المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
دكتور غازى ... من مذكرة العشرة الى مذكرة الواحد
دكتور غازى ... من مذكرة العشرة الى مذكرة الواحد
12-04-2012 11:48 AM

ساخن ..... بارد

محمد وداعة
[email protected]

دكتور غازى ... من مذكرة العشرة الى مذكرة الواحد

تحرير الخلاف مثله كتحرير الشيك ، فان كان بلا رصيد فانه يذهب بمحرره و مظهره الى السجن ، ولعل الدكتور يعلم اننى لست ممن يتمنون ذهابه او اى شخص غيره الى السجن ، حتى وان ذهب اليه بمحض ارادته ( حبيسآ ) ، ناهيك ان يكون هذا الشخص صاحب فكرة وراى آخر ، تختلف معه باحترام او تتفق معه دون التباس ، فلقد اذاقتنا الحركة الاسلامية (الانقاذ ) ومنذ مجيئها ( فبراير 90 ) طعم السجون وادخلتنا بيوت الاشباح، و فعلت بنا الافاعيل ، و لست من الذين اصابهم ندم او دخل الى قلوبهم وجل ، وان عادت بنا الايام مرة اخرى نكون ان شاء الله من الصابرين ، على وجاهة و منطقية الاستهلال و الاستدلال ( صحيفة السودانى 2 ديسمبر، العدد 2502 ) بأن الدرس الاول الذى تعلمه الدكتور غازى فى الحركة الاسلامية كان فى التوحيد ( ان الله وحده لا شريك له، و انه لا ضار و لا نافع ، ولا معطى ولا مانع ، و لا واهب ولا ممسك الا هو سبحانه ...الخ ) ، اقتباس، ولعل اهم ما تباهى به الدكتور حينآ من الدهر مناداة حركته بالعدل لكل الناس جميعآ ، لا للمسلمين وحدهم ، وهذا حنين مشروع لايام مضت و احلام داست عليها سنابك الخيل و السلطان ،و انه على الارجح كان فى سعيه لتحصين نفسه و تسييجها بتلك القيم استعدادآ ربما و استباقآ لاحداث تتراى فى الافق ، سببان ساقهما الدكتور غازى كانا حائلا بينه و بين الترشح لمنصب الامين العام ، اولهما مخالفة صيغة القيادة العليا لدستور البلاد وقوانينها، هذا فضلا عن الاسئلة القانونية و الاخلاقية الشائكة التى اثارتها خاصة وان رئيس الجمهورية قد اصبح رئيسا للقيادة العليا للحركة الاسلامية ، وفي ظل تلك الصيغة فان الامين العام لن يملك سلطة حقيقية تمكنه من أن يقود مبادرات دون اذن القيادة العليا ، ولأنه لن يتحرك إلا بهموم السلطة وأدواتها. وأضاف: و ثانيهما هو أن مناخ الشحن والتعبئة داخل اجتماع مجلس الشورى الذي أحدثته الأجهزة التنظيمية بقبضتها وتوجيهاتها لم يكن يطمئن إلى إمكانية إجراء انتخابات عادلة ونزيهة تعبر تعبيراً حقيقياً عن ضمير الحركة وإرادتها، و كان الاصوب ان يسبب الدكتور غازى امتناعه عن الترشيح لمقاربة حالة العدم التى مثلها المؤتمرو لسان حاله يقول ( وينا الحركة اليسو ليها امين عام ) ، هذا اذن هو حال الحركة الاسلامية و هذه هى افعالها و اقل وصف يليق بها ، فوق انها خارجة على القانون ( لاتوجد مؤسسة تسجل مثل حركتنا ، هكذا قال البروف ابراهيم احمد عمر مقرر شورى الحركة ) هو انها اصبحت فى ذمة التاريخ ، و لا فائدة بعد ذلك من توصيف للمخالفات القانونية و الدستورية فالخلل جوهرى و الازمة اكبر من اسباب الدكتور التى وقف عليها ، و لا جدوى من التحقيق و لا سبب يجعله شفافآ فى وجود الاجهزة التى تامر فتطاع ، ذلك أن كانت تلك الخروقات قد حدثت ( فتلك مصيبة ) أو أنها لم تحدث ( فالمصيبة اعظم ) ، ففى الحالتين تؤشر النتيجة الى انعدام فى مصداقية هذا الطرف او ذاك ، ولكن بشهادة دكتور غازى فان شهادات تواترت ( من جمع لا يمكن تواطئهم على الكذب ) على تدخلات حدثت و ضغوط وقعت من بعض الاجهزة التنظيمية و انها مررت توجيهات من قياداتها العليا للتاثير على نتائج التصويت للقرارات و الاشخاص،اى اسلامية هى تلك التى تتسمى بها هذه الحركة ؟ فى نهاية الموضوع تحدث الدكتور غازى عن (البيان )، و كنت اظنه من طريقة السرد مقالا فهو لم يأخذ شكل البيان فى بدايته ، و انه نشر بهدوء فى صحيفتين او ثلاثة كما اعتاد الدكتورنشر مقالاته ، الا ان نصيحته و مطالبته للقائمين على امر الحركة الاسلامية ( و كانه لم يعد من القائمين عليها وهو حتى قبيل انفضاض المؤتمر كان المرشح الاقرب لمنصب الامين العام) بالتحقيق في الاتهامات التي وجهت لأجهزتها بخرق عهود الحيدة والعدل بين أعضائها. ويجب أن تتولى ذلك التحقيق لجنة يقوم على اختيارها إجماع، وقال: إن إثبات أن تلك الخروقات قد حدثت أو أنها لم تحدث سيكون له وقع مصيري على مستقبل الحركة وكفايتها ونظرة أعضائها إليها، بجانب إجراء دراسة قانونية مدققة عاجلة تتناول ما أورده من مخالفات قانونية ودستورية في شأن المادتين الثانية والثالثة في الدستور الذي أجازه المؤتمر العام بإجراءات إيجازية، وذلك حتى لا يوضع السيد رئيس الجمهورية في موضع مخالفات دستورية وقانونية، لماذا سكت الدكتور غازى على تلك المخالفات للدستور و القانون التى تطال السيد رئيس الجمهورية فيما سبق، فهو لا يزال ضابطآ فى القوات المسلحة برتبة المشير ( المادة 20 من قانون القوات المسلحة لسنة 2007 )، وهو القائد الاعلى للقوات المسلحة و رئيس حزب المؤتمر الوطنى ! المادة 12 (2- أ ) تحظر على افراد القوات النظامية المشاركة فى عضوية اى حزب سياسى او الانضمام اليه خلال فترة توليهم لمناصبهم فى القوات النظامية و ان الاستثناء الوارد فى المادة (65 ) من الدستور الانتقالى ينتهى وفقآ للمادة (69) بانتهاء الاحكام الانتقالية لاجل ولاية رئيس الجمهورية و قد تم ذلك باجراء الانتخابات الرئاسية ، كما المادة (56) من الدستور الانتقالى لسنة 2005 نصت على ،ان يكون الرئيس مخلصآ و صادقآ فى ولائه لجمهورية السودان ، و هو امر يقدح فيه انتماء و بقاء الرئيس فى حزب المؤتمر الوطنى و الحركة الاسلامية كما هو الحال الان ، فى وضع لا يحقق معاييرالعدالة و الشفافية بين ابناء الوطن الواحد ، و هو وضع لا يمكن التنبوء بمآلاته اذا ما فقد حزبه او جماعته السلطة ، هل يشعر الدكتور غازى بالاسى ، فهو بعد ان كان عاشر عشرة يقودون المفاصلة ، اصبح مثل ابى ذر يمشى وحده ، و يصدر بيانه ( مذكرة الواحد ) وحده ، لا نملك الا ان نقدر للدكتور غازى شجاعته و ليتهم كانوا عشرة اخرى .


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1988

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#528063 [عثمان خلف الله]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2012 06:03 PM
غازى صلاح الدين من الشخصيات التى يعشق اعلامنا تاليههابدون انجازات تذكر
غازى لم يخرج من فلك النقاذ منذ قيامها ولم نر له انجازا ملموسا فى اى مرفق استلم
بل ان الكارثه الكبرى حصلت عندما كان مسئولا فى الخارجيه وحدثت حادثة اغتيال مبارك فخرج علينا المصارع غازى لتهم مبارك بانه مخبول ومجنون وهو الدبلوماسى ومع ذلك فهو المفكر العتيد
غازى الان بع ان راى سفينة الانقاذ تترنح فكريا واقتصاديايريد ان ينفذ بجلده ويدعى مواقف بطوليه هو ابعد من تبنيها
اتمنى ان يكون تقييمنا لكل شخص حسب انجازه ولكن يبدو ان السياسيين ولاعبى الكرة يسحروننا فنظل نهتف باسمائهم ونحن كل يوم نزداد بسبب السياسيين فقرا وبسبب لاعبى الكرة فشلا
اخيرا لك التحية غازى بعد ان جعلت النموذج السودانى مثالا لكل دول العالم بفكرك النافذ
ولك التحيه هيثم مصطفى حفظك الله وابقاك ايها البرنس بعد ان ملات خزائننا كؤسا ضاقت بها دواليبنا


#527994 [ابو عبد الله]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2012 04:06 PM
اذكر ان البشير تنازل عن رتبته وامتيازاته في الجيش وذلك بغرض الترشح للانتخابات بحسب الدستور لكن ما ان انتهت الانتخابات بفوزه حتي عاد الي نغمة المشير اعتمادا على ما للشعب السوداني من ذاكرة ضعيفة وما للقب من وجاهة
الناس ديل لا عندهم علاقة بالقانون ولا بالدين ولا ولا واهو ده مرسي ماشي في نفس الطريق


#527933 [سيد إبراهيم محجوب]
5.00/5 (1 صوت)

12-04-2012 02:35 PM
أي شجاعة تقدرها له يا أخي وداعة ،،، فهل من الشجاعة السكوت على الباطل لمدة تقارب ربع قرن ...؟؟؟ لماذا لا تركز على السببين الذين ذكرهما الغازي الدخيل عن سبب عدم ترشحه ؟؟؟ هل ذكر فيهما أن أعضاء المؤتمر الإسلامي أو الحركة الإسلامية خرجوا عن أخلاق الإسلام ، هل ذكر أن سبب تخليه عن الترشح كان بسبب الفساد والمحسوبية ، هل ذكر أنه لم يترشح بسبب القتل المستمر على مدى الـ 24 عام ، هل ذكر أن إغتصاب أئمة المساجد للأطفال في المساجد هل ذكر أن الأسلاموين نسوا الإسلام وتفرغوا لجمع المال وإمتلاك العقارات وزواج الفتيات مثنى وثلاث ورباع ، لماذا سكت الغازي الدخيل كل هذه الفترة عن البشير ونافع وعبد الرحيم وعلي عثمان وغيرهم من الحرمية ...!! إن لم يكن راضياً بما يفعلون أو سكت جبناً في إنتظار وظيفة أو زارة أوأمانة أو اي سلطة لينتقم من خصوصمه داخل الوكر (( الإسلامي )) إنه أخبثهم مكراً وأجبنهم خلقاً وأحقرهم شأناً ولو كان ينتمي لقبيلة أو لأصل من أصول البيوت العائلات السودانية لربما وجد من يسانده ليصل آلى مآربه الخبيثة التي وصلها على عثمان التافة الحقير ، ، ،
أخي وداعة لا تعتقد أن الغازي مفرك أو شجاع أو صادق فهم إبن الحركة الإسلاميةالتي أسست على كذب وضلال ونفاق من حسن البنا إلى سيد قطب إلى الهضيبي ومن الرشيد الطاهر إلى الترابي والغنوشي وعمر عبد الرحمن والقرضاوي وكل وساخات القيادة الإسلاموية في العالم العربي والإسلامي ، فإن كان في الغازي خيراً لما عمل مع الإنقاذ طيلة هذه الفترة خاصة وقد تعرض لعدة صدمات من الترابي ومن على عثمان ومن نافع وعبد الرحيم ومن البشكير نفسه ،،، فتباً لهم جميعاً ومن تباً لكل من إنتمى إلى حركة الإخوان المسلمين وإلى المؤتمر الوطن والشعبي


#527909 [الكدرفاني العديييييييييييل]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2012 01:58 PM
السؤال الذي يتغاضى عنه... الكثيرون..... ماهو وضع الحركة الاسلامية ... وكيانها وفق قوانين الاحزاب التي وضعوها..... هل هي كيان معترف به ومسجل كتنظيم سياسي.... ؟؟؟؟؟


#527841 [أبو عبد الله]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2012 12:20 PM
حتى داخل المؤتمر الوطني اذا لا تنتمي إلى قبيلة ذات وزن فأنت خارج اللعبة وهذا هو حصائد سياستكم عشان كدا تسوي قريت تلقى في جلدها


محمد وداعة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة