المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الي دعاة التغيير بالسودان لا لإقصاء الاسلاميين
الي دعاة التغيير بالسودان لا لإقصاء الاسلاميين
12-02-2012 08:24 AM

بسم الله الرحمن الرحيم


الي دعاة التغيير بالسودان لا لإقصاء الاسلاميين

عصام الدين جميل الله
[email protected]

نلاحظ ان الكثير من الكتاب في نقده للحكومة السودانية الحالية بقيادة المؤتمر الوطني ينساق وراء كلماته الي انتقاد ومهاجمة كل الاحزاب والتيارات الاسلامية بالبلاد والتي تشكل جزء كبير منها التحالف المعارض الآن(), وعندما الي اشير هنا الي الاسلاميين فاني اقصد كل الاحزاب التي يشكل الدين جزء اساسي من برامجها إبتداءاً من الجمهوريين وحزب الامة والاتحادي الديمقراطي و حزب الوسط الاسلامي والاخوان المسلمين و جماعة انصار السنة انتهاءاً بالمؤتمر الشعبي وربما هناك احزاب اسلامية اخرى ضمن ال 87 حزب مسجل بالسودان غفلنا عن ذكرها, كل هذه الاحزاب ترتكز علي الاسلام كقاعدة اساسية لبرامجها والاختلاف والاتفاق بينها يكاد يماثل الاختلاف بين المذاهب الاربعة في الاسلام فلا خلاف في الكليات والعموميات وياتي الخلاف عند التطبيق هذا جزء من الواقع في السودان.
والبعض الآخر يذهبون ابعد من ذلك فيهاجمون الاسلام الرسالة الخالدة ويطرحون اسئلة من شاكلة هل الاسلام صالح لاي زمان ومكان؟ وهل يصلح الاسلام منهجاً للحكم ؟وللاسف مثل هذا السلوك لا يخدم قضية التغيير في السودان بل يضرها اشد الضرر فالاسلام ليس ملك تلك الاحزاب الاسلامية لكنه دين غالب اهل السودان وهو المقدس الاول بالنسبة لهم جميعا ولا يرضون فيه طعنا من اي نوع واي مسلم بل اي صاحب ديانة حتى لو كان بوذيا ستجده مستعدًا للموت من اجل معتقده اذا لم يجد خيارا آخر للدفاع عنه ,وهذا ربما قاد السودان للإنزلاق الي اتون التطرف او الي الصوملة.
واذا قمنا بمعايرة حالة السودان بثورات الربيع العربي وبحثنا عن اقرب نموذج من بين تلكم الثورات اجد السودان اقرب الي الحالة الليبية وربما لا يتفق معي الكثييرين لكن دعونا نناقش الامر..ففي الحالتيين التونسية والمصرية نجحت الثورات بانحياز الجيش للشعب لان جيوش تلك البلدان غير مؤدلجة وتاسست عقيدتها القتالية علي الدفاع عن البلد وصيانة اراضيه وحفظ مصلحة البلد العليا اما في اليمن فالعشائرية هي الغالبة بالاضافة الي عدم قبول المحيطين الاقليمي والدولي لتغيير شامل استعيض عنه بالحل الجزئي اما الحالة الليبية فالجيش تم استبداله بالمليشيات وتم ادلجة كل المؤسسات بالدولة الي ان وصلت الي مرحلة اندثار المؤسسات بعد تطبيق نظرية الكتاب الاخضر وتم اذلال الشعب الليبي واصبح غريبا في وطنه او متشردا بالخارج وبعد ان وصلت الامور الي مرحلة تساوت فيها الحياة والموت بالنسبة للمواطن الليبي تحرك وكان حراكه مزيجا من الثورة الشعبية والمسلحة ونجحت بعد ان قدمت اكثر من 50 الف شهيد وللاسف تنطبق الحالة الليبية علي السودان فالمليشيات لا تحصى ولاتعد والايدلوجيا تكاد تكون اكثر تطرفاً وفرص نجاح الثورة الشعبية ضئيلة نسبيا والقاسم المشترك بين كل ثورات الربيع العربي هو قيام الاسلاميين بدور محوري في نجاح تلك الثورات فهل نريد اسلامي السودان مع التغيير ام ضده.
ولو رجعنا الي آخر انتخابات ديمقراطية جرت في السودان فاكثر ثلاث احزاب حققت نتائج كبيرة كانت احزاب ذات خلفية اسلامية (الامة-الاتحادي-الجبهة الاسلامية) وبعد اكثر من ثلاث عقود لا تزال هذه الاحزاب تشكل حضورا طاغيا في الساحة السياسة السودانية لا ينكر ذلك إلا مكابر, وبالتالي مشاركة هذه الاحزاب في اي تغيير قادم حتمي, ولكنها لا تشارك خصما من رصيدها التاريخي ومعتقداتها الفكرية المرتبطة بالاسلام.
فعندما تعلن الجبهة الثورية السودانية علمانية الدولة السودانية القادمة قبل استلامها السلطة وتفرض ارادتها وتقرر نيابة عن الشعب السوداني شكل الدولة بقوة السلاح التي تحمله, تماما كما يفعل المؤتمر الوطني الذي فرض نفسه علي الشعب السوداني بالدبابة عبر انقلاب عسكري تلته عدة انتخابات مشكوك في نزاهتها فهذاايضا غير مقبول وعندما يتساوا الجلاد والمنقذ تبقى هذه قمة التراجيديا!
ونواصل حتى يستقيم العود قبل الظل


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1104

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#526717 [بستم]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2012 03:57 AM
فعلا هذا المقال يصلح فيه النقاش البناء ....أولا كل من تمرد في هذا السودان فهو صاحب قضيه يحمل امال ومطالب عجزت الانقاذ قصدا ام اهمالا ام فسادا عن الايفاء بها ومن الطبيعي أن تنفر افكارهم وتوجهاتهم السياسيه بعيد عن الاسلاميين ومن دار في فلكهم لما انتجوه من فشل مريع تستحق عليه جائزه الفاشل الأكبر ان كان هناك سباق في الفشل !!!اني ارى الحل الحقيقي لهذا الوطن هو علمانيه الدوله ومن ابسط مبرراتي هو هذا التنوع العرقي والاثني والطائفي الكبير لدينا فما يجمع هؤلاء سوى العلمانيه التي اعرفها ببساطه : ابتعاد الدوله عن اي ميول قد تنحاز لفئه دون أخرى من رعيتها المواطنون ولا أرى هنا عداء ولا محاربه للدين كما يظن البعض ....هناك أحد الخوان ذكر في مداخلته أن احزاب الامه والاتحادي وغيرها متفقه على الشريعه مع بعض (الاختلافات ) اذكره ان بعض هذه الاختلافات التي يراها ضئيله قد عصفت بأمتنا منذ 1400 عام وبذرت الفتنه والشقاق ....انظر الى حال الصحابه الأولين وما ال بهم الحال حيث وجدوا انفسهم يقتلون ويذبحون ويكفرون بعضهم الاخر ولما ينقضى 20 عام من وفاة الرسول الكريم !!!لن تمنعك العلمانيه ان تكون مسلما كما تريد بل ستمنعك من ان تأسلم اي شخص غيرك كما تريد ...
مع كامل احترامي لكم


#526365 [قطيم ابو النيم]
5.00/5 (1 صوت)

12-02-2012 04:12 PM
ولماذا قاموا هم لاقصاء الاخرين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#526256 [muslim.ana]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2012 01:47 PM
مقال متزن وكلام واعي وعاقل، وخلاصة القول لا يحق لأحد أن يفرض أجندته مسبقاً سواء أن كان ذلك لأسباب دينية أو قبلية أو نخبوية (طبقة من يسمون أنفسهم بالنخبة والمثقفين ويريدون فرض الوصاية على الآخرين).

فلتتحد الجهود لتغيير النظام وبعدها يتم إستفتاء الشعب فيما يريد!


#526218 [muslim]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2012 12:51 PM
سلم يراعك


#526212 [سيد إبراهيم محجوب]
4.50/5 (2 صوت)

12-02-2012 12:45 PM
أخي عصام الدين ، لا تنسى أن الجبهة الثورية كل قياداتها على الأقل مسلمين ، عبد الواحد مسلم ، مني أركو مناوي مسلم ، مالك عقار مسلم ، عبد العزيز الحلو مسلم ، ياسر عرمان مسلم وأكثر من 70% من قوات الجبهة الثورية مسلمون ، وأنا مسلم لا أنتمي ولا لحزب الأمة ولا للإتحادي ولا للإخوان المسلمين ولا للمؤتمر الشعبي ولا للمؤتمر الوطني وكذلك كثير من المسلمين السودانيون لا ينتمون لتلك الأحزاب الإسلامية أو الإسلاموية ، فبالتالي لا يجب أن نقول إقصاء الإسلاميين إطلاقاً هكذا ، فكلنا أو غلبنا مسلمين ، ولكن الأحزاب الإسلاموية فشلت في حكم الوطن ( الإنقاذ ، المؤتمر الشعبي ، حزب الأمة ، حزب الميرغني وغيرهم من الحركات الإسلاميةالتي والت الإنقاذ وكانت ومازالت شريكاً لها في الحكم )) فلنجرب غيرهم أخي الكريم وتأكد أن النتيجة ستكون على الأقل أحسن مما نراه حالياً ....


ردود على سيد إبراهيم محجوب
United States [حيدر خلف الله] 12-02-2012 07:52 PM
عزيزى سيد ولكن الجبهه الثوريه تدعو بل تحارب من اجل فرض علمانيه الدوله بقوه السلاح مثلما فرضوا هم اسلاميه الدوله بالانقلاب والكاتب يدعو المعارضه فى خطابها الى عدم اقصاء الاحزاب التى تدعو الى اسلاميه الدوله ولا يقصد بالاسلاميين كل المسلمين بل من يتبنون المرجعيه الاسلاميه سياسيا لان ياسر عرمان وعبدالواحد مثلا معروف انتمائهم لليسار والى ابعاد الدين عن الدوله رغم انهم مسلمين وغيرهم كثيرين .


#526130 [حيدر خلف الله]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2012 11:33 AM
هذا اكثر مقال جادى وواقعى ينشر فى موقع الراكوبه منذ ان افتتح الموقع وكنت اعتقد ان الموقع حكر على بائعى الوهم ولكن هذا المقال يحمل جديه جديره بالاحترام - شكرا عصام وفى انتظار المزيد من الجديه والواقعيه .


#526045 [طارق عبد السلام]
4.00/5 (2 صوت)

12-02-2012 10:01 AM
السؤال الادق هو هل ترضي تلك "القوى الاسلامية" بالديمقراطية والحريات و التداول السلمي اما يسعون لتراجع مرحلي حثي تسنح الفرصة مرة اخري كالجزائر في التسعينيات او مرسي في مصر الان؟؟


عصام الدين جميل الله
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة