة ووكالات الأُمم المتحدة - جميعاً- فى إعلان موقفاً عالميّاً مُوحّداً، رافضاً لإفلات القتلة من العقاب ولإنهاء الحصانات التى يتمتّعون بها .
أمّا سودانيّاً ، فهو اليوم الذى رحل فيه واحد من أشجع وأنبل الصحفيين السودانيين ، ألا وهو الأستاذ الكبير التجانى الطيّب بابكر، الذى لبّى نداء ربّه يوم الأربعاء الموافق الثالث والعشرون من نوفمبر2011،عن عمرٍ يناهز 83 عاماً ، بعد سنوات حافلة بالبذل والعطاء والتضحيات والنضال الجسور فى سبيل الدفاع عن حريّة الصحافة والتعبير،وإحترام حقوق الإنسان وتحقيق السلام والعدل الإجتماعى والتنمية وديمقراطيّة الوطن وحريّته وسعادة إنسانه.
يوم نعاه الناعى فى 23 نوفمبر 2011، كتب كثيرون عن التجانى الطيّب بابكر السياسى والصحفى والإنسان الشيوعى المُلتزم،واستفاضوا فى تعديد خصاله وشمائله ومساهماته فى كل جبهات الفكر والتنظيم . وشملت الكتابات شهادات (نثريّة وشعريّة) لأُناس ينتمون لمدارس فكريّة وسياسيّة متنوّعة ومُختلفة، منهم " زملاء وزميلات " ،وغيرهم ممّن إلتقاه فى دروب العمل العام ((توقيعات على دفتر الأحزان - " مجموعة مقالات ورسائل وبرقيّات عزاء فى رحيل التجانى الطيّب " تحرير : د.حسن الجزولى وإيمان عثمان )). وأفلحت ( اللجنة القوميّة لتخليد ذكرى الأُستاذ التجانى الطيب ) فى جمع بعض - أقول بعض - مُساهماته الفكريّة فى كُتيّب بعنوان (( " أوراق لا تصدأ - من إرشيف الزميل تجانى " - تحرير محمّد هلالى )).
أنّه لمن الإنصاف الإشارة لبعض مساهماته فى الكتابة والتأليف،ومنها كتاب (( البحث عن السلام فى السودان )) الصادر عن الشركة العالميّة للطباعة والنشر عام 2005 - مجموعة وثائق من إعداد وتقديم التجانى الطيّب .وهناك المجلّة غير الدوريّة (( قضايا سودانيّة )) التى أسّسها وأشرف على إصدارها، إبّان تواجده فى مصر بعد إنقلاب 30 يونيو1989،إذ كان يسهر عليها تحريراً وتصحيحاً ومراجعة لموادها- قبل الدفع بها للمطبعة - فى سماحة نادرة وسعة صدر وأُفق لتقبُّل الرأى الآخر والمُختلف.وأختم - لضيق الحيز- بملمح آخر من تجارب ومساهمات التجانى الطيّب ( المُصحّح والمُدقّق اللغوى والمُحرّر الصحفى) حيث لا بُدّ من الإشارة لجهده ومساهمته ومشاركته الموسومة فى مؤلّفات زميله فى الفكر والنضال الأُستاذ محمد إبراهيم نُقد (( علاقات الرق فى المُجتمع السودانى )) و(( قضايا الديمقراطيّة فى السودان )) و(( حوار حول النزعات الماديّة فى الفلسفة العربيّة الإسلاميّة )) إلى جانب مساهماته الأُخرى ومنها الترجمة، من وإلى اللغتين العربيّة والإنجليزيّة ..وسيبقى بيننا التجانى الطيّب " بحر الوافر" فى الرأى والفكر والصحافة.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 872

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#524279 [كمال أبو القاسم محمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2012 03:05 PM
أن تخرج من دنيا الناس..نظيفاً ..عفيفاً...طاهراً...أنيق الكلمة..جم اللسان...طلق المحيا...مثقف الفكر والوجدان...مهمة دونها الزوابع والأنواء والصعاب...وهى مهمة دون شك مهرها وأجادها وأبدع فيها الشيوعيون السودانيون....بلا من ...وبلا أذى...وبلا دعاية...أو...قولة (أنا..!!)
رحم الله القائد والمفكر والحكيم-التجانى الطيب_ رحمةً واسعة ,وأسكنه فسيح جناته مع الصديقين والأنقياء.


#523321 [ازرق اليمامة]
0.00/5 (0 صوت)

11-28-2012 10:19 AM
الرحمة والمغفرة للمناضل الجسور التجاني الطيب
يبقي خالدا في ذاكرة الصحافة وذاكرة النضال الذي لم يهن ... هكذا قدر الرجال ..
شكرا .. فيصل الباقر


#523076 [فيصل الباقر]
0.00/5 (0 صوت)

11-27-2012 10:12 PM
أعتذر للقرّاء والتاريخ عن الخطأ فى إيراد عُمرالأستاذ التجانى الطيّب حيث ورد 83 عاماً والصحيح 85 عاماً، وهذا ما لزم الإعتذار والتنويه ..

فيصل الباقر


فيصل الباقر
فيصل الباقر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة