المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
تقرير حديث عن اللاجئين السودانيين في جمهورية غانا
تقرير حديث عن اللاجئين السودانيين في جمهورية غانا
12-03-2012 08:19 AM

مركز السودان المعاصر ينشر تقرير حديث عن اللاجئين السودانيين في جمهورية غانا

فيما يلي ينشر مركز دراسات السودان المعاصر تقريرا عن حالة اللاجئين السودنيين بدولة غانا ؛ وغالبيتهم من اقليم دارفور ؛ وابرز ما يعانونه هو الجوع ؛ لا يوجد طعام ولا رعاية من المفوضية السامية . هذه رسالة الى المفوضية السامية لشئون اللاجئين ؛ ومنظمات حقوق الانسان والمنظات الانسانية ؛ وابناء السودان بالخارج ارجو العمل على مساعدة اخوانكم في دولة غانا .
المساعدة المطلوبة من الاخوة السودانيين هو ترجمة التقرير الى الانكليزية وتوزيعها الى كل الجهات التي تستطيع تقديم مساعدة للاجئين في غانا
محاولة الاتصال بهم عبر ارقام هواتفهم وايميلهم في الاسفل ومدهم باي شئ يعينهم على الحياة . .

معاناة اللاجئين السودانين في غانا
بودنا أن نشرح لكم ونثمن على مجهوداتكم المقدرة التى تبذلوها من أجل الانسانية جمعا. إذ نناشدكم بالوقوف معنا وإنقاذنا من الحياة التى نعيشها كلاجئين في دولة غانا بمعسكر كرسيانً للاجئين.
منذ وصولنا إلى هذه الدولة مع نشوب الحرب في بلادنا في إقليم دارفور غرب السودان عام 2003م، التى راح ضحاياها أكثر من ثلاثمائة ألف نسمة من رجل وإمراة وطفل، إضافة للمعتوهين والمفقودين والانعام التى ابيدت والمزارع التى حرقت والممتلكات التى سلبت من قبل الحكومة السودانية ومليشيات الجنجويد، لاحول لنا إلا أن نفر بأنفسنا طالبين الامن والسلامة. ورست أقدامنا في هذه الدولة التى لم نختارها لكن ساقنا عليها القدر، وقلنا أن تتثنى لنا فرصة عيش أن نعيش فيها بإطمأنان وكرامة. إلا وجدنا العكس مما كنا نتوقعه. فضاقت بنا الأحوال وقست الحياة علينا من كل النواحي. أصبحنا كالضالين في الصحراء لا مرشد لهم؛ ولا ماء؛ وتحرقهم حرارة السموم وتلسعهم عقارب البرد.
عدم الروجوع الى الوطن :ـــــــــ
حتي الان لم نستطيع العودة للوطن فمازال الحرب دائرة ونفس النظام الظالم فى الحكم ؛ وكل يوم هنالك إعتقالات و تهديدات من قبل النظام لانهم يعطبرون العنصر الزنجي الاسود خطر لهم يريدون إبادتهم حتي يظلوا في سدة الحكم.وايضا من ضمن الاحداث التي حصلت وما زال يحدث كل يوم في دارفور ضرب القري ،وقتل الابرياء ،من الاطفال والنساء وكبارالسن .قبل ايام تم الهجوم علي احدي المدن بالتحديد مدينة ( كتم ) واستقدموا فيها كل الاساليب الغير إنسانية واللاخلاقية من قتل وحرق وتعذيب .فماذا تنتظرون من هذا المجرم وهو يقوم بقتل شعبه وانتم تنظرون اليه بعين البراءة .لابد ان يحاكم علي الجرائم التي ارتكبها في حق شعبه وكل العالم يشهد علي ذلك.

نحل جسدنا وشلت أفكارنا لكن هنالك ضوء يمكن أن نشير إليه ونعلمه بحالنا ونرجو منه يد العون هو أنتم. وبثقتنا فيكم الموفورة يمكننا أن نوضح لكم معاناتنا وأحوالنا التى نواجهها نحن ونسائنا وأطفالنا في معسكر كريسان بالاقليم الغربي الذي يبعد حوالي اربعمائة كيلو متر من العاصمة أكرا. وتلخص مشاكلنا في الاتي وهي:ــــــــ

1. الحالة الغذائية:
منذ عام 2009م، ظللنا نعاني ونعاني بسبب توقف الدعم الغذائي في المخيم (المعسكر) ولا توجد جهة تدعمنا أو تساعد في حل مشكلتنا ولم توفر لنا فرص عمل بسبب العامل اللغوي، وأضطررنا لنزول البحر لإصطياد السمك، لكنه لا يجدي لعدم إعطائنا الإستحقاق من المواطنين بعد الدوام وإن طالبنا نضرب ونسب ونساء كلاجئين قذارة ويلفظ علينا بحثالة بشر وأننا لا نستاهل العمل في هذا المكان ولا نستاهل أكل السمك . بما أننا نعمل بعرق جبيننا وتحت المطر وفي حرّ الشمس. ويشهد على هذا الظلم والعنصرية والإضطهاد الواضح أحد افراد الشرطة بالمخيم، حينما صفعوا أحد من إخواننا بقولهم إنك لا تستحق أكل السمك، والبعض منا لجأ إلى الغابة ليحططب ولكن حرموا من قبل الجهات المسؤولة من الغابة متمثلة في زعيم المنطقة..

2. الحالة الصحية:
وأيضا نعاني من عدم تقديم الخدمات الصحية اللازمة، مثلا الفحص والاشعة والعمليات الجراحية والبصرية والاسنان، وبما أن المنطقة التى نعيش فيها عبارة عن مستنقع وغابة كثيفة تحيط بالمخيم من كل الجوانب والمياة الراكدة طول العام سببت لنا أمراض كالملاريا بسبب إنتشار البعوضة وأيضا الديدان المائية التى تدخل في الاجسام ولدينا حشرات ضارة في داخل المخيم تعيش في الرمل تسمى "الجيقا" لقد تسببت لنا جروح في الأقدام مما تركت أثار وكدمات في أقدامنا يمكن ان يراها كل زائر في المعسكر وأيضا الرطوبة عالية جداً سببت لمعظمنا الجيوب الأنفية وأمراض الروماتيزوم. كل هذه الأمراض التى نعاني منها لا تدخل في إطار البطاقة الصحية التى منحونا إياها. وجمعوها مؤخرا بعد مطالبتنا بتجديدها؛ ولكن رفضوا التجديد بحجة عدم توفر الميزانية، مع ذلك تركونا نتعامل مع عيادة المخيم لكنها لم تقدم لنا شئ سواء المسكنات مثل البراستومول والفلاجين وحتى هذا يكون بعد تكرار من المواعيد.
أحيانا نضطر إلى الذهاب للمستشفى وإذا ذهبنا نقضي كل النهار هنالك بسبب العنصرية من عمال المستشفى. إضافة لمعاناتنا من الأمراض الجلدية بسبب عدم توفر المياة الصحية التى نستعملها في المخيم، لا ننكر أن لدينا طلمبات وأبار لكنها ليست صحية. ومع كل هذا؛ ليست لدينا أفراد مدربون للإسعافات الأولية للمساعدة في الحالات الطارئة ولا عربة إسعاف للمخيم تساعد في نقل المرضى في الحالات العصيبة، مثل حالات الولادة للنساء وخاصة في زمن الليل. فالحياة قاسية وجعلت بعض مننا يصاب بالأمراض النفسية ومات عدد مننا بسبب الجوع وعدم العناية الطبية اللازمة. ونؤكد لكم هذا هناك لدينا اربع أشخاص يتلقون علاجهم في مستشفيات للامارض العقلية داخل العاصمة أكرا ومدينة تكرادى. وهم كل من عبدالكريم كوسى؛وصابر بلباس وجمعة محمد وعبدالرحمن على. رغم كل هذه المشاكل التى ذكرت أعلاه نعاني من عدم زيارة المسؤولين من موظفي المكتب للامم المتحدة لشئون اللاجئين لتفقد أحوالنا والوقوف على المشهد الذي يجب أن يوضع في الإعتبار، وعندما يذهب أحد مننا إلى المكتب في العاصمة أكرا كي يحكي مشكلتنا ويطلب مساعدة لا يجد تجاوب من قبل المسؤولين يردوه إلى المخيم بحجة غيرمغنعة ان ليس لدينا مساعدة ولم يكن لدينا دعم من جنيف حتى نقدمة لك وكذالك نحرم من مقابلة الأفراد لدى المنظمات الإنسانية الذين يحضروا للمخيم من حين لأخر، يمنعنا مدير المخيم من المقابلة ويقول أن نكتفي بالحديث الذى يقوله، ونحن لا نعلم ما يقوله. وأيضا يمنعهم من التجوال داخل المخيم خوفا من أن يقفوا على الحقيقة. وعلماً أن جوارنا مخيم للاجئين لايبعد عنا سوى حوالى سبعة كيلو مترات، حيث تتوفر فيه كل الإحتياجات من الغذاء والصحة والمياة النقي للشرب والتعليم.

3. مشكلة التعليم:
بما إننا نعاني من عدم الإهتمام بنا ومعظمنا في مقتبل العمر يمكننا ان نتعلم وننتج لأنفسنا وللمجتمع شيئا ونشق بها طريق حياتنا لكن حرمنا منه. وإنشغلنا بهم بطوننا وبطون أطفالنا والنساء، حتى لم يحضروا لنا معلم واحدا كي يعلمنا أبجديات اللغة الإنجليزية ونحن لا نعرف سوى اللغة العربية، علما بأن عددنا أكثر من أربعمائة شخص.

ملحوظة:

منذ عام 2004م، نحن في هذا المخيم، نعاني كل المعاناة حتى الأن البعض منا لا يعرف مصيرة لأنه لم يتحصل على القبول كلاجئ ولا نعرف المقادير التى تحصل في المستقبل واصبحنا في مصير مجهول. لذلك نرجوا منكم إنقاذنا في الوقت الأجل وإرسال موفد ليقف على الامر بعينه ويكون شاهدا عليه حتى تدركوا الحقيقة كاملة دون نقصان. أملنا فيكم لا ينقطع.

وشكرا جزيلاً
اللاجئين السودانين بجهمورية غانا معسكر كريسان.
1- Sudanese chairman : Ubeid Mohammed Habib
2- Vice chairman: Abdul-Salam Kojalie Ahmed

Krisan Refugee Camp,
P. O . Box 304.
Sekondi – Takoradi,
Western Region
30, Nov, 2012
+233249332001/+233540890613/ +233245442183
E-mail [email protected]

مركز دراسات السودان المعاصر
قسم الرصد الصحفي
3. ديسمبر 2012ف.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3515

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#527673 [اركا بركة]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2012 09:39 AM
حتى وصل اهلنا بدارفور الى غانا


#527247 [يسقط البشير!]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2012 03:54 PM
اكاد لا اصدق؟؟؟؟غانا؟؟ اكيد فى غلط؟؟؟ كيف وصلوا الى غانا؟؟ اما كان من الافضل لو بقوا فى تشاد او افريقيا الوسطى؟ او حتى معسكرات اللجوء بداخل دارفور؟؟ مهما كانت الظروف القاسية التى مروا بها فى السودان فهى اخف من اللجوء لدولة افريقية ! عودوا الى داخل السودان فرغم كل السؤ لن تموتوا جوعا وذلة ولو قدر ذلك فهو افضل من الموت بامراض غابات افريقيا!


مركز دراسات السودان المعاصر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة