يوم زيارة المفتش..!
11-27-2012 01:08 PM

يوم زيارة المفتش!

د.عبداللطيف محمد سعيد
[email protected]

عندما كنا في المدرسة الاولية كان كل شيء ينتظم حين اعلان زيارة المفتش... كان المعلم يصحح كل الكراسات، وكان يأمر بتغليف كل الكتب والكراسات، وكان الناظر شخصياً يطوف بكل الفصول ويهدد ويتوعد كل من يصدر صوتاً في حضور المفتش او يأتي بحركة تعكر مزاج المفتش... بل احياناً كان يأمر بعض الطلبة، وهم قلة، من ضعاف المستوى بان لا يحضروا غداً الى المدرسة... ولا ينسى سيادة الناظر ان يوجه جميع التلاميذ بنظافة الزي والالتزام به... وتنظف المدرسة وترتب المقاعد وتصير كل الاشياء جميلة.
وبعد زيارة المفتش يعود كل شيء الى حالته القديمة... واحياناً يحدث هذا ويقال ان زيارة المفتش غير معلنة وانها مفاجئة!
كانوا يفعلون ذلك وهم القدوة فضاعت القدوة وفقدنا النموذج... كانوا يقتلوا فينا الصدق والأمانة ويربوا فينا الكذب والنفاق بتصرفاتهم تلك... لا ندري ماذا كان دافعهم؟ هل كانوا يخافون من المفتش؟ هل كانوا يخشون ان يفقدوا وظائفهم؟
هؤلاء كانوا يدعون الحرص على التربية والأدب وينادون بكريم الاخلاق وكأنهم ما سمعوا بالامام البصيري وهو يقول ما كانوا يأمرون بالمعروف حتى يأتمروا به وما كان ينهون عن المنكر حتى ينتهوا عنه!
تربينا على النفاق بالممارسة التي نشاهدها تتكرر كل عام امام اعيننا ونحن صغار نحتاج الى القدوة والمثل والنموذج.
تربينا بالسوص والضرب والقهر لان مبدأ الضرب ينفعهم والعلم يرفعهم كان هو المبدأ السائد... كان الاباء يقولون للسيد الناظر(ليك اللحم ولينا العطم) ولا يتحدثون عن الروح او العنويات التي تذهب ولا المروءة التي يموت... كنا نستعد للجلد بلبس اكثر من قطعة او بنظرة تحد الى المعلم وكانا قطعة خشب لا تحس ولا تشعر، والسبب اننا شاهدنا من يجلد عارياً فيما يعرف بالبطان ولا يرمش له جفن ولا يتزحزح فلماذا نخاف الجلد؟
البعض كان يخاف ربما لان الجلد قد حطم معنوياته.
تعالوا ننظر الى من كان يقف للجلد كنوع من (الرجالة) ومن كان يخاف من الجلد لانه قد كسر شيئاً بداخله... هذا معاكس وعنيد وذاك ضعيف ومهزوم، لا توجد شخصية متوازنة.
هكذا نخرج الى الحياة وهكذا نصبح مواطنين ولكن هل مواطنون صالحون؟
سرد كل هذا وقد مررت بعد ظهر يوم السبت بميدان جاكسون ومنذ ان وطأت قدمي تقاطع شارع الحرية مع شارع السيد عبدالرحمن احسست بشيء غريب يحدث! الشارع يخلو تماماً من الباعة المتجولين... سرت قليلاً لاجد مجموعة ترتدي زياً موحداً واحدهم يحمل آلة تصوير (كاميرا)... اذن انها الحكاية القديمة حكاية زيارة المفتش الى المدرسة! فقد انتظم كل شيء، والكاميرا شاهدة على ذلك... ولكن هناك من يرتفع صوته يحذر زملاءه من الباعة: (يا زول اعمل حسابك الدفار وصل)!
تذكرت فيلم (طباخ الريس) عندما سأله الرئيس عن سبب تأخره فقال له كانت هناك زحمة في الكبري! فرد عليه الرئيس بان الكبري كان خالياً! فقال الطباخ نحن تم حجزنا اسفل الكبري ليمر سيادتكم! وتذكرت يوم زيارة المفتش.
والله من وراء القصد



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 848

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#524216 [بنت الجبال]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2012 01:30 PM
ربما انت من جيل الثمانيات او التسعينيات ولاكن نحن جيل السبعينيات كان معلمونا يمتازو بالصدق والنزاهه وكان اهتمامهم بالنظام والنظافة نابع من اخلاقهم ولم يكن الاهتام فقط يوم زيارة المفتش واذكر عندما كنت فى الابتدائية كانت معلماتنا يهتمن بنظافتنا بدون حرح حتى الداخلى منها وكانت هنالك جوائز معنويه مثل تحفيز اكثر طالبه نظيفه وتنصيبها كطالبه مثاليه امام الطابور الصباحى بدايه كل اسبوع وقتها كنا نتسابق فى غسيل وتظهير الطرحه وطريقه كى الملابس حتى نفوز بلقب الطالبه المثاليه للاسبوع ومازال هاذا الجيل حى يرزق واسأل الصحه لمن هى حيه والرحمه للاموات من مدرساتنا فى مدرسه قياده الفرقه الثالثه مشاه فى شندى .


#523078 [hajabbakar]
0.00/5 (0 صوت)

11-27-2012 10:12 PM
ربما لااتفق معك فى مادكرت فلا تظلم الرعيل الاول من معلمينا الاماجد فليس كلهم كما ورد فى سياق حديثك بانهم ربونا على النفاق .ويعود الفضل الاكبر للتربية الحسنة والاخلاق الحميدة والتى تشرب بها المغتربون الاوائل والمنتدبون فى الموسسات الدولية ودول الخليج الى هدا الرعيل من الاساتدة الاجلاء ولو كان هنالك شعب يدين لفئة لكان اولى للشعب السودانى ان ينحنى اجلالا وتقديرا لهده الفئة.
فهم الدين نشروا العلم والمعرفة فى ربوع الوطن المترامى الاطراف وتنقلوا بالدواب وعانوا من الامراض المستوطنة فى الفيافى ونشروا الوعى وربطوا الاصقاع بالعالم الاخر فلهم منا التجلة والتقدير.


د.عبداللطيف محمد سعيد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة