المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تجار البرشوت
تجار البرشوت
11-29-2012 08:31 AM


تجار البرشوت

هلال زاهر الساداتى
[email protected]

كانت الحرب العالمية الثانية ( 1939ـ1945 )نقمة على دول الدنيا وعمت بويلاتها الجميع من دول متحاربة ومن غيرها ، وانعكس ذلك فى معيشتها وبخاصة الأقطار المستوردة للمواد الغذائية والآلات والأشياء المصنعة فى الخارج وتنقلها السفن عبر البحار والمحيطات ،فقد سلطت عليها العسكرية الالمانية غواصاتها فتدمرها وتغرقها بما عليها ومن عليها من بضآئع وناس، وكان القليل منها يفلت سالمآ الى وجهته .
ونحن فى السودان لم ننج من الازمات فى متطلبات معيشتنا من غذاء وكسآء ،فعمدت الحكومة الى توزيع المتاح من السلع فى بطاقات تموين لكل أسرة حسب افراد الأسرة ، وكانت السلع تشمل السكر والشاى والريت والعدس والأرز وصابون الغسيل وقماش الدمورية والدبلان وثياب الزراق للنسآء .
وقد استخدمت الطائرات الحربية على نطاق واسع فى تلك الحرب ، فكانت هدفا للمضادات الأرضية أو للطائرات المعادية لاسقاطها ، وللحفاظ على حياة الطيارين عند اصابة الطائرة وسقوطها اخترعوا ما يعرف بالبراشوت ، وهو مظلة كبيرة مستديرة يمسك بها الطيار وينزل بها الطيار سالما الى الأرض . وظهر فى تلك الحرب اشخاص من ضعاف النفوس والضمآئر عرفوا بتجار البرشوت ،وهؤلآء كان لهم اشخاص معينين من العاملين فى مراكز توزيع المواد التموينية يمدونهم بها بعد ان يختلسونها من عهدتهم ، كما ان هنك بعض السكان يزيدون فى اعداد اسرهم ويبيعون الفائض لديهم لهؤلآء التجار والذين يبيعونه فى السوق السودآء باضعاف اثمانها .
وافرزت تلك الممارسات الى جانب تجار البرشوت أفرادا آخرين من العاملين فى المواصلات الحكومية من كمسارية فى القطارات أو الترام ، فكان كمسارى القطار ينقل الواحد صاحب تذكرة الدرجة الثالثة الى الدرجة الثانية وراكب الثانية الى الأولى نظير مبلغ معين ، وكانت حصيلة الواحد عند نهاية الرحلة مبلغ لا يستهان به .
ولقد اضطرت ندرة وشح وغلآء متطلبات الحياة الى أن يصير المثل ( الحاجة أم الأختراع ) حقيقة وآقعة ،فلجأ الناس الى بدآئل لما ألفوه ، فبدلا من الأحذية اصبح هناك ما يشبه الصندل أو الشبط ويصنع من اللساتك القديمة للعربات وأسموه ( تموت تخلى ) ،وقد تخصص الفلآتة فى صنعها ،وكذلك كانت هناك احذية من القماش ، وصار الناس يشربون الشاى بالتمر أوبنوع من الحلوى يشبه البلى الذى يلعب به بدلا من السكر ،واصبح الناس يرتدون الجلاليب من قماش الدمورية بدلا من الدبلان . وقد اغتنى تجار البرشوت وابتاعوا العقارات وكذلك الكمسارية ،ويقال عن الواحد ( ده ببرشت ) ، يعنى يسرق ويختلس ولقد صار لكثيرين منهم منازل فى امدرمان بعد ان كانوا يسكنون بالايجار، و كان اولئك التجار يطلقون عليهم فى مصر اثرياء الحرب.
و اما فى عهد الانقاذ الحالى و نحن فى القرن الحادى و العشرين فقد تطاولوا و اهلهم و انصارهم فى البنيان وتمرغوا فى نعيم الحياة و زخرفها وهم قد كانوا فقراء و ابناء فقراء قبل استيلائهم على الحكم.
عز القوت على اغلبية الناس و ان وجد فهو ما يدعونه البوش و السخينة او البليلة، و هو ما سمعته و شاهدته من امراة ربة منزل فى برنامج لقناة النيل الازرق عند انتقالهم الى السوق و استطلاع اراء المتسوقين فى الغلاء الفاحش.
و اما اذا اراد احدهم الترويح عن نفسه و خطيبته فانه يصحبها الى ميدان النجيلة الفسيح بجانب منتزة الريفيرامحتلا" مساحة سوق الملجة للسمك القديم و ملاعب التنس القديمة ايضا"، وتتناثر فى ارجائه ستات الشاى و بائعات الفول المدمس، و هذا المنتزه البديل اطلقوا عليه اسم (حبيبى مفلس)، مثلما اسموا محلات للزينة قبل ذلك ( قدر ظروفك) حيث تستطيع الفتاة ان تحصل على مسحة كريم و رشة عطر و طلاء اظافر (على قدر قروشها).
و لقد كان تجار البرشوت و مختلسو المواد الغذائية ، و الكماسرة الفاسدين فى زمن الحرب العالمية الفائتة اقذاما" بالمقارنة مع تماسيح الانقاذ الذين يختلسون بالمليارات و لا يشبعون و لا يستحون ولا يتورعون، فلقد نامت نواطير السودان عن ثعالبها ان كان هناك نواطير!



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1043

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




هلال زاهر الساداتى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة