المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
رد على شعب السودان قبل اسرائيل يا دكتور أحمد بلال !
رد على شعب السودان قبل اسرائيل يا دكتور أحمد بلال !
12-03-2012 01:37 PM

رد على شعب السودان قبل اسرائيل يا دكتور أحمد بلال !

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]


في أغلب العهود السياسية عسكرية كانت أم مدنية كان الأخوة من ابناء الاقليم الجنوبي الراحل لا يخفون امتعاضهم من تكليف سياسيهم بتقلد المناصب الوزارية في المواقع التي كانوا يعتبرونها هامشية وبعيدة عن القوة السيادية والاقتصادية وحتى الخدمية منها!
وكانت وزارة الاعلام والثقافة من الأهمية بمكان بالقدر الذي يجعل من يقومون بأعبائها من الوزراء والوكلاء على مستوى متميز باعتبارها واجهة البلاد ومرآتها التي تعكس وجهها الاعلامي والثقافي ولسانها السياسي الذي ينطق بتوجهات رياح ومجريات الأحداث وتلخيصها في صدق للرأى العام داخليا وخارجيا !
في عهد الانقاذ أصبحت الوزارة مرفقا قزما يجلس عند ظلال أجهزة الاعلام والثقافة كالاذاعة والتلفزيون ووكالة الانباء وخلافه ،ولا يجرؤ على التطاول للصعود الى سلالم تلك المرافق أو الدخول الى دهاليزها المحروسة برموز النظام بدءا من مرحلة الطيب مصطفي وعوض جادين الى أمين حسن عمرو محمد حاتم سليمان ومن هم خلف حجاب معتصم فضل الذي يمثل الواجهة المهنية فقط في موقعه بالاذاعة !
فأصبح اسناد منصب وزير الاعلام خاصة ثم الثقافة لاحقا منة وتكرما على الذين دلفوا الى الحكم كشركاء من خارج زريبة المؤتمر الوطني ، مثل عبد الله مسار والراحل د/ غازي قبل انتقاله الى الارشاد والأوقاف ومن بعد الى الرفيق الأعلى ضمن ضحايا تابوت تلودي الطائر عليهم الرحمة ، وأخيرا تولى الوزارة د/ أحمد بلال وقد جاءها بشلوت ترضية مترقيا الى أسفل بعد ان كان ضمن كورس المستشارين الرئاسي المنفرط !
الان الدكتور أحمد بلال يتحدث ومن منطلق من هو فاهم أنه وزير حقيقي عن المؤامرات ضد الانقاذ التي هي في نظره باتت الوطن وما الوطن الا الانقاذ ، ويصرح بملء الفم عن الرد الحاسم على اعتداءات اسرائيل التي أحيل رئيس وزرائها الأسبق ايهود أولمرت لانه تلقى دعما ماليا من يهودي أمريكي قدره أربعون الف دولار لتمويل حملته الانتخابية وتمت ادانة الرجل واحيل الى الاستيداع الابدي معتزلا ممارسة السياسة !
وهو ذات المبلغ الذي سددته السفارة السودانية في واشنطن تبرعا وكرما من جيوب المغتربين والذي أصبح مالا للدولة مباحا للسيد على محمود وزير المالية لعلاج ابنه في الشقيقة الكبرى امريكا ، وحينما أكتشف السيد بلال الواقعة بواسطة عصفورته الخاصة من موقعه كمستشار رئاسي وقتها ومؤتمن على بنوت الفريق ، لم يحل الأمر الى نيابة المال العام أو مراجع دفاتر الحكومة المضروبة، وانما استغل السانحة كورقة مقايضة أو مساومة في رسالة بخط يده الى وزارة المالية مهددا في حالة عدم صرف مبلغ مائة مليون جنيه كان وعد به أهل قريته التي نكبت بحريق اودى بكثير من بيوتها المتواضعة فانه سينشر الوثائق التي بين يديه ليس من أجل الصالح الأعم وانما من قبيل هذه بتلك!
وقبل ذلك نشر شاب سوداني يعمل موظفا في سلطنة عمان مشكلته التي تتلخص في أنه اقترض من البنوك العمانية مبلغا كبيرامن المال للدخول في شراكة انشاء فندق بجوبا مع الدكتور بلال وقد دخل في قضايا وتم حجز جواز سفره بعد أن عجز عن سداد القرض نتيجة طناش شريكه المستشار الرئاسي عن كل التزاماته تجاهه ، فاضطر الى طرح قضيته عبر الصحف عسى أن يجد من ينصفه في ظل عدالة فردوس الانقاذ!
وطبعا لا القضية الأولى تم التحقيق فيها ولا أحد علم حتى الان عن مصير مظلمة ذلك الشاب الضحية !
والان الوزير الشريك في صفقة الحكم على غرار شراكة فندق جوبا يتوعد اسرائيل الفاجرة بالرد المؤجل ولعله نسى تماما أنه مطالب أولا بالرد العاجل على الشعب السوداني على الأقل في واحدة من الواقعتين التي أحالت أحداهما رئيس وزراء بحاله في تلك الدولة الكافرة الى المحاكمة وهي دولة بالطبع ليست في طهر خلافة الانقاذ التى تحكم بشريعة تغض الطرف عن سرقة المجروس وهو يخرج محملا عبر بوابة الميناء ، فيما تنتبه لساعة المنبه التي أخفاها عامل الكّلة المسكين في عمامته ، ولسوء حظه قرع الجرس لحظة وقوفه لدى شرطة التفيتش عند البوابة ، فأستنكر بقولته التي صارت طرفة تحكى بلهجته البسيطة !
( عربية كبير ماتشوفوه ، ساعة صغير تسمعو ه)
فهل أسمّعتنا صوتك معالي الوزير ورددت علينا فيما أثير ضدك قبل أن يعبر صوتك الناطق باسم الحكومة الحدود الى مسامع اسرائيل البعيدة عنا جغرافيا ولكن نحن قريبون منها و في متناول طائراتها وهي التي ترانا حتى بدون أن تشعل اضوائها ليلا من فرط جبنها خوفا من أن نراها ونرد عليها في اللحظة ونوفر على انفسنا حق الرد الميئوس منه ، مثل ردك علينا يا سيادة الدكتور الشريك في الحكم والفندق والتستر في حكاية هذه بتلك!
عملا بفقه السترة الذي تشربته بفضل تلك الشراكة العادلة في قسمتها !
وفعلا صدق المثل القائل ، من شارك قوما ..أصبح منهم !


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1665

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#527817 [حسبو ودبدر]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2012 11:53 AM
عصافير كثيرة بحجر واحد٠لو كان كل من يعلم بمعلومات مثل هذه يلقم أصحابها أحجارا" مثل ما فعل الأستاذ برقاوي هذا لفقنا إسرائيل صناعة ونزاهة وحضارة والله برافو عليك أستاذنا الجليل عبدالله البرقاوي منتهي الشجاعة والجرأة والموضوعية ولا أسكت الله لك حسا" أنا شخصيا" مبسوط منك جدا" جدا" جدا"


#527221 [wad kassala]
5.00/5 (1 صوت)

12-03-2012 03:24 PM
والله يا محمد قنعنا من الناس ديل انت بتنفخ في قربة مطرشقة عديل كدا ديل بينا وبينهم الله بعدين


#527171 [orass]
5.00/5 (1 صوت)

12-03-2012 02:33 PM
معقول ياناس ؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!
الواحد بقى مستعجل ليوم الدين - عشان يشوف ربنا حيعمل في ديل شنو!!!!!!!!!!


محمد عبد الله برقاوي..
 محمد عبد الله برقاوي..

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة