المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
يا البرتقالة عذبتي حاله..
يا البرتقالة عذبتي حاله..
11-27-2012 01:07 PM

يا البرتقالة عذبتي حاله..

سيف الحق حسن
[email protected]

إنه مجبر على حب البرتقال والموز لأنه لم يتذوق غيرهما في حياته، إذ أنهما من الفاكهة القطوفها دانية إلى جيبه، وقد تعود ان يمد عينيه على حسب لحافه. فما إن وجد فرصة من معاشه الشهري الذي يكفيه فقط لخامس يوم في الشهر إلا وذهب وإشتراهما خلسة. ولكنه صار عاشقا للبرتقال لإعتقاده إنها ثمرة تتجلى فيها معجزة إلهية. فلونها ساحر وهي تروى شهوتين فى وقت واحد، الجوع والعطش، وهذا عز الطلب. وتجمع ضدين رغم الإختلاف، طعم الملح وطعم السكر. ولكنه يفقد هذه الإلفة بين الأضداد في الوطن. فهو يرى ان فى كل فص تجارب للائتلاف لا تشبه واحدة الأخرى مثل الدنيا، تكون جميلة وتسع الجميع بعيش الجميع سويا مع إختلافاتهم.

مر على الفكهاني وحسب ما في جيبه إشترى نصف دستة فقط. وهو يسير فرحا متسكعا في الطريق المؤدي إلى بيته يتذكر المعلومات التي تحصل عيها من قبل من منظمة المعرفة الخيرية للسيد قوقل: البرتقال عظيم الفائدة للمرضعات. هو لم يختبر هذه المسألة طبعا لكنه تذكّر رسما تشريحيا لثدى الأم وتذكر أن غدة الرضاعة تشبه بالضبط ثمرة برتقال شفافة صغيرة. تذكر ان البرتقال به 28 عنصرا غذائيا أهمها الحديد والفسفور والكالسيوم وفيتامين «بى» وفيتامين «سى»، يصفّى الدم ويطرد البلغم، ومنظف للكلية والمثانة، ويعالج الإمساك، ويقوى الأعصاب والقلب، ويطرد الغازات والآثار السامة للأدوية. أما نفسيا فهو منوّم ومهدّئ وملطّف للمزاج وفاتح للشهية. ويعتبره الصينيون رمز السعادة، ويقول الفرس عن شجرة البرتقال إنها شجرة الفردوس.
تنهد طويلا وحمد الله على هذا الرزق وتحسر على عدم تحقيق نصيحة العم «قوقل»: صندوق برتقال فى البيت أفضل من صيدلية صغيرة.

ثم إختلج خياله بحاله البائس وبالوجوه الكالحة التي يراها من حوله والتي إرتسم عليها ضنك العيش والبؤس الشديد. ولكنه تعمد تركيز تفكيره على البرتقال فقط لينسى هذا الهم والغم. فتذكر ان شجرة البرتقال صبورة لا تطرح قبل أربع سنوات. وإن صبرت عليها تظل كريمة معك ما لا يقل عن خمسين عاما. وشجر البرتقال فى الحلم يعنى صحة موفورة ورزقا وفيرا، لكن أكله فى الحلم يعنى قلقًا وهَمًّا، على الرغم من ان الواحد إذا حلم انه يطعم زوجته برتقالا فهذا يعنى زوال الخلاف والمنغّصات، و ان رأى نفسه نائما فوق كومة برتقال فهذا معناه رحيل شخص يحبه.

وبرغم ذلك لم يخرجه التفكير في أحلام البرتقال عن عدم تذكر المآسي، فالكل يسير من حوله في طريق المعاناة كادح إلى مصير مجهول.
فكَّر أن يهرب بالغناء ويغنى للبرتقال، فتذكر أغنية: الشليخ الخدك جلاهو، فى خديدك ما أحلاهو، فؤادى الشوق أعياهو، يامن فاح طيب رياه، على ميت الهوى..النهيد رُمان..و الشلوخ مطارق، جوز البرتكان، الكان في قلبي حارق، بيني و بينو بس ميه و الف فارق، يا قمر دورين، ضوا للمشارق. لكن تذكر ان زمن الشلوخ انتهى، ومعاتبا هذا الشاعر: ألم يجد للبرتقال تشبيها آخر غير تلك الخدود المجرحة!.
ولبرهة تذكر أغنية عراقية ظهرت بعد أن دك الأمريكان العراق بالقصف وصواريخ الكروز، وتذكر قصف مصنع اليرموك. ولكنه رجع سريعا ليتذكر الأغنية. ففي تقديره استطاعت هذه الأغنية أن تكسر الدنيا وان تعيد للبرتقال هيبته وإعتباره ومكانته في الأغاني. أخرج واحدة من الكيس وبدأ ينظر إليها مبتسمًا وهو يغنى لها: (يا البرتقاله.. يا البرتقاله.. واش بيكى على ابن الناس.. عذبتى حاله.. يا البرتقاله)، وأخذ يرددها إلى ان وصل إلى البيت.

وما إن قابلته زوجته التي لا تحب البرتقال بسبب تلك الأغنية التي كان يسمعها كثيرا عند الشكلات وهروبا من النقات الكثيرة التي تهدم اللذات، نظرت إليه بطرف عينها وقالت له: ما قريت الخبر ولا شنو، وعمود الأستاذ الفاتح جبرا أمبارح: مواطن 5 أمبير!. وقبل أن يجلس في السرير كانت قد أحضرت له الجريدة ليقرأ من ضمنها: " افاد البروفيسور عمر محمد صالح اخصائي إنتاج الخضر والفاكهة بمركز بحوث الاغذية بشمبات بأن معظم ثلاجات الموز والبرتقال التجارية تستخدم حامض الكبرتيك الحارق ” موية النار ” لأنضاج الفواكه منذ أربعين عاماً دون ان تتحرك السلطات المختصة . وقال انهم يحصلون على موية النار من محلات بيع وشحن البطاريات نسبة لثمنها الزهيد ، مؤكداً ان حامض الكبرتيك يسبب الفشل الكلوي والسلطان وتليف الكبد ، مبيناً انهم ظلوا يتابعون هذا الامر منذ عام 1975م وانهم كانوا ينبهون الجهات المختصة دون فائدة ، واوضح ان اصحاب الثلاجات يضعون حامض الكبرتيك في درجة حرارة تصل الى 140 درجة فهرنهايت ، واشار الى انهم حصروا حوالي 30 ثلاجة في الخرطوم ويوجد العديد منها في امدرمان وبحري والمدن الاخرى."

تحسبن وتحوقل وقال: حتى الفساد والمفسدين لا حقننا في البرتقال والحاجات البسيطة الفي قدرتنا، ثم رفع يده للكريم يشكيه إذا أصابه أو أصاب احد مكروه أو مرض أو توفي من جراء هذا البرتقال أو الموز.
ردت له زوجته التي كانت على ما تبدوا تدفن غيرتها وتكتم غيظها عندما كان يستمع لتلك الأغنية العراقية، قائلة: عذبتي حاله .. ما دا العذاب زاتو ال كنت بتريدوا وبتغني ليهو، أها جااااك. لم يسكت ورمقها بنظرة تفوق سوء التغريز العريض، قائلا لها: عذاب لعذاب غير. فالعذاب البودي التوج بيفرق كتييييير من العذاب البجنن بوبي.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1626

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#522992 [تيسير حسن إدريس]
5.00/5 (1 صوت)

11-27-2012 07:26 PM
مقال خفيف الظل ورائع روعة البرتقال "ابو صرة"الطبيعي وليس ذاك المطبوخ بحامض الكبرتيك المركز


#522956 [البروف]
5.00/5 (1 صوت)

11-27-2012 06:15 PM
البرتكان والموز وجميع الفواكه بقت فيها مواد ضارة
واللحم في الجزارات بقى لحم حمير وكدايس وفطايس و
العيش الرغيف كله بروميد يعني بعد كدا ناكل شنو ؟


ردود على البروف
United States [أبو محمد] 11-28-2012 06:29 PM
تاكلوا شنو كيف يا بروف الم تسمع حكومة الألغاز في بدايتها بشرتنا بأننا سوف نأكل مما نزرع ونلبس مما نصنع ، وحقيقي أكلونا مما زرعوا هم من فتن وفساد في كل شي والبسونا لباس الخوف والجوع ولا حول ولا قوة الا بالله .


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة