مسرحية قوش والسائحون
12-03-2012 08:40 PM

مسرحية قوش والسائحون

فتح الرحمن عبد الباقي - مكة المكرمة
[email protected]

منذ حدوث ما سمي بالانقلاب ، الذي وأدته أجهزة الأمن قبل التنفيذ ، أحيانا ، وأنها وأدته قبل اسبوع من حدوثه أحيانا أخرى ، وتسميته مرة بالتخريبي واخرى بالانقلاب ، اتابع ما يدور داخل اروقة المؤتمر الوطني ، وأصبحت الغرابة لا تتملك المتابع والمستقرئ للاحداث السياسية بالسودان ، خصوصا اذا ما تعلق الامر بفوضى التصريحات ، ولخبطة الكيمان ، لكن ماذا يدور داخل كواليس المؤتمر الوطني او الحركة الاسلامية ، بشكل عام ؟ وماذا يدور في مخيلة المؤتمر الوطني من هذه المسرحية ، والتي كعادة مسرحياته الهزيلة ، وسيئة الاخراج والاعداد والسيناريو ، والممثلين ، لأن الشعب على مسرح الاحداث قد ملٌ مسرحيات الانقاذ هذه ، وبدا له عدم دخول قاعاتها للكثيرين ، وان كانت بدون ثمن ، لانها جالبة للملل ، مضيعة للوقت .
دلفت الى كثير من مواقع الحزب الحاكم ، ومن بينها موقع السائحون ذائع الصيت والذي يبدو للمتتبع بأنه موقع للاسلاميين الحادبين على مصلحة السودان ، وان له سبق الريادة في اعداد مذكرة الالف ، وأنه منقذ الحركة الاسلامية من جبابرة المؤتمر الوطني ، والذي بدأت تستخدمه الحكومة لالهاء الشعب عن قضاياه ، المصيرية والمفصلية ، فتجد مسميات عديدة داخل صفحة السائحون ، وكل منهم يدعي البطولات ، وانه قد قام بالجهاد في الموقع الفلاني من ارض الجنوب الحبيبة ، وان بعضهم قد بالغ في الامر ليقول بانه قد حمل الدبابة باصبع واحد ، وهنا لا اريد أن اتحدث عن من مضى في سبيله الى رب العالمين ، ولكنني اريد ان اتحدث عن الاحياء الذين حرروا الجنوب ، واستخرجوا نفطه ليسلموه بكل عزيمة وقوة الى الجنوبيين ، وهذا حقهم .
في صفحة السائحون تجد الشتم والسب بين قطبي الحركة الاسلامية المؤتمر الوطني ، والمؤتمر الشعبي ، وتجد بعض الاسماء تطالب بشطب اي عضو ، لم يمارس جهاد البندقية في ارض الجنوب ، الذي ذهب الى حال سبيله عبر بوابة حكومة المؤتمر الوطني ، التي اسلمت كل شيء ، والتي جاهزة لتوقيع اي قرار . ومن خلال هذا السباب والشتم ، تنتفي صفة السائحون من انقاذ السودان من جبابرة المؤتمر الوطني ، كما تنتفي عنهم صفة الحادب على مصلحة دينه ووطنه ، وانهم لا يختلفون عن غيرهم ممن بالحكومة ، ان مارسوا السلطة .
تولت صفحة السائحون ، امر الدفاع عن من اعتقلتهم الحكومة بدعوى الانقلاب المزعوم ، واصبحت تطالب ، حكومة المؤتمر الوطني باطلاق سراحهم فورا ، ولكل صاحب عقل ومتتبع ، ومستقرئ للواقع السوداني ، وبالذات تجارب هذه الحكومة تجاه الانقلابات العسكرية ، وعلى وجه الخصوص ، اعدام ضباط رمضان ، يرى بالعين المجردة ، وليست المجاهر السياسية ، والتحليل من العقل الباطني ، بان ما يدور حول هذه المحاولة ما هو الا مسرحية هزيلة ، فلو كانت البلاد قد تعرضت الى انقلاب عسكري ، وان هنالك من يكتب ويسب ويشتم الحكومة ، ويطالبها باطلاق سراح من قام بالانقلاب ، لدخل الى المعتقل قبل ان يكمل حروفه التي بدأها بالكتابة . ولجابت الدبابات ولاية الخرطوم لتظهر قوة الحكومة وتردع من يحاول ثانية بمثل هذه الاعمال ، ناهيك عن الدفاع عن من قام بالانقلاب ، والانقلاب ما زال في أيامه الاولى . فماذا اصاب الانقاذ هل هي الشيخوخة السياسية ، أم انه الحلم والتاني .
تقدمت الحكومة خطوة لتقول وتسرب بان صلاح قوش لم يتم اعتقاله ، كما طالعتنا سودان موشن ، وانه كان في احتفال نادي الزومة وهو النادي الذي ينتمي اليه صلاح قوش جغرافيا ، وعبره وصل الى المجلس الوطني منتخبا ، وانه وصلته معلومات من بعض افراد ضباط الامن الموالين له ، تؤكد له بان هنالك مجموعة تحركت للقبض عليه ، فاتجه صوب السفارة الامريكية التي يحمل جنسيتها ومن ثم تم الترتيب لخروجه باسرع ما يكون ، فما القصد من التسويق لهذه الاشاعة ، هل كانت تريد الحكومة اخراج قوش عبر هذه البوابة لتجد بوابات اخرى ، لبقية افراد من تم القبض عليهم ؟
وفي هذه الايام وعبر جهات متعددة ، هنالك من يتكلم ويطلب من الرئيس البشير ، العفو عن هذه المجموعة ، فجاءنا شاعر الانقاذ المعروف فتح الرحمن الجعلي لينثر درر الشعر يمجد البشير ومن حوله ، ويعدد مآثر هذه المجموعة ، ليعفو البشير عنها ، وينتهي الامر ، والا شيء قد كان ، ويردد البعض ويذكر البشير بأن الرئيس الاسبق عليه رحمة الله جعفر نميرى عندما عفى عن فيليب عباس غبوش ، بعد ان عزم على قتله . لتنتهي المسرحية عبر بوابة العفو العام ، ودون محاكمة بعد ان يتقدم ، اصحاب هذه المحاولة للاعتذار عبر تلفزيون السودان الرسمي واجهزة الاعلام العالمية وبالذات الغربية ، ليعتذروا عن محاولتهم الفاشلة ، وليعترفوا للعالم اجمع بقيامهم وتخطيطهم لها .
ولكن ماذا تريد الحكومة من كل هذه المسرحية ( ان صح لنا واعتبرناها مسرحية ) ، والاعلان عنها والترويج لها ، خصوصا وان الانقلاب العسكري يسبب حالة من الفوضى والارباك في الشارع العام المحتقن اصلا ، وان الانقلاب ربما تلاه انقلاب آخر ، وان الآخر سيكون اكثر نجاحا من الاول ، فهل تمر الحكومة بازمة وهزة قوية في داخلها ، لا يمكن تلافيها الا بمثل هذا النوع من المسرحيات صعبة الاحتمال ؟ وأليس من العقل جعل هذه المحاولة حقيقية بعد ان كثر التذمر داخل اروقة الحركة الاسلامية ، وما دار في مؤتمرها الاخير ، وماذا سيستفيد محمد أحمد السوداني البسيط من وجود البشير بعد كل هذه المآسي والمصائب والكوارث التي جعلته لا يهمه شيء غير لقمة عيشه ، وماذا سيستفيد محمد احمد السوداني البسيط من صلاح قوش الذي انقلب على البشير ، الم يكن صلاح قوش ضمن حكومة البشير طوال هذه الفترة التي عانى فيها المواطن السوداني من الحصول على ادنى مقومات الحياة ، الم يكن صلاح قوش مديرا لجهاز الامن السوداني ، والذي يعتبر من اكثر الجهات التي تمتلك شركات خاصة بالجهاز تحكمت في قوت الشعب السوداني مثل شركات سيدكو وغيرها من المسميات الكثيرة ؟ فماذا قدم هذا القوش لشعب السودان ليدافع عنه ؟ ان مايهم المواطن السوداني من يخدم هذا الشعب المكلوم ويسهل له الحياة الكريمة الرغدة الوفيرة ، اما مسالة الانقلاب ومسرحيته فسنظل ننتظر الايام لتوضح لنا ما دثرته داخل عبابها .
كسرة على كسرة الاستاذ الفاتح جبرة : اين الدكتور الطيب ابو قناية ؟


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2757

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#527501 [khalifalsudani]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2012 11:05 PM
ياسيدي تحليلك واضح - لكني اركز علي نقطة ((( وقد وصلته معلومه من بعض ضباط الامن الموالين له بان هناك قوة متجهة لاعتقاله فاتجه صوب السفارة الاميركية التي يحمل جنسيتها !!!!!؟؟؟؟؟؟))) هنا مربط الفرس اذا هذا المسؤول يعيث في ارض السودان فسادا وهو مطمئن لانه ان حدث له ما لايحب ويشتهي فيلجأ لسفارة الدولة التي يحمل جنسيتها ويركل الجنسية السودانية فقد قضي وطره !!! اذا كم من المسؤولين اللذين يحملون جنسيات دولة اخري ويحتلون مناصب عليا في جمهورية السودان ؟؟؟؟؟؟ اذا هم مخططين ان ينهبوا مقدرات الشعب السوداني وحين يجف الضرع فهم مؤمنين موقفهم وبكل بساطة يرجعون لتلك الدولة التي تجنسوا بها اليس كذلك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


ردود على khalifalsudani
United States [الشايله هم البلد] 12-04-2012 10:47 PM
قالوا والله اعلم انو كلهم يا جنسيات ايرانيه يا اندونسيه يا امريكيه او كنديه والما عندو جنسيه كامله علي الاقل اقامه في دبي وقروشهم كلها بره يعني جاهزين للجري لكن حيمشوا ويييين من القادر الجبار الذي له ملكوت السموات والارض


#527497 [أسامه البشير]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2012 10:55 PM
اتقى الله أتبحث عن الشهره بالكذب على الناس اتحداك ان يكون المجاهدون فى السائحون يمنون على الناس بجهادهم وان كنت تحكم على الكل بالاستثناء فانت صاحب هوى وغرض تبحث عن الشهره بتشويه سمعه السائحون الذين ادوا ما عليهم لهذا الوطن واكثر (قال يرفع دبابه باصبعه )هسع دا كلام كاتب بحترم نفسه وعموما مقالك ممجوج ويستعير نفساا لموضوع والعبارات التى تكررت فى نفس موضوع الانقلاب الأيام الفائته


ردود على أسامه البشير
United States [Osama Kshoma] 12-04-2012 02:22 PM
Ya brother Osama, nice name by the way. Your friends the Kazan are the most corrupted people on earth. They kill, steal and rape. So please stop the bull shit because the (Al sahoon) are punch of idiots who spend 23 years of their sorry lives protecting this corrupted government. When those toy solders you call them( mujahdeen) protect the incant Sudanese people then come and defend them.

United States [تذكار عزيز] 12-04-2012 09:56 AM
اذا كان الحديث عن رفع الدبابة بالسبابة لا يجوز فمن باب أولى مراجعة الحديث عن رائحة المسك و جهاد القردة مع المجاهدين وباقى حديث الافك الذى تطاولتم به على الناس.

United States [مجتبى] 12-04-2012 08:58 AM
يا اخ اسامة ماذا قدم السائحون للوطن ليمنوا علينا هل قاتلوا عدو خارجي ؟ تقتيل ابناء الوطن الواحد باسم الدين هل هو جهاد؟ مشكلة الجنوب عمرها ماكانت بسبب دين انتو العملتوها حرب دينية والنتيجية شنو في النهاية ؟ رفع الدبابة بالاصبع بيقتو تقلو ده كلام !! مش القردة كانت بتحارب معاكم ؟ واي شهيد بتفوح منه ريحة المسك ؟ وقصة سحاب توريت وغيرها الكثير من اكاذيبكم بيقتو تنكروها !! ولي ظهرتوا في الوقت الحالي بعد الحكومة فلست ؟؟ ده لانكم عقارب رباكم النظام والعقرب أول مابجوع بيعضي سيدو


فتح الرحمن عبد الباقي
فتح الرحمن عبد الباقي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة