المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أحفاد عبيد ... رغم أنفكم ..!!
أحفاد عبيد ... رغم أنفكم ..!!
12-01-2012 09:57 PM

أحفاد عبيد ... رغم أنفكم ..!!

أبكر يوسف آدم
[email protected]

يتفادى معظم السودانيين الخوض فى ماضيهم بما يحمله من غرائب وعجائب ، رغم أن آثارها على الحاضر واضحة لا تخطؤها عين لا تعلوها غشاوة ، حتى أن الكثيرين يطعنون فى صدقية بعض الصور التى تظهر قوما عرايا ، وصدور نسائية مكشوفة ، وصور لأندايات خمر كانت منتشرة فى كل السودان ، كما العادات ذات الطبيعة الإباحية التى سادت حتى فترات قريبة شهدناها بانفسنا ، لكن فى المقابل يصدقون ما كانت تبث إليهم عبر شاشات ساحات الفداء التى كانت تؤكد خوض الملائكة للحروب إلى جانب المجاهدين ، وتزويج موتى لحور عين ، وفواح مسك عن جثث من كانوا ينتحرون فى سبيل تثبيت سلطة الإسلاميين.
المعلومات الصادمة هى أن السودانيين ولفترات طويلة من التاريخ ، وحتى وقت قريب ، كانوا وثنيين ، وعاشوا مطمئنين فى ظلها ، وإن كانت المسيحية هى دين الدولة الرسمى فى فترة مملكة سوبا التى إنهارت عام 1505 م ، وأن المسلمين الأوائل فى السودان ، كانوا يتعايشون مع المسيحية والوثنية جنبا إلى جنب ، وفى فترات لاحقة إستخدمت نفس الوسائل الدعوية الإغرائية التى كانت تتبعها الوثنية من طبول وإنشاد ورقص كإحدى الوسائل التحفيزية للدعاة الإسلاميين الأوائل.
حتى بدايات القرن الماضى ، فإن أكثر الشماليين كانوا يمشون عرايا ..
يعملون فى المزارع وهم عرايا ..
يصطادون الأسماك وهم عرايا..
وأقصى ما كان يلبسنه النساء المتزوجات هى غطاء حول الخصر ، والفتيات بعض الجدائل ما بين الصرة والركبة مصنوعة من الحبال ، وهناك صور تؤكد على ذلك ، وفى قصص الشيخ فرح ود تكتوك عبارات تصف واقع الكساء وإن أتت فى سياق مواضيع أخرى ، والإستثناءات كانت للحكام وأسرهم فكانوا يلبسون الملابس المستوردة على بساطتها ، للتميز عن باقى أفراد الشعب ، لم يتغير هذا الواقع إلا فى فترة الحكم البريطانى ..
أقصى ما كان يقدر عليها الرجال من أزياء ، هى الملحفة والتى أشبه بالملاية يلف بها جسده عندما يهم بالخروج ، ويحولها إلى كيس لحمل بعض الأغراض عند الحاجة ، ويتغطى بها ليلا عندما يخلد إلى النوم ، وقد يغسلها مرة أو مرتين فى الشهر..
تغلفت الوثنية السودانية اليوم ، وإدغمت بطريقة ممتازة ، وإلبست لباسا صوفيا وعاشت مطمئنة لا تزعجها إلا طنين الوهابية الصحراوية المدعومة بأموال نفط إستثنائية وفيرة ، يندر وجود مثيل لها فى العالم. أما قديما فلم تكن لها أثر على حياة السودانيين ، فالإسلام السودانى كان سيد الموقف لفترات طويلة ، وهذه تسمية إصطلاحية لوصف مزاوجة الوثنية بالصوفية .. وإن كنتم فى السودان ، تستطيعون رؤية ذلك بكل وضوح ..
بعض القبائل التى تعد جنوبية اليوم ، كانت دائما ، وفى معظم الوقت قريبة ولصيقة بعمليات صياغة المجتمعات الشمالية ، خاصة على ضفتى النيل الأبيض حتى مجمع النيلين ، تلكم التفاعلات التى رمت بظلالها السالبة عليها ، فدفعتها للإنكماش جنوبا كل مرة إلى أن وصلت وإستقرب فى أماكنها الحالية ، فيما بعد إعادت التفاعل التدريجى والتجاور مع المجتمعات الشمالية التى أخذت فى التعافى بعودة سلطة القانون بإنهيار المهدية .
تقف عمليات الإتجار بالبشر على رأس العوامل التى كانت تهدد القبائل المحيطة بالسلطنات النوبية والإسلامية السودانية ، فبينما كانت تتورط تدريجيا فى عمليات صيد وجمع وتصدير العبيد ، إلا أن المجتمعات الشمالية كانت الأوفر إستفادة من الناحية الإقتصادية ، كون أراضيهم تعتبرالمنفذ الوحيد المطل على الأسواق ، تماما كبترول اليوم الذى لا يجد منفذا الى البحار إلا عن طريق الشمال ، أما باقى القبائل والمجتمعات السودانية البعيدة عن هذه الأسواق ، فما كان عليها إلا التعاون إن أرادوا فائدة حقيقية من وراء هذه المهنة.
هذه الحقيقة ، تفند القصص والأساطير الشمالية التى تصور التجار الأوائل بأوصاف خارقة وهم يخوضون مغامرات صيد العبيد وقتل الأفيال والأسود ، وقصص إمتطاء أولاد العرب لظهورالنمور والتشابك وإحتدام التشابك اليدوى معها ، ومنهم من إدعى شرب دمها وأكل أكبادها وهى حية ، والكثير من البطولات والأمجاد الشخصية المزيفة . واقع الأمر أنهم فى حملات صيد العبيد ، إعتمدوا على دللاء محليين بجيوش صغيرة فى الغالب تتبع مباشرة للشيخ أو سلطان القبيلة الجنوبية المستضيفة ، فتعمل على مساعدتهم فى معرفة أماكن القبائل الأخرى المناوئة لتفاديها ، أو ، النزال ، والأسر ، ومن ثم إستلام المعلوم مقابل الخدمة ، الثمن فى الغالب يكون بعض الأسلحة والمشغولات النحاسية والحديد والغوايش والخرز وأدوات زينة ، ثم يكملون مهمتهم بالحراسة وإخراج التجار ببضاعتهم البشرية إلى حيث الأمان ، وتنطبق نفس منظومة العمل هذه ، على عمليات صيد الحيوانات البرية المتوحشة ، فالمحليون هم الأعلم بأماكن تواجدها وفنون قتلها والمخاطر التى تحيط بالمكان ، فى أغلب الأحوال يشنون حملات لتنفيذ هذه العمليات فى أراض بعيدة ، فيأتون ببضائع جاهزة للبيع فى الزرائب ،مكونة فى الغالب من الجلود واللحوم المجففة وسن الفيل وريش النعام ، علاوة على عبيد من قبائل أخرى ، فليس لهم أسواق لمثل هذه الأشياء..
يأت التجار وهم فى العادة مجموعة صغيرة من أبناء العمومة ، فيسعون إلى مقابلة كبير القبيلة ، أحيانا يحملون إليه فى ببعض الهدايا ، كالملبوسات أو كساء الشرف السلطوية الخاصة ، فيطلبون إنشاء زريبة إلى الجوار ، فيتم تكريمهم ، ثم يشيرون إليهم بالمكان المناسب ، فينشئون الزريبة وبداخلها بعض القطاطى ، فيضعون بضائعهم ويسكنون فيها ، ثم يتفرغون لإستقبال الأهالى الذين سيأتون إليهم بما يريدون من حيوانات برية حية أو لحوم كالغزلان والخرتيت والقرود ، أو بسن الفيل وريش النعام ، فيطلبون أيضا عبيدا بمواصفات معينة (فتيات ، شباب ، أطفال ) وذلك حسب طلب كبار المصدرين ، فيشن المحليون غارات على القبائل الأخرى فيقتلون منهم ويأسرون من سيكونوا عبيدا ، فيأتون بهم إلي الزرائب مصفدين ويستلمون بالمقابل بعض البضائع ، ثم يتولون الحراسة والتأمين الليلى حسب نوعية الإتفاق الذى تم من قبل.. (إذن زريبة القرية ، هى سوق القرية ، ومكان لعقد الصفقات).
إذن .. العملية كانت تبادل مصالح عادية تتم بمنتهى السلاسة ، وربما بالحرص الشديد على وجود وسلامة هؤلاء التجار بزرائبهم إلى الجوار لأغراض إقتصادية بحتة .. ولو شاءوا لقتلوهم شر قتلة ،، ولطردوهم شر طردة كما فعلوا بالزبير باشا فى أعالى النيل ، لينتقل فيما بعد إلى بحر الغزال فيعيد تأسيس تجارته مستفيدا من تجربة بلاد الدينكا..
إذن الجزء الأخطر من العملية تتم بسلمية وتعاون ، حتى أن قادة وسلاطين هذه القبائل يأتون بين الحين والآخر لزيارة هذه الزرائب للإطمئنان على أحوال ضيوفهم !!
قد يتسآءل أحد !!
ولم لم يحاول الجنوبيين بالمقابل صيد عبيد شماليين !!
كان بإمكانهم أن يفعلوا ذلك بكل سهولة ، ومن الشماليين من يعتقدون أنهم كانوا يخشون من عواقب الإنتقام العروبى الشمالى ، أو أنهم لا يقوون على مواجهتهم ، ومنا أيضا من سيضف عليها مسحة غيبية دينية ، بحراسة تلك الزرائب بواسطة ملائكة أو جان أو جنود من حيوانات غاب مفترسة ، لكن الواقع أن العبيد الشماليين كانوا بضاعة كاسدة ، فلا أحد يشتريهم ، ولا توجد منافذ لتصديرهم إلى الأسوق ، ولا يقوون على حياة المستنقعات ، وهم على الدوام فى حاجة للمساعدة ، ذلكم أنهم آتون من بيئة مختلفة ، ولا غرابة فى ذلك .
هناك حالات كثيرة لعبيد شماليين كان يتم القبض عليهم ، خاصة فى جبال النوبة ، فيعيشون فى الأسر لحين حضور أهلهم وفديتهم مقابل أبقار ، وإن طال أمد الأسر ، يتم إستيعابهم ضمن أفراد القبيلة ، ويتولى أسيادهم سداد مهر تزويجهم ويمنحون بعض الأبقار والأغنام مقابل قيامهم بمهام الرعى ،، وينتهى الأمر..
كانت هذه إشتراطات الحياة فى تلك الزمان ، فإما التورط فيها ، أو الهجرة إلى أماكن بعيدة عن مسارات هذه التجارة ، فقد كانت الأسواق العالمية فى ظل الحروب التوسعية ، متعطشة للحصول على الأيدى العاملة الرخيصة .. بل والمجانية وكانت القوى الدولية ، خاصة الخلافات الإسلامية التى إمتصت الطاقات البشرية فى السودان لمدة 700 سنة تطبيقا لإتفاقية البقط بإستنزاف الشباب النوبى أولا ، ومن ثم القبائل القريبة ، ثم البعيدة ، فالأبعد ، إلى أن وصلت حتى جنوب دارفور وراجا ، ومنطقة بور فى جنوب السودان ، وجبال الأنقسنا بالنيل الأزرق ، لقد كان لنشوء وتوسع الخلافات الاسلامية وتوسعها الفضل الأول فى إزدهار مهنة الإسترقاق..
المثير للحيرة والتساؤل ، أن المسلمين الأوائل إجتهدو أيما إجتهاد فى الوصول إلى هذه المناطق ذات الطبيعة الإستوائية الخطيرة ، ولكنهم لم يكلفوا أنفسهم عناء أى دعوة إلى الإسلام .. !! ربما المصلحة كانت تقتضى الكف عن ذلك !!
معظم العبيد السودانيين ، الشماليين منهم والشرقيين والجنوبيين والغرابة ، كانوا من الأطفال بدءا من سن الخامسة حتى الثامنة عشر ، حسب إحتياجات الأسواق الكبرى ، وأكثرهم على الإطلاق فى تركيا والشام والحجاز ومصر ، وغالبية المهن التى إشتغلوا بها هى الجندية والمزارع وخدمة المنازل وحراسة الأموال ورعاية الجوارى والأطفال وصيد الأسماك ، والمساعدة فى الأعمال التجارية .. يعنى كانوا يعملون فى كل شيئ ...
ثم أنهم كانوا يأتون عبر البحار من جيبوتى وكراتشى والبلقان وغرب أوربا ..
بل وفى الحجاز!! فقد وردت أخبار عن حالات إستعباد بعض ممن أتوا إلى الحج !!
إنه تاريخ نتن أشد النتانة ، ومحرج لحد لا يوصف !
الجدير بالذكر أن عبيد السعودية ، عندما أطلق سراحهم ، نالوا تعويضات مالية مجزية عبر المحاكم..
نرد هذه القصص هنا للتأكيد على أن العبودية كانت وباءا عالميا ، صعبة الشفاء والإستئصال ، وأن أول من تصدوا لها هم الأنجليز ، ففشلوا فى إقناع قادة الإسلام السياسى فى إسطنبول بالتخلى عنها ، فسعوا بعد ذلك جاهدين الى عقد مؤتمر دولى فى فيينا لهذا الغرض عام 1814 ميلادية ، فتعالت الأصوات فى وجه سلطة الخلافة العثمانية ، فأنطلقت سهام بداية الحرب الطويلة ، دامت قرنا ونصف ..
وربما فى البال بعض الحسرة والحنين إلى تلكم الليالى الظلماء.
وربما إلى اليوم من يزعجه كل ما يمت بصلة بالمساواة بين خلق الله من البشر..
وختاما لهذه الحلقة ، وإجهاضا لبعض السهام الطائشة ، نود أن نؤكد للأخوة الأعزاء ،، خاصة الشماليين ، ممن يحرجهم تناول هذا الموضوع ، أننا نرمى من وراء تناول هذا الموضوع هدفين إثنين.
الأول هو رفع الحرج عن الشماليين خاصة المستنيرين وذوى الأفكار الوطنية المنتجة البناءة ، أن العملية لم تكن فى أيديهم كلية ، بل أن سياسات الخلافات الأسلامية بما فيها العثمانية ، هى المسئولة بالدرجة الأولى عن إستشراء هذا المرض التى رمى بظلاله على ماض وحاضر السودان ، وعقدت مسائل الوحدة الوطنية..
والثانى ، هو التوضيح بجلاء ، أن معظم بقاع السودان التى تأثرت بهذه التجارة ، قد شاركت بصورة مباشرة وفعالة فى هذه الأنشطة ، بأفراد من تلك القبائل للأغراض الإقتصادية التى أشرنا إليها ، وإن يكن هناك من محاكمات تاريخية وأخلاقية لأصحاب هذه الأنشطة ، فإن دائرة الإتهام يجب تتسع لتشمل الكثير من الشركاء الشماليين والجنوبيين والدارفوريين ، حيث كانوا من ضمن حلقات تبادل المصالح ..
ما يؤخذ على الشماليين حقا ، أنهم يصفون كل أبناء الأقاليم التى كانت مصادرا لهذه التجارة ، بالعبيد ، ربما أخذا وتقييما بالمظاهر اللونية ، وربما توظيفا لهذه المفردات لأغراض سلطوية ، فيتجاوزون الحقيقة التاريخية الجلية التى تؤكد ، أنهم لم يتعرضوا للعبودية على الإطلاق ، بل قد يكونوا من أحفاد الأسياد الذى كانوا يصطادون ويجمعون ويبيعون العبيد !! ونحن بصورة شخصية ، وآخرون من بنو جلدتنا قد سمعنا من آبائنا وأجدادنا قصصا كانوا يحسبونها بطولية عن حملات صيد العبيد وكيفية تصفيدهم على جذوع وقيدهم من رقابهم بشعب الأشجار ، وكيف كانوا يبيعونهم للجلابة ، أو يأتى من يفك أسرهم بعد دفع الفدية ، ونحن إذ نأسف على تورط الأولون وبعض من آبائنا ، نستغرب أشد الإستغراب بإفتخار بعض الشماليين بهذه الوساخات التاريخية ، بل وجنوحهم لإتخاذها واحدة من معايير الأهلية الأجتماعية والسياسية ، كتلك السقطة الوطنية المدوية عشية ثورة اللواء الأبيض 1924م ،،، وإستثمارات الطيب مصطفى 2012م.
وفى المقابل ،، يتحرجون أشد الحرج ، وينكرون حقيقة العرى والصدور النسائية المكشوفة فى أغلب حقب التاريخ القريب رغما عن وجود صور تؤكد ذلك..
ويتحرجون ، وربما ينفون نفيا باتا ، حقيقة ماضيهم الوثنى ، والمسيحى ، ويميلون لتصديق قصص غير مؤسسة ، تؤكد برآءة أجدادهم منها ، وإدعاءات مزيفة بإسلام الأولون وإيمانهم ، رغما أن آثار هذه الوثنيات ظاهرة على الكثير من سلوكيات اليوم ..!!
والكارثة الكبرى ، أن يشار مجرد إشارة إلى السلوكيات الإباحية لأسلافهم .. وقد أكدها ذات يوم ، الكاتب المرموق شوقى بدرى ..
لا أعتقد أن كل هذا الزيف والخديعة ، تليق بكم !
ولا أعتقد أن الرق والإسترقاق ، إبتكارات وبطولات حصرية مفصلة على مقاس أجدادكم !!
ولا أعتقد أن الشماليين مضطرون الى تحمل كل هذه القاذورات وحدهم !! ..
إلا إن كانت تقف خلفها دوافع وإسقاطات عقدية نفسية أخرى ، وفى هذه الحالة ، يتم تناول الأمر ومعالجته فى مساق مختلف كلية ....
فكروا معى أيها السادة والسيدات فيما تم طرحه اليوم ، وتفضلوا بالإدلاء بدلوكم سلبا كان أم إيجابا ...

ولنا عودة ..
والسلام عليكم..


تعليقات 28 | إهداء 1 | زيارات 3261

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#527517 [نجم الدين عبد السلام]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2012 11:48 PM
مقال رائع اتسم بقدر كبير من الموضوعية و لابد أن تكون المساهمة حولة بنقد موضوعى لحقبة تاريخية نحن لسنا شركاء فيها و لكن باسهاماتنا يمكن أن ندفع نحو تغيير الوطن الى واقع أفضل ينشده الجميع .


#527432 [على الحسن]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2012 08:54 PM
بالمنطق عنوان لعمود ود عووضة وانا احب المنطق
طيب حاج ابكر بقول كان بامكان العبيد الجنوبيين
اصطياد العبيد الشماليين ولكن كانت تجارتهم كاسدة
طيب بس ما كان يقبضونهم ويؤدبونهم دفاعا عن انفسهم


#527286 [أسير الغربة]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2012 04:59 PM
هسا يا جماعة انا صاحب حضارة قديمة من كم الف سنة وعندي شواهد علي ازدهار صناعة الفخار والدهب حكاية كانو ماشين ام فكو دي بتتبلع لكن حكاية جدودي عبيد دي واسعة يا عمك ولعلمك لغاية هسا باقي العبيد الكانو بيخدمو جدودنا قاعدين لغاية هسا وياعمك لو عندك عقدة فتشا في حتة تانية وبعدين هل السودان كان شمال وجنوب بس مع العلم اهلنا البجة في الشرق شركاء حضارتنا وهنا برضو الواحد بيسأل غرب السودان كان وين وكيف فيها عبيد ول مافي


#527238 [سوداني موجوع على الوطن]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2012 03:46 PM
أنا سوداني أنا ...دعونا من العنصرية البغيضة .. يا جماعة قبل الإن غاز in gas ... التي يسمونها الإنقاذ لم نكن نعرف حتى أسماء القبائل في وطننا ....كان النسيج الإجتماعي متماسكا جنوب شمال شرق غرب تجمعهم رحاب الوطن العظيم السودان ... أما الآن فبعد أن تمزقنا جغرافيا بفصل الجنوب على يد عصابة الإنقاذ يريدون تمزيقنا إجتماعيا بالترهات العنصرية ... ليت شعبنا يربأ بنفسه و يسد هذا الباب البغيض ...إن أكرمكم عند الله أتقاكم ....


#527089 [wafi]
5.00/5 (1 صوت)

12-03-2012 12:44 PM
حقيقه التاريخ في السودان يحتاج الي مراجعات وقراءه متأنية نسبة لوجود الكثير من الاخطاء القبيلية والشخصية تبرر حسب الوضع السائد آنذاك ، لكن يجب علي الجميع المناقشة البناءة والجادة واعتبار هذه الاخطاء دروس للكل بدون اعتبار لقبيلة الشخص ويكون الدفاع عن هذه الاخطاء والسلبيات لمعالجتها وليس لهدف اخر. السودان الان يمر بمنعطف تاريخي يعتمد في كل شيء علي القبلية [ اي رجعنا الي ما قبل الاستعمار ] ونري الان كل الدول المتقدمة لا يوجد بها نعرات عنصرية ولا طائفية ولا قبلية ، وعكس ذلك كل البلدان التي تقوم علي الطائفية والقبلية والعنصرية توجد بها حروب وتفكك في النظام السياسي ولذلك في اعتقادي ان سوداننا يسع الجميع ويمكن يسع لعدد ضعف عدد السكان الموجود الان، ولفايد الجميع يجب نبذ العنصرية والقبلية لانها لا تقدم البلد ولا تقدم القبيلة و

ولكم الشكر


#526687 [ياسر الزبير]
5.00/5 (2 صوت)

12-03-2012 01:46 AM
الماضى هو التاريخ تؤخذ منه العبر لتقوية الحاضر لايجاد مستقبل جيد للاجيال القادمه ولهذا

يدرس التاريخ بما كان عليه ولهذا يقال ان التاريخ لا يرحم اى يكتب كما هو بانجاذاته و

اخفاقاته قد ذكر فى الكتب والراديو ودونك برنامج دراسات لدكتور جعفر ميرغنى ولكن ان يذكر

بهذه الصوره البئيسه لا يقبله احد اذا كان خطاء او صواب لانه ياتى من باب الفتنه ليس الا

وعواقبه وخيمه للمجتمع اذا فلح سعيك وعليك اذا عرف مكانك ودونك ما تناوله محمد طه محمد

احمد عندما كتب عن الترابى صدم بعربه وعندما كتب عن دارفور فصل راسه عن جسده ومن ثم اعدم

تسعه اشخاص وفقد السودان عشره اشخاص، مليون ميل مربع فى ذلك الوقت كانت فى امس الحاجه لهم

لولا الفتنه وبنفس الاسباب فضل جنوب السودان الانفصال وقد قالوها وداعا للعبوديه صراحتا

لا ضمنا وفى الختام سالتك بالله ان تزور الشماليه المفترى عليها لتعلم ان السودان ومنذ

استقلاله يهتم بالمركز ويهمش الجميع .


#526668 [kamal]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2012 12:54 AM
(عبيد جنوبيون.. عبيد شماليون..)
الآن عرفت لماذا كتابك "الضفة الأخرى" مرمي في أرصفة شوارع العاصمة دون مشتري!!


ردود على kamal
United States [Saeed] 12-03-2012 06:27 PM
العبد عبد بأفعاله القبيحة سوى كان جنوبياً أو شمالياً وليس بلونه


#526663 [ibrahim]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2012 12:44 AM
مقال أكثر من رائع يا أستاذ ابكر ، ومعذرة لمن لم يستوعب ، فجاء رده رد غير المستوعب . أتفق معك في طرحك ، على أن الكل متورط ، من زعيم القبيلة إلى التاجر إلى المشتري ( عربي ، تركي ، خواجة). الغرب عالج المشكل بإعترافه بعدم إنسانية الإستراقاق ، وإعتذارهم لما مارسة أسلافهم. أما المسلمون والعرب فهم في حيرة من أمرهم ، فهم يقولون إن الإسلام أغلق أبواب الرق وفتح له نوافذ ، ولكنه لم يلغ الرق . أذن الأمر ما زال (open -ended) .


ردود على ibrahim
United States [ماجد علي الطاهر] 12-12-2012 11:04 AM
اخي الكريم
الغرب لم يعاج المشكلة ومازالت موجود وبشدة وما يصرحون به هو كلام جرايد الاسلام وضح هذا الامر ولا اقول لك ان عندي علم ولكن اقول لك ارجع لخواطر الشيخ الشعراوي في سورة البقرة وستستفيد وتفيد غيرك من بعد


#526543 [ياسو]
5.00/5 (1 صوت)

12-02-2012 08:40 PM
* استاذ: ابكر
* اعجبنى طرحك الواعي للمشكلة - هو طرح من قرأ التاريخ وفهم مابين سطوره ومن لا يقرأ فقد فقد الكثير - كنت اتوقع قبل ان اطلع علي تعليقات السادة المعلقين ان ارى - مسبقا - تعليقاتهم ولهم العتبى حتى يرضون
* كما كان هناك في سالف الازمان مرض الطاعون العضوى كان مرض تجارة الرقيق الاجتماعى وهو ليس بقاصر على السودان ( بالقديم ) فحسب بل استشرا فى العالم باسره واصول هذا المرض ضاربة في القدم بدأت منذ ان كان الانسان اقرب منه للحيوان حين وظف عضلاته اولا ليمتلك الطعام والجنس واعمل عقله في غريزة حب التملك فمتلك الارض وامتلك ( الحريم ) بتسمية تلك الحقب خوفا من زعل الجندر فالرجل منهم بقوته صار قبيلة ولابد للقبيلة من حراك اقتصادى فسوق وضمن سلع هذه الاسواق ضعاف البشر
* تعلم الانسان وارتقى تفكيره فقرأ تاريخه بامعان فبدأ يصلح من اعوجاج مسيرته وهذا بجهود مقدرة ممن ناضلوا لتحرير العبيد .ومن قرأ تاريخ امتنا الافريقية بامريكا وكيف كان التعامل معهم
ونضالهم الذى لم يفتر حتى حكموا امريكا - مجازا - على الاقل هناك لافرق لابيض على اسود الا بالالتزام بانسانيته.
* التمسك عندنا بالعروبة والقبيلة هو من ترسبات تلك الامراض ويحتاج الى جرعات من دواء الانسانية
الذى لايباع في الصيدليات تجده عندما( تقرأ)


#526507 [تفتيحة لمن فضيحة]
5.00/5 (1 صوت)

12-02-2012 07:44 PM
ياالشماليين أرجو الراجيكم ... الجماعة ديل لو ماطبقوا فيكم نظرية تفوق نظرية الهوتو والتوتسي في رواندا لوموني!!! أقروا في العدد دا بس في كم مقال عنكم وعن عنصريتكم وإضطهادكم لبقية سكان السودان؟ غايتو أنا لو منكم إنفصل اليوم وأعلن قيام دولة (كوش) .


ردود على تفتيحة لمن فضيحة
United States [ستو] 12-03-2012 11:27 AM
فضيحة ممكن... انت أبعد بعيد، الشماليين بيعرفوا يدافعوا عن نفسهم كيف، انت فاكرهم كلهم زيك انهزاميين، في بنات كتيرات أرجل منك ومتدربات وجاهزات لليوم اللي بتقول عليهو دا، عشان يسدن مكان الحناكيش اللي زيك ديل..


#526368 [ابو سكسك]
5.00/5 (6 صوت)

12-02-2012 04:14 PM
يبدو لي ان معظم المعلقين هنا قرأوا اسم الكاتب والعنوان فقط ومن ثم طرحوا ردودهم أو انهم قرأوا المقال بسرعة ولم بفهموا مراميه. الكاتب ابكر في هذا المقال هدف في الاساس الي رفع الحرج عن الشماليين او قل محاولة لتبرئتهم من تلك الممارسة البشعة باعتبار انها كانت ممارسة وافدة (الدولة العثمانية) وليس صفة اصيلة في الانسان الشمالي. بل ان الكاتب مضى اكثر من ذلك واوضح ان معظم بقاع السودان وكل قبائله، بما فيها تلك التي تشكو من انها استعبدت،قد شاركت بصورة مباشرة وفعالة في سوق النخاسة في ذاك الزمن وهو صادق في ذلك. ابكر يقول بوضوح لا لبس فيه: اذا كانت هناك من محاكمات تاريخية وأخلاقية لممارسي أنشطة النخاسة، فيجب ان لا تقتصر الي الشماليين وحدهم، وانما يجب ان تنسحب تلك المحاكمة لتشمل الكثير من الشركاء الجنوبيين والدارفوريين الذين ساهموا مساهمة كبيرة في تلك التجارة. يعني ببساطة كده كل السودانيين شركاء في تلك المصيبة.

مقالك رائع يا ابكر وبه افكار جديدة تستحق الوقوف عندها لانها قد تسهم في نظافة الجروح ومن ثم خياطتها لنتجاوز تلك المحطة المؤلمة من تاريخ السودان ولنمضي في بناء امة سودانية خالية من العهن.

كل الامم التي تقدمت وتركتنا في المؤخرة ناقشت مشاكلها بصراحة وصدق وشفافية وتوصلت لحلول. نحن السودانيين فقط، من بين كل الامم، الممنوعون من مناقشة مشاكلنا التأريخية، والاجتماعية، والثقافية و...والخ، كله خطوط حمراء لا يسمح لاحد بتجاوزها والا تعرض للعنف اللفظي واغتيال الشخصية، لذا لا نستغرب تأخرنا عن بقية خلق الله. اينما ذهبت تجد (كلب السرة) يقف لك بالمرصاد. كلب السرة فقط له الحق في مناقشة مشاكل السودان وايجاد الحلول لها.

انظر كيف جاء المعلقون، الاعمى شايل المكسر، ليسيئوا لابكر الذي حاول ان ينصفهم.

اقرأوا المقال بتروي وبصيرة


ردود على ابو سكسك
United States [ابو سكسك] 12-03-2012 11:09 AM
الاخ صقر الجو
تحية طيبة
اشكرك على التعليق، ولكني لا اعتقد بأن احد من المعلقين قد استطاع النيل من الكاتب، واذا انت اعدت قراة التعليقات ستجدها ضعيفة وواهية جدا ولا ترقى لمستوى المقال، ببساطة لأن لا احد حتى الان استطاع ان يقارع الكاتب الحجة بالحجة.

كما اود ان الفت القراء الي حقيقة ان الاستاذ ابكر مغرم جدا وعاشق للحضارة النوبية بشمال السودان ، لذا تجده غارق بكل وجدانه في تمجيدها دون سواها من الناطق الاخرى. بل انك اذا تأملت في كتاباته ستجد انه ، اي الكاتب، يميل للثقافة النوبية يالشمال اكثر من اي منطقة اخرى بالسودان. وهذا ما جعلني اشك ان ابكر من (عنديكم) ولكنه يكتب باسم مستعار. وهنا تجد بعض من كتاباته:

http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-27470.htm

http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-26612.htm

http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-26161.htm

http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-26071.htm

http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-25988.htm

http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-25909.htm


على كل حال، اذا كنت انا مخطي وان ابكر (النوبي) ليس نوبيا من شمال السودان، فأنا بجد فخور جدا ان يكون الاستاذ ابكر (محب الحضارة النوبية) من منطقتي بغرب السودان. لك ولابكر النوبي ودي.

United States [صقر الجو] 12-02-2012 08:46 PM
يا أبو سكسك ما علاقة العنوان بانصاف الشماليين، الكاتب قصد أن يسئ الى الشماليين ووجد ما يستحق من رد، والبادئ أطلم.

United States [واحد] 12-02-2012 06:29 PM
فعلآ ده ال قالو


#526104 [Nabeel]
1.00/5 (1 صوت)

12-02-2012 11:11 AM
قلت لي نحن عبيد يا ابكر!!!!!!!!!

عليكم الله زي ده يردوا عليهو بي شنو!!!!!!

الحمد لله الذي لا يحمد علي مكروه سواه


#526101 [التعبان جدا]
3.00/5 (3 صوت)

12-02-2012 11:08 AM
يا جماعة الزول ده اعتقد انو امنجي وهدفو زرع الكراهية في نفوس قراء الراكوبة وهم يمثلون المعارضة الحقيقية للنظام .. ما تقرو للزول ده داير يضرب التماسك والرابط البين الناس هنا لانكم هنا انتم كلكم سودانيين لا فرق بينكم وهدفكم اسقاط النظام


#525994 [عانز الريل]
1.50/5 (2 صوت)

12-02-2012 09:05 AM
دا كلام يا راجل وفي القرن ال 21 !! وأيه لزوم الشتيمة والاساءة، مش عيب عليك يا خي ؟ طيب نحن معترفين نحن أحفاد عبيد وراضين بي حالنا، بس ممكن تورينا انت، أين ستضع نفسك (رغم انفك !!) في السلم الاجتماعي التالي، يا شيخ العرب:

- سادة
- عبيد
- عبيد عبيد


ردود على عانز الريل
United States [ابو مازن] 12-02-2012 11:13 AM
ههههههههههههههه عب تكعيب


#525951 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2012 06:14 AM
يا سيدي عبادة التوحيد منذ القدم كانت موجوده في منطقة حوض النيل وعدد الرسل كثير جدآ واشهرهم ادريس عليه السلام وطينه ادم التي لا زال يحلف بها ابناء الجنوب = وهي ان يلقط احدهم التراب ليدل علي صدقه = يصدقها كل السودانيين ولم اشاهد قط سودانيآ لم يصدق قسمآ بعد التقاط حفنة التراب تلك اما اللبس فالعالم جميعه كان يلبس جلود الحيوانات وقليل يغزل , ارجع للصادق المهدي في امر صلاة النساء خلف الرجال وما يمكن حدوثه من انكشاف للعورات , ووافقك في كثير مما ذكرت


#525948 [sudani]
1.00/5 (1 صوت)

12-02-2012 06:03 AM
اقتباس: "أحفاد عبيد ... رغم أنفكم ..!!"



الجواب يكفيك عنوانه .. باحث اخر الزمن.


#525943 [toti]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2012 05:39 AM
.

دخل العرب وهي المجموعة التي موطنها الأصلي الجزء الغربي من قارة أسيا في ما عرف تاريخيا باسم "الجزيرة العربية " دخل العرب الفارون كمجموعات ليست كبيرة وليست لديهم صنعة أو حرفة اقتصادية ؛ حتى رعي الأبقار وبعض الإبل هي صنعة إفريقيا سابقة للزراعة التي هي صنعتها الأصلية ؛ والعرب مهاجرون وغزاة لم يأتوا من أسيا سوى بالسيف أو الإبل ؛ أوربا التي طردوا منها لم يسمح لهم الثوار الأسبان بأخذي أي شئ . لكنهم جاؤوا مدفوعون بنزعتهم العرقية المتشددة مدعومون بقوتهم المعنوية لكونهم يحملون دينا جديدا بثقافة جديدة ؛ مزودين بخبرتهم في إخضاع الشعوب و بآخر آلة حربية يمتلكونها من بقايا حضاراتهم العربية الإسلامية التي افلت في الآفاق نجمها بفعل أوربا الفتية غير إنها كانت كافية لإخضاع القرويين والعراة البسطاء من الأفارقة حتى بدويلاتهم ذات الطابع القبلي.

مقابل ذلك كان الأفارقة مسالمون عزل عن أي سلاح معنوي يحفظهم للحرب التي ما كانوا يتوقعونها ؛ ولم يندفعوا لتوحد أو مادي للمواجهة مع متمرسين في الصراع والسيطرة .

غير ان ثمة عامل اثر تأثيرا بالغا فيما يراه الدكتور هنريك كلاك ساهم في هذا الاستيطان ذات النزعة العنصرية صبت لجانب العرب وهي مسالة الاسترقاق والسبي التي تميز بها العرب أخلاقا وثقافة بالنسبة لهم في ظل وجود العقيدة الإسلامية في بلد مليء بالأساطير ومشبع بالنزعات الروحية العقيد تبرر سبي النساء وتعبيد الرجال وتعاقب معنويا العبيد المتمردين على أسيادهم بنصوص دينية ؛ وإنهم أي الأفارقة اعتنقوا الدين الجديد في وضع لا قوة لهم ولا حول.

ليس سواد بشرة البدو من رعاة البقر في دارفور وكردفان وتشاد هي نتيجة تزاوج مع الزنج من السكان الأصليين في الغالب ؛ بل هم في الأصل زنج تعربوا بفعل السبي والاسترقاق غزوا كان أو سرقة . ليس نتيجة اختلاط بالأصل في حالات لكن عامل الدين والاسترقاق جعلت مجموعات كبيرة من الأفارقة متعوربون.


#525874 [إبن السودان البار -----]
5.00/5 (2 صوت)

12-02-2012 01:40 AM
اذا اراد أحدكم ان يري نوع من أنواع العبودية فليدخل مزارع او سرايات آل المهدي أو المراغنة فهنالك من يعملون بدون أجر وحقوق أي فقط ببطونهم ؟؟؟ بالمقارنة الي الذين استعبدوا من الأميركان لتشغيلهم في مزارع القطن فنجد أن الأميريكان شيدوا لهم مساكن ومنحوهم أرض زراعية بجانبها لزراعة مأ إعتادو أكله بأفريقيا كالكسافا وغيرها ؟؟؟ بعضهم عاملهم بصورةأنسانية وأدخلهم في دينه وعاشروهم ؟؟؟ وتطوروا مع الزمن الي أن كسبوا المساواة بعد نضال مرير والي الآن في بعض الولايات بها نوع من العنصرية والتي في طريقها للتلاشي لأن القانون يمنعها ؟؟؟ هل يمكن ان يسن قانون في السودان بأن ليس من حق أحد ان يشغل سوداني آخر بدون أجر أو حقوق عمل حت لو كان هو راضي بذلك ؟ كما هو متبع في جميع الدول المتحضرة ؟؟؟ في استراليا مثلاً اذا تم اكتشاف ان أحد يستخدم خادمة بدون عقد عمل حسب القانون الذي يحدد ساعات العمل والحد الأدني لالأجور يحاسب حتي لو كانت هي راضية بذلك ؟؟؟


#525859 [shamy]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2012 12:46 AM
I did ask myself what made the western wold more civilized and they respect the human rights .I do not say they are perfect .but they are quick to admit the wrong and they strife to make things right.is't what they believe is it their doctrine .
better for me to shut up before i stir up anger.


#525858 [إبن السودان البار -----]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2012 12:44 AM
عشان كدا السودانيين لا يتشابهون كالصينيين مثلاً لأنهم خليط من عدة أجناس وفي الأسرة الواحدة تجد عدة الوان وأشكال وأطوال مختلفة حتي في الأخوان ؟؟؟ وهذا الإخطلاط سبب ذكاء السودانيين لأن العلم يقول الزواج بالأقارب ينتج عنه نسل ضعيف وأقل ذكاءاً ؟؟؟


ردود على إبن السودان البار -----
United States [سفر الدموع] 12-02-2012 03:24 AM
...... يصيح ديكي هل تعتقد حقا ان السودانين اذكياء


#525852 [ابونديبو]
5.00/5 (2 صوت)

12-02-2012 12:09 AM
أخي أبكر تحياتنا الحارة وبعد. نتفق معك في كثير من الحقائق الهامة التي وردت في مقالكم الجيد. ولا نتفق معك ان كل الشماليين عنصريين وانهم يزدرون القبائل التي عانت من الرق. وكما تعلم ان الرق في معظم دول أفريقيا نما واذهر بتعاون من السلاطين والشيوخ الذين حكموا شعوبهم عن طريق القهر وقاموا ببيع الضعفاء من أتباعهم الي النخاسة. انظر اتفاقية البقط الشهيرة ستجد ان من بين نصوصها تسليم الف عبد الي العرب الغزاة...... وكذلك يشير تاريخنا القريب الي تعاون بعض الشيوخ المحليين في بيع اتباعهم.
ونضيف لك ان الشماليين لم يكونوا في يوم من الأيام جسماً موحداً كما تفيدنا معظم الروايات في التاريخ المعاصر وأن عبدالله جماع قام بتجميعهم في كيان واحد وقادهم في تحالف مع الفونج لاسقاط آخر الممالك المسيحية وسمي جماع لهذا السبب أي انه جمعهم.
الآن لا سبيل لنا في بناء بلد آمن متقدم الا بتغيير هذا المفهوم وهنالك استعداد تام من الأجيال الحالية بالشمال لقبول هذا التغيير والدليل علي ذلك الخروج الغير مسبوق بالملايين من الشباب لاستقبال القائد العظيم الراحل دكتور جون قرنق .
صحيح ان هنالك فلول متبقية من أمثال المريض النفسي الطيب مصطفي وغيره ولكن لن تقف هذه الفلول امام التغيير القادم بقوة والذي بمثله الرعيل الاول من جيل العمالقة (علي عبداللطيف والماظ ودكتور جون قرنق ). يجب دعوة الشباب الي الحركة والنشاط في اتجاه بناء الأمة السودانية علي اسس ومبادئ ويمكن ان نقتدي بالامم المعاصرة التي ركلت التخلف واهمها الولايات المتحدة التي تعد نموزجاً للتعايش واحترام حقوق الفرد والجماعة. ولك التحية والسلام .


#525851 [hill]
2.00/5 (3 صوت)

12-02-2012 12:09 AM
والله شغلتك شغله يا ابكر وتهويماتك دي دايره زول فاضي زيك كده عشان يرد عليك ابسط شئ انك قلت اننا تعلمنا اللبس من الانجليز والانجليز لم يذكرو انهم حاربو قوما عراه والله اقوللك شغله احسن اخليك لاشوف راي باقي الشباب في هذا المقال التحفه


ردود على hill
United States [hill] 12-03-2012 03:12 AM
hill or hell my darling Ubo alkadas

United States [أبو الكدس] 12-02-2012 09:55 AM
Go to the hill


#525848 [اوندي]
4.75/5 (4 صوت)

12-01-2012 11:56 PM
حقاً انها وساخات يندي لها جبين الانسانية اخي أبكر
وقد حاولت الا يبدو تحاملك على الشماليين والمسلمين ولكن اطل ذلك برأسه من بين السطور واضحا
لماذا أغفلت دور الغرب في رواج هذه التجارة الوسخة ؟ الم يكن يجدر ان تشير ولو لمجرد إكمال الصورة التاريخية الى السفن التي كانت تتحمل بالعبيد من غرب افريقيا الى اوروبا و العالم الجديد امريكا التي يشكل السود نسبة 10٪ من سكانها الحاليين و أغفلت ما كان يتعرض له هؤلاء المساكين من صنوف العذاب على ايدي الغرب الذين صورتهم كمنقذين للعبيد من بطش المسلمين . . بينما حصرت كل الخطيئة على المسلمين و العثمانيين خاصة - طبعا مع عدم براءتهم - و ذكرت مناطق من بلادهم تعتبر اليوم مناطق شبه خالية من اللون الغامق حتي في سكانها . فأين ذهبت سلالتهم ؟
لقد فتحت اخي أبكر جرحا متقيحا يختبئ تحته كثير مما نعانيه اليوم من تهتك في النسيج الاجتماعي السوداني . و لكي يندمل الجرح و يتعافي المجتمع. لا بد من فتح الجرح بكل تجرد و بدون اي أغراض انتقامية شخصية ، و انا على ثقة تامة بان السوداني اليوم اكثر وعيا لمهددات وجوده وهويته و اقرب تقبلا للتخلي عن تلكم الكلمات العنصرية القميئة البغيضة في سبيل العيش في وطن يسع الجميع متساوين في الحقوق و الواجبات . و لك التحية ، ، ،


ردود على اوندي
United States [اوندي] 12-02-2012 06:54 PM
محمد الحسن اخوي مالك علي !
ملاحظتي كانت بناءا على ذكر مصر و الشام والحجاز و السعودية و جيبوتي و كراتشي والبلقان و غرب اوروبا و الدولة العثمانية و انجلترا و فينا . . بمعنى ان الكاتب أورد اسماء دول و أقاليم و مدن و ربطها بالموضوع . . وانا وأرفقته في رأيه 95٪ و تساءلت عن نقطة معينة . و اعتقد ان توضيحها مطلوب من الكاتب شخصيا و ليس منك لكي (تنط) و تتهمني بعدم الفهم . على العموم شكرًا لك و يكفيني شرفا انك علقت على ما ذكرت يا ( فاهم)

United States [محمد الحسن] 12-02-2012 10:53 AM
لماذا أغفلت دور الغرب في رواج هذه التجارة الوسخة ..........الكاتب لا يتكلم عن الغرب ولا عن نشاءة العبودية كلاموا واضح - هو يتكلم عن السودان وتاريخوا القذر وسخافة الاصول العربية ووهم وعقدة التفوق - اندهش من الناس اللذين يقرؤون ولا يفهمون


#525837 [القرم تفاحة ابل]
2.75/5 (8 صوت)

12-01-2012 11:28 PM
انت لم تزكر الا اسم تاجر واحد وهو الزبير باشا وانت خلال مقالك وضحت انها تجارة رائجة وضخمة لماذالم تزكر اساماء باقي التجار ايها(الباحث) واذا لم تعرف اي اسم غير الذي زكرت من المفروض ان تبحث اكثر حتي يكون مقالك منطقي اكثر ورجو منك ان تبحث عن تاريخ الزبير باشا الرجل كان يدعو الي الاسلام ولكن الانجليز وبالاخص الحركات التبشيرية روجت انه تاجر رقيق حتي ينفر منه السكان وانه بعد نفيه الي مصر طلب الاتحاق بجيش المسلمين (التركي) الذي كان يقاتل في الشيشان في ذلك الوقت علي كل حال مقالك يبدوا انك كتبته من شي في نفسك والسؤال الاهم السود في امريكا يعرفون تاريخهم ومن اي البلاد اتاء اجدادهم فاين ولم يكن السودان من ضمنها اين احفاد تجارة العبيد في السودان التجارة التي صورتها انها تجارة ضخمة واخيرا اعتقد انك فشلت في مقالك الذي ينضح بالاحقاد


#525836 [سرحان]
4.50/5 (3 صوت)

12-01-2012 11:26 PM
اتفق مع الكاتب في أغلب ما كتبه و القليل الذي أجهله لا أستطيع أن أبدي فيه رأيا ، لكن حق للكاتب أن يدعو الجميع للتواضع و غسل النفوس و الاعتراف بالماضي و تفهمه و فهمه باعتباره مرحلة تاريخية و إدانة كل المظالم التي حدثت ، فجريمة الاسترقاق تعتبر أبشع عمل يقوم به إنسان في حق أخيه الإنسان و لا يبرره أي مبرر حتى لو توسل بالمقدس ، فلا قدسية لأي فكر يبرر الاستعباد و يدعو إليه ... نعم الماضي القريب في السودان كله شهد نماذج للبس تشبه العرى و عادات و تقاليد يحاول الإسلامويون طمسها و هتافاتهم (هذا الشعب شعب مسلم )لا تلغيها و نحن نعرف أن الهتاف كان المقصود به إسلاما على مقاس إسلامهم و فشل و سيفشل ... نعم فمنذ اتفاقية البقط تمت شرعنة الرق و ظل جلب الرقيق من بلاد الزنج ممارسة ممتدة و يمكن الاستدلال على ذلك من أعداد الزنوج الذين اشتركوا في الثورة على الدولة الأموية و قضى على ثورتهم خالد القسري و تجدد ثورتهم ليقضي عليها الحجاج بن يوسف إلى ثورتهم الكبرى عام 255 هـ في العصر العباسي التي عاصرها لمدة عام البخاري و لمدة خمسة أعوام مسلم و هما أصحاب الصحيحين (لكنهما لم يذكرانها حتى ، ناهيك عن إدانة القمع الوحشي و المظالم التي كان الأرقاء يعانونها) و يكلمنا التاريخ عن استمرار الثورة لمدة خمسة عشر عاما و كان ضحاياها أكثر من نصف مليون إنسان ... أرأيت سيدي كيف يجتهد المجتهدون لإخفاء عورات التاريخ ؟


#525824 [ذوالنون]
5.00/5 (2 صوت)

12-01-2012 11:00 PM
و من قال أن الشمال لم يتعرض للرقيق؟ في حمله الدفتردار الأنتقاميه بيع أكثر من الفين رجل في اسواق مصر .... وفي حمله محمود ود أحمد كان نصيب الخليفه عبدالله التعايشي و هو الخمس 82 فتاه بكر أما الثيبات فلا حاجه له بها . الأمام المهدي تسرًى بعدد 63 فتاه من الشماليه فقط ( راجع أهوال الحرب و آفاق السلام لمنصور خالد )


ردود على ذوالنون
United States [عباسي] 12-02-2012 09:28 AM
ذكر الشيخ بابكر بدري في كتاب حياتي (الجزء الأول) وهو عبارة عن مذكرات بتفاصيل دقيقة يشهد فيها حتى على نفسه. ذكر بابكر بدري، أنه بعد واقعة المتمة، كان حاضر في مجلس في أم درمان يضم بعض الأنصار، وكان معهم أحد أعيان الجعليين من الأنصار ويدعي مختار، وبينما هم جلوس دخل عليهم شخص وأخبرهم بأن هناك مركب قد جاء من المتمة ملئ بالسبايا من النساء، فقال أحد الجلوس (نقوم نمشي نشوف لينا جعلية نشتريها)، فضربه مختار ورماه أرضا، وذهب مختار الي مكان مشرع المراكب حتى يتفتدي بنات عمه، ووجد المركب فعلا ومليئة بالنساء، ولكنه لم يجد بينهن (حرة) واحدة، هذه ما ذكره بابكر بدري في كتابه، والكتاب موجود في المكتبات، ولا أدري ان كان، موجود في النت أم لا. اضافة الى ذلك فان الخليفة عبد الله لم يمكث بعد (كتلة) المتمة الا شهورا قليلة بعدها كانت معركة كرري، ثم (جكة) أم دبيكرات، فمن أين له أن يستمتع ب 82 امرأة.


#525820 [سوداني]
5.00/5 (2 صوت)

12-01-2012 10:54 PM
الحقيقة هذا طرح يحمل كل المصداقية فمثلا كيف يكون عبدا من لم يبرح موطن اجداده مطلقا هذا بدون شك هو السيد الذي يمكنه اثبات عدم استعباده اما ما عداه فيحتاج لدليل


#525814 [البردان]
2.50/5 (6 صوت)

12-01-2012 10:49 PM
فيما يبدوا انك انسان تعاني كثير من العقد شفاك الله شوف ليك شي غير التاريخ نفث فيه احقادك انت لاتدري عن التاريخ شي


ردود على البردان
United States [البردان] 12-02-2012 04:34 PM
يا محمد الحسن عن اي تاريخ تتحدث هوكاتبك هذا يعرف شي عن التاريخ ام كل من يكتب بحقد تصدقوه ويا Al deenrasheed انت الفاقد التربوي وافرازات زمن التيه هذا انا الغير مطلع ام انت يا من تقول حكي لي رجل كبير وتلك السخافات التي ذكرت في المقال السابق ارجع له فلقد رددت عليك مرة اخري وكما تدين تدان

United States [محمد الحسن] 12-02-2012 07:43 AM
بل انت الملئ بالعقد والاحقاد - تخجلوا من تاريخكم ولا تسنطيعوا الرد الا بل بالسخافات والشتائم

United States [Al deenrasheed] 12-02-2012 07:13 AM
انت يا البردان يبدوا انك فاقد تربوي او شخص غير مطلع -- كل تعليقاتك تختصرها في احقاد وزعل وتعقيدات نفسية -- يا اخي انت ما عندك اي معلومات تعينك على التحليل بطريقة منطقية -- موجبة كانت ام سالبة -- مع او ضد تفيد القراء--


أبكر يوسف آدم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة